الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي  

على لهفة الصحراء

قصيدة للدكتور الشيخ عبد المجيد فرج الله

على   لهفةِ   الصحراءِ   ينسكبُ  iiالوِرْدُ      ويُورِقُ  فجرٌ  كم  أمضَّ  بهِ  الوَجدُ  ii؟!
ويعبقُ      ضوعُ     الأمنياتِ     يتيمةً      فيستافُها     عانٍ    ويعنو    لها    عَبْدُ
ويخضرُّ   وجهُ   الريحِ   ينهلُّ   iiبالندى      ويُعشبُ   حتى   يابسُ   الحَجَرِ   iiالصَلْدُ
وتفتحُ   عينُ   الأرضِ   أجفانَ  iiعُرسِها      على   رَفّةِ   الفردوسِ   مِن  قلبِها  iiتبدو
فكلُّ     أيادي     اللهِ    تنطفُ    بالهَنا      وكلُّ   حنايا   الكونِ   في   فرَحٍ  iiتشدو
لأنَّ       عليّاً       والنبيَّ       محمّداً      ينثّانِ    نورَ    اللهِ    إذ    بُلِّغَ   iiالعهدُ
 
*        *        *        *       ii*
أطَلَّ     على    الدنيا    ربيعٌ    مُضَوَّأٌ      فشفَّ    رحيقُ   النورِ   وابتسمَ   iiالوَردُ
وحنَّ   النسيمُ  الطَلْقُ  للألقِ  ..  iiارتمى      بأعينِها   ،   فاستيقظتْ   روحُهُ   iiتعدو
مباهجُ  هذا  الصفوِ  تزهو  مدى  iiالمدى      ويزكو  أريجٌ  ،  بعضُ ما ضاعَهُ iiالسعدُ
فخلاّقُها      البَرُّ      البديعُ      iiجمالُهُ      تباركَ  ، فاهتزّتْ صحارى النوى iiالجُردُ
أرادَ     لها     رِيَّ     الغديرِ     هنيّةً      مراشفُهُ    ،    والأُمنياتُ    بهِ    iiحشدُ
ستغدو   جناناً   تشتهي   الحورُ   iiلثمَها      ويُمرِعُ   فيها   القلبُ   ،   دفقتُهُ   iiرشْدُ
ويسمو    بها    الإنسانُ   فوقَ   iiملائكٍ      تمنّت  هي  الإنسانُ  ..  إذ  طهرُهُ  iiفَرْدُ
ولكنّ     مَنْ    مَسّتْهُمُ    دفقةُ    iiالهدى      فلم   تَحْوِها   الأرواحُ   والأعينُ  iiالرُّمْدُ
وما  ارتعشتْ  في  عُمقِهمْ  خفقةُ  الجوى      وما  اهتزَّ  صخْرُ  القلبِ .. بالظلمِ iiيَسْوَدُّ
أشاحوا  ،  وملءُ  الصدرِ  تضطرمُ iiالأنا      وتستبقُ    الأضغانُ    والشرُّ    iiوالحقدُ
وقالوا     بأنَّ     اللهَ    يهجرُ    iiناسياً      وقد  يفتري  المبعوثُ  لو  صدقَ  iiالوعدُ
ولو    آمنوا    أسقاهُمُ    غيثَ    iiجُوْدِهِ      ولكنّهم     عن    أمرِ    ربّهِمُ    iiصَدّوا
فأخنى   عليهم   طائفُ  الجهلِ  iiوالعمى      وأزرتْ  بهم  أهواؤهم  ،  وطغى iiالجحْدُ
فذاقوا   وبالَ   الأمرِ   ،  إذ  حقَّ  iiقولُهُ      وماجت   جموعُ  الناس  تأبى  ،  iiوترتدُّ
 
*        *        *        *       ii*
وهذا    الغديرُ    العَذْبُ    ينهلُّ   iiساقياً      رفيفَ   عطاشى   الدهرِ   ساحلُهُ  الرِفدُ
 
*        *        *        *       ii*
أيا      أبوي      إسلامنِا     iiوشموخِنا      وأُمّتِنا   ؛   قد   حال   ما   بينَنا  iiالبُعدُ
ورنّقت      الأقذاءُ     رائقَ     iiصفوِنا      وشابَ   استعارَ  اللَهْفِ  في  دمنِا  iiالهَمْدُ
تبِعْناكما     والدربُ    نَصْلٌ    ومَحرقٌ      ويحدو     بنا    نزفٌ    يمورُ    ويمتدُّ
قبضْنا    على    جمرِ   العقيدةِ   iiأدهُراً      نُبادُ    شعوباً    لا   نحيدُ   ولا   iiنعدو
تشظّتْ  ظُبا  (  الحَجّاجِ ) دونَ iiصمودِنا      وذا  (  ابنُ  جُبيرٍ  )  كلُّ جيلٍ بهِ iiيحدو
نسيرُ   وأطيافُ   (  الحسينِ  )  مواكبٌ      تعومُ      بأحداقٍ      مُدامتُها     iiالسُهْدُ
شرِبْنا   سيوفَ   الموتِ   نحلمُ  iiبالذرى      كدأبِكمُ   ،   والقتلُ   في   دربِكُمْ   iiشَهْدُ
ولسنا      نُبالي      بالجراحِ     عنيفةً      مواجعُها    ،    والموتُ    أهزلُهُ   iiجِدُّ
ولكننا     نأسى     على    إخوةٍ    iiلنا      تردّاهمُ    جهلٌ    ،    وضلّلهم    iiوغدُ
تملّكهم      حبُّ      السلامةِ     iiفاغتدا      أميرَهمُ في الرأي ، لو أنصفوا ، ( سَعْدُ )
وإلاّ   فَجُلُّ   القومِ   (  إخوةُ  يوسفٍ  ii)      ولم    ينغمدْ    إلاّ    بنا    منهمُ    iiحَدُّ
ومِن  كربلا  ،  قانا  ،  إلى القدسِ iiحُرّةً      سنزرعُ  ضوءَ الشمسِ .. والملتقى iiالخُلدُ
الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة