الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي  

الصفحة 126

 

الذي أخذه عن النبي؟ ولماذا لم يصلنا منه سوى خمسين حديثا؟ وأليس هذا معناه أنّ علم علي الذي أخذه عن النبي والذي لا يقدَّر بعدد قد ضاع عند أهل السنة؟

أليس هذا هو الواقع المرّ الذي يجب الإذعان له؟ إنّ أبا هريرة لم ير النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم سوى سنتين وروى عنه 5374 حديثا (1)، وعلي الذي رافق النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم منذ طفولته ولازمه كظله، يروي خمسين حديثا؟!!

فهل هذا عدلٌ يا مسلمين؟ وأين علم أبي هريرة من علم علي؟! يقول ابن عباس: " والله لقد أعطي علي بن أبي طالب تسعة أعشار العلم وأيم الله لقد شارككم في العشر العاشر " (2).

وأرى هنا أنه لابد من الاعتراف بأننا فقدنا آلاف موءلفة من السنة النبوية التي يحفظها علي ولم تصل لنا. فالذي وصلنا عن علي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قياسا لسعة علمه وطول مدة ملازمته للنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم خير دليل على ضياع قسم كبير من السنن التي كانت عند علي.

وقد اعترف بهذه الحقيقة الشيخ محمد أبو زهرة يقول في ذلك: " وإنه يجب علينا أن نقرر هنا أنّ فقه علي عليه‌السلام وفتاويه وأقضيته لم ترو في كتب السنة بالقدر الذي يتفق مع مدة خلافته، ولا مع المدة التي كان منصرفا فيها إلى الدرس والإفتاء في مدة الراشدين قبله، وقد كانت حياته كلها للفقه وعلم الدين، وكان أكثر الصحابة اتصالا برسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، فقد رافق الرسول وهو صبي قبل أن يبعث صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، واستمر معه إلى أن قبض الله تعالى رسوله إليه، ولذا كان يجب أن يذكر له في كتب السنة أضعاف ما هو مذكور فيها " (3).

____________

1 - أسماء الصحابة الرواة: ص 37.

2 - الاستيعاب: 3/1104. ذخائر العقبى: ص 78. أسد الغابة: 3/597. تاريخ الخلفاء، السيوطي.

الشذرات الذهبية، محمد بن طولون: ص 51. ينابيع المودة: ص 70. الشرف المؤبد: ص 59. المناقب، اخطب خوارزم: ص 55، راجع إحقاق الحق.

3 - الإمام الصادق: ص 162.


الصفحة 127

إننا نؤكد الحقيقة حين نقر بأنه كان يجب أن يذكر عن علي أضعاف ما هو مذكور عنه ولكن للأسف فقدت هذه الأضعاف.

ويعترف أبو زهرة أن علم علي عليه‌السلام لا يقل عن علم عبد الله بن مسعود فيقول:

" هذه كلمة عارضة ذكرناها لبيان أن عليا رضي‌الله‌عنه كان له علم لا يقل عن علم عبد الله ابن مسعود " (1).

ومع موقفنا من هذه المقارنة - إذ إن علم علي لا يقاس بعلم أحد من الصحابة والنصوص السالفة خير دليل على ما نقول - لكننا نقول لأبي زهرة ولأهل السنة: لقد وصلنا عن ابن مسعود 848 حديثا فإذا كان علم علي لا يقل عن علم ابن مسعود فقد فقدنا من علم علي الذي أخذه عن النبي 798 حديثا!! وهو عدد نستطيع أن نعمل منه موطأ كموطأ مالك الذي يحوي 700 حديث. فتأمل بربك هذه الخسارة!. أضف لهذا أن مسند علي في مسند أبي يوسف يعقوب بن شيبة السدوسي خمسة مجلدات!! ولكن ماذا تساوي الخمسون حديثا أمام خمسة مجلدات (2)؟!!

وهذا الحارث الأعور اشترى - كما مر - صحفا بدرهم ثم جاء بها عليا فكتب له علما كثيرا.

ولو رجعنا إلى مسند أحمد بن حنبل - وهو أكثر من روى عن علي عليه‌السلام من أصحاب السنن - لوجدنا الحارث الأعور يروي حديثا واحدا عن علي عليه‌السلام ولكنه ضعيف (3). فأين ذهب هذا العلم الكثير الذي كتبه علي عليه‌السلام للحارث؟!!

____________

1 - الإمام الصادق.

2 - الرسالة المستطرفة لبيان مشهور كتب السنة المشرفة: ص 52.

3 - راجع المسند تخريج: شعيب الأرنؤوط.


الصفحة 128

 

أحاديث فاطمة الزهراء عليها‌السلام:

فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم عاشت مع أبيها ما يقرب من ثمانية عشر عاما. أخرج مسلم أن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال: " يا فاطمة أما ترضى أن تكوني سيدة نساء المؤمنين أو سيدة نساء هذه الأمة " (1).

وقال صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: " فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني " (2). وقال صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: " فاطمة بضعة مني يقبضني مايقبضها ويبسطني مايبسطها " " إنما فاطمة مضغة مني فمن آذاها فقد آذاني " (3).

مع أن سيدة نساء العالمين عليها‌السلام التي مودتها فرض على المسلمين ( قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَىٰ ) (4) عاشت مع النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم راشدة حوالي عشر سنين، فإن ما روي عنها صحيحا لا يتجاوز الحديثين (5)!! فهل نصدق أن ما أخذته فاطمة عليها‌السلام عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم كان حديثين فقط أم أنّ عندها ما لا يعد من السنن؟!

ولو أنّ فاطمة عليها‌السلام روت عن كل يوم عاشته مع النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم حديثا لبلغت أحاديثها حوالي ثلاثة آلاف حديث. وهذا الرقم هو أقل ما كان يجب أن يصلنا عن سيدة النساء عليها‌السلام. كيف لا وقد كانت ترى أباها كل يوم وكان جبريل عليه‌السلام ينزل في بيتها.

عن أبي ثعلبة الخشني، قال: " كان رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إذا قدم من غزو، أو سفر بدأ

____________

1 - كتاب فضائل الصحابة، باب فضائل فاطمة عليها‌السلام بنت النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم.

2 - صحيح البخاري: كتاب المناقب، باب مناقب قرابة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ومنقبة فاطمة عليها‌السلام.

3 - مستدرك الحاكم 3/158 و 159 وصححه، وكذا الذهبي.

4 - الشورى: 23.

5 - ذكر ابن حزم ان لها عليها‌السلام ثمانية عشر حديثا. راجع أسماء الصحابة الرواة: 130، وفي مسند فاطمة الزهراء عليها‌السلام، السيوطي، تحقيق أحمد زمرلي صح من أحاديثها اثنان!


 

الصفحة 129

 

بالمسجد، فصلى فيه ركعتين، ثم يأتي فاطمة، ثم يأتي أزواجه... " (1).

وعن ثوبان مولى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال: " كان رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إذا سافر كان آخر عهده بإنسان من أهله فاطمة، وأول من يدخل عليها إذا قدم " (2).

وهاتان الروايتان تبينان مدى اهتمام النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بفاطمة عليها‌السلام وتقديمها على زوجاته. لقد عاشت عائشة مع النبي راشدة حوالي خمس سنين وروي عنها 2210 أحاديث. فما بال فاطمة لم يرو عنها إلا حديثان؟!

إنّ كل مسلم ينظر بعقله بدل عواطفه، لابد أن يقرَّ بأنّ الأمة بقلة روايتها عن فاطمة عليها‌السلام فقدت آلاف السنن والتي ربّما تفردت بالكثير منها.

وقد يقال: إنّ فاطمة عليها‌السلام عاشت بعد النبي ستة أشهر لهذا لم يرو عنها إلا القليل.

لو افترضنا أن فاطمة عاشت بعد النبي لفترة طويلة فهل سيروى عنها كما روي عن عائشة وأبي هريرة؟! لا أعتقد ذلك فهذا علي عليه‌السلام مع أنه كان خليفة المسلمين وأكثر احتكاكا بالناس من فاطمة عليها‌السلام ومع أنه عاش بعد النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ثلاثين سنة فلم يرو عنه سوى خمسين حديثا!! ( إِنَّ هَـٰذِهِ تَذْكِرَةٌ )

 

أحاديث الحسن والحسين عليهما‌السلام:

هما سيّدا شباب أهل الجنة، عاشا في كنف جدهما رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وسمعا منه، وبعد وفاته أخذا العلم عن أبيهما علي بن أبي طالب عليه‌السلام ونهلا من ذلك علما كثيرا " روى الحسن - أيضا - عن أبيه وأخيه الحسين وخاله هند بن أبي هالة " (3)، والحسين عليه‌السلام

____________

1 - الاستيعاب: 4/1895. مستدرك الحاكم: 3/155 وصححه وكذا الذهبي. ذخائر العقبى: ص 37.

الجامع الصغير، السيوطي: 2/293. كنز العمال: ص 58. حلية الأولياء: 2/30. اعلام النساء، محمد رضا كحاله: 3/2171.

2 - مستدرك الحاكم: 3/156. تلخيص المستدرك، الذهبي: 3/155. ذخائر العقبى: ص 37.

3 - الإصابة: 2/11.


الصفحة 130
 

 

" روى عن أبيه وأمه وخاله هند بن أبي هالة وعن عمرو.

وروى عنه أخوه الحسن وبنوه علي زين العابدين وفاطمة وسكينة وحفيده الباقر... " (1).

وكان عمر بن الخطاب يقدم الحسين على ابنه عبد الله، ويوما رأى ابن عمر الحسين مقبلا فقال: " هذا أحب أهل الأرض إلى أهل السماء " (2).

ومع مكانة الحسنين عليهما‌السلام إلا أنه وصلنا عن الحسن عليه‌السلام ثلاثة عشر حديثا (3)!!

وعن الحسين عليه‌السلام ثمانية أحاديث (4)!!مع العلم أنّهما عليهما‌السلام عاشا فترة طويلة بعد النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، فالحسن عليه‌السلام استشهد سنة 50 هـ‍، واستشهد الحسين عليه‌السلام سنة (61 هـ‍).

 

مع أحاديث أهل البيت عليهم‌السلام

أهل البيت هم: علي وفاطمة والحسن والحسين عليهم‌السلام. وعدد أحاديثهم مع بعضها البعض لا تتجاوز المائة حديث. فهذا مقدار ما روي عن هذه الكوكبة الطاهرة في مصادر أهل السنة، مع أنّ الحافظ ابن عقدة، وهو من أئمة الحديث، كان يجيب في ثلاثمائة ألف حديث من أحاديث أهل البيت عليهم‌السلام وبني هاشم (5). وقال أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد: " أحفظ لأهل البيت ثلثمائة ألف حديث " (6).

ولو أضفنا أحاديث أهل البيت عليهم‌السلام إلى أحاديث بني هاشم لما تجاوزت أحاديثهم الألفي حديث. فابن عباس وهو أكثر من روي عنه من بني هاشم روى 1660 حديثا،

____________

1 - المصدر السابق: 2/15.

2 - نفس المصدر.

3 - أسماء الصحابة الرواة: ص 143.

4 - أسماء الصحابة الرواة: ص 170.

5 - تذكرة الحفاظ، الذهبي 3/840.

6 - تدريب الراوي: 1/50.


 

الصفحة 131

 

وأضف لأحاديثه أحاديث أهل البيت عليهم‌السلام وبقية بني هاشم فستجد أنها لا تتجاوز الألفي حديث.

لقد فقدت الأمة أكثر من مائتي ألف حديث (1)، فابن عقدة يجيب من أحاديث أهل البيت وبني هاشم بثلاثمائة ألف حديث. فأين ذهبت هذه الأحاديث؟! أليس معنى ذلك أننا قد فقدناها؟ فهل ترى أعظم من هذه الرزية على الإسلام؟!

وبعد، فهل عرفت - أيها اللبيب - ما معنى عنوان بحثنا ومحله من الحقيقة؟ وهل رأيت كيف ضاعت أحاديث أهل البيت عند أهل السنة؟ إذن فاكمل معنا المشوار ففيه الكثير من المفاجآت!!

 

أحاديث أبو بكر:

عاش أبو بكر مع النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من بداية الدعوة حتى نهايتها ولازمه ليل نهار ولم يفارقه لحظة، هكذا يقول ابن تيمية. فقد قال عن الخلفاء الأربعة " بأنهم أعلم الأمة بأمور رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وسنته، وأحواله، خصوصا الصديق رضي‌الله‌عنه الذي لم يكن يفارق رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم حضرا ولا سفرا بل كان معه في غالب الأوقات، حتى أنه يسمر عنده بالليل في - بحث - أمور المسلمين.

وكذلك عمر بن الخطاب رضي‌الله‌عنه، فإن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم كثيرا ما كان يقول: " دخلت أنا وأبو بكر وعمر " و " خرجت أنا وأبو بكر وعمر " (2).

ومع سعة علم أبي بكر كما يقول ابن تيمية لم يصلنا منه سوى 142 حديثا (3).

ولو روى أبو بكر عن كل يوم عاشه مع النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم حديثين لبلغت أحاديثه ما يقرب من 17 ألف حديث.

____________

1 - هذا إذا قسنا ما وصلنا عن آل البيت وبني هاشم إلى ما كان يحفظه ابن عقدة فقط!!

2 - رفع الملام عن الأئمة الأعلام.

3 - أسماء الصحابة الرواة: ص 57.


 

الصفحة 132

 

وإلاّ هل يعقل أن يحفظ أبو هريرة عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم 5374 حديثا خلال سنتين ولا يحفظ أبو بكر خلال ثلاث وعشرين سنة إلا 142 حديثا؟!

لا أعتقد أنّ أحدا يؤيد ذلك، فإذا لم يقل: إنّ أبا بكر يحفظ أكثر من أبي هريرة، فيكون أبو هريرة أعلم من أبي بكر! وإذا قيل: إنّ أبا بكر يحفظ أكثر من أبي هريرة، سألنا: أين ذهبت أحاديث أبي بكر والتي تفوق أحاديث أبي هريرة؟ ومن يضمن أن لا يكون بها تشريعات وعقائد وآداب لا غنى عنها لكل مسلم؟. لكننا لانجد جوابا إلاّ الصمت أو السباب. وهو اعتراف ضمني بضياع الآلاف من الأحاديث التي سمعها أبو بكر من النبي، على الأقل قد كان بحوزة أبي بكر خمسمائة حديث، لكنه أحرقها (1)، فمن يضمن لنا وصول هذه الخمسمائة حديث المحروقة الينا؟ لا أحد يستطيع ذلك مع العلم أن بناء الإسلام واحد، ولا يفهم إلا إذا وجدت نصوصه كاملة!!

قال شيخ الإسلام السيوطي: " السبب في قلة ما روي عن أبي بكر الصديق رضي‌الله‌عنه، مع تقديمه وسبقه وملازمته للنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، أنه تقدمت وفاته قبل انتشار الحديث واعتناء الناس بسماعه وتحصيله وحفظه " (2).

وكلام السيوطي هذا يومئ إلى أنه لو بقي أبو بكر حيّا حتى انتشار الحديث واهتمام الناس بسماعه لروي عنه الكثير، ولكن لو سألنا السيوطي وأهل السنة عن مكان هذا العلم الكثير لقالوا: هو في صدر أبي بكر!! فنقول سلام على سنة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم!

وقال إبراهيم العبدلي المالكي: " وإنما لم يرو عنه - أي أبي بكر - من الأحاديث المسندة إلاّ القليل، لقصر مدته، وسرعة وفاته بعد النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وإلا لو طالت مدته لكثر ذلك عنه جدا " (3).

____________

1 - راجع تذكرة الحفاظ: 1/5.

2 - تدريب الراوي: 2/218.

3 - عمدة التحقيق في بشائر آل الصديق.


 

الصفحة 133

 

ومعنى كلام المالكي أن الله قبض أبابكر وفي جعبته أحاديث كثيرة جدا. فالله حرم عباده من سنة نبيه التي انفرد بها أبو بكر فقبضه قبل أن يخرج ماعنده من سنن الإسلام.

حاشا لله من هذا الفعل، فكيف يحرم عباده من السنن، والسنن الكثيرة على حد تعبير إبراهيم المالكي ثم يأمرهم بإحراز الإسلام كما أنزله؟! كيف نعقل ذلك؟

وقال الصنعاني: " والسبب في قلة ما روي عن الصديق أبي بكر رضي‌الله‌عنه مع جلالته وتقدمه وملازمته للنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أنه قد تقدمت به الوفاة قبل عناية الناس بسماع الحديث وحفظه " (1) وكلامه هذا لا يختلف عن كلام السيوطي والنتيجة واحدة لا تختلف!!

واعترف محمد عجاج الخطيب - استاذ في الحديث - أنّ لدى أبي بكر وعمر علماً كثيرا أخذاه عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ولم يصل إلينا، قال عنهما بأ نهما: " حملا علما كثيرا عنه عليه الصلاة والسلام، لم يظهر علمهم كله لنا، وبخاصة أبو بكر، لأ نه لم يعش كثيرا بعد رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ليحتاج إليه كما احتيج إلى عمر، فامتداد عمر الصحابي يكشف لنا عن علم الصحابي لأنه يحتاج إلى ما عندهم تجاه تلك الأمور المستجدة "، وفي هذا يقول ابن حزم: " ثم وجدنا الأمر كلما طال كثرت الحاجة إلى الصحابة فيما عندهم من العلم، فوجدنا حديث عائشة (2) ألفي مسند ومائتي مسند وعشرة مسانيد... " (3).

كلام ما أجدره بالتأمل " حملا علما كثيرا عنه "!! ولكنه ضاع!!

وقال الأستاذ إبراهيم الشهاوي - رئيس قسم الفقه المقارن بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر -: " ولم يعثر أصحاب السنن على أكثر من هذا القدر - أي مرويات أبي بكر البالغة 142 أو 132 - وهو قليل بالنسبة لما سمعه من رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فإنه مما لا شك فيه أنه سمع من رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ما يعد به من أكثر المكثرين!! من الرواية عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لتقدم صحبته وكثرة ملازمته لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ولكن لم يرو عنه إلا

____________

1 - توضيح الأفكار: ص 429.

2 - اصول الحديث: ص 403.


الصفحة 134

 

هذا القدر لوفاته رضي‌الله‌عنه قبل انتشار الأحاديث وقبل اعتناء التابعين

بتحصيلها وحفظها وروايتها " (1).

إنّ هذه الشهادات تدل دلالة واضحة على أن عند أبي بكر الكثير من السنن التي لم يصل إلينا منها إلا النزر اليسير، وهو اعترافٌ ضمني بضياع السنن التي حملها أبو بكر عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم.

 

أحاديث عمر بن الخطاب:

أسلم عمر في بداية الدعوة فعاش مع النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ما يقرب من عشرين سنة، وعاش بعد النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ثلاث عشرة سنة أخذ في هذه الفترة ما فاته عن الصحابة. روي عن عمر 537 حديثا (2) صح منها خمسون حديثا (3).

وهذا الرقم لا يتلاءم مع علم عمر فقد عده ابن تيمية من أعلم الصحابة كما مر.

ورد عن عمر أنه قال: " كنت أنا وجار لي من الأنصار من بني أمية بن زيد، وهي من عوالي المدينة، وكنا نتناوب النزول على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، ينزل يوما فإذا نزلت جئته بخبر ذلك اليوم من الوحي وغيره، وإذا نزل فعل مثل ذلك " (4).

روي عن ابن مسعود: " إن عمر كان أعلمنا بكتاب الله وافقهنا بدين الله ".

وقال سعيد بن المسيب: " ما أعلم أحدا بعد رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أعلم من عمر " (5)، وقال ابن حزم: " وما كان في أقطار البلاد يومئذ - أي بعد أبي بكر - أحدٌ يقطع على أنه أعلم من عمر لا سيما مع شهادة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بالعلم والدين " (6).

____________

1 - مصطلح الحديث: ص 166.

2 - راجع أسماء الصحابة الرواة: ص 44.

3 - الملل والنحل لابن حزم: 3/61.

4 - صحيح البخاري (كتاب العلم) - باب التناوب في العلم. مسند أحمد 1/33.

5 - إعلام الموقعين: 1/20.

6 - الإحكام: ص 851.


 

الصفحة 135

 

إن عمر - كما يقولون - أعلم الصحابة. فهو أعلم من أبي هريرة الذي روى 5374 حديثا. وبما أن عمر أعلم من أبي هريرة فهو عنده من السنن ما يزيد على ما عند أبي هريرة. ولو أن عمر سمع من النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم كل يوم حديثين سواء بنفسه أو عن طريق جاره وغيره لتجاوزت أحاديثه العشرة آلاف حديث. ولكن أين هذا الرقم من الخمسين؟!!

قال ابن مسعود: " إني لأحسب عمر ذهب بتسعة أعشار العلم " (1) فسجل عندك هذه الشهادة.

ويقول الاستاذ إبراهيم الشهاوي: " وهذا القدر هو كل ما روي عنه - أي عمر -، وليس هو كل ما سمعه من رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وهو قليل بالنسبة له!!!، لكثرة ملازمته رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وحرصه الشديد على الإحاطة بكل ما ينطق به رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم " (2).

فعمر عنده سنن كثيرة لم تصل إلينا، فأين هذه السنن؟ ولماذا ضاعت؟ ومن المسؤول عن فقدها؟ وهل نصدق أن الله انتدب عمر لتبليغ دينه وقد بقي معه الكثير من سنن الإسلام التشريعية...؟! إذا قلنا ذلك فالله بهذا - حاشاه - أخفى سنة نبيه عن عباده. فيكون تعب النبي ثلاثا وعشرين سنة قد ذهب أدراج الرياح. كلا، إن الله (3) رحيم بعباده ويحب لهم الخير، لذلك نحن نقول: إن الله قد جعل سنة نبيه عند أناس يستطيعون أن يخرجوها للناس كافة دون أن تفقد أو ينقص منها شئ. وهذا هو الذي يفرضه العقل.

أما قولنا: إن الله جعل الصحابة مبلغين عن نبيه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ثم قبضهم إليه قبل إبراء ذمتهم وإخراج ما عندهم من السنن فهذا قول بعيد عن الصحة لا يصح نسبته لله، فنحن إما أن ندافع عن تراث مئات السنين وإما أن نرفع هذه التهمة عن الله. وهذا هو المرجو من كل مسلم.

____________

1 - إعلام الموقعين: 1/16.

2 - مصطلح الحديث: ص 167.


 

الصفحة 136

 

أحاديث عثمان بن عفان:

أسلم عثمان في بداية الدعوة على يد أبي بكر. روى له البخاري تسعة أحاديث، ومسلم خمسة، وصلنا عنه 146 حديثا (1). عاش مع النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ثلاثا وعشرين سنة وكان ملازما له كما يقول ابن تيمية، وعاش بعد النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم خمسا وعشرين سنة بين الصحابة يأخذ منهم. ومع ذلك لم يصلنا منه إلا 146 حديثا.

ولو كان هذا العدد هو مقدار ما أخذه عثمان عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فهذا يعني أنه كان يحفظ عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم 6 أحاديث كل سنة!! ولا أعتقد أن أحدا يوافقني على هذا.

فلابد أنّ لدى عثمان الآلاف من الأحاديث. وإذا سألنا أين ذهبت أحاديث عثمان؟ رأينا الهدوء يخيّم على المفكرين وعلامات الاستفهام تسرع بالإجابة، وربما يغامر البعض فيقول: إنّ انشغال عثمان بخلافة المسلمين هو الذي أدى إلى ضئالة عدد الأحاديث التي رويت عنه.

ولكننا نقول: إنّ عثمان عاش ثلاثا وعشرين سنة قبل استلامه الخلافة فأين ذهب علمه خلال هذه الفترة؟ (2) ثم، إنّ تفرّغه لأمور الدولة لا يمنعه من إيصال سنة الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم للناس. فهذا رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، كانت مهمته من أصعب المهمات، ومع ذلك استطاع أن يوصل الإسلام الى الناس كاملا كما أنزله الله. ويفترض أن يصلنا عن خليفة المسلمين أكثر من سواه لأنه أكثر احتكاكا بالناس من أبي هريرة مثلا!! والمفترض به أنه يخاطب الجماهير وينقل لهم عن الرسول.

إنّ عثمان أعلم من أبي هريرة، وأبو هريرة روى 5374 حديثا وعلى هذا فعثمان عنده أكثر من هذا الرقم. فتأمل بربك هذه الخسارة!

____________

1 - أسماء الصحابة الرواة: ص 56.

2 - يبدو أَنّ (درّة عمر): هي السبب في قلة ما وصلنا من الأحاديث عن الصحابة!!


 

الصفحة 137

 

أحاديث أُبيّ بن كعب:

يعتبر أُبي بن كعب من علماء الصحابة قال فيه النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: " أقرأ أمتي أبي ". وقال له النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: " ليهنك العلم أبا المنذر "، شهد بدرا والمشاهد كلها، وكان عمر يسأله في النوازل ويتحاكم به في المعضلات. وكان يسمّيه: سيد المسلمين، ولمّا مات أبي قال عمر:

" اليوم مات سيد المسلمين ".

ومرة اختلف أبي وعمر في قراءة آية من القرآن فقال لعمر: " والله يا عمر إنك تعلم أني كنت أحضر ويغيبون، وأدنى ويحجبون ويصنع بي ويصنع بي، والله لئن أحببت لألزمن بيتي ولا أحدّث شيئا ولا أقرئ أحداً حتى أموت. فقال عمر: اللهم غفرانك إنا لنعلم أنّ الله قد جعل عندك علما، فعلِّم الناس ما علمت ".

وكان أبي صاحب عبادة فلما احتاج الناس إليه ترك العبادة وجلس للقوم، ومات سنة 30 للهجرة (1).

ومع أن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم شهد لأبي بالعلم إلاّ أنه لم يصلنا منه إلاّ 164 حديثا (2).

فلا ندري هل كان قصد النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم حين قال لأبي:

" ليهنك العلم أبا المنذر " هو هذا المقدار الذي وصلنا عنه؟ أم أحاديث كثيرة أخذها عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وهل يقصد عمر في قوله لأبي (إنّ الله قد جعل عندك علما) هذه المائة والأربعة والستين حديثا؟!

إنّ أبا هريرة عاش مع النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم سنتين وروى 5374 حديثا وأبي عاش مع النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ما يقرب من عشر سنين وشهد أبي على نفسه بأ نه كان يحضر عند النبي، فعلى هذا من المفترض أن تصل أحاديث أبي في هذه العشرة سنين أكثر من عشرين ألف حديث، وأضف لهذه العشر سنين عنده، أنه استفاد من الصحابة بعد النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم مدّةً

____________

1 - راجع ترجمة أبي في الإصابة: 1/16. سير أعلام النُبلاء: 1/389.

2 - أسماء الصحابة الرواة: ص 54.


 

الصفحة 138

 

عشرين سنة. فلابد أنّ أبي يحفظ عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم الآلاف!! ولا أعتقد أنّ أحداً يخالفني الرأي هذا، وإلا كان رادا لشهادة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في أبي: " ليهنك العلم أبا المنذر "!

فلا مَفرَّ من الاعتراف أننا خسرنا آلاف الأحاديث التي كان يحفظها أبي وربما تفرّد بالكثير منها!

 

أحاديث سلمان الفارسي رضي‌الله‌عنه:

سلمان الفارسي يقال له: سلمان الإسلام، وسلمان الخير. سئل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم عن سلمان فقال: " من لكم بمثل لقمان الحكيم، امرؤ ذاك منا وإلينا أهل البيت، أدرك العلم الأول والآخر، بحر لايُنزَف " وقال عنه: " إنه يبعث اُمّةً وحده، لقد أشبع من العلم ".

 

وقالت عائشة: " كان لسلمان مجلس من رسول الله ينفرد به في الليل حتى كاد يغلبنا على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم " (1).

ولما تلا النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم هذه الآية: ( وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ) (2) قالوا:

يا رسول الله مَن هؤلاء الذين إن تولينا استبدل بنا ثم لايكون أمثالنا؟ قال: فضرب بيده على كتف سلمان الفارسي رضي‌الله‌عنه، ثم قال: " هذا وقومه، لو كان الدين عند الثريّا لتناوله رجالٌ من الفرس " (3).

ومع كل الذي ورد في علم سلمان مِن أنه بحرٌ لا يُنزف ومن أنه كان له مجلسٌ خاص مع النبي، إلا أنه لم يردنا عنه سوى ستين حديثا (4)! روى البخاري منها أربعة أحاديث، ومسلم خمسة.

____________

1 - راجع ترجمة سلمان في الإصابة: 3/113. الاستيعاب: 2/634 - 638. سير أعلام النبلاء: 1/505.

أنساب الأشراف: 1/271 و 487.

2 - سورة محمد: 38.

3 - تفسير ابن كثير: 4/196. فتح القدير: 5/43. تفسير البيضاوي: ص 2/398. تفسير الكشاف:

3/540. تفسير الطبري: 26/42.

4 - أسماء الصحابة الرواة: ص 74.


الصفحة 139

 

ولا ندري، أهذه الستون حديثا هي البحر الذي لا ينزف؟! أم هذا هو علم لقمان الحكيم؟ وهل اُشبع سلمان من العلم بستين حديثا فقط؟! أنا أجزم أنّ عند سلمان الآلاف من الأحاديث يدلنا على ذلك شهادة النبي له بالعلم، ولا ننسى مجلس سلمان الخاص من النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم والذي نعتقد أنه أخذ الجديد من النبي دون غيره. لقد أخذ سلمان عن النبي وعاش بعده ستا وعشرين سنة، وبهذه الفترة أخذ عن علي وغيره من الصحابة.

فيحق لنا أن نسأل الآن: أين ذهب علم الأولين والآخرين الذي أدركه سلمان؟!

وأين ذهب علم هذا البحر الذي لا ينزف؟ نعم، لقد ضاع ولم يصل إلينا من هذا البحر إلا قطرات. هذه الحقيقة التي يجب الأعتراف بها، فإلى متى الهروب منها والتأويل فيها؟

إن إنكار أن يكون لدى سلمان الآلاف من الأحاديث هو رد صارخ على النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم الذي قال عنه " لقد أشبع من العلم "، " بحر لا ينزف ". نعم، لقد فقد علم هذا البحر الذي لا ينزف، فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

 

أحاديث أبي ذر الغفاري رضي‌الله‌عنه:

أسلم أبو ذر رضوان الله عليه في بداية الدعوة وهو أول من جهر بإظهار إسلامه.

عاش أبو ذر مع النبي يسمع ويأخذ منه مدة ثلاث وعشرين سنة. ومع ذلك وصل إلينا منه 281 حديثا (1)!!. فهل نصدق أنّ أبا ذر عاش مع النبي ثلاثا وعشرين سنة ولم يأخذ عنه سوى 281 حديثا؟ يقول الإمام علي عليه‌السلام: (أبو ذر أوعى علما ثم أوكى عليه فلم يخرج منه شئ حتى قبض) (2).

هذه شهادةٌ من صحابي عظيم أنّ لدى أبي ذر الكثير من السنن التي بقيت معه.

فلا مفرَّ من الاعتراف أنّ لدى أبي ذر الكثير من السنن بحيث يتجاوز ما عنده ما عند أبي هريرة. وهذا يفرضه واقع الحال.

____________

1 - أسماء الصحابة الرواة: ص 47.

2 - إعلام الموقعين: 1/18.


 

الصفحة 140

 

أحاديث طلحة بن عبيدالله:

أسلم طلحة في بداية الدعوة على يد أبي بكر واختاره عمر ليكون أحد الستة المرشحين للخلافة بعده، يعتبر من كبار الصحابة وعلمائهم، له 38 حديثا في مسند بقي بن مخلد وبالمكرر (1). ولا ندري هل هذا العدد من الأحاديث هو مقدار ما أخذه طلحة عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم طوال ثلاث وعشرين سنة؟ من قال ذلك فهو يزري بطلحة، وليس هناك أحدٌ يقول هذا، ومن قال: إنّ عنده أكثر من هذا العدد بكثير سألناه: اين ذهب هذا الكثير من السنن؟! سيقال: هو في صدر طلحة، قلنا: فعلى سنة الرسول السلام!!

 

أحاديث الزبير بن العوام:

روي أنه كان رابع أربعة أو خامس خمسة في الإسلام.

قال عمر فيه: " إن الزبير ركن من أركان الدين " (2).

روي للزبير في كتب الحديث 38 حديثا (3). ولو روى الزبير عن كل يوم عاشه مع النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم حديثا لبلغت أحاديثه قرابة الثمانية آلاف حديث!! أضف لذلك أنه عاش بعد النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم خمسا وعشرين سنة أخذ بها عن الصحابة، فكم سيكون رصيده؟!

يقول جميل ابراهيم حبيب: " وهذه الروايات - ما روي عن الزبير - قليلة، سيما إذا قسناها بالفترة الزمنية الطويلة التي قضاها وعاشها الزبير مع الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في مكة والمدينة " (4).

وهذا اعتراف ضمني أن عند الزبير سننا لم يخرجها، ويؤيده ما روي أنّ ابن الزبير قال: " قلت للزبير: إني لا أسمعك تحدث عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم كما يحدث فلان وفلان؟

____________

1 - وفي كتاب أسماء الصحابة الرواة: ص 95 ذكر ابن حزم أن له 38 حديثا.

2 - الإصابة: 3/6.

3 - أسماء الصحابة الرواة: ص 95.

4 - سيرة الزبير بن العوام: ص 77.


الصفحة 141

 

قال: أما أني لم أفارقه!! ولكن سمعته يقول: " من كذب علي فليتبوأ مقعده من النار " (1).

فالزبير لم يفارق النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وعنده سنن باعترافه نفسه؟!!

 

أحاديث عبد الرحمن بن عوف:

عبد الرحمن بن عوف، أحد الثمانية الذين سبقو إلى الإسلام. أسلم على يد أبي بكر. وكان فيما بعد يفتي على عهد أبي بكر وعمر وكانا يستشيرانه، إذ كان أحد أعضاء لجنة الفتوى المكونة من الصحابة (2).

وهو أحدُ أهل الشورى الذين عيّنهم عمر ليختاروا خليفةً من بينهم، روي عن عبد الرحمن في كتب السنن 65 حديثا (3). ولا ندري أهذا ما أخذه عن النبي طوال ثلاث وعشرين سنة؟ وهل كان أبو بكر وعمر يستشيرانه لأن عنده خمسة وستين حديثا؟ لا أعتقد أنّ أحدا يقول هذا. إذن، فهل ما أخذه عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يساوي ما أخذه أبو هريرة عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وقد عاش معه سنتين؟! وعلى مدار ثلاث وعشرين سنة وثلاثين سنة عاشها بعد النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أخذ بها ما فاته: يصبح من المعقول أن يكون لديه أكثر من أبي هريرة بكثير، ولكن ماذا تساوي ال‍ 65 حديثا أمام 5374 حديثا؟!

 

أحاديث زيد بن ثابت الأنصاري:

يعتبر زيد من كتّاب الوحي. تعلَّم كتب السريانية، كان أحد فقهاء الصحابة.

قال فيه رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: " أفرض أمتي زيد بن ثابت ".

قال مسروق: " قدمت المدينة فوجدت زيد بن ثابت من الراسخين في العلم ".

____________

1 - صحيح البخاري: كتاب العلم، باب إثم من كذب على النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم.

2 - كنز العمال، رقم الخبر 36673.

3 - أسماء الصحابة الرواة: ص 72.


 

الصفحة 142

 

وعن مالك بن أنس: " كان إمام الناس عندنا بعد عمر بن الخطاب زيد بن ثابت يعني بالمدينة ".

كان زيد من علماء الصحابة وبلغ من عظم القدر أنّ ابن عباس كان يمسك بركابه حين يركب. شهد زيد أُحداً والمشاهد كلها، توفي سنة 54 هـ‍ وقيل 52 هـ‍ وقيل 51 هـ‍ (1).

هذا هو زيد بن ثابت، ومع ذلك لا نجد له في كتب السنن إلا حديثا واحدا (2)!!

ولا أدري هل هذا علم الفقهاء والراسخين في العلم، أم إن عند زيد الآلاف من الأحاديث حتى أصبح من الراسخين في العلم وممن يشار لهم بالفتوى؟! أي الرأيين قد جانب الصواب؟

إن قلنا الأول فهو ظاهر البطلان لأن الإنسان لا يصبح فقيها ومتميزا على أقرانه بحفظه حديثا واحدا، فيبقى الاحتمال الثاني وهو: أنّ عند زيد آلاف الأحاديث.

قال ابن عباس وهو قائم على قبر زيد بن ثابت: " هكذا يذهب العلم " (3)، وبموت النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أخذ زيدٌ الحديث عن الصحابة ولمدة أربعين سنة فانظر كم تصبح ثروته من الأحاديث؟ ثم سل: أين ذهبت هذه الثروة الحديثيّة التي تحمّلها زيد؟ ولماذا لم يصلنا الينا منها إلا حديث واحد؟ وأليس فقدها فقدا للسنة؟!

 

أحاديث عبد الله بن عمر بن الخطاب:

أسلم ابن عمر في مكة وهاجر إلى المدينة وشهد الخندق وما بعدها، يعد من فقهاء الصحابة. جاءنا عن ابن عمر 2630 حديثا (4). وقد يظن البعض أنّ هذا الرقم كبير

____________

1 - راجع ترجمة زيد في الاستيعاب: 2/537 - 540، والإصابة: 3/22 - 23.

2 - أسماء الصحابة الرواة: ص 450.

3 - إعلام الموقعين 1/18.

4 - أسماء الصحابة الرواة: ص 38.


 

الصفحة 143

 

ولكننا إذا عرفنا حياة ابن عمر وشغفه بطلب الحديث، سنجد أنّ ابن عمر عنده أضعاف هذا العدد. قال مالك: " إن ابن عمر كان يتبع أمر رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وآثاره وحاله ويهتم به حتى كاد خيف على عقله من اهتمامه بذلك " (1).

وقال الزبير بن بكار: كان ابن عمر ليحفظ ما سمع من رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ويسأل من حضر - إذا غاب - عن قوله وفعله.

وروى البيهقي في المدخل عن الزهري أنه قال: لا يعدل برأي ابن عمر فإنه أقام بعد رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ستين سنة فلم يخف عليه شئ من أمره ولا من أصحابه (2). وقال نافع: " لو نظرت إلى ابن عمر إذا اتبع رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لقلتَ هذا مجنونٌ ".

وعن مالك أنه قال: " أقام ابن عمر بعد وفاة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ستين سنة تقدم عليه وفود الناس " (3).

لقد عاش ابن عمر مع النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم راشدا أكثر من عشر سنين. وبعد وفاة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم كان يسأل أصحابه. ولو عاش ابن عمر مع النبي ثلاث سنين لوجب أن يروي أكثر من 5000 حديث حاله حال أبي هريرة ولا فرق، فابن عمر كان يحضر عند النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ويتتبّع آثاره حتى خيف على عقله وإذا غاب سأل. فلماذا وصل إلينا عن أبي هريرة أكثر مما وصل إلينا عن ابن عمر مع تقدم إسلام ابن عمر وشدة اهتمامه بالحديث؟!

وأضف لهذا، ستين سنة قضاها ابن عمر ووفود الناس تقدم عليه وهو يأخذ عن الصحابة الجديد فكم سيصبح لديه من الأحاديث؟ وأين ذهبت أحاديثه؟

الجواب:؟؟؟

____________

1 - سير أعلام النبلاء: 3/213.

2 - تذكرة الحفاظ: 1/39.

3 - راجع الحديث والمحدثون، محمد زهو: ص 141.


الصفحة 144

أحاديث عبد الله بن عمرو بن العاص:

له في كتب السنن 700 حديث (1)، فل نري هل يتناسب هذا العدد من الأحاديث مع علم عبد الله وما قيل فيه.

يقول أبو هريرة: " ما من أصحاب النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌ أحدٌ أكثر حديثاً عنه مني، إلاّ ما كان من عبد الله بن عمرو فإنه كان يكتب ولا أكتب " (2).

هذا أبو هريرة وهو أكثر الصحابة روايةً للحديث، يعترف أنّ عبد الله أكثر رواية للحديث منه! يقول ابن حجر: " إنّ أبا هريرة كان جازما بأن ليس في الصحابة أكثر حديثا عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم منه إلا عبد الله، مع أنّ الموجود المروي عن عبد الله أقل من الموجود المروي عن أبي هريرة بأضعاف مضاعفة " (3).

وقال محمد زهو: " من هنا ترى عبد الله بن عمرو قد توفّر لديه من أسباب التحمل للحديث والإكثار منه ما لم يتوفر لغيره فقد تقدم إسلامه وحفظ الحديث بصدره ووعاه بقلبه ودوّنه بقلمه في الصحف حتى نقل عنه أنه قال: " حفظت عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ألف مثَل " (4).

لقد روى عبد الله بن عمرو 700 حديث والمفترض به، أن يروي أكثر مما روى أبو هريرة، فالذي روي عن عبد الله كما يقول محمد زهو: " لا يتناسب مع غزارة علمه وكثرة ما حفظه وكتبه عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فلم يصلنا عنه سوى سبعمائة حديث " (5).

وهكذا نجد أن الفرق بين أحاديث أبي هريرة وعبد الله 4674 حديثا. وهذا الرقم

____________

1 - أسماء الصحابة الرواة: ص 43.

2 - صحيح البخاري: كتاب العلم، باب كتابة العلم. سنن الدارمي: 1/125.

3 - فتح الباري: 1/167.

4 - الحديث والمحدثون: ص 143.

5 - المصدر السابق: ص 144.


الصفحة 145

 

على الأقل كان يجب أن يصل إلينا عن عبد الله لما قرره علماء الحديث، وقبلهم أبو هريرة، من أنّ عبد الله تحمّل أكثر من أبي هريرة.

إنّ الذي ينبغي أن يقف عنده الباحثون هو: أين بقية العلم الذي حمله عبد الله والذي يفوق ما حمله أبو هريرة؟! لو قال العلماء إن مرويات عبد الله تساوي مرويات أبي هريرة لكانت خسارتنا 4674 حديثا، ولكن الطامّة: أنّ عبد الله كما يقولون: تحمّل أكثر من أبي هريرة!

وعبد الله يقول: إنه حفظ عن الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ألف مثَل، فأين هذه الألف من السبعمائة؟! فليلاحظ حجم هذه الثروة التي خسرناها. لقد خسرنا على الأقل 4674 حديثا، وبطبيعة الحال، هذه الأحاديث تحتوي على تشريعات وعقائد وآداب...

وفي هذه اللحظة يستطيع كل مسلم أن يختبر نفسه. فالغيور على الإسلام وعلى السنة ستثور ثائرته على فقدان هذه الثروة والتي تفوق ما في صحيح البخاري - بدون تكرار -!!! ولا نعجب إذا ثار البعض علينا بعد هذه الحقيقة الناصعة حميّةً منهم على موروثاتهم، فإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

أحاديث عبد الله بن مسعود:

كان من السابقين إلى الإسلام، شهد المشاهد كلها، روي له في كتب السنن 848 حديثا (1). فهل يتناسب هذا الرقم مع طبيعة حياة ابن مسعود وطول فترة ملازمته للرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم؟ لنری.

ورد في الصحيحين أنّ أبا موسى الأشعري قال: " قدمت أنا وأخي من اليمن فمكثنا حينا لا نرى ابن مسعود وأمه إلا من أهل بيت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لما نرى من كثرة دخوله ودخول أمه على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ولزومه له ".

____________

1 - أسماء الصحابة الرواة: ص 42.


 

الصفحة 146

 

ويؤكد القاسم بن عبد الرحمن علاقة ابن مسعود بالرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم حيث يقول:

" كان عبد الله بن مسعود يلبس رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم نعليه ثم، يمشي بالعصا حتى إذا أتى مجلسه نزع نعليه فأدخلهما في ذراعيه وأعطاه العصا " (1).

وقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: " استقرؤا القرآن من أربعة من عبد الله،... " (2).

وجعل عمر عبد الله على بيت مال الكوفة وكتب إلى أهلها: " بعثت إليكم عمار أميرا، وعبد الله بن مسعود معلما ووزيرا، وهما من النجباء من أصحاب رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، ومن أهل بدر، فاقتدوا بهما، قد آثرتكم بعبدالله على نفسي " (3).

وقال أحد معاصريه فيه وهو ابو مسعود: " ما أعلم رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ترك بعده أعلم بما أنزل الله من هذا القائم - يقصد ابن مسعود - ".

وسئل علي عليه‌السلام عن عبد الله فقال: " علم القرآن والسنة ثم انتهى وكفى بذلك علما " (4).

وقال عقبة بن عامر: " ما أدري أحدا أعلم بما نزل على محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من عبد الله بن مسعود، فقال أبو موسى: إن تقل ذلك، فإنه كان يسمع حين لا نسمع من رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، ويدخل حين لا ندخل على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ".

وقال عبد الله عن نفسه: " والذي لا إله غيره ما من كتاب الله سورةٌ إلا وأنا أعلم حيث أنزلت، وما من آيةٍ إلا وأنا أعلم فيما أنزلت، ولو علمت أني أعلم أن رجلا أعلم بكتاب الله مني تبلغه الإبل لأتيته " (5).

____________

1 - طبقات ابن سعد: 3/81.

2 - صحيح البخاري: كتاب المناقب، باب مناقب عبد الله بن مسعود.

3 - سير أعلام النبلاء: 1/491.

4 - المستدرك: 3/318 وصححه. الحلية، أبي نعيم: 1/133. إعلام الموقعين: 1/15.

5 - إعلام الموقعين: 1/17. مع ان هذا القول هو لعلي عليه‌السلام ولكن لا بأس بالاحتجاج به على من يثبتونه لابن مسعود.


الصفحة 147

 

وقال أبو الدرداء حين توفي ابن مسعود: " ما ترك بعدَه مثله ".

هذا ما جاء في ابن مسعود وهذه أحاديثه 848 والبصير يدرك أنّ عند عبد الله أضعاف هذا الرقم من الأحاديث. انظر إلى قول عقبة بن عامر: ما أدري أحدا أعلم بما نزّل على محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من عبد الله. وقال علي فيه: (علم القرآن والسنة ثم انتهى وكفى بذلك علما).

فلا يعقل أن يكون هذا العدد المروي هو ما أخذه عن رسول الله. إذ كيف يعقل أن رجلا عاش مع النبي ثلاث وعشرين سنة لا يفارقه حتى عد من أهل بيته لا يحفظ عن النبي سوى 848 حديثا.

 

أحاديث عمران بن حصين:

عمران بن حصين، من السابقين إلى الإسلام له في كتب السنن 180 حديثا (1)!

عن مطرف قال: " قال لي عمران بن حصين: أي مطرف، والله إن كنت لأرى أني لو شئت حدثت عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يومين متتابعين لا أعيد حديثا... " (2).

وعن عمران بن حصين قال: " سمعت من رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أحاديث سمعتها وحفظتها ما يمنعني أن أحدث بها إلا أن أصحابي يخالفونني فيها " (3).

عمران - إذن - يستطيع أن يتحدث عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يومين متتابعين لا يعيد حديثا. وأنه سمع من النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أحاديث وحفظها ولكن يمتنع أن يتحدث بها! فهل هناك أبلغ من هذين النصين دلالةً على ضياع السنّة؟!

لقد وصلنا عن عمران 180 حديثا وهذه الأحاديث يستطيع أن يقرأها المرء

____________

1 - أسماء الصحابة الرواة: ص 51.

2 - مسند أحمد 5/599. مجمع الزوائد 1/141.

3 - مجمع الزوائد 1/141، وقال الهيثمي: رواه الطبراني في الكبير ورجاله وثقون.


 

الصفحة 148

 

خلال ساعتين أو أقل. ولكن لنحاول أن نخمّن كم عند عمران من الأحاديث. فلو افترضنا أنه كان يقرأ حديثا واحدا كل دقيقة ففي ثمان وأربعين ساعة - يومين متتابعين - يستطيع أن يقرأ 2880 حديثا!!! ولنفترض أنه يقرأ ألف حديث في يومين متتابعين حتى لا يقال أننا مبالغون، فهذا يعني إننا خسرنا حوالي ثمانمائة حديثا كان يحفظها عمران ولم يتحدث بها، وهذه الكمية التي بقيت في صدر عمران نستطيع أن نعمل منها موطأ أكبر من موطأ مالك!!!

فيالهؤلاء القوم الذين استخفوا بسنة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم!!

 

أحاديث عبد الله بن عباس:

ولد ابن عباس في شعب أبي طالب قبل الهجرة بثلاث سنوات، روي له في كتب السنن 1660 حديثا (1) وهذاالرقم لا يتناسب مع علم ابن عباس وماقيل فيه.

دعا رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم له فقال: " اللهم علِّمه الحكمة وتأويل الكتاب " (2)، و " اللهم علمه الكتاب " (3)، و " اللهم فقّهه " (4).

قال الحسن بن علي عليه‌السلام عنه: " كان ابن عباس من الإسلام وكان من القرآن بمنزل، وكان يقوم على منبرنا هذا فيقرأ البقرة وآل عمران فيفسرهما آية آية " (5).

وكان عمر إذا عرضت له معضلةً قال لابن عباس: " انها قد طرأت علينا أقضيةٌ وعضلٌ فأنت لها ولأمثالها " (6)، وكان يقول لابن عباس " أشهدأنك تنطق عن بيت

____________

1 - أسماء الصحابة الرواة: ص 40.

2 - صحيح البخاري: كتاب المناقب، باب ذكر ابن عباس رضي الله عنهما.

3 - نفس المصدر.

4 - صحيح مسلم: كتاب فضائل الصحابة، باب فضائل عبد الله بن عباس رضي الله عنهما.

5 - الحلية: 1/318.

6 - أسد الغابة: 3/187.


 

الصفحة 149

 

نبوة "، وقال فيه عبد الله بن مسعود: " نعم ترجمان القرآن ابن عباس " (1).

وقيل لطاووس بن كيسان - أحد تلامذته -: لزمت هذا الغلام - أي ابن عباس -، وتركت الأكابر من أصحاب رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم؟!

قال طاووس: " إني رأيت سبعين رجلا من أصحاب رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إذا تدارؤوا في أمر صاروا إلى قول ابن عباس ".

وقال تلميذه عطاء بن أبي رباح يصف مجلسه: " ما رأيت أكرم من مجلس ابن عباس، أصحاب الفقه عنده، وأصحاب القرآن عنده، وأصحاب الشعر عنده، يصدرهم كلهم من واد واسع ".

وقال ابن أبي مليكة: رأيت مجاهدا سأل ابن عباس عن تفسير القرآن ومعه ألواحه، فقال ابن عباس: اكتب، حتى سأله عن التفسير كله " (2).

وقد انكب ابن عباس بعد وفاة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم على طلب العلم. روى الدارمي في مسنده عن عبد الله بن عباس أنه قال: " لما قبض رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قلت لرجل من الأنصار: هلم فلنسأل أصحاب النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فانهم اليوم كثير. قال واعجبا لك، أترى الناس يفتقرون إليك، قال: فتركت ذلك الرجل واقبلت اسأل، فإن كان ليبلغني عن رجل فآتي بابه وهو قائل فأتوسد ردائي على بابه يسفي الريح علي من التراب فيخرج فيراني، فيقول: يا ابن عم رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ما جاء بك؟ هلا أرسلت إلي فآتيك فأقول: لا، أنا أحق أن آتيك فأسألك عن الحديث. فعاش ذلك الرجل الأنصاري حتى رآني وقد اجتمع الناس حولي يسألونني فقال: هذا الفتى كان أعقل مني " (3).

____________

1 - طبقات ابن سعد: 2/434.

2 - التفسير والمفسرون: 1/104 نقلا عن ابن تيمية.

3 - الحديث والمحدثون: ص 139 - 140. المستدرك: 1/106 - 107.


الصفحة 150

يقول ابن عباس عن نفسه: " إن كنت لأسأل عن الأمر الواحد ثلاثين من أصحاب النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم " (1).

وكان ابن عباس يأتي أبا رافع فيقول: ما صنع النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يوم كذا، ومع ابن عباس من يكتب ما يقول " (2).

هذا هو ابن عباس " ولا غَرو أنه بهذا الجد والجهد والحرص والنشاط تمكن من جمع ثروة علمية قلَّ نظيرها في ذلك الزمان " (3).

ولا ننسى أنّ ابن عباس عاش بعد النبي 58 عاما أخذ بها عن الصحابة الكثير، يقول الاستاذ محمد أبو النصر عن ابن عباس: " ولم يقتصر في أخذ الحديث عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لحداثة سنه وصغره عند موت النبي الكريم، بل أخذ عن أصحاب رسول الله علما عظيما " (4).

فهل يعقل بعد هذا أن يكون مقدار ما حفظه ابن عباس عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم هو 1660 حديثا؟! من قال هذا فهو مزر بكل الشهادات المتقدمة. ولو قلنا: إن ابن عباس عاش مع النبي راشدا ثلاث سنين لوجب أن يصل إلينا عنه أكثر من خمسة آلاف حديث حاله حال أبي هريرة، أضف لهذا 58 سنة قضاها يأخذ عن الصحابة، فيصبح عنده آلاف الأحاديث.

قال عنه عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود - أحد الفقهاء السبعة: " إن ابن عباس قد فاق الناس بخصال تتمثل بعلم من سبقه، وفقه فيما احتيج إليه من رأيه، وحلم ونسب، وتأويل، وما رأيت أحدا كان أعلم - منه - بما سبقه من حديث رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم... ولقد كان يجلس يوما ولا يذكر فيه إلا الفقه، ويوما التأويل، ويوما

____________

1 - سير أعلام النبلاء: 3/344.

2 - الإصابة: 2/332.

3 - دراسات في الحديث النبوي وتاريخ تدوينه، محمد الأعظمي: 1/116.

4 - حبر الأمة وترجمان القرآن: ص 42.

الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة