شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام للتراث و الفکر الإسلامي

 

قصة قصيرة

إن شاء الله

أخذ أحمد يسارع الخطى قاصداً المنزل، بعد انتهاء يوم دراسي ثقيل ـ وعلى غير عادته؛ أثاره ما قرأه في إحدى اللافتات ـ اللهم عجل ظهور وليك المهدي ـ بدأت الأسئلة تتفاعل داخل نفسه.. والاستفهامات ترتسم إمامه.. فتختلط بمعالم الطريق ..

وما ان دخل البيت وألقى حقيبته.. سارع الى جدته وبادرها بالسؤال: أين الامام المهدي يا جدّتي؟ ولِمَ لا نراه؟..بقيت الجدة متحيرة ماذا تجيبه..من أين تبدأ بالاجابة ـ أخذ أحمد يسأل ويتابع الأسئلة.. هل فعلاً ان الامام سيظهر؟.. ومتى سيكون ذلك الظهور؟ وماذا سيفعل عند ظهوره؟ والجدة في كل هذا تجيبه بمفردات وعبارات تناسب عقله، ولكنه أردفها بسؤال: هل كل الناس يؤمنون بالمهدي يا جدّتي؟ فردّت الجدة على الفور وبدون تلكّؤ: إنها عقيدة الشيعة الإمامية الاثنا عشرية، يا عزيزي.. وإن أمر ظهوره عليه السلام لمتحقّق ـ ان شاء الله ـ ، عندها هز أحمد رأسه بالرضا والقبول ـ قائلاً: إن شاء الله، وانصرف لإتمام ما يعمله بعد عودته من المدرسة.

قارئ