الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي  

الصفحة 101

 

وقال البيهقي في قوله (1): ( وَلِلَّـهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّـهِ ) (2) ما نصه: " حكى المزني عن الشافعي رضي‌الله‌عنه أنه قال في هذه الآية: يعني - والله أعلم - فثم الوجه الذي وجهكم الله إليه. وأخبر أبو عبد الله الحافظ وأبو بكر القاضي قالا... عن مجاهد في قوله (3): ( فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّـهِ ) قال: قبلة الله، فأينما كنت في شرق أو غرب فلا تتوجهن إلا إليها " (4).

 

قيل في أهل الحديث

لقد طعن العلماء في أهل الحديث " السلفية " ونحن نعلم أنه لم يطعن بهم لذواتهم بل لأفكارهم التي ينادون بها.

1 - قال الذهبي: " وأما المحدثون فغالبهم لا يفهمون، ولا همة لهم في معرفة الحديث ولا في التدين به... معذورٌ سفيان الثوري فيما يقول: لو كان الحديث خيرا لذهب كما ذهب الخير. صدق والله وأي خير في حديث مخلوط صحيحه بواهيه، أنت لا تفليه، ولا تبحث عن ناقليه ولا تدين الله تعالى به... يا الله خلونا فقد بقينا ضحكةً لأولي العقول، ينظرون إلينا ويقولون هؤلاء هم أهل الحديث " (5).

2 - وقال ابن الجوزي، تحت عنوان: " سلفيون جهال ": " عجبت من أقوام يدّعون العلم، ويميلون إلى التشبيه بحملهم الأحاديث على ظواهرها، فلوا أنهم أمروها كما جاءت سلموا...

ولكن اقواما قصرت علومهم، فرأت أنّ حمل الكلام على غير ظاهره نوع تعطيل، ولو فهموا سعة اللغة لم يظنوا هذا ".

____________

1 - البقرة: 115.

2 - الأسماء والصفات: ص 309.

3 - راجع رسالته بيان زغل العلم: ص 6 و 9 و 11.


الصفحة 102

وقال أيضا: " وقد عجبت لرجل أندلسي يقال له: ابن عبد البر، صنف كتاب التمهيد. فذكر فيه حديث النزول إلى السماء الدنيا فقال: هذا يدل على أن الله تعالى على العرش لأنه لولا ذلك لما كان لقوله ينزل معنى، وهذا كلام جاهل بمعرفة الله (1)، لأن هذا استسلف من ما يعرف نزول الأجسام فقاس صفة الحق عليه. فأين هؤلاء واتباع الأثر؟ ولقد تكلموا بأقبح ما يتكلم به المتأولون، ثم عابوا المتكلمين " (2).

وقال: " ولولا أني لا أحب ذكر الناس لذكرت من أخبار كبار علمائهم وما خلطوا ما يعتبر به، ولكنه لا يخفى على المحقق حالهم " (3).

وقال الوزير اليماني في الروض الباسم عن أهل الحديث: " إنما سموا بالحشوية لأنهم يحشّون الأحاديث التي لا أصل لها في الأحاديث المروية عن رسول الله، أي:

يدخلونها فيها وليست منها ".

وقال شعبة: " كنت إذا رأيت رجلا من أهل الحديث يجيئني أفرح به، فصرت اليوم وليس أبغض إليَّ من أن أرى واحدا منهم ".

وكان يقول: " إنّ هذا الحديث يصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون ".

وقال لأصحاب الحديث: " قوموا عني، مجالسة اليهود والنصارى أحب إلي من مجالستكم، إنكم لتصدون عن ذكر الله وعن الصلاة " (4).

وقال عمرو بن الحارث: " ما رأيت علما أشرف، ولا أهلا أسخف من أهل الحديث ".

ونظر سفيان إلى أصحاب الحديث فقال: " أنتم سخنة عين لو أدركنا وإياكم عمر

____________

1 - صيد الخاطر: ص 83 - 84.

2 - المصدر السابق: ص 167 - 168.

3 - الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع، الخطيب البغدادي، تحقيق الدكتور محمود الطحان: 2/217، وفي هذا الكتاب أخبار أخرى فراجعها.


 

الصفحة 103

 

بن الخطاب لأوجعنا ضربا ".

وقال مضيرة الضبي: " والله لأنا أشد خوفا منهم - أصحاب الحديث - من الفساق ".

وقال سفيان الثوري: " إنا في هذا الحديث منذ ستين سنة، وددت أني خرجت منه كفافا لا عليَّ ولا لي ".

وعن محمد بن سلام قال: حدثني يحيى بن سعيد القطّان قال: رواة الشعر أعقل من رواة الحديث، لأن رواة الحديث يروون مصنوعا كثيرا ورواة الشعر ينشدون المصنوع ينتقدونه ويقولون هذا مصنوع " (1) و " كان الفضيل بن عياض إذا رأى أصحاب الحديث قد أقبلوا نحوه، وضع يديه في صدره، وحرك يديه وقال: أعوذ بالله منكم " (2).

3 - وسئل المازني - النحوي الكبير - عن صفات أهل العلم فقال: " أصحاب القرآن فيهم تخليط وضعف، وأهل الحديث فيهم حشو ورقاعة... " (3).

قالوا في ابن تيمية:

هذا بعض ما قيل في أهل الحديث، أما لو أخذنا المؤسس الحقيقي للسلفية وهو ابن تيمية، فسنجد أنّ علماء عصره ومن بعدهم هجروه وكفّره البعض، وما ذلك إلا للأفكار التي نادى بها. فهؤلاء الطاعنون بابن تيمية هم طاعنون ضمنا بأتباعه السلفية لأنهم حملوا أفكاره من بعده. وإليك بعض ما قيل فيه:

قال تقي الدين الحمصي عن الحافظ ابن رجب الحنبلي: " وكان الشيخ زين الدين

____________

1 - أضواء على السنة المحمدية نقل هذه الأخبار عن جامع بيان العلم: ج 2. ذيل الأمالي، ابن علي القال:

ص 105.

2 - الجامع لأخلاق الراوي: 2/217.

3 - معجم الادباء: 7/123.


 

الصفحة 104

 

ابن رجب الحنبلي ممن يعتقد كفر ابن تيمية وله عليه الرد، وكان يقول بأعلى صوته في بعض المجالس: معذور السبكي في تكفيره " (1).

وقال الفقيه ابن حجر - أحد كبار علماء الشافعية -: " وإياك أن تصغي إلى ما في كتب ابن تيمية وتلميذه ابن قيم الجوزية وغيرهما - ممن اتخذ إلهه هواه واضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله - وكيف تجاوز هؤلاء الملحدون الحدود وتعدوا الرسوم وخرقوا سياج الشريعة والحقيقة فظنوا بذلك أنهم على هدى من ربهم وليسوا كذلك، بل هم على أسوأ الضلال وأقبح الخصال وأبلغ المقت والخسران وأزهى الكذب والبهتان، فخذل الله متّبعهم وطهّر الأرض من أمثالهم " (2).

وقال أيضا: " ابن تيمية عبدٌ خذله الله وأضلّهُ وأعماه وأصمّه وأذلّه، وبذلك صرّح الأئمةُ الذين بيّنوا فساد أحواله وكذب أقواله، ومن أراد ذلك فعليه بمطالعة كلام الإمام المجتهد المتفق على إمامته وجلالته وبلوغه مرتبة الاجتهاد أبي الحسن السبكي وولده التاج والشيخ الحمد بن جماعة وأهل عصرهم وغيرهم من الشافعية والمالكية والحنفية " (3).

وقال المجتهد تقي الدين السبكي: " أما بعد، فإنه لما أحدث ابن تيمية ما أحدث في أصول العقائد ونقض من دعائم الإسلام الاركان والمعاقد، بعد ان كان مستترا بتبعية الكتاب والسنة مظهرا أنه داع إلى الحق هاد إلى الجنة، فخرج من الإتّباع إلى الابتداع وشذ عن جماعة المسلمين بمخالفة الإجماع، وقال بما يقتضي الجسمية والتركيب في ذات المقدس وأن الافتقار إلى الجزء ليس بمحال، وقال بحلول الحوادث بذات الله تعالى وأنّ

____________

1 - دفع شبه من شبه وتمرد للحصني: ص 123.

2 - الفتاوى الحديثية: ص 203.

3 - المصدر السابق: ص 114.


 

الصفحة 105

 

القرآن محدث تكلم الله به بعد أن لم يكن، وأنه يتكلم ويسكت ويحدث في ذاته الإرادات بحسب المخلوقات، وتعدى في ذلك إلى استلزام قدم العالم، والتزامه بالقول بأ نه لا أول للمخلوقات، وقال بحوادث لا أول لها، فأثبت الصفة القديمة حادثة والمخلوق الحادث قديما، ولم يجمع أحد هذين القولين في ملة من الملل ولا نِحلةٍ من النحل، فلم يدخل في فرقة من الفرق الثلاثة والسبعين التي افترقت عليها الأمة ولا وقفت به مع امة من الامم همة، وكل ذلك وإن كان كفرا شنيعا مما تقل جملته بالنسبة لما أحدث في الفروع " (1).

3 - وقال شيخ الإسلام الذهبي - تلميذ شيخ الإسلام ابن تيمية! - في رسالته زغل العلم التي وجهها لابن تيمية: " فإن برعت في الأصول وتوابعها من المنطق والحكمة والفلسفة وآراء الأوائل ومحارات العقول واعتصمت مع ذلك بالكتاب والسنة واصول السلف ولفقت بين العقل والنقل، فما اظنك في ذلك تبلغ رتبة ابن تيمية ولا والله تقاربها، وقد رأيت ما آل أمره إليه من الحط عليه والهجر والتضليل والتكفير والتكذيب بحق وبباطل، فقد كان قبل أن يدخل في هذه الصناعة منورا مضيئا على محياه سيماء السلف ثم صار مظلما كسوفا " (2).

وقد نودي على ابن تيمية بدمشق: " من اعتقد عقيدة ابن تيمية حل دمه وماله " (3).

وقد كفَّر ابن تيمية قضاة المذاهب الأربعة في مصر، حين حرم زيارة قبر النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وأصدر الشاميون فتيا، وكتب عليها البرهان ابن الفركاخ الفزاري نحو أربعين سطرا بأشياء إلى أن قال بتكفيره، ووافقه على ذلك الشهاب بن جهبل، وكتب تحت خطه كذلك المالكي، ثم عرضت الفتيا لقاضي القضاة الشافعية بمصر، البدر بن جماعة

____________

1 - الدرة المضيئة في الرد على ابن تيمية: ص 1 - 2.

2 - هناك كلام للذهبي في الثناء على ابن تيمية ولكن رسالته هذه " بيان زغل العلم " كتبها متأخرا.

3 - الدرر الكامنة، ابن حجر العسقلاني: 1/147. مرآة الجنان، اليافعي: 2/242.


الصفحة 106

 

فكتب على ظاهر الفتوى: الحمد لله، هذا المنقول باطنها جواب عن السؤال عن قوله: إن زيارة الأنبياء والصالحين بدعة. وما ذكره من نحو ذلك ومن أنه لا يرخص بالسفر لزيارة الأنبياء باطل مردود عليه، وقد نقل جماعة من العلماء أن زيارة النبي فضيلة وسنة مجمع عليها، وهذا المفتي المذكور - يعني ابن تيمية - ينبغي أن يزجر عن مثل هذه الفتاوى الباطلة عند الأئمة والعلماء، ويمنع من الفتاوى الغريبة، ويحبس إذا لم يمتنع من ذلك، ويشهر أمره ليحتفظ الناس من الاقتداء به.

وكتبه محمد بن إبراهيم بن سعد الله بن جماعة الشافعي، وكذلك يقول محمد ابن الجريري الأنصاري الحنفي: لكن يحبس الآن جزما مطلقا.

وكذلك يقول محمد بن أبي بكر المالكي: ويبالغ في زجره حسبما تندفع تلك المفسدة وغيرها من المفاسد.

وكذلك يقول أحمد بن عمر المقدسي الحنبلي (1).

وقال الحافظ صلاح الدين العلائي: " ذكر المسائل التي خالف فيها ابن تيمية الناس في الأصول والفروع... وأما مقالاته في أصول الدين... أن العالم قديم بالنوع ولم يزل مع الله مخلوقا دائما... ومنها قوله بالجسمية والجهة والانتقال وهو مردود...

واستغفر الله من كتابة مثل هذا فضلا عن اعتقاده " (2).

وشنع على ابن تيمية ورد عليه المجدد ابن دقيق العيد واليافعي في " مرآة الجنان " وملا علي القاري في شرحه على الشفا والشهاب الخفاجي، ومحمد الزرقاني المالكي، والمناوي الشافعي، وابن حجر العسقلاني في فتحه، والحافظ زين الدين العراقي وولي الدين العراقي وغيرهم الكثير (3).

____________

1 - راجع الغدير، الأميني: 5/87 نقلا عن تكملة السيف الصقيل، محمد زاهد الكوثري: ص 155.

2 - التنبيه والرد، السقاف، عن مخطوط كتاب ذخائر القصر في تراجم نبلاء العصر: للحافظ ابن طولون الحنفي: 32 - 33 ونقله السقاف عن كتاب التوفيق الرباني.

3 - فراجع بعض أقوالهم في كتاب التنبيه والرد على معتقد قدم العالم والحد: ص 14 - 23.


 

الصفحة 107

 

للسلفية شطحات

في شرح عبد العزيز البخاري على أصول البزدوي: " سئل واحد من أهل الحديث عن صبيين ارتضعا لبن شاة، هل تثبت بينها حرمة الرضاع؟

فأجاب: بأ نها تثبت عملا بقوله عليه الصلاة والسلام: " كل صبيين اجتمعا على ثدي واحد حرم أحدهما على الآخر "! (1).

ومن شطحات السلفية العظيمة قول ابن تيمية بقدم العالم بالنوع، أي أن الله لم تزل معه المخلوقات منذ الأزل وأن الحوادث لا أول لها (2)!!!

وقال في كتابه شرح حديث عمران بن حصين: " وإن قدر أن نوعها لم يزل معه فهذه المعية لم ينفها شرع ولا عقل بل هي من كماله ".

وحتى يتضح لك - أخي المسلم - صحة هذه العقيدة عند ابن تيمية والسلفية انظر ما قاله معلقا على كلام ابن حزم. قال ابن حزم تحت باب من الإجماع في الاعتقادات يكفر من خالفه بإجماعه " اتفقوا أن الله (3) وحده لا شريك له خالق كل شئ غيره وأنه تعالى لم يزل وحده ولا شئ غيره معه... ".

قال ابن تيمية معلقا: " وأعجب من ذلك حكايته - أي ابن حزم - الإجماع على كفر من نازع أنه سبحانه لم يزل وحده ولا شئ معه " (4).

هذا ابن تيمية يدافع عن اعتقاده السابق بكل ثقة فليتأمل الباحثون!

وعند ذكر حديث " كان الله ولم يكن شئ قبله " قال ابن حجر العسقلاني: " وهي أصرح في الرد على من أثبت حوادث لا أول لها من رواية الباب، وهي من مستشنع

____________

1 - 1/17 - 18.

2 - راجع أقواله في: صحيح المنقول لصريح المعقول على هامش منهاج السنة: 2/75.

المنهاج 1/109...

3 - نقد مراتب الإجماع: ص 167.


الصفحة 108

المسائل المنسوبة لابن تيمية " (1).

وقد نقل ابن حزم الإجماع على كفر من قال بأن كان الله وكان معه شئ " (2).

وقال القاضي عياض: " وكذلك نقطع على كفر من قال بقدم العالم أو بقائه أو شك في ذلك على مذهب بعض الفلاسفة والدهرية " (3). وقال القاضي أبو يعلى الحنبلي في كتابه المعتمد " والحوادث لها أول ابتدأت منه خلافا للملحدة " (4).

هذه عقيدة السلفية: إن المخلوقات لم تزل مع الله فهي قديمة!! فأين هذا الاعتقاد من الإسلام؟ وكيف يقبل المسلم أن يعتقد بأن الحوادث لا أول لها؟!

فهذا الخطأ الجسيم في حق الله يكفي لأن يجعل أولي الألباب يضعون علامات الاستفهام على هذا الاتجاه، وكل إنسان محاسب على اعتقاده!

ويقول ابن تيمية: " ولو قد شاء الله لاستقر على ظهر بعوضة فاستقلت به بقدرته ولطف ربوبيته، فكيف على عرش عظيم " (5)!!!

وقال ابن تيمية: " إن الله تعالى يجلس على الكرسي وقد أخلى منه مكانا يقعد فيه معه رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ".

وذكر هذا القول ابن القيم في بدائع الفوائد وذكر أنه قول السلف (6). وقال الخلال الحنبلي عن هذا الاعتقاد: " من رده فقد رد على الله (7) " (8).

عجبا كيف يسوغ مسلم لنفسه أن يعتقد هذا الاعتقاد؟

____________

1 - فتح الباري: 12/410.

2 - مراتب الإجماع: ص 167.

3 - الشفا: 2/606، وكذلك النووي يكفر معتقد قدم العالم كما في الروضة: 10/64، وراجع فيما سبق:

التنبيه والرد على معتقد قدم العالم والحد، السقاف الشافعي.

4 - راجع التنبيه والرد.

5 - التأسيس: 1/568.

6 - 4/39 - 40.

7 - راجع نقد كتاب منهج الأشاعرة في العقيدة، السقاف الشافعي: ص 26.


الصفحة 109

 

فهذا الاعتقاد يصوِّر الله بأنه جالس على الكرسي مع أن الله خالق الكرسي (1)، ويصور الله بأنه محدود يسعه كرسي ويحويه مكان والله خالق المكان، ويصور الله بأنه يجلس كالإنسان كما يدل قوله " وقد أخلى منه مكانا يقعد فيه معه رسول الله ".

ويعتقد السلفية أن الله في جهة كما مر في اختلافات السلفية وقد نقل المحدث علي القاري اجماع الأمة على كفر من اعتقد بأن الله تعالى في جهة (2).

وفي كتاب إتحاف الكائنات لمحمود خطاب السبكي: " إن الإمام العراقي صرّحَ بكفر معتقد الجهة، وبه قال أبو حنيفة ومالك والشافعي وأبو الحسن الأشعري والباقلاني " (3).

ويثبت السلفية الحد لله " قال أبو سعيد - أي الدارمي - والله تعالى له حد ولا يعلمه أحدٌ غيره ولا يجوز لأحد أن يتوهم لحده غاية في نفسه، ولكن يؤمن بالحد ويَكل علم ذلك إلى الله، ولمكانه أيضا حد... فهذا كله وما أشبهه شواهد ودلائل على الحد، ومَن لم يعترف به فقد كفر بتنزيل الله وجحد آيات الله " (4).

وألف أحد السلفية كتابا يثبت فيه الحد لله وأن الله قاعد وجالس على عرشه (5).

ونفى الحد عن الله أبو حنيفة والشافعي وشارح الطحاوية والبيهقي وابن حجر وابن دقيق العيد والحافظ العلائي وابن حبان (6).

وقال السلفية: إن لله يدين ورجلين ووجها وعينين وخمسة أصابع وأنه يضحك ويأتي يوم القيامة ولا يعرفه المؤمنون. واستدلوا لما يقولون بأن الله أثبت لنفسه هذه

____________

1 - إلا أن نعتقد كما يعتقد ابن تيمية أن الكرسي لم يزل مع الله - والعياذ بالله -.

2 - راجع التنبيه والرد نقلا عن شرح المشكاة: 2/137.

3 - المصدر السابق: ص 17.

4 - المصدر السابق، نقلا عن موافقة صريح المعقول المطبوع بهامش المنهاج: 2/29.

5 - المصدر السابق.

6 - المصدر السابق: ص 32.


 

الصفحة 110

 

الصفات وأثبتها له رسوله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فحين قال الله تعالى لأبليس: ( مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ ) (1) فهو أثبت لنفسه اليدين، ومن قوله تعالى ( كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ ) (2) استدلوا على أن لله وجها، وهكذا بقية الصفات. فالسلفية يفهمون هذه الألفاظ على حقيقتها وليس هناك مجاز في القرآن!

ونحن لو نظرنا لمنهج السلفية الذي اختطوه لأنفسهم " كل القرآن حقيقة " وجدناه يتعارض مع البداهة العقلية بل إنه مناقض لنفسه، فإن إثبات هذه الصفات لله يستلزم التركيب لذاته فهو مركب من وجه ويدين ورجلين... وهذا مرفوض لأن كل مركب مخلوق والمركب يحتاج إلى من يركبه. وكما قلت: إن منهج هؤلاء، الذي يدعو إلى الجمود على ظواهر الألفاظ دائما، وعدم تجاوز حرفيتها، منهج يبطل نفسه بنفسه، لا سيما إذا طبقناه على بعض آيات الصفات التي لها تركيبها وصياغتها الخاصة من مثل قوله تعالى:

( كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ ) (3) فيكون المعنى حسب منهجهم هلاك أعضاء الله التي أثبتوها له في الفهم الحرفي لآيات أخرى كاليدين والرجلين والعينين ولا يبقى من كل ذلك إلا وجهه الكريم، نستغفر الله من هذا الفهم الهزيل.

كذلك لو أخذنا قول الله تعالى عن القرآن: ( لَّا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ ) (4) لوجب القول في أن للقرآن يدين!! فإذا شاهدنا يدي القرآن وأصابعه! آمنا بما يقولون!!!

وخذ - أخي المسلم - قول الله تعالى: ( وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ ) (5) وسل السلفية هل للذل جناح؟!! وإذا كان له جناح - وهو ملزم لهم -

____________

1 - سورة ص: 75.

2 - القصص: 88.

3 - القصص: 88.

4 - فصلت: 42.

5 - الإسراء: 24.


الصفحة 111

فليتهم يتصدقون علينا بريشة منه!! (1).

قد يهون الأمر إذا لم يمس مصير خلق الله، قال تعالى: ( وَمَن كَانَ فِي هَـٰذِهِ أَعْمَىٰ فَهُوَ فِي الْآخِرَةِ أَعْمَىٰ وَأَضَلُّ سَبِيلًا ) (2) فعلى قاعدة أن كل ألفاظ القرآن تحمل على الحقيقة فهذه الآية تعني: من كان أعمى البصر في الدنيا فهو كذلك في الآخرة. مع أن المقصود عمى البصيرة! فهذا المنهج في التعامل مع النصوص ينقضه القرآن نفسه.

وقد أخبرنا أحد أساتذتنا ممن يدرسون العقيدة السلفية أن هناك رأيا يميل إلى أن الحقيقة فقط في آيات الصفات. وهذا القول مناقض لما قرره السلفية من أن القرآن صفة إلهية. فعلى هذا لا يجوز تأويل القرآن ككل!!

وقال السلفية: إن الله في السماء (3) يرى كما يرى القمر. مع أن الله عز وجل نفى هذا الشئ عن نفسه بصريح العبارة فقال: ( لَّا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ ) (4) وقال مخاطبا موسى عليه‌السلام حين طلب رؤيته: ( لَن تَرَانِي ) (5) ولن: تفيد التأبيد.

إنّ نظرةٌ واحدة إلى مصير بني إسرائيل الذين طلبوا رؤية الله تكفي لأن تجعلنا نرفض هذا الاعتقاد. قال الله على لسان بني إسرائيل: ( وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَىٰ لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّىٰ نَرَى اللَّـهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ ) (6).

فلو كانت رؤية الله أمرا مشروعا لما عاقبهم الله هذا العقاب، ولوعدهم برؤيته

____________

1 - هذا المعنى مأخوذ من أبي تمام لقصة حدثت معه.

2 - الإسراء: 72.

3 - لا بد هنا أن أشير لهذه الطرفة، فقد كان أحد اساتذتنا السلفية يستدل على وجود الله في السماء بدليل:

إننا نرفع يدينا في الدعاء إلى السماء، ومرة انتقد أحد مشايخنا الأشاعرة هذا الاعتقاد فقال: إن الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال: " أقرب ما يكون العبد إلى ربه وهو ساجد " فعلى قولهم هذا يجب أن نسجد للأعلى لا للأسفل!!!

4 - الأنعام: 103.

5 - الأعراف: 143.

6 - البقرة: 55.


الصفحة 112
 

 

يوم القيامة أو في نفس اللحظة حتى يقيم الحجة عليهم، ولكن لمّا كان طلبهم مستحيلا وتجاوزا للحد حل بهم عذاب الله، وإلا كيف يعاقب الله على أمر مشروع أثبته في قرآنه حسب قول السلفية (1)؟!

قال الإمام الصادق عليه‌السلام في " الاحتجاج ": " إن الباصرة لا يمكن أن تكون في حيز الممكنات ما لم يكن هناك اتصال بين البصيرة والمرئي ومحال اتصال شئ بذاته جل وعلا "، فحتى تتم رؤية شئ لابد أن تنعكس صورته في العين والله ليس له صورة (2).

وقال السلفية: إن الله ينزل إلى السماء الدنيا كل ليلة. أخرج البخاري عن أبي هريرة أن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال: " يتنزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حتى يبقى ثلث الليل الآخر يقول: من يدعوني فأستجيب له... " (3).

إن هذا الحديث لا يصح، فبديهي أن كروية الأرض تعني أن ساعات الليل ليست واحدة على نقاط الأرض المختلفة، بل هي في تتابع منتظم بانتظام دورانها حول نفسها، فالساعة التي تكون عندنا هي ثلث الليل الأخير، سوف تكون في نقطة أخرى منتصفه الأول، وفي نقطة اخرى ثلثه الأول، وفي نقطه اخرى لم يدخل الليل بعد. ومعلوم أيضا أنّ الله تعالى ليس رب مكة والمدينة وحدهما لينزل في الساعة التي يكون فيها ثلث الليل هناك، وإنما هو رب العالمين، وله عباد في جميع أنحاء الأرض ولهم ساعات اخرى مختلفة عن ساعة المدينة فيكون عندهم ثلث الليل الأخير. وعلى هذا فينبغي وفق الحديث أن

____________

1 - يستدل السلفية على رؤية الله بقوله تعالى * ( وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ * إِلَىٰ رَبِّهَا نَاظِرَةٌ ) * سورة القيامة 22 - 23، ولكن هذه الآية لا تدل على ما ذهبوا إليه وكلمة ناظرة لها عدة معاني ومن معانيها منتظرة رحمة ربها، ويؤيد هذا قول الله بعد هذه الآية مباشرة: * ( وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ * تَظُنُّ أَن يُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ ) * فالله يرسم لنا صورتين: المؤمنون ينتظرون رحمة الله، والكافرون ينتظرون العذاب. وللاستزادة من هذا الموضوع يراجع " كلمة حول الرؤية " لشرف الدين ففيه حججٌ دامغة على نفي الرؤية.

2 - راجع الأسماء والصفات للبيهقي: 2/15، تحقيق عماد الدين أحمد حيدر.

3 - صحيح البخاري: كتاب الدعوات، باب الدعاء نصف الليل.


 

الصفحة 113

 

يكون الله تعالى مستقرا في السماء الدينا لا يغادرها، لأن كل ساعة تمر على الارض ستكون بالنسبة له من نقاطها ثلث الليل الأخير. فما معنى قوله في الحديث " ينزل كل ليلة "؟!

وقد قام ابن تيمية على منبر الجامع الأموي في دمشق يوم الجمعة خطيبا فقال أثناء كلامه: إن الله ينزل إلى سماء الدنيا كنزولي هذا، ونزل درجة من درج المنبر...

فعارضه الفقيه المالكي ابن الزهراء وأنكر عليه ما قال فضرب هذا الفقيه وسجن (1).

ويرى السلفية بأن الله يخلق أفعال العباد، ويستنتج هذا مما صرح به البخاري في صحيحه على لسان أنبياء الله - والعياذ بالله - جاء في صحيح البخاري: " إحتج آدم وموسى فقال له موسى يا آدم أنت أبونا خيبتنا وأخرجتنا من الجنة. قال له آدم: يا موسى اصطفاك الله بكلامه وخط لك بيده أتلومني على أمر قدره الله علي قبل أن يخلقني بأربعين سنة فحج آدم موسى فحج آدم موسى ثلاثا... " (2).

إن المتأمل في الحديث السابق يجد أنّ الإنسان مسيّر فانظر إلى عبارة " أتلومني على أمر قدره الله علي " فتجد فيها الجبر عينه.

وليت أهل السنة يقولون لنا: كيف يخلق الله أفعال العباد ثم يعاقبهم عليها؟ أليس هذا هو الظلم بعينه؟ ( وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا ) (3).

وإننا لننزه أنبياء الله عليهم‌السلام من هذا الاعتقاد وهم أعرف الناس بالله. كما ننزه كليم الله موسى عليه‌السلام من هذا الفحش من القول: " انت أبونا خيبتنا ". وأين التقى آدم وموسى ومتى كان ذلك؟!

هذه صورة مجملة عن عقيدة أهل السنة بالله، وهي لا تتلاءم مع روح الإسلام بل إنها تزري بالفكر الإسلامي العظيم.

____________

1 - ذكر ذلك ابن بطوطة في رحلاته 1/57 عند ذكر قضاة دمشق، ونقل الأستاذ صائب عبد الحميد في كتابه ابن تيمية: ص 118 قول ابن تيمية السابق عن الدرر الكامنة، ابن حجر العسقلاني 1/154.

2 - صحيح البخاري (كتاب القدر) - باب تحاج آدم وموسى.

3 - الكهف: 49.


 

الصفحة 114

 

رؤية السلفية للأنبياء:

أما عقيدتهم بالأنبياء، فهي الأخرى عجيبة وغريبة وإن جاءت بها الصحاح (1)،

____________

1 - كصحيحي البخاري ومسلم. إن هذين الكتابين يعتبران المرجع الرئيسي عند أهل السنة بعد القرآن.

ويعتبرون كل ما فيهما صحيحا والحق أنه لو جرد المسلم نفسه من رواسب التاريخ لوجد فيهما أحاديث بعيدة عن الإسلام. قال الذهبي عن بعض أحاديث صحيح البخاري " ولولا هيبة الصحيح لقلت إنها موضوعة ". وذهب ابن حزم إلى تكذيب بعض أحاديثه، فراجع تهذيب التهذيب 8/146.

إن كلام الذهبي السابق يدل على أنه قد ثبت لديه أنّ في صحيح البخاري أحاديث موضوعة ولكن هيبة الصحيح منعته من الحكم عليها بالوضع. مع أن الحكم لا يخضع لمكانة الشئ وهيبته! وقال جمال الدين الحنفي: من نظر في كتاب البخاري تزندق " شذرات الذهب.

لقد انتقد الحفاظ أحاديث في صحيح البخاري وضعّفوا ثمانين رجلا من رجاله. ولكن هل يمكن التصديق بأنّ كل ما في الصحيحين صحيحٌ؟ إنّ البخاري ومسلم غير معصومين، لذلك فاحتمال الخطأ وارد عليهما. إضافةً إلى أن السنة النبوية معصومة، والشيخان غير معصومين. وغير المعصوم لا يحيط بالمعصوم والناقص لا يتحكّم بالكامل.

إنّ كل مَن يطعن في الصحيحين فهو عند أهل السنة مبتدعٌ، كافر... وهذا خلطٌ ما بعدُه خلطٌ!

فكأنَّ البخاري ومسلم هما سنة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم! إن الشيخين شئٌ وسنةُ النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم شئٌ آخر. نعم، إنّ من يطعن بسنة النبي الصحيحة: كافرٌ، أما من يقول أنّ البخاري أخطأ في حكمه على هذا الحديث فلماذا يعدُّ كافرا؟ وهذا القول يخطئ البخاري وليس انتقادا للسنة.

إن كل مسلم يحب تعلم سنة نبيه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وتطبيقها، ولكن من أين يأخذها؟ فهل أمرنا الله ورسوله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم باتباع الصحيحين والأخذ منهما؟!! لايوجد دليل على ذلك. فلقد أمرانا باتباع السنة ولكن لم يقولا: خذوها من الصحيحين، حتى نمتثل الأمر. فيجب أخذ السنة من المكان الذي أمرنا الله ورسوله الأخذ منه وهو ليس الصحيحين ولا بقية الصحاح. ولا يمكن القول: إن الله ورسوله لم يبينا الموضع الذي تؤخذ منه السنة لأن في ذلك اتهاما لله ورسوله بتفريق الأمة وتشتيت أمرها، فلقد نصت السنة نفسها على الموضع الذي تؤخذ منه، فيجب أخذ السنة من مكانها الصحيح واتباع قول الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أولى وإن خالفته الأمة بأسرها. وليس لدينا دليل على اعتماد الصحيحين، إلا الإجماع ولا إجماع خلاف النص. كما أنّ الإجماع المعتبر عند أهل الحديث هو إجماع الصحابة فقط، والصحيحان كتبا في القرن الثالث الهجري، فأين الإجماع المدعى؟


 

الصفحة 115

 

فتابعنا وسترى حال الأنبياء عليهم‌السلام عند أهل السنة. أخرج البخاري بالإسناد إلى أبي هريرة مرفوعا قال: " قال سليمان بن داود عليهما‌السلام لأطوفنَّ الليلة بمائة امرأة، تلد كل امرأة غلاما يقاتل في سبيل الله. فقال له الملك: قل إن شاء الله. فلم يقل ونسي، فأطاف بهن، ولم تلد منهن إلا امرأة نصف إنسان، قال النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: لو قال إنشاء الله لم يحنث وكان أرجى لحاجته... " (1).

إن الطواف بمئة امرأة في ليلة واحدة غير معقول.

كما " إن القوة البشرية لتضعف عن الطواف بهن في ليلة واحدة مهما كان الإنسان قويا "، و " لا يجوز على نبي الله تعالى سليمان عليه‌السلام أن يترك التعليق على المشيئة، ولا سيما بعد تنبيه الملك إياه على ذلك، وما يمنعه من قول إن شاء الله، وهو من الدعاة إلى الله والأدلّاء عليه؟! وإنما يتركها الغافلون عن الله (2)، الجاهلون بأن الامور كلها بيده، فما شاء منها كان وما لم يشأ لم يكن، وحاشا أنبياء الله عن غفلة الجاهلين " (3).

وأخرج البخاري عن قتادة قال: " حدثنا أنس بن مالك قال: كان النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة. قال: قلت لأنس: أو كان يطيقه؟ قال: كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين " (4).

إن هذه الرواية تصور نبي الإسلام ذا الأخلاق العظيمة بذلك الرجل الجنسي الذي لا هم له سوى أن يدور على نسائه ليلا ونهارا. وحاشا للنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من هذا الافتراء.

" وهل لنا أن نسأل أنس بن مالك راوي هذه القصة، من أخبره بها؟... هل النبي هو الذي حدثه بذلك؟ فهل يليق بأحدنا أن يحدث الناس على مجامعته لزوجته؟ أم أنّ زوجات النبي هن اللاتي حدثنه بذلك؟ فهل يليق بالمرأة المسلمة أن تحكي للرجال

____________

1 - صحيح البخاري: كتاب النكاح، باب قول الرجل لاطوفن الليلة على نسائي.

2 - راجع أبو هريرة، شرف الدين: ص 75.

3 - كتاب الغسل - باب إذا جامع ثم عاد ومن دار على نسائه في غسل واحد.


الصفحة 116

 

عن جماع زوجها لها؟ أم أنّ أنساً هو الذي تجسس على النبي وتتبع خلواته مع زوجاته وتفرج عليه من ثقوب الأبواب؟ أستغفر الله من همزات الشيطان... " (1).

هذه الرواية وأمثالها هي التي فتحت الباب أمام أعداء الإسلام، من مستشرقين ونصارى، للنفوذ منها والطعن بنبي الإسلام وتصويره مع أنبياء الله بهذه الصور، وما الفضل في ذلك إلا للبخاري الذي أخرج هذه الروايات. إن الطعن في حديث أخرجه البخاري، أولى من الطعن بالنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، وذلك واضح لكل من كانت عنده غيرةٌ على النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم.

وأخرج البخاري عن حذيفة قال: " أتى النبي سباطة قوم فبال قائما ثم دعا بماء فجئته بماء فتوضأ " (2).

وفي رواية أخرى عن حذيفة قال: " رأيتني أنا والنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم نتماشى، فأتى سباطة قوم خلف حائط فقام كما يقوم أحدكم فبال، فانتبذت منه، فأشار إلي فجئته، فقمت عند عقبه حتى فرغ " (3).

وهذا الحديث، لا يتلاءم مع سيرة العظماء، فضلا عن سيد الأنبياء، فهو يصور النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بأبشع صورة، إذ يذهب إلى مزبلة أحد الناس ويبول قائما!. فتخيَّل - أخي المسلم الغيور على نبي الله - هذا المشهد.

إنني أتحدّى كل من يؤمن بصحة هذا الحديث أن يفعل ما نسب الى النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، هل يقبل أحد هذا الفعل لنفسه؟! إذن كيف نرضاه لسيد الخلق صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم؟! وكيف يبول النبي على سباطة قوم؟! - حاشاه - أليس هذا اعتداءا على حقوق الآخرين؟! ألا توجد للبيوت حرمة؟ وهل استأذن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أصحاب البيت وهو الداعي إلى الاستئذان؟!

____________

1 - فأسألوا أهل الذكر، محمد التيجاني: ص 60.

2 - فتح الباري: 1/262، والسباطة المزبلة.

3 - المصدر السابق.


 

الصفحة 117

 

وكيف يفعل ذلك - حاشاه - أمام حذيفة؟ ومن يدري فربما يمر الناس في أي لحظة، وماذا يكون الموقف لو خرجت إحدى النساء من ذلك البيت لترمي الفضلات ورأت النبي؟ ألم يفكر النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بهذه الأمور؟! مالكم كيف تحكمون؟!

ثم إنّ البول في الطريق ليس من العدالة، وهذا ماقاله الإمام السبكي، فقد قال في تعريف العدالة بأنها: " ملكة تمنع عن اقتراف الكبائر، وصغائر الخسة، كسرقة لقمة، والرذائل المباحة، كالبول في الطريق!! " (1).

وفي صحيح الجامع الصغير " كان - النبي - إذا أراد الحاجة أبعد " (2).

أجل، إن النبي إذا أراد الحاجة فإنه يبعد، لا أن يذهب بجانب البيوت ويبول على سباطات المسلمين!

قالت عائشة: " ما بال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قائما منذ أنزل عليه الفرقان " (3)، وفي صحيح الجامع الصغير: " كان - أي النبي - إذا أراد الحاجة لم يرفع ثوبه حتى يدنو من الأرض " (4).

وهنا يصبح وصف النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بأنه لم يكن يرفع ثوبه حتى يدنو من الأرض: أبلغ وصف في تصوير عظمة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم. وصدق الله إذ قال فيه: ( وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ ) (5).

" لقد كان النبي أشد حياء من العذراء في خدرها " (6).

ولأنّ النبي أشدُّ حياء من العذراء في خدرها فلا يعقل أن يبول على سباطة قوم.

____________

1 - جمع الجوامع 2/148.

2 - 2/851.

3 - مستدرك الحاكم: 1/181، وقال: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه.

4 - 2/852 ورواه أبو داود في سننه عن أنس وابن عمر ورواه الطبراني في الأوسط عن جابر.

5 - القلم: 4.

6 - صحيح الجامع الصغير 2/870.


 

الصفحة 118

 

فهو صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أشد حياء من العذراء! والمثير للاستغراب أنّ السباطة تكون عادة من بقايا الطعام فكيف يبول الرسول عليها؟!

وفي صحيح مسلم عن عائشة قالت: دخل على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم رجلان فكلّماه بشئ لا أدري ما هو فأغضباه، فلعنهما وسبهما فلما خرجا قلت: يا رسول الله، من أصاب من الخير شيئا ما أصابه هذان؟ قال: وماذاك؟ قالت: قلت: لعنتهما وسببتهما.

قال: أوما علمت ما شارطت عليه ربي؟ قلت: اللهم إنما أنا بشر فاي المسلمين لعنته أو سببته فاجعله له زكاة وأجرا " (1).

وهذا الحديث يستحيل أن يصح وهو يصور النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بأنه لا يستطيع السيطرة على أعصابه ويحكم على الامور بعاطفته دون عقله فيلعن من لا يستحق ذلك. وأين هذا من قول الله فيه ( وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ )؟ (2) والله أدرى برسوله من مسلم.

وقال الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم عن نفسه: " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق " فإذا كان الرسول لعانا وسبابا فكيف يستقيم قوله هذا؟ فالمفترض بمن يكمل مكارم الأخلاق أن تكون أخلاقه كاملة، فالناقص لا يكمل من هو أكمل منه، والسب واللعن بغير حق ليس من مكارم الأخلاق في شئ.

ولقد كفانا الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم مؤونةَ الرد على هذه الرواية، أخرج مسلم في صحيحه " بأن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم نهى أن يكون المسلم لعانا. وقيل له يا رسول الله: ادع على المشركين قال: " إني لم أبعث لعانا وإنما بعثت رحمة "

(3).

____________

1 - كتاب البر والصلة والآداب، باب من لعنه النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أو دعا عليه.

2 - القلم: 4.

3 - كتاب البر والصلة والآداب، باب النهي عن لعن الدواب وغيرها.

 

الصفحة 119

الصفحة 120
 

الفصل الثاني

ضياع السنة


 

الصفحة 121

 


الصفحة 122

 

عنوان غريب قد يقول عنه قائل: وماذا تعني بهذا، فالسنة موجودة في الصحاح الستة وكتب السنن؟ صحيح هذا، ولكن الصفحات القادمة كفيلة بإثبات هذا العنوان.

وأنا جازم بأن كل مسلم غيور على الإسلام إذا تدبر ما سنقول به هنا فإنه حتما إما سيبكي أو يضحك!

نبدأ بتوجيه هذا السؤال: هل يستطيع أحد أن يجزم بأن سنة الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وصلت إلينا كاملة؟! وحتى نجيب على هذا السؤال فرافقنا - أخي القارئ - لترى هل وصلت إلينا السنة كلها أو نصفها أو ثلثها...!!

 

في عصر الصحابة

أحاديث علي بن أبي طالب عليه‌السلام:

هذا الصحابي العظيم عاش مع النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أكثر من ثلاث وعشرين سنة، وكان يتبع النبي اتباع الفصيل أثر أُمّه، قال عنه ابن حجر: " وكان قد رباه النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من صغره لقصة مذكورة في السيرة النبوية، فلازمه من صغره فلم يفارقه إلى أن مات " (1).

وصلنا عن علي عليه‌السلام 536 حديثا (2)، صح منها خمسون حديثا (3)، روى البخاري منها عشرين حديثا. نعم، هذا ما وصلنا عن علي، خمسون حديثا فقط!!

____________

1 - فضائل الصحابة من فتح الباري: ص 142، تحقيق: خالد عبدالفتاح شيل.

2 - راجع كتاب: أسماء الصحابة الرواة وما لكل واحد من العدد، ابن حزم، تحقيق: سيد كسروي حسن ص 44.

3 - ذكر هذا ابن حزم في الملل والنحل: 3/60.


 

 


الصفحة 123

ولكن هل يتناسب هذا الرقم مع علم علي عليه‌السلام، ومقدار ما أخذ عن الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم؟ علينا أن نتأمل شهادة الله ورسوله في علي ثم نحكم.

قال تعالى: ( وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ ) (1) المقصود بالآية: علي بن أبي طالب (2).

وقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: " أنا مدينة العلم وعلي بابها، فمن أراد العلم فليأت الباب " (3).

وقال صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: " أنا مدينة الحكمة وعلي بابها، فمن أراد الحكمة فليأت من بابها " (4).

وقال صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: " أنا مدينة الفقه وعلي بابها " (5).

وقال صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: " ما علمت شيئا إلاّ علَّمته عليا فهو باب مدينة علمي " (6).

وعن عبد الله بن مسعود قال: كنت عند النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فسئل عن علي فقال:

" قسمت الحكمة عشرة أجزاء فاعطي علي تسعة أجزاء والناس جزءا واحدا " وفي كنز العمال زاد في آخر الحديث " وعلي أعلم بالواحد منهم " (7).

____________

1 - الرعد: 43.

2 - راجع الجامع لأحكام القرآن 9/336. الاتقان، السيوطي 1/13. ينابيع المودة، القندوزي الحنفي:

ص 102، تفسير الثعلبي، وروى ذلك أبو نعيم.

3 - هذا حديث صحيح ومصادره تربو على المائة عند أهل السنة ستأتي في بحث آخر.

4 - تاريخ بغداد: 11/204. المناقب، ابن المغازلي الشافعي: ص 124. فرائد السمطين.

لسان الميزان: 5/19.

5 - تذكرة الخواص، ابن الجوزي: ص 653. تفسير الثعلبي: ص 122.

6 - المناقب، ابن المغازلي. إحقاق الحق 5/501.

7 - كنز العمال المطبوع بهامش مسند أحمد 5/32. حلية الأولياء 1/64. تفسير الثعلبي. مطالب السؤول، ابن طلحة الشافعي: ص 21، المناقب/ابن المغازلي، المناقب/اخطب خوارزم: ص 49. مقتل الحسين، أخطب خوارزم: ص 43 فرائد السمطين. ميزان الاعتدال 1/58. الكواكب الدرية، المناوي =


 

الصفحة 124

 

قالت أم سلمة زوج النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: " دعا رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بأديم وعلي بن أبي طالب عنده فلم يزل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يملي وعلي يكتب حتى ملأ بطن الأديم وظهره وأكارعه " (1).

وقال علياء بن أحمر: " إنّ علي بن أبي طالب خطب الناس فقال: (من يشتري علما بدرهم؟) فاشترى الحارث الأعور صحفا بدرهم، ثم جاء بها عليا فكتب له علما كثيرا " (2).

وقال علي عليه‌السلام: " إن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم علمني ألف باب كل باب فيها يفتح ألف باب، فذلك ألف ألف باب، حتى علمت ما كان وما يكون إلى يوم القيامة، وعلمت علم المنايا والبلايا وفصل الخطاب " (3).

وقال عليه‌السلام: " سلوني قبل أن تفقدوني ولن تسألوا بعدي مثلي... " (4).

وقال علي عليه‌السلام: " سلوني، فوالله لا تسألونني عن شئ إلا حدثتكم به، وسلوني عن كتاب الله، فوالله ما من آية إلا وأنا أعلم، بليل نزلت أم بنهار، أم بسهل أم بجبل " (5).

____________

= الشافعي 1/39، الأربعين لعلي القاري ص 50، ينابيع المودة ص 70، المناقب المرتضوية: محمد صالح الترمذي ص 78، فتح الملك العلي ص 33، إحقاق الحق 5/517 - 520، وقد روي هذا الحديث موقوفا على ابن مسعود.

1 - دراسات في الحديث النبوي وتاريخ تدوينه، محمد الأعظمي: 1/127.

2 - محمد الأعظمي: 1/129. عن ابن سعد 6/116. العلل، المديني 1/42. تقييد العلم: ص 89.

العلم، ابن خيثمة: ص 144.

3 - ينابيع المودة: ص 77. أرجح المطالب: ص 413، المحدث الهروي في الأربعين حديثا، وفتح الملك العلي: ص 19. إحقاق الحق.

4 - مستدرك الحاكم: 2/352 و 466 وصححهما.

5 - الاستيعاب: 3/1107. جامع بيان العلم: 1/464. الرياض النضرة: 2/1198. تاريخ الخلفاء، السيوطي: ص 71. إحقاق الحق.


 

الصفحة 125

 

قال ابن عبد البر: " أجمع الناس كلهم على أنه لم يقل أحد من الصحابة ولا أحد من العلماء: سلوني، غير علي بن أبي طالب ".

وقال علي عليه‌السلام: " والله ما نزلت آية إلا وقد علمت فيما نزلت، واين نزلت، وعلى من نزلت، إن ربي وهب لي قلبا عقولا ولسانا ناطقا " (1).

وقال علي: " القلوب أوعية، وخيرها أوعاها " ثم يقول: هاه هاه إنّ ههنا - وأشار بيده إلى صدره - علماً لو أصبت له حملةً " وفي رواية: (لو وجدت له حملة) (2).

وروي عن علي أنه قال: " أما والله لو طرحت لي وسادة لقضيت لأهل التوراة بتوراتهم ولأهل الإنجيل بإنجيلهم، ولأهل القرآن بقرآنهم " (3).

وعن ابن عباس وقد سأله الناس فقالوا: أي رجل كان عليا، قال: " كان ممتلئا جوفه حكما وعلما وبأسا ونجدة مع قرابته من رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم " (4).

وقال ابن عباس: " قسم علم الناس خمسة أجزاء فكان لعلي منها أربعة أجزاء، ولسائر الناس جزء شاركهم علي فيه فكان أعلمهم فيه " (5).

والآن هل يصح أن يقال: إن كل ما أخذه عليٌّ عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم خمسون حديثا؟!!

لا أعتقد أنّ أحدا يقول ذلك إلا أن تكون قد انطفأت شعلة ذهنه. إذن فأين علم علي

____________

1 - حلية الأولياء 1/67. المناقب، أخطب خوارزم: ص 54. فرائد السمطين. تاريخ الخلفاء، السيوطي:

ص 71. ينابيع المودة: ص 287. الشرف المؤبد، النبهاني: ص 112. إسعاف الراغبين بهامش نور الأبصار، المناقب، ابن المغازلي. إحقاق الحق: 7/581 - 584.

2 - إعلام الموقعين 1/21. الطبقات الكبرى، عبد الوهاب الشعراني 1/18. ينابيع المودة: ص 26.

لطائف المنن، عبد الوهاب المصري 2/89. الفائق للزمخشري 3/188. لسان العرب 13/390.

3 - أبو العباس المبرد " الفاضل ": ص 3. المناقب، ابن المغازلي. شرح المقاصد، التفتازاني 2/220.

مطالب السؤول: ص 26. التذكرة، ابن الجوزي: ص 20. فرائد السمطين. ينابيع المودة: ص 70 و 220. أرجح المطالب، عبد الله الحنفي: ص 111. وإحقاق الحق 7/581.

4 - الرياض النضرة 2/194، وأحمد في المناقب.

5 - الكامل، ابن الأثير: 3/399. الاستيعاب: 2/463. البيان والتبين، الجاحظ: 3/247. 
الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة