شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام للتراث و الفکر الإسلامي

 

مشاركات القرآء

هيأة التحرير

تعد مشاركات القراء المحور الأساس لعمل المجلة الثقافي، وقد حرصت هيئة التحرير أن تدخل أكبر عدد من مشاركاتهم ليتسنى لهم أن يقدموا ما بوسعهم من ثقافة الإنتظار، والرسائل التي بين أيدينا إشارة إلى حالة المعافاة التي يمر بها الفكر العام عند قراءة الثقافة المهدوية، والمجلة إذ تبارك جهود المشاركين تشد على أيدي الجميع بمواصلة الاستمرار ببناء ثقافة مهدوية ناضجة، وعلى هذا فالمجلة بانتظار مشاركات القرّاء الكرام.

شجون منتظر

سعدي السوداني ـ بغداد ـ حي أور

يا سيدي يا نسل الميامين متى تطل على الدنيا فأنت لها الكرامة العليا ستبدل شريعة الغاب التي حكمتنا قرون في الشكل والمضمون، فداك أرواحنا.. يا سيدي قد قال فيك الصادق الأمين بأمر بارئ العرش في لوح وتدوين المهدي من ولدي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً...

الإمام الحسين عليه السلام والإمام المهدي عليه السلام

جعفر حسين كريم حمود

لقد خرج الإمام الحسين عليه السلام ضد يزيد بن معاوية بن أبي سفيان، وسيخرج الإمام المهدي عليه السلام ضد السفياني الذي هو من نسل يزيد بن معاوية. فالنهضة المهدوية امتداد للنهضة الحسينية، حيث حفيد الحق والهداية الإمام المهدي عليه السلام يصارع حفيد الباطل والضلالة السفياني،وقد اشتركت النهضتان الحسينية والمهدوية في مقارعة الباطل واحقاق الحق الذي يمثل طرفه الثاني آل أمية على مر العصور...

المنقذ الموعود للبشرية جمعاء

السيد محمد الموسوي ـ الحلة

إن مسيرة أئمة أهل البيت عليهم السلام لم تتوقف في سبيل نشر الرسالة الإسلامية رغم الصعاب والشدائد التي تحملوها عبر العصور من قبل الطغاة الحاكمين.

وقد استشهدوا جميعاً بين قتل وسم، واستتر آخرهم بأمر من الله سبحانه ليظهر في آخر الزمان ويقيم دولة العدل الإلهي، وقد أشار إليه وتحدث عنه جده المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم والأئمة الأطهار آباؤه واحداً بعد واحد وآخرهم أبوه العسكري الذي أكّد على إمامة ولده الحجة وانه هو المهدي المنتظر الذي سيغيب طويلاً ثم يكون هو المنقذ الموعود للبشرية أجمع.

اشتقت إلى البدر

الأستاذ عماد جميل خليف ـ واسط

لست بشاعر... لكني حائر

كلما نظرت إلى البدر... اشتقت إلى البدر

وأبقى أسأل متى يظهر... ويضيء ليل الهموم الأغبر

فيأتيني الجواب حائراً متردداً

انتظر... انتظر... انتظر

فإن الصبر مفتاح الفرج

قلت: إلى متى الغياب

فقد أكلت وجوهنا الأصحاب والأغراب

فيأتيني الجواب مسدداً... مؤيداً

((فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ)).