الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي  

الصفحة 43

لم يكن عليه أن يأتي غيره، وإنّما عليهم أن يشدّوا الرّحال إليه فيأتوه، فهو بذلك بمنزلة الكعبة يؤتى ولا يأتي، ويقصد ولا يقصد. إنّه منار الهدى وصراط الله المستقيم.

قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله لعليّ عليه‌السلام: «أنت بمنزلة الكعبة: تؤتى ولا تأتي، فإن أتاك هؤلاء القوم فسلّموها إليك - يعني الخلافة - فاقبل منهم، وإن لم يأتوك فلا تأتهم حتّى يأتوك» (1).

وبعد أن قامت الحجّة وتمّت الرسالة بتبليغ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله رسالة الباري عزّ وجلّ بتنصيب الوصيّ عليّ عليه‌السلام؛ فإنّ موالاة عليّ وآله من تمام موالاة النّبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله، والسعي في ساحتهم كالسعي بين الصفا والمروة، وهم سفينة النجاة لأمّة محمّد بعد محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله، فصراطهم هو الصّراط المستقيم.

أخرج الشريف الرضيّ بسند عال، قال: حدّثني أبو محمّد هارون بن موسى، قال: حدّثني أبو الحسن محمّد بن أحمد بن عبد الله بن أحمد بن عيسى بن المنصور، قال: حدّثني أبو موسى عيسى بن أحمد بن عيسى بن المنصور، قال: حدّثني الحسن بن عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر عليه‌السلام، قال: حدّثني أبي عليّ، قال: حدّثني أبي محمّد، قال: حدثني أبي عليّ، قال: حدّثني أبي موسى، قال: حدّثني أبيجعفر، قال: حدّثني أبي محمّد، قال: حدّثني أبي عليّ، قال: حدّثني الحسين بن عليٍّ، عن أبيه امير المؤمنين عليه‌السلام، قال: قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله: «يا عليّ مثلكم في النّاس مثل سفينة نوح: من ركبها نجا، ومن تخلف عنها غرق، فمن أحبّكم يا عليّ نجا، ومن أبغضكم ورفض محبّتكم هوى في النّار. ومثلكم يا عليّ مثل بيت الله الحرام: من دخله كان آمنا منكم، فمن أحبّكم ووالاكم كان آمناً من عذاب النّار، ومن أبغضكم ألقي في النّار. يا عليّ (وَللّهِ‏ِ عَلَى النّاسِ حِجّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً) ومن كان له عذر فله عذره، ومن كان فقيراً فله عذره، ومن كان مريضاً فله عذره، والله لا يعذر غنيّاً ولا فقيراً ولا مريضاً ولا صحيحاً ولا أعمى ولا بصيراً في تفريطه في موالاتكم ومحبّتكم» (2).

____________________

(1) أسد الغابة 4: 112.

(2) خصائص امير المؤمنين عليّ بن أبي طالب للشريف الرضيّ: 48. ومصادر حديث السفينة كثيرة، =

 


الصفحة 44

ذكر عليّ عبادة

يقفل الحاجّ راجعاً من بيت الله، ونفسه توّاقة لفعل الخير؛ إذ خلع لباس الدّنيا واتّزر لباسا أبيض غير مخيط، لباس مودّع لها مقبل على آخرته، قد رجم شيطان نفسه ونحر شهواتها، وسعى بين المروة والصفا، على خطى الأنبياء... يذكر ذلك بما يردعه من مقارفة حرام، ويزيده طاعة لمولاه. وذكر عليّ عليه‌السلام مقرون بذكر أخيه رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله، والله تعالى أمير المؤمنين بذكر النبيّ والصّلاة عليه وتعظيمه، والنبيّ نهى عن الصلاة المبتورة، فذكر عليّ والصّلاة عليه عبادة. (1)

وكيع عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة قالت: قال رسول الله «ذكر عليّ بن أبي طالب عبادة». (2)

____________________

= وبألفاظ عدّة، فنذكر مصادره من غير ألفاظه فمن شاء رجع إليها؛ كتاب الفضائل لأحمد بن حنبل - فضائل الحسنين - حديث 55؛ المعرفة والتاريخ للفسويّ 1: 538 و 296؛ المعارف: لابن فيتبة 252؛ تفسير ابن كثير 4: 114 ذيل آية المودّة؛ المستدرك على الصحيحين 3: 150 و 163؛ علل الدار قطنيّ 6: 226؛ المعجم الأوسط للطبرانيّ 6: 186 / 5386؛ المعجم الصغير 1: 22؛ مناقب ابن المغازليّ 132 ح 173 و 133 ح 175 و 134 ح 177؛ ميزان الاعتدال حديث 1826؛ تاريخ بغداد 12: 19؛ الكنى والأسماء للدولابيّ 1: 137 ترجمة 241.

(1) ينابيع المودّة: 7، عن جواهر العقدين والصّواعق المحرقة: روي عن النّبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله قال: (لا تصلّوا عليّ الصلاة البتراء قالوا: وما الصلاة البتراء يا رسول الله؟

قال: تقولون: اللّهمّ صلّ على محمّد وتسكتون، بل قولوا: اللّهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد).

وأخرج الفسويّ عن إسرائيل عن جابر عن محمّد بن عليّ عن أبي مسعود قال: لو صلّيت صلاةً لا أصلّي على آل محمّد لرأيت صلاتي لا تتمّ. المعرفة والتاريخ: للفسويّ 1: 296.

(2) المناقب للخوارزميّ: 362؛ مناقب الإمام عليّ لابن المغازليّ: 206؛ كفاية الطّالب: 161؛ الجامع الصغير للسيوطيّ 1: 583؛ البداية والنهاية 7: 357؛ منتخب كنز العمّال 5: 30.

 


الصفحة 45

عليّ زينة المجالس

لكلّ مجلس زينة، وزينة مجالس المؤمنين ذكر علي عليه‌السلام.

جعفر بن برقان، قال: بلغني أنّ عائشة كانت تقول: زيّنوا مجالسكم بذكر عليّ. (1)

 

عليّ عليه‌السلام، نفس رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله

وعليّ هو نفس رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله، نصّ على ذلك الوحي المبين، كما في آية المباهلة:

(فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمّ نَبْتَهِل فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ) (2).

والشواهد قائمة على أنّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله خرج بعليّ وفاطمة والحسن والحسين عليهم‌السلام لمباهلة النّصارى، فغلبهم بهم. ولو علم الله أنّ في الأرض أكرم منهم لأمر رسوله أن يباهلهم بهم. فكان الحسن والحسين ابني رسول الله، وفاطمة نساءه، وعليّ نفسه. (3)

____________________

(1) مناقب الإمام عليّ: 211؛ ذخائر العقبى: 95؛ الرياض النضرة 2: 219.

(2) آل عمران / 61.

(3) مسند أحمد 1: 185؛ صحيح مسلم 7: 120 - 121؛ الجامع الصحيح للترمذيّ 4: 293 - 294؛ أسباب النزول: 68؛ دلائل النبوّة لأبي نعيم: 124؛ تذكرة الخواصّ: 17؛ الإصابة 2: 519؛ مصابيح البغويّ 2: 277؛ المستدرك للحاكم 3: 150؛ كفاية الطّالب: 142؛ تفسير الطبريّ 3: 212؛ الصّواعق: 72؛ شواهد التنزيل 1: 128؛ مناقب الإمام عليّ لابن المغازليّ: 263؛ تفسير ابن كثير 1: 371؛ فتح القدير 1: 316؛ الدرّ المنثور 2: 38 - 39؛ جامع الأصول لابن الأثير 9: 469؛ البداية والنهاية 5: 53؛ الرياض النضرة 2: 248؛ تيسير فرات: 29؛ سعد السعود لابن طاووس: 91 - 92؛ تفسير مقاتل بن سليمان «80 - 150 هـ) 1: 174؛ كتاب الولاية لابن عقدة 186 ومواضع اُخرى؛ تفسير الثعلبيّ «الكشف والبيان» 3: 85؛ مناقب عليّ بن أبي طالب: لابن مردويه 226 - 228 ح 320 - 322؛ الطرائف في معرفة الطوائف: لابن طاووس 45؛ أحكام القرآن: لابن العربيّ 1: 321؛ تاريخ الإسلام للذهبيّ 3: 627.

 


الصفحة 46

عليّ من معاجز النّبيّ

لقد كانت المباهلة بالوجوه المقدّسة عند الله تعالى: عليّ، وفاطمة، والحسن، والحسين؛ أوقع في قلوب نصارى نجران وأبلغ في الإعجاز لهم من المباهلة بكتاب الله المجيد، فأظهروا العجز عن المباهلة وأقرّوا بالخراج، فكان أهل البيت عليهم‌السلام معجزة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله يومئذ وبذلك قاموا مقام القرآن في الإعجاز الذي هو دليلنا على تصديق الأنبياء من قبل، ومن ثمّ تصديق الكتب التي جاؤوا بها ولو لا أنّ القرآن ذكرهم وصدّق كتبهم لما كان يلزمنا ذلك. ولما كان أهل البيت دلالة على تصديق نبوّة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وأنّ القرآن من عند الله سبحانه، فكانوا بذلك بمقام الأنبياء رتبة ورفعة، لا وحياً ونبوّة. وهم مفتاح الرّحمة؛ عنعبد الله بن عبّاس: سئل النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله عن الكلمات الّتي تلقّاها آدم من ربّه فتاب عليه (1)، قال: «سأله بحقّ محمّد وعليّ وفاطمة والحسن والحسين إلاّ تبت عليّ، فتاب عليه» (2). فلو وقع لآدم من العلم أنّ السؤال بغيرهم أوجب أو أنّه يقوم مقام ذلك لفعله، فات سببهم حينئذ أوثق ومنزلتهم أعلى.

 

النّبي والوصيّ في منازل الطّاعة

ولما كانت نفس رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله أشرف نفس وأعظم قدر، وجب لعليّ عليه‌السلام من الشرف والإعظام ما وجب لرسول الله، وحقّ له من الطّاعة ما وجب لله تعالى ولرسوله صلى‌الله‌عليه‌وآله يعضّد ذلك إضافة لما تقدّم، قوله تعالى: (إِنّمَا وَلِيّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالّذِينَ آمَنُوا الّذِينَ يُقِيمُونَ الصّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ) (3)، وهي خاصّة بعليّ. (4)

____________________

(1) وذلك قوله تعالى (فَتَلَقّى‏ آدَمُ مِنْ رَبّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ ) الآية. «البقرة / 37».

(2) مناقب الإمام عليّ لابن المغازليّ: 63؛ الدرّ المنثور 1: 60؛ ينابيع المودّة: 97.

(3) المائدة: 55.

(4) تفسير الطبريّ 6: 165؛ مناقب الإمام عليّ لابن المغازليّ 311؛ البداية والنهاية 7: 35؛ المناقب للخوارزميّ: 187؛ شواهد التنزيل: 233؛ كنز العمّال 6: 405؛ تذكرة الخواصّ: 207؛ مجمع البيان 2: 210 =

 


الصفحة 47

وعليّ عليه‌السلام تجب طاعته، كذلك لأنّه داخل في الصّراط المستقيم الذي لا تقبل من مسلم صلاة إلاّ إذا دعا ربّه بالهداية إليه (اهْدِنَا الصّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ) (1). فمن هذا شأنه، ليس كثيرا عليه ردّ الشمس له.

ومن يتوقّف فيه، فإمّا أن يكون توقّفه من حيث الإمكان، أو من حيث الواقع. والأوّل باعتبار أنّه خروج على النظام وسنّة الله تعالى في مخلوقاته، وهذا مردود من حيث إنّه غيرخارج عن سنن الله الكونيّة، بل هو جارٍ وفق إرادة الله سبحانه وحكمته، وتحقيقاً للمصالح الواقعة في مشيئته عزّ وجلّ. أمّا من حيث الواقع، فقد جرت أمور خارقة لطبائع الأشياء لأنبياء وغير أنبياء، بما في ذلك توقّف الشّمس وانشقاق القمر؛ فقد حبس الله تعالى الشّمس لأحد أنبيائه بعد أن دعاه وهو في حال جهاد، كما حبسها ليوشع عليه‌السلام. وانشقّ القمر يوم ولد رسول الله، وضربت النّجوم بعضها بعضاً، وغيض ماء بحيرة ساوة، ونبع الماء من بين أصابعه صلى‌الله‌عليه‌وآله، وانفلق البحر لموسى عليه‌السلام، فسلكه ومن معه، فلمّا جاوزه انطبق على فرعون وجنده فكانوا من المغرقين.

____________________

= عن الثعلبيّ، الدرّ المنثور 2: 294؛ ذخائر العقبى: 102؛ الرياض النضرة 2: 302؛ جامع الأصول لابن الأثير 9: 478؛ أنساب الأشراف 2: 150؛ أسباب النزول: 148؛ تفسير الحبريّ: 438، تفسير فرات 38؛ مناقب أمير المؤمنين للكوفيّ 1: 175 / 85؛ التفسير الكبير للرازيّ 3: 431؛ فرائد السّمطين 1: 189؛ العمدة: ابن البطريق 119؛ لباب النقول 90 و 91؛ الأمالي الخميسيّة 1: 138؛ تفسير ابن كثير 2: 71؛ فتح القدير 2: 50؛ كفاية الطّالب 250؛ معرفة علوم الحديث للحاكم 102؛ غاية المرام 104، 109 ومواضع أخرى، البداية والنهاية 7: 357؛ الذّرّيّة الطّاهرة: الدولابيّ (224 - 310  هـ): 109 / 114؛ تفسير القرطبيّ 9: 336؛ سعد السعود: 70؛ أمالي الطوسيّ 1: 58؛ تفسير غرائب القرآن للنيسابوريّ 6: 167؛ مجمع البيان: الطبرسيّ 2: 210؛ نظم درر السّمطين 87؛ تفسير العيّاشيّ 1: 327؛ كتاب الولاية: ابن عقدة 253 - 254؛ مطالب السؤول 31؛ شرح نهج البلاغة للمعتزليّ 3: 275؛ الفصول المهمّة  123؛ الصواعق المحرقة 24؛ ينابيع المودّة 212؛ نور الأبصار 77؛ أحكام القرآن للجصّاص 2: 542؛ معالم التنزيل: الفرّاء الشافعيّ - بهامش تفسير الخازن - 2: 55؛ الكشّاف: الزمخشريّ الحنفيّ 1: 422؛ تفسير النسفيّ بهامش الخازن 1: 496؛ تفسير الخازن 1: 496؛ تفسير البحر المحيط: أبو حيّان الأندلسيّ 3: 514؛ التسهيل في علوم التنزيل 1: 181؛ تفسير البيضاويّ الشافعيّ 1: 345.

(1) التمس معنى الصراط المستقيم، ومصادر ذلك في معرض ردّنا على ابن القيّم، من هذا البحث.

 


الصفحة 48

وأوتي سليمان عليه‌السلام من الآيات الباهرات وخوارق العادات ما لا يحصى. وكانت النّار الّتي أوقدها نمرود برداً وسلاماً على إبراهيم الخليل عليه‌السلام، وهذا مخالف للسنّة الكونيّة بما جعل للنّار من طبيعة الإحراق.

ثمّ إنّ ردّ الشّمس أو حبسها هنا قد يكون معجزةً للنبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله، أو كرامة لعليّ عليه‌السلام، وعليّ ليس أقلّ شأناً من يوشع؛ لقوّة إيمانه ويقينه، ولعظم آصرته وقرابته القريبة من رسول الله، وأنّه نفسه، ومعجزته في تصديق نبوّته، كما في حديث المباهلة.

وتظافر الرّوايات، يعضّد بعضها الآخر، دليل صدق على وقوع ردّ الشّمس. وللحافظ الگنجي كلام لطيف في ذلك، قال: «نعتضد بالله ونقول: منكر ذلك إمّا أن ينكره من حيث الإمكان، أو من حيث صحّة النقل من عدالة الرّواة. أمّا القسم الأوّل، فإنّ المتكلّم فيه أحد رجلين: إمّا أن يثبت الشّرائع أو ينفيها. فأمّا نفاتها كالدّهريّة والفلاسفة والمنجّمين فلا كلام معهم. وأمّا مثبتوها فلا يتمكّنون من ذلك؛ للحديث الّذي خرّجه مسلم في صحيحه في حبس الشّمس. عن أبي هريرة عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله قال: (غزانبيّ من الأنبياء حين صلاة العصر أو قريباً من ذلك فقال للشّمس: أنت مأمورة وأنا مأمور، اللّهمّ احبسها ليّ شيئاً، فحبست عليه حتّى فتح الله عليه).

قلتُ - أي الگنجيّ -: هذا حديث متّفق على صحّته، رواه البخاريّ في الغلول، وأخرجه مسلم في الجهاد، كما سقناه. (1)

قال: ورواه أحمد بن حنبل في مسنده (2)، وقال: إنّ الشّمس حبست ليوشع بن نون عليه‌السلام. ورواه الطبرانيّ في معجمه. ولا يخلو إمّا أن يكون ذلك معجزةً لموسى عليه‌السلام أو ليوشع عليه‌السلام ح فإن كان لموسى عليه‌السلام فنبيّنا صلى‌الله‌عليه‌وآله أفضل وعليّ عليه‌السلام أقرب إليه من يوشع إلى موسى. وإن كان معجزةً ليوشع عليه‌السلام فإن كان نبيّاً فعليّ مثله، وإنلم يكن نبيّاً فعليّ أفضل منه، إذ قال النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله: «علماء أمّتي كأنبياء بني إسرائيل» وفي لفظ آخر أنبياء بني إسرائيل

____________________

(1) صحيح البخاري ج 2 حديث 119؛ صحيح مسلم 2: 49؛ مسند أحمد 2: 318؛ كفاية الطّالب: 382، حديث 1058.

(2) مسند أحمد بن حنبل 2: 318.

 


الصفحة 49

وحذف الكاف لقوّة المشابهة».

والمعنى: إنّ أنبياء بني إسرائيل دعاة إلى الله سبحانه، بالوعظ والزّجر والتحذير والترغيب والترهيب. وعلماء أمّته صلى‌الله‌عليه‌وآله قائمون في هذا المقام، منخرطون في سلك هذا النظام وعليّ عليه‌السلام أولى النّاس بهذا النصّ؛ لقوله صلى‌الله‌عليه‌وآله: «أقضاكم عليّ». (1)

وأمّا القسم الثاني، وهو الإنكار من حيث العدالة من نقل ذلك وذكره في كتابه فقد عّه جماعة من العلماء في معجزاته صلى‌الله‌عليه‌وآله، ومنهم ابن سبع ذكره في «شفاء الصدور» وحكم بصحّته، ومنهم القاضي عياض ذكره في «الشفا بتعريف حقوق المصطفى 240»، وحكى فيه عن الطحاويّ أنّه ذكر ذلك في «مشكل الآثار 2: 8 و 4: 388».

وكان أحمد بن صالح - شيخ البخاريّ - يقول: لا ينبغي لمن سبيله العلم التخلّف عن حديث أسماء بنت عميس في ردّ الشّمس؛ لأنّه من علامات نبوّة نبيّنا صلى‌الله‌عليه‌وآله.

وقد شفى الصدور الإمام الحافظ أبو الفتح الموصليّ في جمع طرقه في كتاب مفرد، ورواه الحافظ أبو عبد الله الحاكم...» (2).

____________________

(1) الطبقات الكبرى لابن سعد 2: 339؛ أنساب الأشراف للبلاذريّ 2: 97؛ المستدرك على الصحيحين 3: 135؛ ذخائر العقبى: 83؛ المناقب للخوارزميّ: 81؛ فضائل الصحابة لابن حنبل 2: 58؛ سنن ابن ماجة 2: 774، مناقب الكوفي 2: 505 / 1129؛ مناقب الخوارزميّ 83: 71؛ فرائد السمطين 1: 167 / 141 باب 35؛ الجامع لابن وهب: 66 ح 130 و 70 ح 136؛ تاريخ الإسلام 3: 638؛ المعيار والموازنة: الإسكافيّ: 300 - 304؛ تاريخ الخلفاء: السيوطيّ 171؛ الاستيعاب 3: 40؛ حلية الأولياء 1: 65؛ نهاية الأرب 20: 6 مقتل الحسين للخوارزميّ: 45.

علماً أنّ المصادر الّتي ذكرناها قد أوردت الحديث في أكثر من موضع.

وللحديث ألفاظ اُخرى نذكر بعضها: ابن عبّاس قال: «إذا حدّثنا ثقة بفتيا عن عليّ لم نتجاوزها». تاريخ الإسلام 3: 638؛ طبقات ابن سعد 2: 338؛ الاستيعاب 3: 40؛ تاريخ الخلفاء 171.

وقال ابن مسعود: «كنّا نتحدّث أنّ أقضى أهل المدينة عليّ». طبقات ابن سعد 2: 339؛ مستدرك الحاكم 3: 135؛ تاريخ الإسلام 3: 638. ابن عبّاس قال: قال عمر: «عليّ أقضانا، وأبيّ أقرؤنا». الذهبيّ 3: 638، ابن سعد 2: 339؛ حلية 1: 65؛ الاستيعاب 3: 39 و 41. سفيان بن عيينة عن يحيى بن سعيد بن المسيّب قال: سمعت عمر يقول: اللّهمّ لا تبقني لمعضلة ليس لها عليّ بن أبي طالب حيّاً». مقتل الحسين: 45.

(2) كفاية الطّالب: 387.

 


الصفحة 50

المثبتون لحديث ردّ الشّمس

وقائمة العلماء المحقّقين الأثبات ممّن كتبوا في حديث ردّ الشّمس لعليّ عليه‌السلام وذكروا هذه الواقعة على أنّها من معجزات النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله، ثمّ كرامة وفضيلة لأخيه عليّ عليه‌السلام، تدحض أفائك ابن تيميّة وتكذيبه لهذا الحديث الّذي صار أشهر من إشراق الشّمس دليلاً عليها، وتقمع ابن القيّم الّذي قفا نفس الأثر لنفسِ علل وأسقام شيخه. ونذكر هنا بعضاً من هذا الجمع الجمّ:

يوسف بن فرغليّ بن عبد الله البغداديّ سبط أبي الفرج عبد الرّحمن بن الجوزيّ الحنفيّ له ردّ على جدّه في تكذيبه للحديث جاء فيه:... فإن قيل فقد قال جدّك في «الموضوعات»: هذا حديث موضوع بلا شكّ، وروايته مضطربة؛ فإنّ في إسناده أحمد بن داود وليس بشيء، وكذا فيه فضل بن مرزوق وهو ضعيف، وجماعة منهم عبد الرّحمن بن شريك ضعّفه أبو حاتم؛ وقال جدّك: أنا لا أتّهم به إلاّ ابن عقدة فإنّه كان رافضيّاً. ولو سلّم فصلاة العصر صارت قضاء بغيبوبة الشّمس، فرجوع الشّمس لا يفيد لأنّها - أي الصّلاة - لا تصير أداءً. قالوا: وفي الصحيح أنّ الشّمس لم تحبس على أحدٍ إلاّ على يوشع بن نون.

والجواب: إنّ قول جدّي: «هذا حديث موضوع» بلا شكّ دعوى بلا دليل؛ لأنّ قدحه في رواته الجواب عنه ظاهر؛ لأنّا ما رويناه إلاّ عن العدول الثقات الّذين لا مغمز فيهم وليس في إسناده أحدٌ ممّن ضعّفه. وقد رواه أبو هريرة أيضاً، أخرجه عنه ابن مردويه، فيحتمل أنّ الّذين أشار إليهم في طريق أبي هريرة. وكذا قول جدّي «أنا لا أتّهم به إلاّ ابن عقدة من باب الظنّ والشّكّ، لا من باب القطع واليقين. وابن عقدة مشهور بالعدالة، كان يروي فضائل أهل البيت ويقتصر عليها ولا يتعرّض للصّحابة بمدحٍ ولا بذمٍّ، فنسبوه إلى الرّفض.

وقوله: «صارت صلاة العصر قضاءً» قلنا: أرباب العقول السليمة والفطر الصحيحة لا يعتقدون أنّها غابة ثمّ عادت، وإنّما وقفت عن سيرها المعتاد. ولو ردّت على الحقيقة لم يكن عجباً؛ لأنّ ذلك يكون معجزةً لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وكرامةً لعليٍّ عليه‌السلام، وقد حبست بالإجماع ليوشع، ولا يخلو إمّا أن يكون ذلك معجزةً لموسى أو كرامة ليوشع؛ فإن كان

 


الصفحة 51

لموسى فنبيّنا أفضل منه، وإن كان ليوشع فعليّ أفضل منه. قال صلى‌الله‌عليه‌وآله: «علماء أمّتي كأنبياء بني إسرائيل». وهذا في حقّ الآحاد، فما ظنّك بعليّ؟! والدليل عليه أيضاً ما ذكر أحمد في الفضائل: قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله: «الصّدّيقون ثلاثه: حزقيل مؤمن آل فرعون، وحبيب النجّار وهو مؤمن آل ياسين، وعليّ بن أبي طالب، وهو أفضلهم» (1) وحزقيل كان نبيّاً من أنبياء

____________________

(1) ذكره ابن عساكر في «تاريخ دمشق ترجمة الإمام عليّ عليه‌السلام 2: 282 حديث 805»، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبيه، ولكن قال: حزبيل - بالباء - بدلاً من حزقيل. وأخرجه أبو نعيمفي كتاب معرفة الصحابة، ترجمة امير المؤمنين عليه‌السلام ص 22.

ورواه ابن المغازليّ بنفس السند في مناقب الإمام عليّ عليه‌السلام ص 245 - 246 حديث 293، وفيه: «حبيب ابن موسى النّجّار مؤمن آل يس، وخربيل - بالرّاء من غير نقطة - مؤمن آل فرعون، وعليّ بن أبي طالب، وهو أفضلهم».

وبسندٍ آخر عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبيه عن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله قال: «الصّدّيقون ثلاثة: حبيب النجّار مؤمن آل يس الّذي قال: (يَا قَوْمِ اتّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ) [ سورة يس: 20 ] وخربيل مؤمن آل فرعون الّذي قال: (أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَن يَقُولَ رَبّيَ اللّهُ ) [ غافر: 28 ] وعليّ بن أبي طالب، وهو أفضلهم». نفس المصدر ص 246 - 247 حديث 294. وأخرجه الحسكانيّ في «شواهد التنزيل» 2: 224 ط 1 - بطرقٍ كثيرة. وأخرجه أحمد بن حنبل في «المناقب» ص 156 حديث 193 وص 194 حديث 239. وأخرجه القندوزيّ عن أحمد، وأبي نعيم، وابن المغازليّ؛ بالإسناد عن أبي ليلى وعن أبي أيّوب الأنصاريّ، في «ينابيع المودّة» الباب الثاني والأربعون ص 124. وأخرجه عن كتاب «المناقب» لأحمد حنبل، في الباب السادس والخمسين من ينابيعه ص 202، قال: وقد روى أحمد بن حنبل في كتاب المناقب أنّ النّبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله قال: «الصّدّيقون ثلاثة: حبيب النجّار مؤمن آل يس الّذي قال: يا قوم اتّبعوا المرسلين، وحزقيل مؤمن آل فرعون الّذي قال: أتقتلون رجلا أن يقول ربّي الله، وعليّ بن أبي طالب وهو أفضلهم». وأخرجه عن أحمد: المحبّ الطبريّ في «ذخائر العقبى ص 59» وابن أبي الحديد في «شرح نهج البلاغة 2: 451» والمتّقيّ الهنديّ في «منتخب كنز العمّال 5: 31».

وفي كفاية الطّالب، الباب 24 ص 123: «سبّاق الأمم ثلاثة، وهم الصّدّيقون»، وفي السّيرة الحلبيّة 1: 270: «سبّاق الأمم ثلاثة لم يكفروا بالله طرفة عين: حزقيل مؤمن آل فرعون، وحبيب النجّار صاحب ياسين، وعلي بن أبي طالب، وهو أفضلهم». وفي «العرائس» للثعلبيّ ص 99: قال النّبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله: «سبّاق الأمم ثلاثة لم يكفروا بالله طرفة عين: حزقيل مؤمن آل فرعون، وحبيب النجّار صاحب يس، وعليّ بن أبي طالب كرّم الله وجهه بالجنّة، وهو أفضلهم». ونفس المصدر صفحة 107: قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله: «سبّاق الأمم ثلاثة لم يكفروا بالله طرفة عين:...، وعليّ مؤمن آل محمّد، وهو أفضلهم». وفي صفحة 228: أخبرنا أبوبكر الخمشاويّ بإسناده عن ابن أبي ليلى، عن أبيه قال: قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله: «سبّاق الأمم...، وعليّ بن أبي طالب كرّم الله وجهه، وهو =

 


الصفحة 52

بني إسرائيل مثل يوشع؛ فدلّ على فضل عليّ على أنبياء بني إسرائيل، وفي وقوف الشّمس يقول الصّاحب بن عبّاد كافي الكفاة:

من     كمولاي    iiعليّ      والوغى  تحمي  iiلظاها
من  يصيد  الصّيد iiفيها      بالظّبى  حين iiانتضاها
من   له   في  كل  iiيوم      وقعات     لا    iiتضاها
كم وكم حرب ضروس      سدّ    بالمرهف    فاها
اذكروا    أفعال    iiبدر      لست  أبغي  ما  iiسواها
اذكروا    غزوة    iiأحد      إنّه    شمس    ضحاها
اذكروا   حرب   iiحنين      إنّه      بدر      iiدجاها
اذكروا  الأحزاب iiقدما      إنّه      ليث     iiشراها
اذكروا   مهجة  iiعمرو      كيف    أفناها   iiشجاها
اذكروا    أمر    iiبراءة      واصدقوني  من  iiتلاها
اذكروا  من زوجه iiالز      هراء  قد  طاب  iiثراها
حاله    حالة    هارون      لموسى،        فافهماها
أعلى   حبّ   عليّ   لا      مني     القوم     iiسفاها
أوّل     النّاس    iiصلاةً      جعل   التقوى   iiحلاها
ردّت    الشّمس   iiعليه      بعدما    غاب    iiسناها

وفي الباب حكاية عجيبة حدّثني بها جماعة من مشايخنا بالعراق، قالوا: شاهدنا أبا منصور المظفّر بن أردشير العباديّ الواعظ، وقد جلس بالتاجيّة مدرسة بباب أبرز، محلة ببغداد وكان بعد العصر، وذكر حديث ردّ الشمس لعليّ عليه‌السلام، وطرّزه بعبارته ونمّقه بألفاظه،

____________________

= أفضلهم». وعن معاذة العدويّة، قالت: سمع عليّاً على المنبر يقول: أنا الصّدّيق الأكبر آمنت قبل أن يؤمن أبو بكر، وأسلمت قبل أن يسلم أبو بكر» «أنساب الأشراف 2: 146 حديث 146، وينابيع المودّة ص 202، وحديث 88 من تاريخ ابن عساكر.

 


الصفحة 53

ثمّ ذكر فضائل أهل البيت عليهم‌السلام، فنشأت سحابة غطّت الشّمس حتّى ظنّ النّاس أنّها قد غابت، فقام أبو منصور على المنبر قائماً وأومى إلى الشّمس وأنشد:

لا تغربي يا شمس حتّى ينتهي      مدحي  لآل المصطفى iiولنجله
واثني عنانك إن أردت iiثناءهم      أنسيت  إن كان الوقوف لأجله
إن  كان  للمولى وقوفك iiفليكن      هذا   الوقوف  لخيله  iiولرجله

قالوا: فانجاب السحاب عن الشّمس، وطلعت. (1)

ما أبين المذهبين وما هذا البون الشاسع بين الرجلين! كأن لم تجمعهما وشيجة، وكأنّهما مشرق ومغرب! فابن الجوزيّ عرف عنه النّصب، فكذّب الحديث وأنكره، ودليله: التشكيك في رواته وتضعيفهم واتّهام ابن عقدة بالرّفض! وما ذنب ابن عقدة إلاّ أنّه يروي فضائل أهل البيت عليهم‌السلام. إلاّ أنّ سبطه قاده دليل العقل والفطرة السليمة إلى بطلان دعوى جدّه، وثبت له بعد التحرّي وثاقة رواة حديث الشّمس وعدالتهم، فدافع عن صحّة مذهب ومنهج ابن عقدة. وكذلك قاده استدلاله المنطقيّ إلى فضل عليّ على أنبياء بني إسرائيل، وكما أنّ الشّمس حبست ليوشع، فعليّ أولى بذلك. وممّن ذكره فأثبته:

الموفّق بن أحمد المكّيّ الخوارزميّ المعروف بأخطب خوارزم، المتوفّى سنة 568 هـ، في كتابه المناقب ص 306 حديث 301 و 302، من طريقين، عن أسماء بنت عميس. كما أفرد لذلك كتاباً سمّاه: ردّ الشّمس لأمير المؤمنين.

الحافظ أحمد بن صالح المصريّ - شيخ البخاريّ - المتوفّى سنة 248 هـ رواه بطريقين، عن أسماء بنت عميس، وقال: لا ينبغي لمن كان سبيله العلم التخلّف عن حفظ حديث أسماء. وقد رواه الطحاويّ في: مشكل الآثار - سيأتي -، والقاضي عياض في «الشفا بتعريف حقوق المصطفى ص 240» من طريق الطحاويّ بالسندين اللّذين في «مشكل الآثار». وكذلك السيوطيّ في «اللاّلئ 1: 339».

الحافظ جلال الدّين السّيوطيّ، المتوفّى سنة 991 هـ ذكره في كتابه «الخصائص الكبرى 2: 137»، باب ردّ الشّمس بعد غروبها لعليّ رضى الله عنه» حديث أسماء عن ابن منده،

____________________

(1) تذكرة الخواصّ لسبط ابن الجوزيّ: 53 - 56. وذكرها الشبلنجيّ مع اختلاف نذكره في محلّه.

 


الصفحة 54

وابن شاهين، والطبرانيّ، وقال: صحيح. وعن ابن مردويه، عن أبي هريرة، وبسندٍ عن جابر، وقال: قال الطبرانيّ فيه: حسن.

وللسيوطيّ «كشف اللّبس عن حديث ردّ الشّمس»، تكلّم فيه عن الحديث بتوسّع وإفاضة.

وفي الجزء الأوّل من كتابه «اللاّلي المصنوعة» ذكره بطرقه المتعدّدة، وحكم بصحّتها متناً وسنداً، وأنّ الحديث من أعلام النّبوّة والكرامة لأمير المؤمنين عليه‌السلام. ذكره في ص 336 عن فضيلبن مرزوق عن إبراهيم بن الحسن بن الحسن عن فاطمة بنت الحسن عن أسماء بنت عميس. ونفس الصفحة عن فاطمة بنت عليّ بن أبي طالب عن أسماء. ونفس الصفحة عن أبي هريرة. وفي ص 337 عن الحسين بن عليّ. وفي ص 338 عن أبي هريرة، وفي ص 340 عن عليّ بن أبي طالب عليه‌السلام. وفي ص 341 عن أبي ذرّ في حديث الشورى....

 

المناشدة يوم الشّورى

ناشد اميرالمؤمنين عليّ عليه‌السلام، الجماعة الذين عيّنهم عمر بن الخطّاب ليختاروا من بينهم خليفة، وقد ذكرها جمع من الحفّاظ. وقد ذكر بعضهم شطراً منها، كما في الاستيعاب 3: 35، وميزان الاعتدال 1: 441، ولسان الميزان 2: 157، وتهذيب التهذيب 3: 304 و كفاية الطّالب للگنجيّ الشافعيّ 386، وأخطب خوارزم في: المناقب 301؛ من طريق أبي ذرّ.

وذكرها بطولها الجوينيّ في كتابه: فرائد السمطين 1: 319، الباب الثامن والخمسون، حديث 251، ذكرها عن عبد الرحمن بن أبي ليلى. ومن طرق عدّة تنتهي بالصحابيّ عامر بن واثلة الكنانيّ، ذكرها جميعاً ابن عقدة (ت 332  هـ) كما في كتاب الولاية 163 - 178 وكذلك ذكره الفقيه ابن المغازليّ الشّافعيّ، في كتابه: مناقب الإمام عليّ بن أبي طالب عليه‌السلام: 112 - 118، حديث 155.

وآثرنا جمع فقرات المناشدة في طرقها المتعدّدة، فكان من ذلك ما رواه الصّحابيّ الجليل أبوذرّ الغفاريّ، والصّحابيّ أو الطّفيل عامر بن واثلة:

 


الصفحة 55

قال عليّ عليه‌السلام: لأحتجّنّ عليكم بما لا يستطيع عربيّكم ولا عجميّكم يغيّر ذلك. ثمّ قال: أنشدكم بالله أيّها النّفر جميعاً! أفيكم أحد وحّد الله قبلي؟ قالوا: اللّهمّ لا. (1)

قال: فأنشدكم بالله، هل فيكم أخو رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله غيري، إذ آخى بين المؤمنين، فآخى بيني وبين نفسه، وجعلني منه بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنّي لست بنبيّ؟ قالوا: اللّهمّ لا. (2)

____________________

(1) تكلّمنا عن سابقة أمير المؤمنين عليّ إلى الإسلام، فيما سبق بما فيه كفاية.

(2) ولقد كذّب شيخ ابن القيّم وأستاذه: ابن تيمية، حديث مؤاخاة النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله لعليّ عليه‌السلام. قال: «إنّ أحاديث المؤاخاة لعليّ كلّها موضوعة! والنبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله لم يؤاخ أحداً». منهاج السنّة: ابن تيمية 4: 96. وكذّبه في الجزء الثالث صفحة 17. ولم يقم دليلا واحداً في تكذيب أحاديث المؤاخاة لعليّ؛ ولم يذكر مع من قد آخى؟!

قال ابن إسحاق: وآخى رسول الله بين أصحابه من المهاجرين والأنصار فقال فيما بلغنا، ونعوذ بالله أن نقول عليه ما لم يقل: «تآخوا في الله أخوين أخوين» ثمّ أخذ بيد عليّ بن أبي طالب فقال: «هذا أخي». فكان رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله سيّد المرسلين وإمام المتّقين  ورسول ربّ العالمين الّذي ليس له خطير ولا نظير من العباد، وعليّ بن أبي طالب رضي الله عنه أخوين. «السّيرة النبويّة لابن هشام 2: 151؛ السيرة النبويّة لابن كثير 2: 324؛ السّيرة الحلبيّة 101؛ البداية والنهاية 3: 226 ح الفتاوى الحديثيّة لابن حجر 42». وكم كان دقيقاً ابن إسحاق، يقضاً! إذ أورد هذه العبارة الحذرة: «فيما بلغنا، ونعوذ بالله أن نقول عليه ما لم يقل» ليؤكّد أمراً في منتهى الأهمّيّة «المؤاخاة». وثمّة أمر آخر: إنّ ابن كثير من تلامذة ابن تيميّة، معاصر له ومتأثّر بأفكاره، ومع ذلك فقد ذكره في كتابيه السّيرة، والبداية والنهاية.

ومن طرق عدّة: آخى رسول الله بين أصحابه، فآخى بين أبي بكر و عمر، وفلان وفلان، فجاء عليّ رضي الله عنه فقال: آخيت بين أصحابك ولم تؤاخ بيني وبين أحد، فقال رسول الله: «أنت أخي في الدنيا والآخرة». جامع الترمذيّ 2: 213؛ الاستيعاب 3: 35؛ المستدرك على الصحيحين 3: 15 / 4288؛ الرياض النضرة 2: 167 وقال صفحة 212: ومن أدلّ دليل على عظم منزلة عليّ عليه‌السلام من رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله، صنيعه في المؤاخاة فإنّه جعل يضمّ الشكل إلى الشكل يؤلّف بينهما، إلى أن آخى بين أبي بكر وعمر... الحديث.

وعن سعد بن حذيفة بن اليمان، قال: آخى رسول الله بين أصحابه الأنصار والمهاجرين، فكان يؤاخي بين الرجل ونظيره، ثمّ أخذ بيد عليّ بن أبي طالب فقال: «هذا أخي». قال حذيفة: رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله سيّد المسلمين وإمام المتّقين ورسول ربّ العالمين الّذي ليس له في الأنام شبيه ولا نظير، وعليّ بن أبي طالب أخوان.

أمالي الشيخ الطوسيّ 23؛ مناقب ابن المغازليّ 38؛ البداية والنهاية 3: 226؛ ينابيع المودّة 57.

ولحديث المؤاخاة طرق كثيرة وألفاظ عديدة، ورواته علية الصّحابة وأعيان التّابعين، هذه طائفة منهم: =

 


الصفحة 56

____________________

= امير المؤمنين عليّ بن أبي طالب، الحسن والحسين ابنا عليّ بن أبي طالب، أبو بكر، ومعاذ بن جبل، عثمان بن عفّان، طلحة بن عبيد الله، الزبير بن مسعود، أبوذرّ الغفاريّ، أبو سعيد الخدري، سلمان الفارسيّ، عبد الله بن عبّاس، أسماء بنت عميس (اُخت ميمونة زوج النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله. هاجرت الهجرتين وصلّت القبلتين. روى عنها عمر بن الخطّاب، وأبو موسى الأشعريّ، وعروة بن الزبير...). «الاستيعاب 4: 236؛ الاصابة 4: 231؛ رجال الطوسيّ 34». أم سلمة زوج النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله، ليلى الغفاريّة «كانت تخرج مع النبيّ في غزواته تداوي الجرحى وتقوم على المرضى «اسد الغابة 7: 259». أبو الطفيل عامر بن واثلة، عباد بن عبد الله، زيد بن ابي أوفى، عبد الله بن أبي أوفى، عكرمة مولى ابن عبّاس، عمر بن عليّ بن أبي طالب، حذيفة بن أسيد، زيد بن وهب، عبد الله بن الحارث بن نوفل الهاشميّ، محمّد الباقر، جعفر الصادق، عليّ بن موسى الرضا، سعيد بن جبير، سعيد بن المسيّب، الحسن البصريّ، زيد بن عليّ، مجاهد....

طائفة من حديث المؤاخاة بألفاظه المختلفة:

* زيد بن أبي أوفى، قال: لما آخى النبيّ بين أصحابه قال عليّ: لقد ذهب روحي وانقطع ظهري حين رأيتك فعلت بأصحابك ما فعلت غيري؛ فإن كان هذا من سخط عليّ فلك العتبى والكرامة. فقال رسول الله: «والّذي بعثني بالحقّ ما أخّرتك إلاّ لنفسي، وأنت منّي بمنزلة هارون من مسوى، غير أنّه لا نبيّ بعدي ح وأنت أخي ووارثي». قال: وما أرث منك يا رسول الله؟ قال: «ما ورث الأنبياء من قبلي». قال: وما ورث الأنبياء من قبلك؟ قال: «كتاب ربّهم وسنّة نبيّهم، وأنت معي في قصري في الجنّة مع فاطمة ابنتي، وأنت أخي ورفيقي. ثمّ تلا رسول الله (إِخْوَاناً عَلَى‏ سُرُرٍ مُتَقابِلِينَ) الحجر: 47. الرياض النضرة 2: 209؛ كنز العمّال 6: 390؛ مختصر تاريخ دمشق 17: 312 وسمّاه: زيد بن أبي أوفى.

عبد الله بن أبي أوفى. ولفظه مثل لفظ أخيه زيد بن أبي أوفى، إلاّ أنّ فيه «... وإنّك وابنيك معي في قصري في الجنّة». مناقب أمير المؤمنين: محمّد بن سليمان الكوفي 1: 373 / 239؛ تفسير فرات ح 304.

عبد الله بن عمر: عثمان بن أبي شيبة بنسده عن جميع بن عمير التيميّ، عن عبد الله بن عمر قال: آخى رسول الله بين أصحابه: آخى بين أبي بكر و عمر، وبين عبد الرحمن بن عوف وعثمان بن عفّان، وبين طلحة والزبير. قال: فقال عليّ: يا رسول الله! قد آخيت بين أصحابك، فمن أخي؟ قال: يا عليّ أما ترضى أن أكون أخاك؟ قال: بلى يا رسول الله. قال: فأنت أخي في الدنيا والآخرة. (مناقب الكوفي 1: 365 / 228؛ الترمذي في الحديث 9 من مناقب عليّ من كتاب المناقب 5: 300.

عن الحسن البصريّ، عن ابن عمر قال: قال رسول الله: «عليّ أخي عليّ أخي». مناقب الكوفي =

 


الصفحة 57

____________________

= 1: 388 / 258.

- عن ليث، عن مجاهد، عن ابن عمر قال: بينا أنا مع رسول الله في نخل بالمدينة وهو يطلب عليّاً إذ انتهى إلى حائط فأطلع فيه فنظر إلى عليّ وهو يعمل في الأرض وقد اغبرّ فقال: ما ألوم الناس أن يكنّوك بأبي تراب. قال ابن عمر: فلقد رايت عليّاً تمعّر وجهه وتغيّر لونه واشتدّ ذلك عليه، فقال النبيّ: ألا أرضيك يا عليّ؟ قال: بلى يا رسول الله؛ قال: أنت أخي ووزيري وخليفتي في أهلي، تقضي ديني وتبرئ ذمّتي. من أحبّك في حياة منّي فقد قضى نحبه، ومن أحبّك في حياة منك بعدي فقد ختم الله له بالأمن والإيمان وآمنه الله يوم الفزع الأكبر. ومن مات وهو يبغضك يا عليّ مات ميتةً جاهليّةً يهوديّا أو نصرانيّا ويحاسبه الله بما عمل في الإسلام. ثمّ قال ابن عمر: لقد سمّاهالله في أكثر من ثلاثين آية سمّاه فيها كلّها مؤمناً. مناقب الكوفي 1: 377 / 245. ومثله متناً وسنداً في المعجم الكبير للطبرانيّ 12: 321 / 13549؛ مجمع الزوائد 9: 121. وقريب منه في فضائل عليّ، من فضائل أحمد 170 ح 240؛ مسند أبي يعلى الموصليّ 1: 402 / 268. - وبسندٍ عن ابن عمر قال: حين آخى رسول الله بين أصحابه جاء عليّ تدمع عيناه فقال: ما لي لم تؤاخ بيني وبين أحد من إخواني؟ فقال: «أنت أخي في الدنيا والآخرة». سنن الترمذيّ 2: 299؛ مستدرك الصحيحين 3: 14؛ مناقب ابن المغازليّ 37؛ مختصر تاريخ دمشق 17: 312. وقريب منه في كفاية الطّالب 194، وقال: هذا حديث حسن عالٍ صحيح. فإذا أردت أن تعلم قرب منزلته من رسول الله، تأمّل صنعه في المؤاخاة بين الصحابة، جعل يضمّ الشكل إلى الشكل والمثل غلى المثل، فيؤلّف بينم غلى أن آخى بين أبي بكر وعمر، وادّخر عليّاً لنفسه واختصّه بأخوّته. وناهيك بها من فضيلة وشرف.

مصابيح السنّة للبغويّ 4: 173 / 4769؛ الترمذيّ 5: 336 / 3721؛ اللفظ له، المستدرك على الصحيحين 3: 130؛ الكامل لابن عديّ 2: 588؛ كنز العمّال 13: 167 / 36507.

- أيضاً عن عبد الله بن عمر قال: إنّ رسول الله قال في مرضه: ادعوا لي أخي، فدعي له عثمان فأعرض عنه، ثمّ قال: ادعوا لي أخي: فدعي له عليّ بن أبي طالب، فستره بثوب وانكبّ عليه، فلمّا خرج من عنده قيل له: ما قال؟ قال: علّمني ألف باب، يفتح كلّ باب ألف باب.

مختصر تاريخ دمشق 18: 18؛ البداية والنهاية 8: 360. والأحاديث عن ابن عمر في مؤاخاة النبيّ لعليّ كثيرة نكتفي بما ذكرناه.

ابن عبّاس: أخرج ابن أبي شيبة، قال: حدّثنا عبد الله بن نمير عن حجّاج عن الحكم عن مقسم عن ابن عبّاس أنّ النبيّ قال لعليّ:

«أنت أخي وصاحبي». المصنّف: ابن أبي شيبة 7: 508. =

 


الصفحة 58

____________________

= * أبو رافع مولى رسول الله. قال: آخى رسول الله بين المسلمين ذات يوم فقال: يؤاخي كلّ واحد منكم أخاه، فإن تقف دابّته في سفره أو عقرت أردفه وأعان بعضهم بعضاً. فآخى بين أبي بكر وعمر، وبين ابن مسعود وأبي ذرّ، وبين سلمان وحذيفة...، وضرب بيده إلى عليّ وقال: «أنا أخوك وأنت أخي». فكان عليّ إذا أعجبه شيء قال: أنا عبد الله وأخو رسول الله، لا يدّعيها إلاّ كاذب. مناقب الكوفي 1: 391 / 264. وله شواهد من أحاديث علي عليه‌السلام.

بسندٍ عن جابر قال: قال رسول الله: (مكتوب على باب الجنّة: محمّد رسول الله، عليّ أخو رسول الله، قبل أن تخلق السماوات والأرض». مناقب الكوفي 1: 415 / 285؛ موضّح أوهام الجمع والتفريق للخطيب البغداديّ 1: 441؛ تاريخ بغداد 7: 387؛ الفضائل لأحمد 262؛ شواهد التنزيل 299 و 300 و 303 و 304؛ مختصر تاريخ دمشق حديث 926 و 864؛ المناقب للخوارزميّ 87؛ تذكرة الخواصّ 14؛ حلية الأولياء 7: 256؛ مجمع الزوائد 9: 111؛ كنز العمّال 6: 399؛ مقتل الحسين للخوارزميّ 1: 38؛ المعجم الأوسط 6: 234 / 5494؛ المناقب لابن المغازليّ 91 / 134؛ أمالي الصدوق، المجلس 18 حديث 1، الخصال له 638 حديث 11. وله شاهد من حديث ابن عبّاس وأنس وأبي الحمراء، لاحظ شواهد التنزيل 299 و 300 و 303 و 304؛ وحديث 926 و 864 من مختصر تاريخ دمشق.

- عن جابر بن عبد الله، وسعيد بن المسيّب، قالا: إنّ رسول الله آخى بين أصحابه، فبقي رسول الله، وأبو بكر وعمر و عليّ، فآخى بينأبي بكر وعمر و قال لعليّ: «أنت أخي وأنا أخوك، فإنناكرك أحد فقل: أنا عبد الله وأخو رسول الله، لا يدّعيها بعدك إلاّ كذّاب» مختصر تاريخ دمشق 18: 20؛ الرياض النضرة 2: 209؛ كنز العمّال 6: 390.

ومثله عن يعلى بن مرّة بن وهب الثقفيّ الصحابي الجليل. مختصر تاريخ دمشق 17: 1316.

ولابن عبد البرّ القرطبيّ المالكيّ كلام في الحديث قال: آخى رسول الله بين المهاجرين ثمّ آخى بين المهاجرين والأنصار، وقال في كلّ واحدة منهما لعليّ: «أنت أخي في الدنيا والآخرة» وآخى بينه وبين نفسه، ولذلك قال عليّ: «أنا عبد الله وأخو رسول الله، لا يقولها أحد غيري إلاّ كذّاب». وبذلك احتجّ على عثمان وطلحة والزبير وعبد الرحمن بن عوف وسعد، وذلك حينما جعلها عمر شورى، فقال لهم: أنشدكم الله هل فيكم أحد آخى رسول الله بينه وبينه إذ آخى بين المسلمين غيري؟» قالوا: اللّهمّ لا، الاستيعاب: ابن عبد البرّ 3: 35.

في حديث طويل عن ابن عبّاس وفيه قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله لعليّ: «أنت أخي وصاحبي». مسند أحمد 1: 381 / 2041 - مسند ابن عبّاس. - عبد الرزّاق عن معمر عن أيّوب عن عكرمة: أنّ أسماء بنت عميس قالت: =

 


الصفحة 59

____________________

= لما أهديت فاطمة إلى عليّ لم نجد في بيته إلاّ رملاً مبسوطا ووسادة حشوها ليف وجرّة وكوزاً، فأرسل النبيّ إلى عليّ: «لا تحدثن حدثا حتّى آتيك». فجاء النبيّ فقال: «أثمّ أخي؟». فقالت أمّ أيمن: يا نبيّ الله، هو أخوك وزوّجته؟ وكان نبيّ الله آخى بين أصحابه وآخى بين عليّ ونفسه؛ فقال: «إنّ ذلك يكون يا أمّ أيمن». المصنّف: عبد الرزاق الصنعانيّ «126 - 11 هـ) 5: 337 / 9844؛ أنساب الأشراف 2: 378. وله شاهد من حديث امير المؤمنين: محمّد بن راشد، عن عيسى بن عبد الله بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه، عن أبيه عمر بن عليّ، عن عليّ قال: جاء رسول الله ذات ليلة يطلبني فقال: يا أمّ أيمن أين أخي؟ فقالت له: من أخوك؟ قال: عليّ قال: أخوك وتزوّجه ابنتك؟ قال: نعم، أما والله لقد زوّجتها كفوا شريفاً في الدنيا والآخرة، ومن المقرّبين «مناقب الكوفي 1: 368 / 231».

- عن عمرو بن طلحة، عن أسباط بن نصر، عن سماك، عن عكرمة عن ابن عبّاس: أنّ عليّاً قال في حياة النبيّ: إنّ الله عزّ وجلّ يقول: (أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى‏ أَعْقَابِكُمْ) - آل عمران: 144 -، والله لا ننقلب على أعقابنا أبداً بعد أن هدانا الله، والله لئن مات أو قتل لأقاتلنّ على ما قاتل عليه حتّى أموت، والله إنّي لأخوه ووليّه وابن عمّه ووارثه، فمن أحقّ به منّي؟!

مناقب الكوفي 1: 396 / 268؛ خصائص النّسائيّ 130 ح 65؛ مختصر تاريخ دمشق 17: 314؛ المستدرك على الصحيحين 3: 126؛ المعجم الكبير للطبرانيّ 1: 107 / 176، وعنه أبو نعيم في معرفة الصحابة 1: 23؛ فرائد السمطين 1: 244 باب 44؛ الفضائل لأحمد، حديث 232؛ أمالي الطوسيّ ح 1099؛ مرسلاً: تفسير فرات ح 80؛ الرياض النضرة 2: 300؛ بشارة المصطفى 7: 208؛ الاحتجاج حديث 110.

عن أبي الزبير عن جابر قال: كنّا عند النبيّ فاقبل عليّ بن أبي طالب، فأقبل النبيّ علينا وقال: قد جاءكم أخي، ثمّ التفت إلى عليّ فضربه بيده وقال: والذي نفسي بيده إنّ هذا وشيعته هم الفائزون يوم القيامة، ثمّ قال: إنّه أوّلكم إيماناً وأوفاكم بعهد الله وأقومكم بأمر الله وأعدلكم في الرعيّة وأقسمكم بالسويّة وأعظمكم عند الله مزيّة، فنزل قوله تعالى: (إِنّ الّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحَاتِ أُولئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيّةِ) * - البيّنة: 7.

تفسير الحبري 539 ح 3؛ تفسير الطبريّ 30: 146؛ حلية الأولياء 1: 66؛ مناقب الخوارزميّ 111 - 112؛ الصواعق المحرقة 96؛ كفاية الطالب 244 - 245؛ الدرّ المنثور 6: 379؛ تفسير فرات 219؛ أمالي الطوسيّ 257؛ كتاب الأربعين ح 28؛ البرهان 4: 491؛ الفضائل لأحمد ح 72؛ أنساب الأشراف 1: 358.

زيد بن أرقم: المدائنيّ بسنده عن أبي حرب بن أبي الأسود - الدؤليّ - عن أبيه عن زيد بن أرقم قال: «آخى رسول الله بين أصحابه فقال عليّ: يا رسول الله، آخيت بين أصحابك وتركتني؟ فقال: أنت أخي، أما ترضى أن تدعى إذا دعيت، وتكسى إذا كسيت، وتدخل الجنّة إذا دخلت؟» قال: بلى يا رسول الله. (أنساب الأشراف =

 


الصفحة 60

____________________

= 2: 378)

سلمان الفارسي (المحمدي): عن أنس قال: كنّا لا نجترئ أن نسأل النبيّ: إلى من يسند أمرنا ممن بقي بعده، فلمّا نزلت (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللّهِ وَالْفَتْحُ) - الفتح: 1، قلنا لسلمان: سل النبي إلى من تسند أمرنا بعدك؟ فسأله، فسكت عنه أياما ثم قال: يا سلمان ألا أخبرك عما سألتني؟ قال: بلى فداك أبي وأمّي. قال: «إن عليّاً أخي ووزيري وخير من أترك من بعدي، ينجزموعودي ويقضي ديني». مناقب الكوفي1: 399 / 270؛ شواهد التنزيل 1: 373 / 515، مسند سلمان الفارسي من المعجم الكبير 6: 271؛ الفضائل لأحمد 118 ح 174 ن المؤتلف والمختلف 103؛ مختصر تاريخ دمشق 17: 314؛ الكامل لابن عدي 6: 397. ومثل الحديث السابق: عن عبيد الله بن موسى العبشي، عن مطر، عن أنس بن مالك، شواهد التنزيل 1: 373 / 516.

حديث العشيرة:

لما نزل قوله تعالى: (وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ) - الشعراء: 214.

فبسند عن أبي عوانة، عن عثمان بن المغيرة، عن أبي صادق، عن ربيعة بن ناجذ: أن رجلا قال لعلي: يا امير المؤمنين لم ورثتابن عمّك دون عمك؟ قال: جمع رسول الله بني عبد المطلب، كلهم يأكل الجذعة ويشرب الفرق. قال: فصنع لهم مدا من طعام فأكلوا حتّى شبعوا، وبقي الطعام كما هو كأنه لم يمسّ ولم يشرب. فقال: يا بني عبد المطلب إني بعثت إليكم خاصة وإلى الناس عامة،وقد رأيتم من هذه الآية ما رايتم، فأيّكم يبايعني على أن يكون أخي وصاحبي ووارثي؟ فلم يقم غليه أحد. قال: فقمت - وكنت أصغر القوم سنّا - فقال: اجلس. قال: ثمّ قال ثلاث مرات، كل ذلك أقوم غليه، فيقول لي: اجلس، حتّى كانت الثالثة، ضرب يده على يدي.

فقال: فلذلك ورثت ابن عمي دون عمي.

ويرد الحديث بطرق اخرى وألفاظ اخرى وفيها: «أخي وصاحبي وخليفتي...».

تفسير الحبري: 347 / 85؛ دلائل النبوة للبيهقي 401؛ مسند أحمد 1 / 111؛ الفضائل لأحمد: 91؛ تفسير الطبري 19: 74 - 75؛ الكامل لابن الأثير 2: 41؛ خصائص النسائي 86؛ صحيح مسلم 1: 118 ح 355؛ تاريخ الطبري 2: 63؛ تفسير البغوي (معالم التنزيل) 5: 105؛ شواهد التنزيل 1: 542؛ كفاية الطالب 177؛ تفسير الثعلبيّ 7: 182؛ التفسير الكبير 12: 26؛ مناقب ابن المغازليّ 261؛ الولاية لابن عقدة 161؛ شرح المعتزلي لنهج البلاغة 13: 210؛ نظم درر السمطين 82؛ عيون أخبار الرضا: ابن بابويه 2: 209، مجمع البيان 4: 206، أمالي الطوسيّ 582 - المجلس 24، مناقب أل أبي طالب: ابن شهر اشوب 2: 31، العمدة لابن البطريق 76 ن تذكرة الخواص 38، الصواعق المحرقة 157، تفسير القمي 2: 124، أسرار الامامة، الحسن بن علي الطبري 281، منهاج الكرامة، العلامة الحلي 147، 148، كنز العمال 6: 396، بحار الأنوار 18: 178؛ =

 


الصفحة 61

قال: فأنشدكم بالله، هل فيكم أحد له زوجة مثل زوجتي فاطمة بنت محمد سيدة نساء أهل الجنة، غيري؟ (1) قالوا: اللّهمّ لا.

____________________

= صحيح البخراي في كتاب الأشربة: 13 و...؛ مختصر تاريخ دمشق 17: 310 - 311؛ مناقب الكوفي 1: 429 / 296 و 431 / 297 و 433 / 298؛ علل الشرائع للصدوق - الباب 133 ح 2.

ابن الجوزيّ: ذكرنا بعض طرق المؤاخاة التي ذكرها أبو الفرج ابن الجوزي، مخبتا ومسلما بصحتها، فيما أنكر حديث رد الشمس وطعن برواته؛ فشايعه ابن تيمية في الثاني وجعله حجة بينه وبين الله ثم انطلق لشن حملته على الشيعة في إنكار فضائل وخصائص علي عليه‌السلام ت وسنوافيك آخر المحاججة بحديث الشمس والكلام على رواته وعدالتهم. ولنا أن نقول هنا وموجزا: أيّ ناصبية أموية خارجية هذه التي التقت في نفس ابن تيمية ليوافق أئمته فيما أنكروه ويخالفهم فيما صدقوه؟!

ونختم كلامنا في المؤاخاة بذكره ما قاله المزي، وهو سلفي معاصر لابن تيمية، وللذهبي؛ درس بعضهم على بعض، إلاّ أن المزيّ نطق ببعض الحقائق التي أنركها ابن تيمية؛ قال: وروى قوله: «أنت مني بمنزلة هارون من موسى» جماعة من الصحابة، وهو من أثبت الآثار وأصحها، رواه عن النبي: سعد بن أبي وقاص، وابن عباس، وأبو سعيد الخدري، وجابر بن عبد الله، وأم سلمة، وأسماء بنت عميس، وجماعة يطول ذكرهم وروينا من وجوهعن علي أنه كان يقول: أنا عبد الله وأخو رسوله لا يقولها أحد غيري إلاّ كذّاب. وقال أبو عمر - ابن عبد البرّ المالكيّ -: آخى رسول الله بين المهاجرين بمكة، ثم آخى بين المهاجرين والأنصار بالمدينة، وقال كل واحد منها لعلي: أنت أخي في الدنيا والآخرة وآخى بينه وبين نفسه، فلذلك كان هذا القول وما أشبهه من عليّ. (تهذيب الكمال: المزيّ 20: 483).

ثمّ كلام أحد المعاصرين وهو الأستاذ عبد الفتاح عبد المقصود قال: ولئن كان أبو بكر من نبي الله، وزيره الصادق، فإن عليّاً كان منه الظل اللاصق، لم ينا عنه ولم يبعد إلا كما أرسله محمد ليكون له على أعدائه عينا أو لرجاله طليعة حتّى في بدء ذلك الوقت الذي أخذ رسول الله يكون فيه ملكه الصغير، ويربط بين المهاجرين والأنصار بالمدينة، لم يفته أن يؤثر بغخائه عليا دون الباقين. آخى بين صحبه الخارجين من ديارهم معه وبين أصحاب البلدة الذين آووا، فتخيّر أن يكون علي أخاه في دين؛ لم يؤاخ أبابكر، ولم يؤاخ عمر، ولم يؤاخ حمزة أسده وأسد الله، ولكنّه اصطفى لهذه الأخوّ المعنويّةبعد أخوّة الدم فتاه الربيب، فآثره على كلّ حبيب بعيد وقريب». الإمام عليّ بن أبي طالب: عبد الفتاح عبد المقصود 73.

(1) في كفاية الطالب: «سيدة نساء الأمّة» ز وعن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله: «الحسن والحسين سيّدا شباب أهل الجنة، وفاطمة سيدة نسائهم، إلا ما كان من مريم بنت عمران». مسند أحمد - مسند أبي سعيد ح 10616. «وهذا تفسير السيادة الّتي أطلقها النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله على عليّ وعلى سبطيه الحسن والحسين =

 


الصفحة 62

قال: فأنشدكم بالله هل فيكم أحد له سبطان مثل سبطي الحسن والحسين سيّدا شباب أهل الجنّة (1)، غيري؟ قالوا: اللّهمّ لا.

____________________

= وفاطمة وبعلها وابناها».

وفي مشكل الآثار للطحاويّ 1: 36 / 98، والذريّة الطّاهرة للدولابي 147: من حديث فاطمة بنت الحسين: «إنّك سيّدة نساء أهل الجنّة إلاّ ما كان من البتول مريم ابنة عمران». ومن حديث عمران بن حصين - في مرض فاطمة عليها‌السلام وزيارته لهامع النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله، والحديث طويل وفيه -: قال صلى‌الله‌عليه‌وآله: «أي بنيّة أما ترضين أن تكوني سيّدة نساء العالمين». قالت: وأين مريم ابنة عمران؟ فقال: «أي بنيّة، تلك سيدة نساء عالمها وأنت سيدة نساء عالمك. والذي بعثني بالحق لقد زوجتك سيدا في الدنيا وسيدا في الآخرة لا يبغضه إلا منافق».

مشكل الآثار 1: 36 / 101. وفي المستدرك على الصحيحين 3: 170 / 4740: عن الشعبي عن مسروق، عن عائشة: أنّ النبيّ قال وهو في مرضه الّذي توفّي فيه:

«يا فاطمة ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء العالمين وسيدة نساء هذه الأمة وسيدة نساء المؤمنين»؟. قال الذهبيّ في التلخيص: صحيح. وذكره الطحاوي في مشكل الآثار 1: 35 / 96 بنفس السند - حديث ضحكها وبكائها....

وأنّه صلى‌الله‌عليه‌وآله قال لها: «أما ترضين أن تكوني سيدة نساء هذه الأمة أو سيدة نساء المؤمنين».

ومن مصادر حديث سيادتها عليها‌السلام بألفاظه المتعدّدة وطرقه الكثيرة! المصنّف لابن أبي شيبة 12: 127 ح 13323؛ بحار الانوار 43: 51؛ ذخائر العقبى 43؛ مسند أبي يعلى 2: 395 / 1169؛ سنن الترمذيّ 5: 656 ذيل ح 3768 - باب مناقب الحسنين -، خصائص النسائيّ 129؛ الاستيعاب 4 / 1894؛ حلية الأولياء 5: 71؛ أمالي الصدوق / المجلس 26 ح 7؛ المناقب لابن شهر اشوب 3: 323؛ معرفة الصحابة لأبي نعيم 2: 319؛ مناقب امير المؤمنين للكوفي 2: 14 / 680 و 20 / 686؛ مختصر تاريخ دمشق 18: 28؛ مناقب ابن المغازلي 114؛ تاريخ الإسلام للذهبيّ 3: 46؛ ولفظه: ع عكرمة عن ابن عباس قال قال رسول: «أفضل نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمّد ومريم وآسية».

وفي الرياض النضرة 2: 202: قال النبيّ لعليّ: «أوتيت ثلاثا لم يؤتهنّ واحد ولا أنا؛ أوتيت صهرا مثلي ولم أوت أنا مثلي. وأوتيت زوجة صدّيقة مثل إبنتي ولم أوت مثلها زوجة. وأوتيت الحسن والحسين من صلبك ولم أوت من صلبي مثلهما؛ ولكنّكم منّي وأنا منكم».

كتاب الولاية لابن عقدة 172 وغيره. وفي تفسير القرآن العبزيز لعبد الرزاق الصنعاين 0 ت 240 هـ) 1: 128 ح 403: عبد الرزاق قال: حدّثنا معمر عن قتادة عن أنس بن مالك أن النبيّ قال: «حسبك من نساء العالمين مريم ابنة عمران وآسية امرأة فرعون وخديجة ابنة خويلد، وفاطمة ابنة محمّد».

(1) في كفاية الطّالب: «سبطي هذه الأمّة، ابني رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله. وذكر ابن أبي شيبة (ت 235 هـ) في =

الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة