الصفحة اللاحقةhttp://www.alhassanain.com/الصفحة السابقة شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام)للتراث و الفكر الإسلامي  

قطوف من الرياض النبويّة 6

حربُك ـ يا عليُّ ـ حربي، وسِلْمُك سِلمي. ( شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 193:13 ).
حياتي خيرٌ لكم، ومماتي خيرٌ لكم. ( من لا يحضره الفقيه 191:1 ).
رأسُ الحكمةِ مَخافةُ الله. ( من لا يحضره الفقيه 376:4 ).
زِينةُ الإسلام الصلواتُ الخَمس. ( جامع الأخبار:183 / الفصل 33 ).
زَكُّوا أموالَكم تُقبَلْ صلاتُكم. ( الكافي 497:3 ).
زَيَّنَ اللهُ الأرضَ بِآلي، وهُم: عليُّ وفاطمةُ والحسن والحسين، وأولادُهم. ( مستدرك الوسائل 336:5، الشهاب: 53 / ح 478 ).
سادةُ الناس في الدنيا الأسخياء. ( روضة الواعظين 385:2 ).
سادةُ الناس في الآخرةِ الأتقياء. ( روضة الواعظين 385:2 ).
سيأتي على أُمّتي زمانٌ يكون القابض منهم على دِينهِ كالقابض على الجمر. ( الشهاب:54 / ح 481، جامع الأخبار:356 ).
سِبابُ المؤمنِ فُسوق. ( الكافي 360:2 ).
سِرُّك أسيرُك، إذا تكلّمتَ به فأنت أسيرُه. ( الشهاب:54 / ح 484 ).
سُوءُ الخُلق شُؤْم. ( من لا يحضره الفقيه 364:4 ).
ساعةٌ مِن عالِمٍ مُتّكئٍ على فراشه ينظر في علمه، خيرٌ مِن عبادة العابد سبعين عاماً. ( جامع الأخبار:109 / الفصل 20 ).
سُبّاقُ الأُمم ثلاثة، لم يكفروا بالله طَرْفةَ عين: أوّلُهم عليّ، ومؤمنُ آل فرعون، وصاحبُ آل ياسين، وعليٌّ أفضلهم. ( مناقب آل أبي طالب 6:2، الشهاب:55 / ح 488 ).
شيعةُ عليٍّ همُ الفائزون يومَ القيامة. ( أمالي الصدوق:82 / المجلس العشرون ).
شرُّ المكاسب كسبُ الربا. ( الفقيه 377:4 ).
شرُّ المآكل أكلُ مال اليتيم ظُلماً. ( من لا يحضره الفقيه 477:4 ).
شرُّ الناس مَن باع آخرتَه بدُنياه، وشرٌّ من ذلك مَن باع آخرتَه بدنياه غيرِه! ( الشهاب:58 / ح 509 ).
شرفُ المؤمن قيامُه بالليل. ( جامع الأخبار:218 / الفصل 41 ).
صَلُّوا كما رأيتُموني أُصلّي. ( غوالي اللآلي 85:3 ).
صدقةُ السرّ تُطفئ غضبَ الربّ. ( الكافي 7:4 / ح 1 ).
صِلُوا أرحامَكم ولو بالسلامِ عليهم. ( جامع الأخبار:230 / الفصل 46 ).
صِلةُ الأرحام وحُسن الخُلق زيادةٌ في الإيمان. ( الشهاب:59 / ح 518 ).
صَلّت الملائكةُ علَيَّ وعلى عليٍّ سبع سنين؛ وذلك لم تُرفَع شهادةُ أن لا إلهَ إلاّ اللهُ إلاّ مِنّي ومِن عليّ. ( إعلام الورى بأعلام الهدى للشيخ الطبرسي:185 ـ دار المعرفة ـ بيروت، الشهاب:60 / ح 529 ).
صلةُ الرَّحِم تَزيد في العُمر. ( من لا يحضره الفقيه 368:4 ).
صنفانِ مِن أُمّتي لا نصيبَ لهما في الإسلام: الناصبُ لأهل بيتي حرباً، وغالٍ في الدِّين مارقٌ منه! ( من لا يحضره الفقيه 408:3، الشهاب:60 : ح 532 ).
صُومُوا تَصِحُّوا. ( دعائم الإسلام 342:1 ).

نقلاً من موقع شبكة الإمام الرضا عليه السلام

الصفحة اللاحقةhttp://www.alhassanain.com/الصفحة السابقة