论对宿命论的批判


الإمامُ عليٌّ عليه السلام - في بيانِ بُطْلانِ الجَبرِ - : لَو كانَ كذلكَ لَبَطلَ الثَّوابُ والعِقابُ ،والأمرُ والنَّهْيُ والزَّجْرُ ، ولَسقَطَ معنى‏ الوَعْدِ والوَعيدِ ، ولَم تَكُنْ على‏ مُسي‏ءٍ لائمَةٌ ، ولا لُمحسنٍ مَحْمَدةٌ ، ولكانَ الُمحسنُ أوْلى‏ باللّائمةِ مِن المُذنِبِ ، والمُذنِبُ أولى‏ بالإحسانِ مِن الُمحسِنِ ، تلكَ مَقالةُ عَبَدَةِ الأوثانِ وخُصَماءِ الرَّحمنِ .

1. 伊玛目阿里在论宿命时说:“如果宿命论是正确的,那么赏善罚恶、劝善止恶、警告与许诺就毫无意义,作恶者不应受到责备,行善者不应受到奖励。若是这样,行善者比作恶者更应受到贬责,作恶者比行善者更应受到奖赏。所以,宿命论是恶魔的言论,是与至仁主作对。”

الإمامُ الصّادقُ عليه السلام : ما اسْتَطعتَ أنْ تَلومَ العبدَ علَيهِ فهُو مِنهُ ، وما لَم تَسْتَطِعْ أنْ تَلومَ العَبدَ علَيهِ فهُو مِن فِعلِ اللَّهِ ، يقولُ اللَّهُ تعالى‏ للعبدِ : لِمَ عَصَيْتَ ؟ لِمَ فَسَقْتَ ؟ لِمَ شَرِبْتَ الخَمرَ ؟ لِمَ زَنَيْتَ ؟ فهذا فعلُ العبدِ ، ولا يقولُ لَه : لِمَ مَرِضْتَ ؟ لِمَ قَصُرْتَ ؟ لِمَ ابْيَضَضْتَ ؟ لِمَ اسْوَدَدْتَ ؟ لأنَّهُ مِن فِعلِ اللَّهِ تعالى‏ .

2. 伊玛目萨迪格说:“任何事,如果做,就会受到责备,那么这件事属于人的行为;如果不会受到责备,就是安拉的行为。安拉对仆人说:‘你为何违拗我?为何作恶?为何饮酒?为何奸淫?’这些都是人的行为。但安拉不会对某人说:‘你为何生病?你的个子为何这么矮小?你为何是白种人?为何是黑种人?这些都是安拉的创造。”

الإمامُ الكاظمُ عليه السلام : إنّ السَّيّئاتِ لا تَخْلو مِن إحدى‏ ثلاثٍ : إمّا أنْ تكونَ مِن اللَّهِ - ولَيستْ مِنهُ - فلا يَنبغي للرَّبِّ أنْ يُعذّبَ العبدَ على‏ ما لا يَرْتَكِبُ ، وإمَّا أنْ تكونَ مِنهُ ومِن العبدِ - ولَيستْ كذلكَ - فلا يَنبغي للشَّريكِ القَوِيِّ أنْ يظلِمَ الشَّريكَ‏الضَّعيفَ ، وإمّا أنْ تكونَ مِن العبدِ - وهِي مِنهُ - فإنْ عَفا فبِكَرَمِهِ وجُودِهِ ، وإنْ عاقَبَ فبِذَنبِ العبدِ وجَريرَتِهِ .

3. 伊玛目卡泽姆说:“一切罪恶外不开三种来源:要么源于安拉,这是绝不可能的,因为,如果罪恶源于安拉,安拉就不应该惩罚犯罪的人;要么源于安拉和人,这也是不可能的,因为,如果罪恶源于安拉和人,安拉和人就是罪恶的主因,那么,强大的伙伴(安拉)不应惩罚弱的伙伴(人);要么源于人,这才是正确的,即一切罪恶源于人,如果安拉饶恕他的仆人的罪恶,那是他对仆人的恩赐,如果安拉惩罚人,也是理所当然的,因为他犯了罪。”

伊斯兰教既不主张宿命论也不承认意志自由论

الإمامُ الباقرُ والإمامُ الصّادقُ عليهما السلام : إنّ اللَّهَ‏عزّ و عجل أرحَمُ بخَلقِهِ مِن أنْ يُجْبِرَ خَلقَهُ على‏ الذُّنوبِ ثُمّ يُعذِّبَهُم علَيها ، واللَّهُ أعزُّ مِن أنْ يُريدَ أمراً فلا يكونَ . قالَ : فسُئلا عليهما السلام : هلْ بينَ الجَبرِ والقدَرِ مَنزلةٌ ثالثةٌ ؟ قالا : نَعَمْ ، أوسَعُ مِمّا بينَ السّماءِ والأرضِ .

4. 伊玛目巴其尔和伊玛目萨迪格说:“安拉对于他的仆人是仁慈的,绝不会强迫人们作恶,然后又惩罚他们;安拉是大能的主,他所意欲的事,绝不可能不实现。有人问伊玛目巴基尔和伊玛目萨迪格,在宿命论与自由论之间,还有其他空间吗?他俩回答说:‘有的,其空间比天地还要宽广。”

الإمامُ الصّادقُ عليه السلام - فيما روى‏ عنه مُفَضَّلُ ابنُ عُمر - : لا جَبرَ ولا تَفويضَ ، ولكنْ أمرٌ بينَ أمرَينِ . قالَ : قلتُ : ما أمرٌ بينَ أمرَينِ ؟ قالَ : مَثَلُ ذلك مَثَلُ رجُلٍ رأيتَهُ على‏ معصيةٍ فنَهَيْتَهُ فلَم يَنْتَهِ ، فتَرَكتَهُ ففعلَ تلكَ المعصيةَ ، فليسَ حَيثُ لَم يَقْبلْ مِنكَ فَتَركْتَهُ كُنتَ أنتَ الّذي أمَرتَهُ بالمعصيةِ .

5. 穆法泽尔的传述:伊玛目萨迪格说:“伊斯兰教既不主张宿命论,也不主张意志自由论,而是介于二者之间。”我问伊玛目:“怎么解释‘介于二者之间’”伊玛目萨迪格回答说:“比如说,当你看到有人犯罪,你去劝阻,但他不听,你任他去犯罪。鉴于此,他没有听取你的劝阻,你任他去犯罪,因此,不能说是你强迫他犯罪。 ”

الإمامُ الصّادقُ عليه السلام : مَن زعَمَ أنّ اللَّهَ يَجبُرُ عِبادَه على‏ المعاصي أو يُكلِّفُهُم ما لا يُطيقونَ فلا تأكُلوا ذَبيحَتَهُ ، ولا تَقْبَلوا شَهادَتَهُ ، ولا تُصَلُّوا وَراءهُ ، ولا تُعطُوهُ مِن الزّكاةِ شيئاً .

6. 伊玛目萨迪格说:“谁妄称安拉强迫人们作恶,或强迫人们做力不能及的事,你们不要吃他宰的牲,不要接受他的作证,不要跟随他礼拜,不要施舍给他。”