الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي  

الصفحة 344

عليّ عليه‌السلام ؛ ويدلّك على ذلك أنه أردف كلامه السابق بقوله: ولا حديث المؤاخاة، وحديث الثّقلين ممّا يذكر في إمامته».

وقبل الانتقال إلى مطلب آخر، ننبّه على أمرين: فهو بعد بدأ كلامه بالحكم على حديث الغدير بالكذب، وجدناه يعترف من حيث لا يشعر ولا يريد بواقعة الغدير ويقرّر أنّها كانت يوم الثامن عشر من ذي الحجّة، مع تلاعبه بألفاظ الحديث... والمسألة الأخرى: نفيه لحديث المؤاخاة، ممّا يعني أهميّة الحديث وعلوّ شأن عليّ عليه‌السلام، ولذا نفاه في أكثر من موضع! وقد تكلّمنا حوله بما يكفي.

والذي يهمّنا التوقّف عنده، أنّه في كلامه حول حديث الغدير، وبعد نفيه حديث المؤاخاة، قال: «لكنّ حديث المؤاخاة قد رواه الترمذيّ، وأحمد في مسنده...».

وقد مرّ بنا كلامه في حديث الثقلين - ضمن حديث الغدير - قال: «والذي رواه مسلم بأنّه بغدير خمّ قال: «إنّي تارك فيكم الثّقلين...» الحديث، قال: وهذا ممّا انفرد به مسلم! ولم يروه البخاريّ.

وهذا هو دأبه، يلوذ بالبخاريّ إذا لم يرو ما رواه مسلم ؛ وإذا لم يكن الحديث عند البخاريّ ومسلم، فهي حجّته البالغة لأنّ أصحاب الصحاح - كذا - لم يذكراه، ولا نزيد هنا شيئاً على ما ذكرناه بشأن الصحيحين وذلك في كلامنا على حديث «ردّ الشمس» وذكرنا هناك الكمّ الهائل من الأحاديث التي استدركت عليهما.

ثمّ عاد فقال: وقد رواه الترمذيّ وزاد فيه:...» وعقّب أنّ بعض الحفّاظ


الصفحة 345

طعنوا في هذه الزيادة والذين اعتقدوا صحّتها فسّروها في بني هاشم...».

فائدة: الذي نستفيده من كلامه أنّ الترمذيّ وهو من أصحاب الصّحاح قد ذكر حديث الغدير، وذكر فيه ما زعم ابن تيميه أنّه ممّا انفرد به مسلم! ؛ وأمّا تفسيره للعترة ببني هاشم فهو خطأ متعمّد، ففي (النهاية) لابن الأثير (3: 177، مادّة عتر): «خَلّفت فيكم الثّقلين كتاب الله وعترتي» عترة الرجل: أخصّ أقاربه، وعترة النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله: «أهل بيته الأقربون وهم أولادُه وعليّ وأولاده». وتفصيل ذلك في كلامنا حديث الثّقلين، وآية التطهير.

وقوله: «من كنت مولاه فعليّ مولاه» فليس في الصحاح! لكن هو ممّا رواه العلماء، وتنازع النّاس في صحّته».

وجوابه مختصراً: قد ذكره شيوخ البخاريّ، ومسلم ؛ فهل لنا أن نعرض عن هؤلاء ونتمسّك بالبخاريّ؟

ومَن هم العلماء الذين ذكروه؟ إنّهم ابن أبي شيبة صاحب المصنّف، وأصحاب السّنن والتفاسير، وكتب التاريخ المعتبرة؟ من هم الناس الذين تنازعوا في صحّته؟ وفي أيّ قرن طلّ قرنهم؟ هل نترك العلماء وننعق مع الإمّع؟!

وبعد هذه الفقرة قال: «ونُقل عن أحمد بن حنبل أنّه حسّنه، كما حسّنه الترمذيّ». والأوّل إمام أهل السنّة وأحد أصحاب المسانيد، والثاني أحد أصحاب الصّحاح. ثمّ قال: «وقد صنّف أبو العباس بن عقدة مصنّفاً في جميع طرقه»، والعجب منه أن يذكر ابن عقدة في رتبة أولئك من غير تنقيص! وقد ذكره في حديث ردّ الشمس فضعّفه. وختم بالتفريق بين الوليّ والمولى، ومن ثمّ عدم


الصفحة 346

ظهور المولى في الإمامة والخلافة! وأنّ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله لو أراد ذلك لقال: من كنت واليه فعليّ واليه... وأمّا كون المولى بمعنى الوالي، فهذا باطل وإنّما هي تعني النّصرة التي هي ضدّ المعاداة ولعلّ شيخ الإسلام والإمام المطلق (1) لم يتيسّر له شيء من معاجم اللغة يستعين به لمعرفة معنى الوليّ، والمولى؛ ولعلّ ابن تيميه ليس عربيّاً أصالةً، (2) فقد وجدناه يقول في منهاج سنّته: الرافضيّ حمار وإذا قيل: مَن أحمرُ الناس؟ لقيل الرافضيّ!! وقوله هذا توكيد لما قيل في أصله.

وإلاّ متى كانت الأجناس موضعاً لصيغة المبالغة؟ فلو صح هذا الاستعمال ح جاز لنا أن نقول: فلان حصان مدينته، بل هو أحصن بلاده! وفلان أفيل من رأيت، وهذا أهرر جماعته...!!

ومن كان هذا شأنه في التّمييز واختيار الكلمات في تسمية الناس، فماذا نرجو أن نجده في عَيْبته بشأن العقيدة ومفرداتها، وفرق الإسلام وكلامها؟!

 

ولي، ومولى:

في النهاية لابن الأثير: «وقد تكرّر ذكر المولى في الحديث، وهو اسم يقع على جماعة كثيرة ؛ فهو الربّ، والمالك، والسيّد والمـُنعِم، والمـُعتِق، والنّاصر،

____________________

(1) هكذا سمّاه أتباعه ويعنون به أنّه استقلّ بأفكاره وفتاواه عن أئمّة المذاهب الأخرى وصار له مذهبه الخاص به. أشرنا إلى هذا في المقدّمة.

(2) وقد ذكرنا في ترجمته: انّ أبا زهرة قد ذكر في كتابه «ابن تيميه حياته وعصره»، قال: ابن تيميه لم يكن عربيّاً، ولعلّه كان كرديّاً.

وعن أمّه قال: وهي في الغالب ليست عربيّة. (المصدر 18 و 19).


الصفحة 347

والمحبّ، والتّابع، والجار، والحليف، والعقيد، والمـُنعَم عليه...، وأكثرها قد جاءت في الحديث ؛ فيُضاف كلّ واحدٍ إلى ما يقتضيه الحديث الوارد فيه.

وكلّ من وَلِيَ أمراً أو قام به فهو مولاه ووليُّه. ومنه الحديث: «من كنت مولاه فعليّ مولاه» يُحمَل على أكثر الأسماء المذكورة. قال الشافعيّ رضي‌الله‌عنه: يعني بذلك ولاء الإسلام، كقوله تعالى: (ذلِكَ بِأَنّ اللّهَ مَوْلَى الّذِينَ آمَنُوا وَأَنّ الْكَافِرِينَ لاَ مَوْلَى‏ لَهُمْ) (1).

وقول عمر لعليّ: «أصبحت مولى كلّ مؤمنٍ»، أي وليّ كلّ مؤمن.

وقيل: سبب ذلك أن أسامة قال لعليّ: لستَ مولاي، إنّما مولاي رسول الله ؛ فقال صلى‌الله‌عليه‌وآله: «من كنت مولاه فعليّ مولاه» (2).

الرّاغب: الولاية تولّي الأمر. والوليّ والمولى يستعملان في ذلك، كلّ واحد يقال في معنى الفاعل أي المُوالي، وفي معنى المفعول أي المُوالى. (3)

قال: والمولى يقال للمُعتِقْ والمعُتَقْ والحَليف وابن العمّ والجار، وكلّ من ولي أمر الآخر، فهو وليّه. والموالاةُ بين الشيئين المتابعة. (4)

سبط ابن الجوزيّ: اتّفق علماء السّير على أنّ قصّة الغدير كانت بعد رجوع النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله من حجّة الوداع في الثامن عشر من ذي الحجّة، جمع الصحابة وكانوا

____________________

(1) محمّد: 11.

(2) النهاية: ابن الأثير 5: 228.

(3) المفردات: الراغب الأصفهاني 547.

(4) نفسه: 549


الصفحة 348

مائة وعشرين ألفاً، وقال: «مَن كنت مولاه فعليّ مولاه» الحديث، نصّ صلى‌الله‌عليه‌وآله على ذلك بصريح العبارة دون التلويح والإرشارة.

فأمّا قوله: «من كنت مولاه» فقال علماء العربيّة: لفظة المولى ترد على وجوه «ثمّ ذكر من معاني المولى تسعة، نفى انطباقها على المطلوب في الحديث» وقال: والعاشر بمعنى الأولى، قال الله تعالى: (فَالْيَوْمَ لاَ يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلاَ مِنَ الّذِينَ كَفَرُوا مَأْوَاكُمُ النّارُ هِيَ مَوْلكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ) (1) أي أولى بكم. والمراد من الحديث: الطّاعة المحضة المخصوصة، فتعيّن الوجه العاشر وهو الأولى ؛ ومعناه: من كنت أولى به من نفسه، فعليّ أولى به. وقد صرّح بهذا المعنى الحافظ أبو الفرج يحيى ابن سعيد الثقفيّ الأصبهانيّ في كتابه المسمّى مرج البحرين، فإنّه روى هذا الحديث بإسناده إلى مشايخه وقال فيه: فأخذ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله بيد عليّ عليه‌السلام فقال: «من كنتُ وليّه وأولى به من نفسه فعليّ وليّه»، فعُلم أنّ جميع المعاني راجعة إلى الوجه العاشر، ودلّ عليه أيضاً قوله صلى‌الله‌عليه‌وآله: «ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم» وهذا نصّ صريح في إثبات إمامته وقبول طاعته. وكذا قوله صلى‌الله‌عليه‌وآله: «وأدِرِ الحقّ معه حيث ما دار، وكيف ما دار» فيه دليل على أنّه ما جرى خلاف بين عليّ وبين أحد من الصحابة، إلاّ والحقّ مع عليّ، وهذا بإجماع الأمّة... (2).

وهل يُعقل أن يجمع رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله جموعَ الحجّاج القافلين من أداء فريضة الحجّ ليعُلمهم أنّ عليّاً نصيرُ مَن كان رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله نصيرَه؟!

____________________

(1) الحديد: 15.

(2) تذكرة الخواصّ، سبط ابن الجوزيّ: 37 - 39.


الصفحة 349

ولِمَ عليّ دون غيره من الصّحابة على جلالتهم، أليسوا أنصاراً لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله؟

وما معنى قول عمر لعليّ بعد خُطبة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله: «بخ بخ، أصبحتَ مولى كلّ مؤمن ومؤمنة» ؛ فعليّ كان للمؤمنين كما كانوا له في النّصرة قبل هذا الموقف، فما معنى الصّيرورة الآن؟!

ومع هذا التلاعب بالألفاظ وصرفها عن معانيها التي استُعملت لها في مثل هذا الموقف، فهو توكيد لواقعة الغدير التي أنكرها أوّل كلامه ؛ فما هي حقيقة يوم الغدير؟

 

غدير خمّ:

كانت آخر حجّة لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله سنة (10 هـ) وهي حجّة الوداع إذ لم يلبث بعدها فتوفّي سنة (11 هـ)، ولما قفل راجعاً وبلغ غدير خمّ يوم الخميس الثامن عشر من ذي الحجّة أنزل الله تعالى عليه: (يَا أَيّهَا الرّسُولُ بَلّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبّكَ وَإِن لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النّاسِ) (1).

وسببها: أنّ الله تعالى أمر النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله أن ينصب عليّاً عليه‌السلام وليّاً وخليفةً من بعده، فتخوّف رسول الله أن يطعنوا عليه في ذلك فيقولوا: حابى ابن عمّه! وهم ما زالوا حديثي عهدٍ بالإسلام، وقد اعترض بعضهم فطعنوا في إمارة زيد، واعترضوا على حكم الخَمْرة، وكتابة الكتاب يوم وفاته صلى‌الله‌عليه‌وآله حتّى طردهم من رحمة الله تعالى ؛ فأوحى الله تعالى إليه هذه الآية، وطمأنه أنّ الله سبحانه يعصمه من

____________________

(1) المائدة: 67.


الصفحة 350

النّاس، فعندها نادى صلى‌الله‌عليه‌وآله: الصلاة جامعة، وخطب النبيّ خطبة بالغة ذكر فيها أمر الله تعالى بلزوم عليّ وموالاته، بعد أن ناشد الناس إن كان قد بلّغهم رسالة ربّه وأشهدهم إن كانوا يقرّون أنّه رسول الله، وهم في كلّ ذلك يشهدون ويقرّون ؛ فأخذ بيد عليّ ورفعها وقال: «من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللّهمّ والِ مَن والاه وعادِ من عاداه...».

فأنزل الله عزّ وجلّ: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلاَمَ دِيناً) (1).

فطلب النبيّ من المسلمين أن يُسلّموا على عليّ بالإمارة وكان من قول عمر بن الخطّاب لعليّ: هنيئاً لك يا ابن أبي طالب، أصبحتَ وأمسيتَ مولى كلّ مؤمن ومؤمنة.

شعرُ حسّان يومَ الغدير:

هزّت واقعة الغدير مشاعر حسّان بن ثابت، فاستأذن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله، فأنشد ما سألت به قريحتُه:

يناديهمُ    يومَ    الغدير   iiنبيّهُمْ      بخُمٍّ،   وأسْمعْ   بالرسول   مُناديا
يقولُ:   فمن  مولاكُم  ووليّكمْ؟      فقالوا  ولم  يُبْدوا  هناك iiالتّعاميا:
إلهُك    مولانا،    وأنت    وليُّنا      ولم  تَرَ  منّا  في  الولاية  iiعاصيا
فقال   له:  قُمْ  يا  عليُّ  iiفإنّني      رضيتُك  من بعدي إماماً iiوهاديا
فمن   كنتُ   مولاه  فهذا  وليُّهُ      وكن  للّذي  عادى  عليّاً iiمُعاديا
فيا  ربّ  انصُرْ  ناصريه iiلنصرهمْ      إمامَ هدىً كالبدر يَجلوا الدَّياجيا

____________________

(1) المائدة: 3.


الصفحة 351

رواة حديث الغدير:

عليّ بن أبي طالب، فاطمة بنت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله الحسن والحسين ابنا عليّ ابن أبي طالب، عمر بن الخطّاب، عبد الله بن عبّاس، الفضل بن عبّاس، أبو أيّوب الأنصاريّ، زيد بن أرقم، أبو سعيد الخُدْريّ، خُزَيمة بن ثابت ذوالشهادتين، عمّار ابن ياسر، البَراء بن عازب الأوسيّ، أنس بن مالك، قيس بن سعد بن عُبادة، أبو ذرّ جُندَب بن جُنادَة الغِفاريّ، أبو رافع مولى رسول الله، أبو بكر بن أبي قحافة، أبيّ بن كعب، أبو هريرة، عبد الرحمان بن ابي ليلى، حذيفة بن اليمان، حبيب بن بُديَل بن ورقاء الخُزاعيّ، عبد الله بن بديل بن ورقاء الخزاعيّ، سعد بن أبي وقّاص، عبد الله بن عمر بن الخطّاب، أسماء بنت عميس الخثعميّة، أمّ سلمة زوجة النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله، عثمان بن عفّان، جابر بن عبد الله الأنصاريّ، جرير بن عبد الله البجليّ، قيس بن ثابت بن شمّاس، أبو الهيثم، مالك بن التّيّهان الخزرجيّ، حُذيفة ابن أسيد الغفاريّ، أبو ليلى الأنصاريّ، زياد بن الحارث الصَدائيّ، أسعد بن زرارة الأنصاريّ الخزرجيّ، أبو عَمْرةَ بن عمرو بن مِحْصَن الأنصاريّ الخزرجيّ، بُريدة ابن الحُصَيب الأسلميّ، حسّان بن ثابت، جُبَير بن مُطعم بن عديّ القرشيّ النوفليّ، عائشة بنت أبي بكر، سلمان الفارسيّ، سهل بن سعد الأنصاريّ الخزرجيّ الساعديّ، طلحة بن عبيد الله التيميّ - قُتل يوم الجمل - حَبّة بن جُوين البَجلي العُرَنيّ، حُبْشيّ بن جُنادة السلوليّ، زيد بن شراحيل الأنصاريّ، سعيد بن زيد القرشيّ العَدَويّ، أبو الطّفيل عامر بن واثلة اللّيثيّ، ثابت بن وديعة الأنصاريّ الخزرجيّ، أمّ هاني بنت أبي طالب، أبو فضالة الأنصاريّ - أستشهد


الصفحة 352

يوم صفّين - سَمُرة بن جُندب الفَزاريّ، الزبير بن العوّام، عِمران بن حصين الخزاعيّ، عمرو بن مرّة الجهنيّ، عديّ بن حاتم الطائيّ، عبد الله بن مسعود، سَهْل ابن حُنَيف، عمر بن أبي سَلمة المخزوميّ ربيبُ رسول الله، خويلد بن خالد الهُذليّ الشاعر، أبو زينب بن عوف الأنصاريّ، زيد بن ثابت الأنصاريّ، المقداد ابن عمرو الكِنْديّ، مالك بن الحويرث اللّيثيّ، عبيد بن عازب الأنصاريّ الأوسيّ، كعب بن عجزة الأنصاريّ، يعلى بن مرّة بن وَهْب الثقفيّ، عمرو بن الحمق الخزاعيّ، ناجية بن عمرو الخزاعيّ، نعمان بن عجلان الأنصاريّ، عقبة بن عامر الجهنيّ، عبد الرّحمان بن عوف الزُّهْريّ، أبو برزة الأسلميّ، العبّاس بن عبد المطّلب، عبد الله بن ثابت الأنصاريّ، عمرو بن العاص، عبد الله بن ياميل، جُنْدَع بن عمرو بن مازن، عبد الرّحمان بن عبد ربّ الأنصاريّ، عمارة الأنصاريّ الخزرجيّ، عامر بن ليلى بن ضَمْرة، أبو قُدَامة - أو سهل - بن الحارث الشهيد يوم صفّين...

هذه أمّة من الصّحابة من رواة حديث الغدير أقمناها دليلاً على صحّة الحديث.

ولم تنقطع سلسلة رواته، فقد رواها التابعون، وتابعوا التّابعين... وهكذا لم يخلُ قرن من مؤرّخين وأدباء وشعراء أشادوا وأنشدوا القصيد بيوم عيد الغدير الأغرّ.

فمن مشاهير التّابعين:

حبيب بن أبي ثابت الأسديّ، سعيد بن جُبير، سعيد بن المسيب، سَلَمة بن


الصفحة 353

كُهيل الحضرميّ، عبد الرّحمان بن أبي ليلى، محمّد الباقر بن عليّ زين العابدين، عبد الله بن شريك العامريّ، الضحّاك بن مزاحم الهلاليّ، سهم بن الحصين الأسديّ، عبد الله بن محمّد بن عقيل الهاشميّ، عديّ بن ثابت الأنصاريّ الخطميّ، عطيّة بن سعد بن جنادة، طاووس بن كَيْسان اليماني الجنديّ، سالم بن عمر بن الخطّاب، زيد بن يُثيع، زِرّ بن حُبيش الأسديّ، عبد الحميد بن المنذر بن الجارود العبديّ، عامر بن سعد بن أبي وقّاص، عبد الله بن زياد الأسديّ، عبد الله ابن أسعد بن زرارة الأنصاريّ، عبد الله بن يعلى بن مرّة الثقفيّ، عمر بن عبد العزيز الخليفة الأمويّ، محمّد بن عمر بن عليّ بن أبي طالب، عليّ بن زيد بن جدعان البصريّ، مصعب بن سعد بن أبي وقّاص، مهاجر بن مسمار الزّهريّ، ميمون البصريّ مولى عبد الرّحمان بن سمرة، المطّلب بن عبد الله بن حنطب القرشيّ المخزوميّ، نذير الضّبيّ الكوفيّ، الحسن بن الحكم النخعيّ الكوفيّ، فِطر بن خليفة المخزوميّ، يحيى بن جَعدة بن هُبَيرة المخزوميّ، عيسى بن طلحة بن عبيد الله التيميّ، طلحة بن يحيى بن طلحة بن عبيد الله التيميّ، مِسعَر بن كِدام الهلاليّ الرّواسيّ، مَعمر بن راشد الأزديّ البصريّ، حمّاد بن سَلمة البصريّ، مسلم بن صُبيح الهمْدانيّ الكوفيّ، أبو نُجَيح يَسَار الثّقفيّ، عبدالملك بن مسلم المـُلاّئيّ، يزيد بن أبي زياد الكوفيّ، هاني بن هاني الهمدانيّ الكوفيّ، يزيد بن حيّان التيميّ الكوفيّ، يزيد بن عبد الرّحمان الأوديّ، عمرو بن جَعدة بن هُبَيرة، أبو إسحاق عمرو بن عبد الله السّبيعيّ، عمرو بن ميمون الأوديّ، عبد الرّحمان بن سابط الجُمَحيّ، عبد الله بن عبد الرحمان بن عوف، أصبغ بن نُباتة التميميّ، أبو ليلى


الصفحة 354

الكِنْديّ، حُميد الطّويل أبو عبيدة ابن أبي حميد البصريّ، حميد بن عمارة الأنصاريّ، أبو صالح السمّان ذكوان المدنيّ، مولى جُوَيريّة الغطفانيّة، خَيْثمة بن عبد الرّحمان الجُعفيّ، ربيعة الجُرَشيّ، رياح بن الحارث النخعيّ، قَبيصة بن ذُؤَيب، يحيى بن سليم الفزاريّ الواسطيّ، شهر بن حَوْشب، سليمان بن مهران الأعمش.

المصادر:

- وقعة صفّين: نصر بن مزاحم (ت 212 هـ): 186.

- المصنّف: ابن أبي شيبة (ت 235 هـ): 7: 499، 495، 496، 499، 503، 504.

- مسند أحمد بن حنبل (ت 241 هـ): 1: 84 و 119 و 152 و 331 ؛ و 4: 370 ؛ و 5: 347 و 419 ؛ و 5: 366.

- صحيح مسلم بن الحجّاج القُشَيريّ (ت 261 هـ) 2: 325 و 15: 179. - سُنن ابن ماجة (ت 275 هـ): 1: 28.

- سنن الترمذيّ (ت 279 هـ) 2: 298، 5: 297.

- تفسير الحبريّ (ت 286 هـ): 262.

- المعارف: ابن قُتيبة (ت 270 هـ): 291 ؛ والإمامة والسياسة له: 93.

- أنساب الأشراف: البلاذريّ (ت 279 هـ): 2: 108 - 112.

- تفسير العيّاشيّ (ت القرن الثالث الهجريّ) 1: 331 - 334.


الصفحة 355

- خصائص النّسائيّ (ت 303 هـ): 7، وغيرها.

- تفسير الطبريّ (ت 310 هـ) 3: 428.

- الكُنى والأسماء: محمّد بن أحمد الدّولابيّ (ت 310 هـ): 1: 349 / 1235؛ و 2: 172 / 1601.

- المعجم الكبير 3: 133؛ 4: 17 و16؛ 5: 193-195 والمعجم الصغير 1: 64-65، كلاهما للطّبرانيّ سليمان بن أحمد اللحميّ (ت 360 هـ).

- الأغانيّ: أبو الفرج الأصفهانيّ (ت 356 هـ): 7: 263 وغيرها.

- العقد الفريد: ابن عبد ربّه الأندلسيّ (ت 328 هـ): 2: 275، 3: 42.

- مروج الذّهب: المسعوديّ (ت 346 هـ): 2: 11.

- مشكل الآثار: أحمد بن محمّد الحنفيّ (ت 321 هـ): 2: 307.

- الكشف والبيان - تفسير الثعلبيّ -: أحمد بن محمّد الثعلبيّ (ت 427 هـ): 4: 92.

- المفردات: الراغب الأصفهاني (ت 425 هـ): 547، 549.

- النهاية: ابن الأثير الجزريّ (ت 606 هـ) 5: 228.

- محاضرات الأدباء: الرّاغب الأصفهانيّ (ت 425 هـ) 4: 463.

- كتاب الولاية: ابن عقدة: 152 و 169 و 173 و 175...

- تفسير فرات الكوفي (القرن الرابع الهجريّ): 38.

- المستدرك على الصّحيحين: الحاكم النيسابوريّ (ت 405 هـ). 3: 109، ومواضع منه كثيرة.


الصفحة 356

- أسباب النّزول: الواحديّ النيسابوريّ (ت 468 هـ): 135.

- حلية الأولياء: أبو نعيم الأصبهانيّ (ت 430 هـ): 4: 23، 5: 364، 9: 64.

- تاريخ بغداد: الخطيب البغداديّ (ت 462 هـ): 5: 474، 7: 377، 8: 290، 12: 344، 14: 236.

- الاستيعاب: ابن عبد البرّ القرطبيّ المالكيّ (ت 463 هـ) 3: 36.

- مناقب الإمام عليّ بن أبي طالب: ابن المغازليّ الشّافعيّ (ت 483 هـ): 16 - 27.

- الأمالي الخميسيّة: المرشد بالله العلويّ الشجريّ (ت 499 هـ): 5: 1، وغيرها.

- شواهد التنزيل: الحاكم الحسكانيّ الحنفيّ (ت 490 هـ): 1: 187 - 193، حديث 243 - 250.

- مصابيح السّنّة: الحسن بن مسعود البغويّ الشّافعيّ (ت 516 هـ): 2: 199، 4: 172.

- المناقب: الموفّق بن أحمد الخوارزميّ الحنفيّ (ت 568 هـ): 154 - 157.

- الشّفا: القاضي عياض اليَحْصُبيّ (ت 544 هـ): 31.

- مناقب أميرالمؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه‌السلام: محمّد بن سليمان الكوفيّ (ت القرن الرابع) 2: 495، 497.

- مناقب الإمام عليّ بن أبي طالب: أحمد بن موسى بن مردويه الأصفهانيّ


الصفحة 357

(ت 410 هـ): 340 حديث 573.

- صفة الصفوة: أبو الفرج ابن الجوزيّ (ت 597 هـ): 1: 121.

- التفسير الكبير (مفاتيح الغيب): الفخر الرازيّ: 3: 636.

- معجم الأدباء: ياقوت الحمويّ 18: 636.

- تذكرة الخواصّ: سبط ابن الجوزيّ الحنبليّ ثمّ الحنفيّ (ت 654 هـ): 35 - 40.

- شرح نهج البلاغة: ابن أبي الحديد المعتزليّ 1: 289، 2: 273.

- سعد السعود: عليّ بن موسى الحسنيّ الحسينيّ (ت 664 هـ): 69 - 73.

- خصائص الوحي المبين: 210 ؛ والعمدة في عيون صحاح الأخبار: 152 ؛ كلاهما لابن البِطريق يحيى بن الحسن (ت 600 هـ).

- كفاية الطّالب: الگنجيّ الشّافعيّ (658 هـ): 56 - 62 هـ.

- الرّياض النّضرة: محبّ الدّين الطبريّ: 2: 161، وغيرها.

- ذخائر العقبى، له: 67.

- مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر الشافعيّ (ت 571 هـ).

- اختصار ابن منظور (ت 711 هـ): 17: 352 - 359.

- فرائد السّمطين: إبراهيم بن محمّد الجوينيّ الشافعيّ (ت 730 هـ) 1: 171.

- تهذيب الكمال في أسماء الرّجال: يوسف المزّيّ الشافعيّ المذهب السّلفيّ العقيدة (ت 742 هـ): 20: 484، 22: 396 ؛ وأجزاءه الأخرى.


الصفحة 358

- التلخيص: الذهبيّ الحنبليّ (ت 748 هـ) هامش المستدرك على الصحيحين للحاكم 3: 109، والموارد الأخرى منه وقد وافقه فيها.

- ميزان الاعتدال: الذهبيّ 1: 115، 2: 303، 3: 224.

- البداية والنّهاية: ابن كثير (ت 774 هـ): 2: 246، 3: 340، 5: 209، 7: 347.

- تفسير الرازيّ النيسابوريّ (روض الجنان) 6: 194.

- مجمع الزّوائد: عليّ بن أبي بكر الهيتميّ (ت 807 هـ) 9: 103، ومواطن أخرى.

- أسنى المطالب في مناقب سيّدنا عليّ بن أبي طالب: محمّد بن محمّد الجزريّ الشافعيّ (ت 833 هـ) 48 - 51.

- تهذيب التهذيب: ابن حجر العسقلانيّ الشافعيّ (ت 852 هـ) 1: 391، 7: 337.

- الإصابة: ابن حجر 2: 509، والصّواعق المحرقة، له: 25 وغيرها.

- مجمع البيان في تفسير القرآن: الفضل بن الحسن الطبرسيّ (ت 548 هـ) 3: 223.

- مقتل الحسين: الموفّق بن أحمد الحنفيّ (ت 568 هـ): 47.

- الفصول المهمّة: ابن الصبّاغ المالكيّ (ت 855 هـ): 25.

- عمدة القاري شرح صحيح البخاريّ: محمود بن أحمد العينيّ (ت 855 هـ) 8: 584.


الصفحة 359

- مطالب السّؤول: ابن طلحة الشّافعيّ: 16، وغيرها.

- كنز العمّال: المتّقي الهنديّ 11: 608 - 610 ومواضع أخرى.

- تاريخ الإسلام: الذهبيّ الحنبليّ (ت 748 هـ) 3: 628.

- كنوز الحقائق: عبد الرؤوف المناويّ الشّافعيّ: 147.

- تاريخ الخلفاء: جلال الدّين السيوطيّ الشافعيّ (ت 910 هـ): 114 وغيرها ؛ والدرّ المنثور، له 2: 259، وغيرها.

- السّيرة الحلبيّة: عليّ بن برهان الدّين الحلبيّ 3: 302.

- شرح المواهب اللّدنيّة: الزرقانيّ المالكيّ 7: 13.

- ينابيع المودّة: القندوزيّ الحنفيّ: 30 - 34.

- نور الأبصار: مؤمن بن حسن الشبلنجيّ (القرن الثالث عشر): 159.

- المناقب الثلاثة: محمّد بن يوسف البلخيّ الشّافعيّ: 19 - 21.

- أسنى المطالب في مناقب سيّدنا عليّ بن أبي طالب: محمّد بن محمّد ابن محمّد الجزريّ الشّافعيّ (ت 833 هـ) 48، 49، 50.

 

لفظ الحديث:

- ابن أبي شيبة: حدّثنا أبو معاوية (1) ووكيع عن الأعمش عن سعيد بن عبيد،

____________________

(1) هو محمّد بن خازم التميميّ السعديّ، أبو معاوية الضّرير، الكوفيّ. ثقة كثير الحديث. عَمِي وهو صغير. أحفظ الناس لحديث الأعمش، وقد رُميَ بالإرجاء. =


الصفحة 360

عن ابن بُرَيدة عن أبيه، قال: قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله: «مَن كنتُ وليِّه، فعليّ وليُّه». (1)

مرّ بنا أنّ المعاني اللّغويّة لكلمة «وليّ» هي نفسها التي في كلمة «مولى».

والحديث الذي أورده ابن أبي شيبة قد جاء بلفظ «وليّ» ممّأ قطع الطريق على ابن تيميه وتأويلاته البعيدة عن القصد في معنى كلمة «مولى» وماذا بعد الحقّ إلاّ الضّلال؟!

- وابن أبي شيبة أيضاً: حدّثنا عفّان قال: حدّثنا حمّاد بن سَلَمة قال: أخبرنا عليّ بن زيد عن عديّ بن ثابت عن البراء - بن عازب - قال: كنّا مع رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله في سفر، قال: فنزلنا بغدير خمّ قال: فنودي الصلاة جامعة، وكُسِحَ لرسول الله تحت شجرة فصلّى الظهر فأخذ بيد عليّ فقال: «ألستم تعلمون أنّي أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟! قالوا: بلى، قال ألستم تعلمون أنّي أولى بكلّ مؤمن من نفسه؟! قالوا: بلى، قال: فأخذ بيد عليّ فقال: اللّهمّ من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، وعادِ من عاداه». قال: فلقيه عمر بعد ذلك فقال: هنيئاً

____________________

= حدّث عنه أحمد وإسحاق وابن المديني ويحيى بن معين وأبو خيثمة... وروى عنه من شيوخه الأعمش وابن جريج.

تاريخ البخاري الكبير 3: 2 / 248، وتاريخ بغداد 3: 242، تاريخ الثقات للعجليّ 403 / 1450، الطبقات الكبرى 6: 364 / 2720 ؛ وذكر الدوري: قلت ليحيى بن معين: أيّما أعجب إليك في الأعمش: عيسى بن يونس أو حفص بن غياث، أو أبو معاوية؟ فقال أبو معاوية. (تاريخ ابن معين 1: 198 / 1271).

توفّي أبو معاوية الضرير سنة خمس وتسعين ومائة.

(1) المصنّف: ابن أبي شيبة (ت 235 هـ) 7: 235 هـ) 7: 494، فضائل عليّ، حديث 2.


الصفحة 361

لك يا ابن أبي طالب! أصبحتَ وأمسيتَ مولى كلّ مؤمن ومؤمنة. (1)

والحديث صريح يفهمه حتّى غير العربيّ ممّن درس العربيّة وصار في عداد الشيوخ! فهو يبدأ بسؤال النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله لجموع المسلمين بصيغة «أفْعَل» إظهاراً لتوكيد الأمر فقال: «ألستم تعلمون أنّي أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟» أي أحقّ بتدبيرهم، وحُكمي أنفذ عليهم وطاعتي مقدّمة على طاعة أنفسهم ؛ مثل قوله تعالى: (النّبِيّ أَوْلَى‏ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ) (2) الآية فلمّا أقرّوا له بذلك، سألهم إن كان حقّه هذا وحكمه وطاعته نافذة في كلّ مؤمن من غير استثناء؟ فأجابوا: بلى ؛ فلمّا أقرّوا بذلك أخذ بيد عليّ عليه‌السلام فأعطاه الولاية على كلّ من لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ولاية وحُكم، وأعلمهم أنّ الله تعالى وليّه ونصيره وعدوّ عدوّه.

- وابن أبي شيبة: حدّثنا مطّلب بن زياد، عن عبد الله بن محمّد بن عقيل، عن جابر بن عبد الله الأنصاريّ قال: كنّا بالجحفة بغدير خمّ إذ خرج علينا رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله، فأخذ بيد عليّ فقال: «مَن كنتُ مولاه، فعليّ مولاه». (3)

- أيضاً ابن أبي شيبة: حدّثنا شريك عن حنش بن الحارث، عن رباح بن

____________________

(1) نفسه 7: 503. وبنفس السند في سند ابن ماجة 1: 43 حديث 116، إلاّ أنّ فيه: قال: «فهذا وليّ من أنا مولاه. اللّهمّ وال من والاه. اللّهمّ عادِ مَن عاداه». وفي أنساب الأشراف: البلاذريّ 2: 356: «هذا وليّ من أنا مولاه...».

(2) الأحزاب: 6.

(3) المصنّف: ابن أبي شيبة 7: 495 حديث 9 من فضائل عليّ. وبنفس السند واللّفظ أخرجه ابن أبي عاصم الشيباني (ت 287 هـ) في كتاب السنّة: 1356. والبداية والنهاية: ابن كثير (ت 774 هـ) 5: 313.


الصفحة 362

الحارث قال: بينا عليّ جالساً في الرحبة إذ جاء رجل عليه أثر السفر، فقال: السلام عليك يا مولاي، فقال: من هذا؟ فقالوا: هذا ابو أيّوب الأنصاريّ، فقال: إنّي سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله يقول: «مَن كنتُ مولاه، فعليّ مولاه». (1)

ولم يكن أبو أيّوب الأنصاريّ، الصّحابيّ الجليل، يرمي الكلام على عواهنه إذ أفرد عليّاً عليه‌السلام بخطابه: السلام عليك يا مولاي، فلا يعقل أن يقول له من بين الجمع: يا ناصري! والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض، في كتاب الله تعالى. وقد عقّب أبو أيّوب بعد سلامه على أميرالمؤمنين عليه‌السلام بما سمعه من رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله: «من كنت مولاه فعليّ مولاه»، توكيداً منه للمعنى الخاصّ للمولى.

- أبو حنيفة سعيد بن بيان سابق الحاجّ، عن أبي إسحاق السبيعيّ عن البراء ابن عازب قال: قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله:

«من كنت مولاه فعليّ مولاه». (2)

- وبسند عن سعد قال: كنّا مع رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله بطريق مكّة إلى المدينة، فلمّا بلغ غدير خمّ وقف للنّاس، ثمّ ردّ من مضى ولحقه من تخلّف، فلمّا اجتمع النّاس إليه قال: «يا أيّها النّاس، هل بلّغت؟ قالوا: نعم، اللّهمّ اشهد، ثمّ قال: يا أيها النّاس، مَن وليّكم؟ فقالوا: الله ورسوله - ثلاثاً - ثمّ أخذ بيد عليّ بن أبي طالب ثمّ قال:

____________________

(1) المصنّف: ابن أبي شيبة 7: 496 حديث 10 من فضائل عليّ ومختصر تاريخ دمشق 17: 353.

(2) الكنىّ والأسماء: الدولابيّ (ت 310) 1: 349 / 1235. وقد مضى ذكر حديث البراء بلفظه هذا من طريق آخر.

الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة