الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي  

الصفحة 426

 

لابدَّ وأن يكون معصوما عن الخطأ، إذ لو لم يكن معصوما عن الخطأ كان بتقدير إقدامه على الخطأ، يكون قد أمر الله بمتابعته فيكون ذلك أمرا بفعل ذلك الخطأ، والخطأ لكونه خطأ منهي عنه، فهذا يفضي إلى اجتماع الأمر والنهي في الفعل الواحد بالاعتبار الواحد، وانه محال، فثبت أنَّ الله تعالى أمر بطاعة أولي الأمر على سبيل الجزم، وثبت أنَّ كل من أمر الله بطاعته على سبيل الجزم، وجب أن يكون معصوما عن الخطأ، فثبت قطعا أنَّ أولي الأمر المذكور في هذه الآية لابد وأن يكون معصوما " (1).

وفسر أهل السنة أولي الأمر بتفسيرات، منها: أنهم الأمراء، أو العلماء وإذا رجعنا للقرآن نجده قد قرب لنا معنى أولي الأمر، قال تعالى: ( وَلَوْ رَ‌دُّوهُ إِلَى الرَّ‌سُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ‌ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ) (2) والاستنباط من صفات العالم فيخرج الأمراء منه إلا إذا كانوا علماء قادرين على الاستنباط.

فينحصر تفسير أولي الأمر بعلماء الأمة وأئمة آل البيت. والأول لا يصح لأن علماء الأمة مختلفون. ولا يأمر الله بالرجوع للمختلفين. لأن الحق لا يكون في جميع أقوالهم. فأي واحد من علماء الأمة نطيع، وهم متناقضون؟! وعلى هذا التفسير يجب على مسلمي فلسطين، الهجرة من فلسطين، إطاعة لعالم الأمة الألباني، الذي أفتى بذلك.

وليس هناك مسلم يقبل بهذه الفتوى.

ويبقى الوجه الثاني وهو أنَّ أولي الأمر هم أئمة آل البيت، الذين يجمعون السلطة السياسية والدينية، ويؤكد على هذا قول الرسول: " من أطاعني فقد أطاع الله، ومن عصاني فقد عصى الله ومن أطاع عليا فقد أطاعني ومن عصى عليا فقد عصاني " (3)

____________

1 - التفسير الكبير: 4/113.

2 - النساء: 83.

3 - الحاكم في المستدرك: 3/121 وصححه وكذا الذهبي في تلخيصه، ترجمة الإمام علي من تاريخ دمشق، ابن عساكر: 2/268. الرياض النضرة: 2/220. ينابيع المودة: ص 205 و 257. ذخائر العقبى:

ص 66. فرائد السمطين: 1/179.


 

الصفحة 427

 

فكما جعل الله طاعة أولي الأمر كطاعته وطاعة رسوله، جعل رسول الله، طاعة علي كطاعة نفسه وطاعة الله (1). ولذلك ثبت أنَّ أولي الأمر هم آل البيت (علي وولده) وكما لا يجوز تقديم أحد على الله ورسوله، لا يجوز تقديم أحد على أئمة آل البيت، لانَّ طاعتهم كطاعة الله ورسوله، من دون الناس.

 

إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت:

قال تعالى: ( إِنَّمَا يُرِ‌يدُ اللَّـهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّ‌جْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَ‌كُمْ تَطْهِيرً‌ا ) (2).

أخرج مسلم في صحيحه قالت عائشة: " خرج النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم غداة وعليه مرط مرحل من شعر أسود، فجاء الحسن بن علي فأدخله، ثم جاء الحسين فدخل معه، ثم جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء علي فأدخله. ثم قال: ( إِنَّمَا يُرِ‌يدُ اللَّـهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّ‌جْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَ‌كُمْ تَطْهِيرً‌ا ) " (3).

____________

1 و 3- الأحزاب: 33.

2 - صحيح مسلم: كتاب فضائل الصحابة، باب فضائل أهل بيت النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم. صحيح الترمذي:

5/663. مسند أحمد: 1/330. المستدرك على الصحيحين 3/133 و 146 و 147 و 158 و 2/416.

تلخيص المستدرك، الذهبي. المعجم الصغير، الطبراني 1/65 و 135. شواهد التنزيل، الحاكم الحسكاني 2/11 - 92. خصائص أمير المؤمنين، النسائي: ص 4. ترجمة الإمام علي من تاريخ دمشق 1/185. كفاية الطالب، الكنجي الشافعي: ص 54 و 372 - 375، وقد صححه، أسد الغابة 2/12 و 20. ذخائر العقبى: ص 21 و 23 و 24. أسباب النزول، الواحدي: ص 203. المناقب، الخوارزمي:

ص 23 و 224. تفسير الطبري ص 22/6 - 8. الدر المنثور 5/198 و 199. أحكام القرآن، الجصاص 5/230. مناقب علي، ابن المغازلي: ص 301. مصابيح السنة، البغوي 2/278. مشكاة المصابيح، العمري 3/254. تفسير الكشاف 1/193. أحكام القرآن، ابن العربي 2/166. تفسير القرطبي 14/182. تفسير ابن كثير 3/483 - 485. الإصابة، ابن حجر 2/502 و 4/367. الإتقان في علوم القرآن، السيوطي 4/240. الصواعق المحرقة: 2/422...


 

الصفحة 428

 

وفي سنن الترمذي من حديث أم سلمة: " أن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم جلل على الحسن والحسين وعلي وفاطمة كساء وقال: " اللهم هؤلاء أهل بيتي وحامتي، أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا " قالت أم سلمة: " وأنا معهم يا رسول الله؟ فقال: إنك على خير " ".

ويروى أن جبرائيل وميكائيل شاركوا أهل البيت، في الدخول تحت الكساء (1). وبعد نزول الآية كان رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يمر بباب فاطمة إذا خرج إلى صلاة الفجر ويقول: " الصلاة يا أهل البيت إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا " (2).. ".

وعن أبي الحمراء قال: رابطت المدينة سبعة أشهر على عهد النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال:

رأيت النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إذا طلع الفجر جاء إلى باب علي وفاطمة، فقال: الصلاة الصلاة إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا (3) لقد حدد النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في أقواله السابقة أهل بيته وهم: علي، فاطمة، الحسن والحسين عليهم‌السلام ومع ذلك نجد من يضيف زوجات النبي لآل البيت! وقد رد هذا من وجوه:

أولا: كان الخطاب قبل آية التطهير موجه لنساء النبي ( يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ... ) (4) فجاء الخطاب بضمير التأنيث، كما

____________

1 - الصواعق المحرقة: 2/427.

2 - مستدرك الحاكم: 3/158 وصححه. شواهد التنزيل: 2/11. الدر المنثور: 5/199. تفسير الطبري:

21/6. مجمع الزوائد: 9/168. أسد الغابة: 5/521. أنساب الأشراف: 2/104. الفصول المهمة، ابن الصباغ: ص 8. تفسير ابن كثير: 3/483 و 484. تلخيص المستدرك: 3/158. ينابيع المودة:

ص 193 و 230. مسند أحمد: 3/259 و 285. منتخب كنز العمال بهامش المسند: 5/96. فتح البيان، صديق حسن خان: 7/365. مطالب السؤول: 1/19. راجع ملحق المراجعات: ص 338.

3 - تفسير الطبري: 22/6.

4 - الأحزاب: 32.


 

الصفحة 429

 

في: لستن، اتقيتن...، ثم قال الله. ( إِنَّمَا يُرِ‌يدُ اللَّـهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ... ) فأصبح الخطاب هنا للذكور ولو كانت نساء النبي في الآية لبقي الخطاب كما هو ولأصبحت كلمة " عنكم " " عنكن " وكلمة " يطهركم " " يطهركن ".

ثانيا: إنَّ الروايات فسرت الآية، وحددت آل البيت بعلي، وفاطمة والحسن والحسين عليهم‌السلام، كما روى ذلك مسلم في صحيحه وأئمة الحديث. فما لنا لا نرضى بتفسير النبي ونأبى إلا أن نضيف عليه؟ فالنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال: " اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا " وهذه أم سلمة مع جلالة شأنها أخرجها النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من دائرة آله وقال لها: إنك على خير. فهل ترى أوضح من هذا الأمر؟ وهل يصح لإنسان أن يضيف على كلام النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من عنده؟!

وبقي النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يمر على بيت علي وفاطمة عليهما‌السلام إذا خرج إلى صلاة الفجر ويقول:

الصلاة يا أهل البيت الصلاة... إنما يريد الله... الآية. واستمر على هذا الفعل ستة أشهر ليؤكد للناس على أنَّ هؤلاء أهل بيته فقط، وليعرفوا قدرهم عند الله.

ثالثا: إنَّ نساء النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يروين هذه الروايات ولم يقلن انهن من آل البيت.

فلماذا نوجب لنساء النبي ما لم يوجبن لأنفسهن؟!

رابعا: إنَّ الآية قاضية بإذهاب الرجس الذي هو الذنوب والآثام عن آل البيت.

ونساء النبي ارتكبن مخالفات، كعائشة التي جهزت جيشا لمحاربة علي بن أبي طالب عليه‌السلام فقتل بذلك ثلاثون ألفا. فلو كانت الآية شاملة لنساء النبي، لما حدث من عائشة ما حدث، والإرادة في الآية غير تشريعية، فمحال أن يتخلف مراد الله عما يريده.

وإذا عدنا للآية، فسنرى أنَّ الله أذهب الرجس عن آل البيت، والرجس هو الذنوب والآثام، كما في الكشاف للزمخشري. والتطهير هو التنزيه من كل ألوان المعاصي والذنوب. قال الرازي: ( لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّ‌جْسَ ) أي يزيل عنكم الذنوب (1).

____________

1 - التفسير الكبير: 9/168.


الصفحة 430

 

وقال الطبري: " إنما يريد الله ليذهب عنكم السوء والفحشاء يا أهل بيت محمد ويطهركم من الدنس الذي يكون في أهل معاصي الله تطهيرا " وذكر الطبري بسنده إلى سعد بن قتادة أنه قال: ( إِنَّمَا يُرِ‌يدُ اللَّـهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّ‌جْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَ‌كُمْ تَطْهِيرً‌ا ) فهم أهل بيت طهرهم الله من السوء وخصهم برحمة منه. وقال ابن عطية:

والرجس اسم يقع على الإثم والعذاب وعلى النجاسات والنقائص، فأذهب الله جميع ذلك عن أهل البيت (1).

فالآية حسب كلام هؤلاء الأعلام، تفيد عصمة آل البيت، فالله أذهب عن آل البيت الذنوب والآثام، وطهرهم من كل ألوان المعاصي.

وإذا لم تفد العصمة، فما فائدة الحصر فيها ب‍ " إنما "؟ إن الله يريد أن يذهب الرجس عن كل إنسان. فلم خص آل البيت هنا دون الناس؟! إن إرادة إذهاب الرجس عن كل إنسان إرادة تشريعية، أما الإرادة في آية التطهير فهي إرادة تكوينية، أو بين بين " توفيقية "، وفي النوع المذكور من الإرادة محال أن تتخلف إرادة الله عما يريد، ولذلك تثبت عصمة آل البيت.

ونلاحظ أن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قدم هذه الكوكبة على سائر السلف من الصحابة ولم يقدم فلانا ولا فلانة... لذا لا يصح أن نقدم عليهم من أخره الله عنهم!

 

قل تعالوا ندع أبناءنا...:

قال تعالى: ( فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَتَ اللَّـهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ) (2).

____________

1 - تفسير الطبري: 21/5.

2 - آل عمران: 61.


الصفحة 431

 

أجمع المفسرون على نزول هذه الآية في أصحاب الكساء: محمد، علي، فاطمة، الحسن والحسين عليهم‌السلام. حيث أتى وفد من نصارى نجران، فدعاهم النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم للمباهلة، فغدا رسول الله، محتضنا الحسين، آخذا بيد الحسن، وفاطمة تمشي خلفه، وعلي خلفهما، وهو يقول: إذا أنا دعوت فأمنوا، فقال أسقف نجران: يا معشر النصارى إني لأرى وجوها لو شاء الله أن يزيل جبلا من مكانه لأزاله بها. فلا تباهلوا فتهلكوا، ولا يبقى على وجه الأرض نصراني إلى يوم القيامة، فقالوا: يا أبا القاسم، رأينا أن لا نباهلك، وأن نقرك على دينك ونثبت على ديننا...

قال الرازي: " واعلم أنَّ هذه الرواية كالمتفق على صحتها بين أهل التفسير والحديث " (1).

إنَّ اختيار الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لهذه الثُلَّة دون سواهم من أهل الفضل من السلف الصالح، ليدل دلالةً واضحة على تميّزهم عنهم وعظم شأنهم عند الله ورسوله.

فرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يسلط الضوء عليهم، ويشركهم مع نفسه في كل شئ، حتى يبين للناس أنَّ هؤلاء هم أهل الرسالة، وأولى الخلق بها بعد النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم.

____________

1 - تفسير الرازي: 3/247، وراجع صحيح مسلم: كتاب فضائل الصحابة، باب من فضائل علي بن أبي طالب. صحيح الترمذي: 5/638. شواهد التنزيل: 1/120 - 129. المستدرك: 3/150 وصححه. تلخيص المستدرك. مناقب علي، ابن المغازلي: ص 263. مسند أحمد: 1/185. كفاية الطالب، الكنجي الشافعي: ص 54 و 85 و 142. ترجمة الإمام علي من تاريخ دمشق: 1/21. تفسير الطبري: 3/299 - 301 و 3/192. الكشاف: 1/368 - 370. تفسير ابن كثير: 1/370 - 371.

تفسير القرطبي: 4/104. أحكام القرآن، الجصاص: 2/295 - 296. أسباب النزول، الواحدي: ص 59. أحكام القرآن، ابن العربي: 1/275. التسهيل لعلوم التنزيل، الكلبي: 1/109. فتح البيان في مقاصد القرآن: 2/72. زاد المسير، ابن الجوزي: 1/399. فتح القدير، الشوكاني: 1/347. الدر المنثور: 2/38 - 39. تفسير البيضاوي: 2/22. تفسير الخازن: 1/302. راجع ملحق المراجعات: ص 339 - 340.


 

الصفحة 432

 

ومن المتفق عليه أنه لو أراد إنسان ما مباهلة غيره، فإنه سيختار أفضل معارفه، حتى يضمن النتيجة لصالحه، وكذا فعل سيد الخلق صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، فلو وجد من الرجال أفضل من علي، ومن الأبناء أفضل من الحسنين، ومن النساء أفضل من فاطمة، لضمهم إليه وباهل بهم.

" بقي مما دلت عليه الآية من خصائص علي عليه‌السلام، فضل تضمحل دونه الخصائص، وتفنى في جنبه الفضائل والمناقب، ألا وهو كونه نفس النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وجاريا بنص الآية مجراه الفضل الذي تعنو له الجباه بخوعا، وتطامن لديه المفارق خشوعا، ويملأ الصدور هيبة واجلالا، وتصاغر دونه الهمم يأسا، من بلوغ مداه ( ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّـهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّـهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ) (1).

وأنت هداك الله إذا عرفت أنَّ الله تبارك وتعالى قد أنزل نفس النبي وأجراها في محكم الذكر مجراها، لا ترتاب حينئذ في أنه أفضل الأمة وأولاها بالرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم حيا وميتا " (2).

" ولا شك أنَّ الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أفضل الناس، اتفاقا، ومساوي الأفضل أفضل " (3)!

قال الزمخشري: " وقدمهم في الذكر على الأنفس لينبه على لطف مكانهم، وقرب منزلتهم، وليؤذن بأنهم مقدمون على الأنفس، مفدون بها، وفيه دليل لا شئ أقوى منه على فضل أصحاب الكساء عليهم‌السلام " (4).

وهو في آية التباهل نفس ال‍ * - مصطفى ليس غيره إياها

إنَّ الآية التي نحن بصددها، فيها دليل واضح على أنَّ آل البيت هم خلفاء الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في التبليغ والقيادة. فعند التمعّن في الآية نجد أنَّ الموقف، موقف تحدٍّ

____________

1 - الجمعة: 4.

2 - الكلمة الغراء في تفضيل الزهراء، شرف الدين: ص 14.

3 - التستري في إحقاق الحق: 3/66.

4 - الكشاف: 1/434.


الصفحة 433

بين الحق والباطل، الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يمثل الحق، وأولئك - النصارى - يمثلون الباطل.

النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم رمز للإسلام، وأولئك رمز الكفر. فاختار الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم آل بيته عليهم‌السلام من دون السلف الصالح، لينبه على أنَّ هؤلاء هم رموز الإسلام. فكان النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وآل بيته يمثلون الإسلام، والنصارى يمثلون الكفر، وهذه الصورة وحدها كافية لتعطينا موقع آل البيت في الإسلام. وهكذا لن تفلح هذه الأمة إلا إذا جعلت آل البيت قدوتها، ورأسها، وقلبها.

ألا ترى أنَّ مهدي آخر الزمان - المتفق على ظهوره - والذي يملأ الأرض عدلا، ويعيد الإسلام - كما كان على عهد النبي - من آل البيت؟!

وثمة أمر آخر وهو هل يجوز لنا نحن المسلمين أن نستبدل القرآن بكتاب آخر، ونستقي منه تعاليم ديننا؟! ليس هناك مسلم يجيز هذا.

إذن، فكما لا يجوز تقديم كتاب آخر على القرآن كذلك لا يجوز تقديم أحد على أشقاء القرآن، الذين لن يفترقوا عنه أبدا!

ونلاحظ أنَّ الله جعل عليا عليه‌السلام نفس النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم. فكيف يقال إنَّ هناك مَن هو أفضل من نفس النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم؟! وكلمة " أنفسنا " جعلت عليا خير من يمثل الرسول في حياته وبعد مماته. فكما أهّله الله لتمثيل الإسلام ضد الشرك في حياة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم كذا بعد مماته، ولا فرق.

وبما أنَّ عليا نفس النبي، فلا يجوز تقديم أحد عليه، لقول الله تعالى: ( مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُم مِّنَ الْأَعْرَ‌ابِ أَن يَتَخَلَّفُوا عَن رَّ‌سُولِ اللَّـهِ وَلَا يَرْ‌غَبُوا بِأَنفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ ) (1)! وتقديم أي شخص على علي عليه‌السلام، هو تقديمه ضمنا على الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، إذ إنَّ عليّاً نفس الرسول، بلا خلاف!

____________

1 - التوبة: 120.


 

الصفحة 434

 

قل لا أسألكم عليه أجرا...:

قال تعالى: ( قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرً‌ا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْ‌بَىٰ ) (1).

المقصود بالقربى في هذه الآية، أصحاب الكساء: علي، فاطمة، الحسن والحسين.

عن ابن عباس: لما نزلت هذه الآية قالوا: يا رسول الله من قرابتك هؤلاء، الذين وجبت علينا مودتهم؟ قال: " علي وفاطمة وولداهما " (2).

إنه لشرف عظيم أن تكون مودَّة آل البيت، أجرا لأعظم رسالة " وإنما ثبتت لهم هذه المنزلة من الله (3) لأنهم خلفاؤه في أرضه، وأولياؤه في بسطه وقبضه، وحججه البالغة، ومناهل شرائعه السائغة، وأمناؤه بعد النبي على وحيه، وسفراؤه في أمره ونهيه، فالمحب لهم بسبب ذلك محب لله، والمبغض لهم مبغض لله.... " (4).

لقد أمرنا الله بمودة ذوي القربى، على الإطلاق. ولو فرضنا أنه وقع منهم معصية، فيجب ترك مودتهم، ولكن الله يعلم أنهم ( لَّا يَعْصُونَ اللَّـهَ مَا أَمَرَ‌هُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُ‌ونَ ) (5)، فأوجب مودتهم في أحوالهم كلها.

____________

1 - الشورى: 23.

2 - راجع: تفسير ابن كثير: 4/122. تفسير الطبري: 25/16. تفسير الزمخشري: 3/467. تفسير القرطبي: 16/22. فتح القدير، الشوكاني: 4/537. تفسير الدر المنثور: 7/348. تفسير النسفي:

4/105. وراجع: المستدرك: 3/172. تلخيص المستدرك. شواهد التنزيل: 2/130. مناقب علي، ابن المغازلي: ص 307. ذخائر العقبى، الطبري: 25/138. الصواعق المحرقة: ص 101 و 135 و 136.

مطالب السؤول: ص 8. كفاية الطالب، الكنجي: ص 91 و 3 و 313. الفصول المهمة، ابن الصباغ: 11.

مقتل الحسين، الخوارزمي: 1/21. الإتحاف، الشبراوي الشافعي: ص 5 و 13. إحياء الميت، السيوطي بهامش الإتحاف: ص 110. نظم درر السمطين: ص 24. نور الأبصار: ص 102. مجمع الزوائد:

ص 7/103 و 9/168. فتح البيان في مقاصد القرآن، صديق حسن خان: 8/372. ينابيع المودة:

106 و 194 و 261. حلية الأولياء: 3/201. ملحق المراجعات: 338 - 339.

3 - الكلمة الغراء.

4 - التحريم: 6.


 

الصفحة 435

 

وهذه الآية، فيها دليل قطعي على وجوب متابعة آل البيت والأخذ عنهم. ولرب قائل يقول: إذا كان الله يريد لنا اتباع آل البيت، لماذا لم يقل: قل لا أسألكم عليه أجرا إلا اتباع ذوي القربى أو طاعتهم أو أي لفظ آخر يؤدّي بنا الى هذا المعنى؟

صحيح أنَّ الله قادر أن يأتي بهذه التعابير ولكنه يريد منا أكثر من الاتباع والطاعة. يريد الطاعة مع المودَّة. فالإنسان قد يتبع شخصا مّا ويطيعه وهو كارهٌ له.

فالتعبير بالمودة يستلزم ودِّ ذوي القربى، بالإضافة إلى اتباعهم!

أما مصاديق هذه المودة فلا نجدها إلا عند شيعة آل البيت. يقول الشيخ الصبان المالكي: " فالزم يا أخي محبتهم - آل البيت - ومودتهم واحذر عداوتهم... و (اعلم) أنَّ المحبة المعتبرة الممدوحة، هي ما كانت مع اتباع سنة المحبوب!! إذ مجرد محبتهم من غير اتباع لسنتهم، لا تفيد مدعيها شيئا من الخير، بل تكون عليه وبالا وعذابا في الدنيا والآخرة، على أنَّ هذه ليست محبة في الحقيقة، إذ حقيقة المحبة الميل إلى المحبوب وإيثار محبوباته ومرضياته على محبوبات النفس ومرضياتها، والتأدب بأخلاقه وآدابه ".

وقال بعد أن ذكر عدة أحاديث في حب آل البيت:

" علم من الأحاديث السابقة، وجوب محبة أهل البيت، وتحريم بغضهم، التحريم الغليظ، وبلزوم محبتهم صرَّح البيهقي والبغوي بل نص عليه الشافعي " (1).

أجل إن حب آل البيت، هو عند أتباعهم، أمّا الآخرون فلا نجد عندهم الحب بمعناه الحقيقي. وعداء آل البيت وبغضهم، بدأ من بعض السلف، فحروبهم لعلي، وقتلهم لأبناء الرسالة، ولعنهم لعلي على المنابر نحو ستين سنة... يدل دلالة واضحة على بغض قسمٌ من السلف لذوي القربى. حتى أنَّ عليا عليه‌السلام لم يكن معدودا من الخلفاء، عندهم، حتى ألحقه أحمد بن حنبل بهم (2).

____________

1 - إسعاف الراغبين بهامش نور الأبصار: ص 128 - 129.

2 - طبقات الحنابلة، راجع الشيعة هم أهل السنة للتيجاني السماوي.


 

الصفحة 436

 

إنَّ حب إنسان هو أن تحب ما يحب، وتكره ما يكره، حتى يكون حبا خالصا، فالذي يزعم حب علي عليه‌السلام، ويحب معاوية في الوقت نفسه، فهو ليس محبا في الحقيقة.

تود عدوي، ثم تزعم أنني
 

 

صديقك، إنَّ الرأي عنك لعازب
 

إنَّ حب الله وحب الشيطان، لا يجتمعان، وحب موسى وحب فرعون متناقضان، وحب النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وحب مسيلمة لا يلتقيان. وكذلك حب آل البيت وحب أعدائهم.

فحب غير الشيعة لآل البيت، مجرد لقلقة لا أثر لها. فهم يحبونهم ويحبون أعداءهم. ولا اعتقد أنَّ حبهم يرضي الحبيب، أو يرضي الله الذي فرض مودتهم على جميع الخلق.

وقد قدروا للحب شرطاً له
 

 

أن تبغض المبغض للصاحب
 

فليراجع الإنسان حساباته قبل أن يقال: ضعوا الأقلام!

 

إن الله وملائكته يصلون على النبي...:

قال تعالى: ( إِنَّ اللَّـهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ) (1).

لما نزلت هذه الآية، قال الصحابة: يا رسول الله، أما السلام عليك، فقد عرفناه، فكيف الصلاة عليك؟ قال: " قولوا اللهم صل على محمد وآل محمد، كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد، وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم،

____________

1 - الأحزاب: 56.


الصفحة 437

 

إنك حميد مجيد " (1).

وفي هذا المقام يقول الشافعي:

يا آل بيت رسول الله حبكم
 

 

فرض من الله في القرآن أنزله
 

كفاكم من عظيم الشأن أنكم
 

 

من لم يصل عليكم لا صلاة له (2)
 

لقد أمر الله عباده بالصلاة على آل البيت الأطهار، وهذه منحة إلهية لم يشاركهم فيها أحد. وما كان الله ليفرض مودة آل البيت عليهم‌السلام على الناس: لولا علمه باستقامتهم.

وما أثبت الله لهم هذه المنزلة إلا ليؤكد دورهم الرسالي في قيادة الأمة.

وقد أشرك الله أصحاب الكساء مع صاحب الكساء صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في الصلاة عليه، من دون الآلاف من السلف الصالح وفيهم ذوو الفضل وليس هذا لأنهم أقرباء النبي، فالميزان الوحيد هو: ( إِنَّ أَكْرَ‌مَكُمْ عِندَ اللَّـهِ أَتْقَاكُمْ ) وفي تقديمهم على جميع السلف ما لا يخفى من وجوب تقديمهم عليهم. إذ كيف نؤخرهم وقد قدمهم الله؟!

قال الفخر الرازي: " إنَّ الدعاء للآل، منصبٌ عظيم، ولذلك جعل هذا الدعاء خاتمة التشهد... وهذا التعظيم، لم يوجد في حقِّ غير الآل، فكل ذلك يدل على أنَّ حب آل محمد واجب ".

____________

1 - صحيح البخاري: كتاب التفسير، باب قوله إن الله وملائكته يصلون على النبي. صحيح مسلم: كتاب الصلاة، باب الصلاة على النبي بعد التشهد. صحيح الترمذي: 2/353. سنن النسائي: 3/45 - 49.

سنن ابن ماجة: 1/292. سنن أبي داود: 1/257. أسباب النزول، الواحدي: ص 207. مسند أحمد: 2/47 و 5/353. موطأ مالك المطبوع مع شرحه تنوير الحوالك: 1/179. تفسير القرطبي: 14/233 ذخائر العقبى: 19. تفسير الطبري: 2/43. تفسير ابن كثير: 3/507. الدر المنثور: 5/215. فتح القدير، الشوكاني: 4/303. المستدرك، الحاكم: 1/268. ملحق المراجعات: ص 353.

2 - الصواعق المحرقة: 2/435. الشرف المؤبد، النبهاني: ص 99. ينابيع المودة: ص 354. إسعاف الراغبين بهامش نور الأبصار: 118. نور الأبصار: 105. الإتحاف بحب الأشراف: 29. السيرة النبوية، زيني دحلان بهامش السيرة الحلبية: 3/332. رشفة الصادي. ملحق المراجعات: 334.


 

الصفحة 438

 

وقال: " أهل بيته ساووه في خمسة أشياء: في الصلاة عليه وعليهم، في التشهد، وفي السلام، والطهارة، وفي تحريم الصدقة، وفي المحبة " (1).

لقد اعترف الرازي بأنَّ الدعاء للآل منصب عظيم وقال: إن هذا التعظيم لم يوجد في حق غير الآل... وأهل البيت ساووا النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في خمسة اشياء. فإذا كانوا هكذا، كانوا أولى بالتقديم من دون السلف الذين اشفقوا على النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم واتهموه بالهذيان (2).

فلا يجوز أن نقدم أحدا عليهم، لأن الله أشركهم مع نبيه في الصلاة عليه، ولم يؤهل غيرهم لهذا الشرف.

فتذكر هذا أخي المسلم ولا تكن ممن أشفق على النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لأن من يشفق على النبي سيطرده كما طرد أصحابه من قبل!

 

إنما أنت منذر:

قال تعالى: ( إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ‌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ ) (3).

يقرر الله في هذه الآية أن لكل قوم هاديا، وما أكثر الأقوام التي جاءت بعد النبي!

فمن هؤلاء الهداة الذين جعلهم الله لكل قوم؟ سألنا مدرسة أهل السنة فقالوا: هم علماء الأمة. قلنا: هذا لا يمكن، لأننا نرى علماء الأمة مختلفين في فهم الإسلام عقيدة وشريعة، وأصبحوا أحزابا، لكل حزب فكره وأسلوبه، وطريق الهداية طريق واحد فلا يعقل هذا الجواب.

وإن قيل الأئمة الأربعة، قلنا: وهؤلاء الأئمة قد انفرد كل واحد منهم بفقه وآراء تخالف بعضها بعضا، فأبو حنيفة كان مناوئا للسلطة في عصره، ومالك كان مقربا إليها!

____________

1 - تفسير الرازي: 7/391.

2 - كما في رزية الخميس.

3 - الرعد: 7.


الصفحة 439

 

وهكذا، وهؤلاء الأئمة - بعد التسليم لكم - لأقوامهم فقط! وإن قيل ابن تيمية، قلنا لو افترضنا هذا فهو لقومه، والله قرر أن لكل قوم هاديا. فأين مصداق هذه الآية، وأين هادينا في زماننا هذا؟

وحين سألنا مدرسة آل البيت عن هؤلاء الهداة، قالوا: إنَّ مصداق هذه الآية لا يوجد إلا عندنا، فنحن قلنا: إنَّ النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم جعل اثني عشر إماما هاديا لا يخلو الزمن من أحدهم " لن يفترقا حتى يردا علي الحوض " وقد عينهم النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بأسمائهم وبين لنا أنَّ علي بن أبي طالب عليه‌السلام هو الهادي الذي يخلفه فقال صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: " أنا المنذر وعلي الهادي، وبك يا علي يهتدي المهتدون ".

هذا وقد صنف الحافظ ابن عقدة، كتابا في هذه الآية وروايات نزولها في علي عليه‌السلام (1).

وبقية الهداة في صلب علي، لأنه رمز لهم، وما مر من أحاديث يؤكد لنا على أنهم الهداة بعد النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم. ودون هذا التفسير لا يكون للآية أي تفسير مقبول!

فالنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بقوله السابق، أعطى عليا مطلق الهداية، وحصر الهداية فيه، فهو حسب قول النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم هذا، هاد في جميع أوقاته. ولا يكون الإنسان هاديا في أحواله كلها إلا إذا كان معصوما. وكلمة " هادي " اسم فاعل، تدل على أنَّ الهادي يهدي ولا يهدى. ونظرةٌ سريعة لسيرة السلف، نجد أنَّ الجميع قد أخطأوا، واحتاج بعضهم لبعض إلا عليا فلم يحتج يوما لأحد في أي قضية، بل كان الكثير يحتاجون إليه وهذا لا يخفى على أحد وكذا كان ولده من بعده.

____________

1 - فراجع: إحقاق الحق 3/93. ترجمة الإمام علي من تاريخ دمشق 2/417. تفسير الطبري 13/108.

تفسير ابن كثير: 2/502. تفسير الرازي: 5/271. الدر المنثور: 4/45. روح المعاني: 13/97.

تفسير الشوكاني. المستدرك، الحاكم: 3/129. منتخب الكنز بهامش مسند أحمد: 5/34.

زاد المسير، ابن الجوزي: 4/307. الفصول المهمة، ابن الصباغ المالكي: ص 107.


 

الصفحة 440

 

ومن هنا لايجوز أن نقدم أحدا على عليٍّ عليه‌السلام، لأنَّ المتقدم عليه يجعل نفسه بين النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وعلي عليه‌السلام، وفي هذا ردٌّ على الله الذي لم يفصل بينهما في أي موضع، بل خصه بفضائل تطاولت إليها الأعناق، وكان يختاره دائما من دون السلف!

تعليق

في الآيات السابقة نلاحظ الاقتران الدائم بين النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وآله عليهم‌السلام، وليس هذا لقربهم من النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، بل هو الإعداد الرباني لقيادة الأمة وتوجيه أنظارها نحوهم، فهم البقية الباقية من الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم.

فهل تجد هذه الآيات أو مثيلاتها، نازلة في أحد من السلف وأئمة المذاهب، غير آل البيت؟

وهل تجد آية التطهير نازلة في غير علي وفاطمة والحسن والحسين عليهم‌السلام من الصحابة؟

وهل تجد آية فرضت مودة أحد من الصحابة غير علي وزوجته وبنيه عليهم‌السلام؟

وهل تجد آية جعل الله فيها أحدا نفس النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، غير علي؟

وهل تجد آية فرضت الصلاة على أحد من السلف في الفرائض الخمس اليومية، غير آل البيت؟

وهل تجد...؟ وهل تجد...؟

إذا كان الجواب لا، فلم قدمتم عليهم من لم يساوهم في فضل ولا علم؟! فهيا لنعد القلب الحقيقي إلى جسد هذه الأمة، وبهذا لن تضل أبدا. هكذا قال النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، فالمانع من الضلال، هو التمسك بالكتاب وآل البيت. ومن أعرض عن كلام الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ملتجئا إلى هواه وتراثه، فسوف لن يفلح أبدا.

قال ابن عباس في علي: " ما في القرآن آية، إلا وعلي رأسها وقائدها وشريفها


الصفحة 441

 

وأميرها، ولقد عاتب الله أصحاب محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، وما ذكر عليا إلا بخير " (1).

وقال: " ما نزل في أحد من كتاب الله ما نزل في علي " (2). " نزل في علي 300 آية " (3)، وقال: " ما أنزل الله ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ) إلا وعلي أميرها وشريفها " (4).

وقال ابن حجر العسقلاني: " قال أحمد وإسماعيل القاضي والنسائي وأبو علي النيسابوري: لم يرد في حق أحد من الصحابة بالأسانيد الجياد أكثر مما جاء في علي " (5).

____________

1 - الصواعق المحرقة: ص 125. شواهد التنزيل: 1/49. ترجمة الإمام علي من تاريخ دمشق: 2/430.

ذخائر العقبى: ص 89. كفاية الطالب: ص 140. نظم درر السمطين: ص 89. نور الأبصار: ص 73.

ينابيع المودة: ص 126 و 286. تاريخ الخلفاء، السيوطي: ص 171. مجمع الزوائد: 9/112.

إسعاف الراغبين بهامش نور الأبصار: ص 145. الرياض النضرة: 2/274. منتخب الكنز بهامش المسند: 5/38.

2 - ترجمة الإمام من تاريخ دمشق: 2/430. شواهد التنزيل: 1/39. نور الأبصار: ص 37.

تاريخ الخلفاء: ص 171. الصواعق المحرقة: ص 125. إسعاف الراغبين بهامش نور الأبصار: ص 160.

3 - ترجمة الإمام علي من تاريخ دمشق: 2/31. كفاية الطالب: ص 231. تاريخ الخلفاء: 172. نور الأبصار: ص 73. ينابيع المودة: ص 126. الصواعق المحرقة: ص 125. إسعاف الراغبين: ص 160.

السيرة النبوية، دحلان بهامش السيرة الحلبية: 2/11. ملحق المراجعات: ص 399.

4 - الصواعق المحرقة: ص 25. شواهد التنزيل: 1/49. ترجمة الإمام علي من تاريخ دمشق، ابن عساكر: 2/430. ذخائر العقبى: ص 89. كفاية الطالب، الكنجي الشافعي: ص 140.

نظم درر السمطين: ص 89. نور الأبصار: ص 73. ينابيع المودة: ص 126 و 286. تاريخ الخلفاء، السيوطي: ص 171. مجمع الزوائد، الهيثمي: 9/112. إسعاف الراغبين بهامش نور الأبصار: ص 145. الرياض النضرة: 2/274. منتخب كنز العمال بهامش مسند أحمد: 5/38. راجع ملحق المراجعات: ص 339.

5 - فضائل الصحابة من فتح الباري: ص 142. وراجع هذا القول في الصواعق المحرقة: ص 118. إسعاف الراغبين بهامش نور الأبصار: ص 149. الرياض النضرة: 2/282. فتح الملك العلي: ص 20.


الصفحة 442
 

أقوال علي

لقد جاءت أقوال علي مؤكدة للنصوص القرآنية والنبوية في الدعوة للتمسك بآل البيت والنهل من نبعهم ومن أقواله عليه‌السلام:

1 - " أنظروا أهل بيت نبيكم، فالزموا سمتهم، واتبعوا أثرهم، فلن يخرجوكم من هدى ولن يعيدوكم في ردى، فإن لبدوا فالبدوا، وإن نهضوا فانهضوا، ولا تستبقوهم فتضلوا، ولا تتأخروا عنهم فتهلكوا " (1).

2 - " فأين تذهبون؟ وأنى تؤفكون؟ والأعلام قائمة، والآيات واضحة، والمنار منصوبة، فأين يتاه بكم؟ بل كيف تعمهون وبينكم عترة نبيكم؟ وهم أزمَّة الحق، وأعلام الدين، وألسنة الصدق، فأنزلوهم بأحسن منازل القرآن وردوهم ورودالهيم العطاش " (2).

3 - " أين الذين زعموا أنهم الراسخون في العلم دوننا، كذباً وبغيا علينا، أن رفعنا الله ووضعهم، وأعطانا وحرمهم، وأدخلنا وأخرجهم. بنا يستعطى الهدى، ويستجلى العمى. إنَّ الأئمة من قريش غرسوا في هذا البطن من هاشم، لا تصلح على سواهم، ولا تصلح الولاة من غيرهم... " (3).

4 - " نحن الشعار، والأصحاب، والخزنة، والأبواب. لا تؤتى البيوت إلا من ابوابها، فمن أتاها من غير أبوابها، سُمِّيَ سارقا " (4).

وقال في آل البيت: " موضع سره، ولجأ أمره، وعيبة علمه، وموئل حكمه، وكهوف كتبه " (5).

____________

1 - نهج البلاغة، محمد عبده: 2/19.

2 - نهج البلاغة، محمد عبده: 1/155.

3 - المصدر السابق: 2/55.

4 - المصدر السابق: 1/278 - 279.

5 - المصدر السابق: 1/29 - 30.


 

الصفحة 443

 

5 - " تالله لقد علمت تبليغ الرسالات، وإتمام العدات، وتمام الكلمات، وعندنا أهل البيت أبواب الحكم، وضياء الأمر " (1).

6 - " إنما مثلي بينكم مثل السراج في الظلمة، يستضئ به من ولجها " (2).

مقارنة بين أدلة الفرق

رأينا أصحاب المذاهب الأربعة والأشعري بلا دليل لهم على صحة منهجهم، فتبقى عندنا أدلة السلفية والإمامية. إنَّ الذي يقارن بين أدلة الإمامية والسلفية، سيجد أنَّ الفارق بينهما كبير، ولو جعلا على كفتي ميزان لثقلت كفة الميزان لدى المدرسة الإمامية بوضع حديث الثقلين وحده عليها!

كثر الشك والخلاف
 

 

وكل يدّعي الفوز بالصراط السوي
 

فا عتصامي بلا إله سواه
 

 

ثمّ وحبيّ لأحمد وعلي
 

فاز كلب بحب أصحاب كهف
 

 

كيف أشقى بحب آل النبي
 

قال استاذنا القيسي: " وإنَّ المسلم الحق إذا بلغه الحديث الصحيح، يعد نفسه كأنه سمعه من رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، فهل يسوغ أن يؤخر قبوله والعمل به حتى يعرضه على آراء المذاهب؟! وهل يسوغ تأويله وحرفه عن حقيقته لأنَّه لا ينسجم مع عقله ونتاج تفكيره؟ إنَّ الواجب هو المبادرة إلى امتثال الحديث النبوي من غير التفات إلى سواه " (3).

هذا هو الواجب، فهل سنمتثل لحديث الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم، القاضي بالتمسك بكتاب الله وآل البيت؟!

يحتج السلفية لمذهبهم بثناء الله على السلف. ونحن فصلنا القول في هذا الثناء، عند مناقشة أدلتهم على عدالة الصحابة، ولو كان الثناء والمدح دليلا على اتباعهم، لرجح مذهب آل البيت حالا. فآل البيت عليهم‌السلام يشتركون مع الصحابة في النصوص التي

____________

1 - المصدر السابق: 1/220.

2 - المصدر السابق: 1/362.

3 - التحفة السنية في تهذيب شرح العقيدة الطحاوية: ص 29 و 30.


 

الصفحة 444

 

مدحتهم، فضلا عما انفردوا به من فضائل، وحسبهم آية التطهير، والمودَّة، والمباهلة، وآية الصلاة عليهم...

ففضلا عن مدح الله لأل البيت فقد أمر الأمة باتباعهم في قرآنه كما بينا، وعلى لسان نبيه بأدلة لا يتطرق إليها شك.

 

حصحص الحق

بعدكل هدا،نجد أنَّ الحق واضح وبائن لطلابه،فقد رأينا أنَّ المذاهب الاربعه لا دليل عليها،و رأينا وجوب إضافة آل البيت للكتاب والسنه، لأنَّ الرسول قرنهما معا، و أمر بالتمسك بهما،و رأينا أدلة الإمامية ومدى قوتها،أصلها ثابت و فرعها في السماء

إذا أنت تبغي لنفسك مذهبا
 

 

ينجيك يوم الحشر من لهب النار
 

فدع عنك قول الشافعي ومالك
 

 

وأحمد والمروي عن كعب أحبار
 

ووال أناس نقلهم وحديثهم
 

 

روى جدنا عن جبرئيلعن الباري
 

قال الشافعي:

آل النبي ذريعتي
 

 

وهم إليه وسيلتي
 

أرجو بهم أُعطى غداً
 

 

بيدي اليمين صحيفتي (1)
 

وقد اُتهم الشافعي بالتشيّع (2) لقوله:

يا راكباًقف بالمحصّب من منى
 

 

واهتف بقاعد خيفها والناهض
 

سحراً إذا فاض الحجيج إلى منى
 

 

فيضاً كملتظم الفرات الفائض
 

إن كان رفضا حب آل محمد
 

 

فليشهد الثقلان أني رافضي (3)
 

وقال:

أنا الشيعي في ديني وأصلي
 

 

بمكة ثم داري عسقلية
 

بأطيب مولد و أعز فخر
 

 

وأحسن مذهب يسمو البرية (1)
 


 

الصفحة 445

 

و في علي بن أبي طالب يقول ابن أبي الحديد:

ولقد رأيت دين الأعتزال وإنني
 

 

لأجلك أهوى كل من يتشيَّع
 

و قال الشاعر النصراني:

لا تقُل شيعة هواةُ عليٌّ
 

 

إنَّ في كلِّ مُنصفٍ شيعيّا
 

أدلة إضافية على أحقية منهجنا

1 - يقول النووي: " ومذهب أهل السنة أيضا: أنَّ الله تعالى لا يجب عليه شئ...

فلو عذب المطيعين والصالحين أجمعين وأدخلهم النار كان عدلا منه... ولو نعَّم الكافرين وأدخلهم الجنة كان له ذلك " (1).

إنَّ شيعة آل البيت عليهم‌السلام في نظر بعض أهل السنة كفار ضالون، وأهل السنة هم الصالحون المطيعون لله. وأهل الحق. وبما أنَّ أهل السنة قرروا جواز إدخال الله للصالحين في النار وإدخاله للكافرين في الجنة فلعل الله - لأنه لايجب عليه شئ عند القوم - يدخل الشيعة الجنة ويدخل الصالحين والمطيعين النار!!!

فلو أغفلنا النظر في كل أدلة الشيعة على أحقية مذهبهم، فعقيدة أهل السنة هذه تجعل الشيعة معهم على قدم سواء في احتمال دخولهم في الجنة، وليس هناك مرجح عند أهل السنة بعد أن قالوا: إنه لا يجب على الله شئ.

فلماذا يصيح الواحد منهم بأن الشيعة من أهل النار بالرغم من أنَّ أمله في الجنة كأمل إبليس حسب عقيدته؟!! ولماذا يؤلف بعضهم كتبا في الفرقة الناجية ويرجح نجاة أهل السنة (2)؟.

____________

1 - شرح النووي على مسلم: 17/160.

2 - كأبي منصور البغدادي صاحب كتاب " الفرق بين الفرق وبيان الناجية منهم " وكصاحب كتاب " عقيدة الفرقة الناجية أهل السنة والجماعة "!


 

الصفحة 446

 

فهذه حقيقة ستبقى تدوي وترد على كل باغ ومعتدِّ على شيعة آل البيت. فإذا كان احتمال دخول أصحاب هذه العقيدة في الجنة كاحتمال دخول إبليس، ودخول فرعون وقارون وأبي لهب فيها، فأيُّ حجة تبقى لهم على أنهم هم الناجون؟!!

2 - قال ابن حجر الشافعي وسبط ابن الجوزي: " أخرج الديلمي عن أبي سعيد الخدري أن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال: ( وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ ) " عن ولاية علي " (1).

وأخرج الثعلبي في الكشف والبيان: ( اهْدِنَا الصِّرَ‌اطَ الْمُسْتَقِيمَ ) قال مسلم بن حيا: سمعت أبا بريدة يقول: صراط محمد وآله (2).

3 - قال السيد محمد بن يوسف الحسيني التونسي المالكي الشهير بالكافي في كتابه " السيف اليماني المسلول ": روى أبو بكر محمد بن مؤمن الشيرازي في كتابه المستخرج من التفاسير الاثني عشر قال علي عليه‌السلام: يا رسول الله من الفرقة الناجية؟ فقال صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم:

" المتمسكون بها أنت وأصحابك " (3).

4 - روى الذهبي في ميزان الاعتدال عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم " يا بن أبي طالب، أمَّا أنَّك وشيعتك في الجنة ".

وروى الخطيب البغدادي عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: " يا أبا الحسن أمَّا أنَّك وشيعتك في الجنة ".

وفي إسعاف الراغبين للصبان الشافعي عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: " يا أبا الحسن أما أنت وشيعتك في الجنة " (4).

____________

1 - الصواعق المحرقة: 2/437. تذكرة الخواص: ص 21.

2 - وراجع: شواهد التنزيل، الحاكم الحسكاني: 1/57 حديث 86 - 95 و 101 - 105. الإتحاف بحب الأشراف، الشبراوي الشافعي: ص 76. كفاية الطالب: ص 162. إحقاق الحق: 3/534.

ملحق المراجعات: ص 343.

3 - ص 169، مطبعة الترقي بدمشق.

4 - راجع هذه الاحاديث في إحقاق الحق: 7/75 و 307 و 309.


 

الصفحة 447

 

وقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: " يا علي إنك ستقدم على الله وشيعتك راضين مرضيين ويقدم عليه عدوك غضابا مقمحين " (1).

وقال صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لعلي: " أنت وشيعتك موعدي وموعدكم الحوض " (2).

5 - قال الأستاذ عبدالحليم الجندي - من أهل السنة -: " والتشيع لعلي مكانةٌ للفوز تقررت بالسنة. روى السيوطي عن جابر بن عبد الله قال: كنا عند النبي فأقبل علي، فقال النبي: " والذي نفسي بيده إنَّ هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة...

وعن أم سلمة (3) أنَّ النبي قال لعلي: " أنت وأصحابك في الجنة ".

وفي نهاية ابن الأثير ما نصه في مادة (قمح) " وفي حديث علي قال له النبي:

" ستقدم على الله أنت (وشيعتك) راضين مرضيين، ويقدم عليها عدوَّك غضابا مقمحين ".

والزمخشري يروي في ربيع الأبرار حديث النبي عن (شيعة ولدك) وهو يتحدث إلى علي. وفي مسند أحمد بن حنبل وخصائص النسائي كثير في الدلالة على شيعة علي.

ويخصص المسلمون (الشيعة) بأنهم هم التابعون والمقتدون والمتميزون باتباعهم واقتدائهم الكامل بالإمام علي والأئمة من بنيه " (4).

6 - قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: " من مات على حب آل محمد مات شهيدا، ألا ومن مات على حب آل محمد مات مغفورا له، ألا ومن مات على حب آل محمد مات تائبا، ألا ومن مات على حب آل محمد مات مؤمنا مستكمل الإيمان، ألا ومن مات على حب آل محمد بشره ملك الموت بالجنة، ثم منكر ونكير، ألا ومن مات على حب آل محمد يزف إلى الجنة كما تزف العروس في بيت زوجها، ألا ومن مات على حب آل محمد فتح له في

____________

1 - الصواعق المحرقة: 2/449. كنوز الحقائق: 203.

2 - تفسير الدر المنثور: 6/379.

3 - الإمام جعفر الصادق: ص 30.


الصفحة 448

 

قبره بابان إلى الجنة، ألا ومن مات على حب آل محمد جعل الله قبره مزار ملائكة الرحمة، ألا ومن مات على بغض آل محمد جاء يوم القيامة مكتوبا بين عينيه آيس من رحمة الله... " (1).

7 - قال صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم: " اجعلوا أهل بيتي منكم مكان الرأس من الجسد، ومكان العينين من الرأس، ولا يهتدي الرأس إلاّ بالعينين " ((2).

 

شبهة وردّها

بعد أن ثبت لنا أنَّ الشيعة الإمامية هم الفرقة الناجية قد يقول قائل كيف يصح هذا بالرغم من أنَّ أهل السنة أكثر منهم عددا وفيهم فلان وفلان من العلماء...

لقد أورد ابن عثيمين السلفي مثل هذه الشبهة على لسان الأشاعرة من أهل السنة ونحن نورد شيئا من كلامه ليكون أبلغ في الرد ومن مورد " وشهد شاهد من أهلها ". قال:

"... إنَّ الحق لا يوزن بالرجال وإنما يوزن الرجال بالحق، هذا هو الميزان الصحيح...

فإنَّ الإنسان بشر يفوته من كمال العلم وقوّة الفهم ما يفوته، فقد يكون الرجل ديّنا وذا خلق، ولكن يكون ناقص العلم أو ضعيف الفهم، فيفوته من الصواب بقدر ما حصل له من النقص والضعف، أو يكون قد نشأ على طريق معين أو مذهب معين، لا يكاد يعرف غيره، فيظن أنَّ الصواب منحصر فيه، ونحو ذلك... " (3).

____________

1 - الثعلبي في تفسير آية المودة. تفسير الكشاف، الزمخشري الحنفي: 4/220 - 221. نور الأبصار، الشبلنجي: ص 104 - 105. تفسير الفخر الرازي: 7/405. ينابيع المودة: ص 21 و 263 و 369.

إحقاق الحق: 9/486. فرائد السمطين: 2/255. ملحق المراجعات: ص 333.

2 - إسعاف الراغبين بهامش نور الأبصار: ص 110. الفصول المهمة، ابن الصباغ المالكي: ص 8. مجمع الزوائد، الهيثمي الشافعي 9/172. ملحق المراجعات: ص 332.

3 - القواعد المثلى في صفات الله وأسمائه الحسنى، محمد الصالح العثيمين: ص 88.


الصفحة 449
 

وقال استاذنا القيسي في جوابه على الشبهة نفسها: " لا أحد من الخلق سوى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يمكن أن يكون حجة على دين الله، وإنما الدين حجة على كل الخلق، إضافة إلى أنَّ الحق لا يعرف بالرجال، وإنما الرجال يعرفون بالحق، فاعرف الحق تعرف أهله " (1).

ونحن وجدنا النصوص ملزمة لنا على الرجوع لآل البيت عليهم‌السلام كحديث الثقلين، " فاتّباع النص فرض سواء أجمع الناس عليه أو اختلفوا فيه، لا يزيد النص مرتبة في وجوب الاتباع أن يجمع الناس عليه، ولا يوهن وجوب اتباعه اختلاف الناس فيه، بل الحق حقٌّ وإن اختلف فيه، وأنَّ الباطل باطلٌ وإن كثر القائلون به! " (2). وقال صديق حسن خان: " اعلم انه لا يضير الخبر الصحيح عمل أكثر الأمة بخلافه لأنَّ قول الأكثر ليس بحجة " (3).

وقال الفضيل بن عياض: " اتبع طرق الهدى ولا يضرك قلَّة السالكين، وإيّاك وطرق الضلالة ولا تغتر بكثرة الهالكين " (4).

بعد جواب أهل السنة لأنفسهم أود أن أقول: إن كنتم أتباع الكتاب والسنة فليكونا هما الدليل الشرعي في إثبات المذهب وليس منهج السلف، فكما يوجد عندكم سلف فلشيعة آل البيت سلفٌ عظام.

قال تعالى: ( فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُ‌دُّوهُ إِلَى اللَّـهِ وَالرَّ‌سُولِ ) (5) فلنرجع

____________

1 - كتيب توحيد الأسماء والصفات كان مقررا كمدخل لدراسة مساق عقيدة 2 في كلية الشريعة في جامعة اليرموك: ص 17.

2 - الإحكام في اصول الأحكام: ص 505.

3 - راجع قواعد التحديث للقاسمي: ص 91 عن حصول المأمول من علم الأصول.

4 - الأذكار، النووي: ص 238 - 239.

5 - النساء: 59.


 

الصفحة 450

 

إلى الله ورسوله لنعرف الحق، وإذا رجعنا إليهما نجد النصوص القرآنية والنبوية تحثّ على حبِّ آل البيت والتمسك بهم مع القرآن وموالاتهم ومعاداة أعدائهم، ووجدنا النصوص تحذّر من اتباع الصحابة إذ إنهم يساقون إلى النار ولا يخلص منهم إلاّ مثل همل النعم.

فهل سنسلم للنصوص؟!

 
الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة