الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي  
( 150)
ينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى)
فكيف يمكن نسخ هذا القول قبل حضور وقت العمل به أليس نسخه والحال هذه مستلزماً للجهل؟ تعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيراً.
 
25 ـ ايقاع الفعل في وقت لا يسعه
     أخرج البخاري عن أبي هريرة يرفعه قال: خفف على داود القرآن فكان يأمر بدابته فتسرج فيقرأ القرآن قبل أن تسرج، الحديث (1).
     (قلت): هذا محال من وجهين:ـ
     أحدهما: ان القرآن انما انزل على خاتم الانبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه واله وسلم وقبله لم يكن، فكيف يقرؤه داود عليه السلام.
     أجابوا بأن المراد بالقرآن هنا إنما هو الزبور والتوراة وانه إنما سماه قرآنا لوقوع المعجزة بهما كوقوعها بالقرآن فيكون المراد به مصدر القراءة لا القرآن المنزل على محمد صلى الله عليه واله وسلم (2).
     قلت: في هذه الجواب نظر، إذ حملوا فيه كلام أبي هريرة على ما لم يقصده والله أعلم.
     ثانيهما: ان مدة اسراج الدابة لتضيق عن قراءة القرآن، سواء أريد به المنزل على رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أم أريد به الزبور والتوارة، ومن المقرر بحكم الضرورة العقلية امتناع وقوع الفعل في وقت لا يسعه، وهذا مما لا سبيل الى التشكيك فيه أبداً.
____________
    
     (1) راجعه في باب قوله تعالى: (وآتينا داود زبورا) : 3/101 من صحيحه في كتاب تفسير القرآن، وتجده ايضا في احاديث الانبياء عليهم السلام: 2/164 من صحيحه في كتاب بدء الخلق.
     (2) تجد هذا الجواب في اول: 8/500 من ارشاده الساري عند انتهائه إلى هذا الحديث من شرح صحيح البخاري.


 

( 151 )

     واذن لا يؤبه بما ذكره العلامة القسطلاني في هذا المقام من ارشاد ساري إذ قال (1) وقد دل هذا الحديث على ان الله تعالى يطوي الزمان لمن شاء من عباده كما يطوي المكان لهم (قال): قال النووي إن بعضهم كان يقرأ أربع ختمات بالليل واربعاً بالنهار، ولقد رأيت أبا الطاهر بالقدس الشريف سنة سبع وستين وثمان مائة وسمعت عنه إذ ذاك أنه كان يقرأ فيهما أكثر من عشر ختمات بل قال لي شيخ الاسلام البرهان ين أبي الشريف أدام الله النفع بعلومه عنه أنه كان يقرأ خمس عشرة ختمة في اليوم والليلة (قال): وهذا باب لا سبيل إلى ادراكه إلاّ بالفيض الرباني انتهى بلفظه.
     (قلت): بل لا سبيل إلى امكانه إلا اذا امكن وضع الدنيا على سعتها في البيضة على ضيقها.
     وأولو الألباب يعلمون ان طي الزمان وطي المكان كليهما مما لا حقيقة له، ولو فرض وقوعهما فلا وجه لطي الزمان هنا اذ بطيه يزداد الاشكال.
     نعم لو قال بطي الكلام في هذا المقام لكان أنسب لمراده وان كان باطلا.
     ولا يمكن أن يكون ما نقله في هذا الحديث عن داود معجزة له عليه السلام لأن معجزات الانبياء خوارق للعادة وهذا خارق للعقل كما لا يخفي.
 
26 ـ امة مسخت فأراً
أخرج الشيخان عن أبي هريرة مرفوعاً (1) قال: فقدت امة من بني
____________
    
     (1) في: 7/182 حيث تكلم في شرح هذا الحديث فراجع وحين تكلم في شرحه ايضاً في: 8/500 اعاد هذه القصص وزاد ان رجلا من اليمن ختم القرآن في شوط واحد من اشواط الطواف أو في اسبوع فتأمل واعجب.
     (2) في: 2/149 من الجزء الثاني من صحيح البخاري في كتاب بدء الخلق، وفي باب الفأر وأنه مسخ: 2/536 من صحيح مسلم.


 

( 152 )

اسرائيل لا تدري ما فعلت وإني لا أراها الا الفأر إذا وضع لها البان الابل لم تشرب وإذا وضع لها ألبان الشاة شربت (1) الحديث.
     (قلت): هذا من السخافة بمثابة ترباً عنها الامة الوكعاء إلا أن تكون مدخولة العقل؛ لكن الشيخين يلبسان هذا المخرف على غثيثته (2) ويحتجان به على سخافته ولو أن هذا لا يعود على الاسلام بوصمة لقلدناه حبله لكنها السنة المعصومة يجب الذود عن حياضها بكل ما أوتي المسلم من قوة علمية وعملية، فان هذه الخرافات من اعظم ما مني به الاسلام من الآفات فانا لله وانا اليه راجعون.
 
27 ـ المكروه عليه فاعتذر بسماعه من الفضل
     أخرج مسلم من طريق عبد الملك بن ابي بكر بن عبد الرحمن عن أبي بكر قال: سمعت ابا هريرة يقص في قصصه (3): من أدركه الفجر جنباً فلا يصم، قال: فذكرت ذلك لعبد الرحمن بن الحرث لأبيه (4) فأنكر ذلك فانطلق عبد الرحمن وانطلقت معه حتى دخلنا على عائشة وأم سلمة فسأله عبد الرحمن عن ذلك قال: فكلتاهما قالت كان النبي صلى الله عليه واله وسلم يصبح جنباً غير حلم (5) ثم
____________
    
     (1) اين أولو الألباب ينظرون إلى هذا التخريف في أصل الدعوى وفي دليلها وقد لا يخفى أن الدليل أظهر في السخافة من جهات شتى.
     (2) أي فساد عقله.
     (3) لا يخفي ازدراؤه بأبي هريرة إذ جعله قصاصاً، والقصاص في اللغة ما يقرأ القصص في مجتمعات الناس ليأخذ منهم الجزاء عليها واكثر القصاصين مخرفون.
     (4) هكذا هو في جميع النسخ وهو صحيح ومعناه ذكره ابو بكر لأبيه عبد الرحمن فقوله لأبيه بدل من عبد الرحمن لاعادة حرف الجر.
     (5) ان رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أجل وأفضل وأكمل مما يظنون وحاشاه أن يصبح جنبا ولا سيما في ايام الصوم والأنبياء ولايجوز عليهم الاحتلام لأنه من تلاعب الشيطان وهم منزهون عنه.


 

( 153 )
يصوم قال فانطلقنا حتى دخلنا على مروان وهو والي المدينة من قبل معاوية فذكر ذلك له عبد الرحمن فقال مروان: عزمت عليك الا ما ذهبت الى أبي هريرة فرددت عليه ما يقول (1) قال فجئنا أبا هريرة فذكر عبد الرحمن له ذلك فقال أبو هريرة أهما قالتا لك؟ قال: نعم، قال هما اعلم؛ ثم رد أبو هريرة ما كان يقول في ذلك الى الفضل بن العباس فقال: سمعت ذلك من الفضل ولم اسمعه من النبي صلى الله عليه واله وسلم قال: فرجع أبو هريرة عما كان يقول الحديث. (2).
     قلت: من المعلوم ان الفضل بن العباس قد توفي على عهد أبي بكر (3) وهذه القضية انما كانت على عهد معاوية (4) وبهذا تسنى لأبي هريرة أن يقول سمعت ذلك من الفضل ولم أسمعه من رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ولو كان الفضل حياً ما اجترأ عليه.
 
28 ـ حديثان متناقضان
     أخرج البخاري (5) من طريق أبي سلمة عن أبي هريرة مرفوعاً لا
____________
    
     (1) أراد مروان بهذا النصح لأبي هريرة اشقاقا عليه من الفضيحة إذا لم يتدارك خطأه قبل أن يتسع الفتق.
     (2) تجده في باب: صحة صوم من طلع عليه الفجر وهو مجنب: 1/412 من صحيح مسلم في كتاب الصوم فراجع.
     (3) هذا هو الصحيح، وقيل مات على عهد عمر وعلى كل فقد قبل هذه الواقعة باجماع اهل الاخبار فراجع ترجمته في الاستيعاب والاصابة واسد الغابة وطبقات ابن سعد وغيرها.
     (4) حيث كان مروان واليا على المدينة من قبل معاوية كما سمعت النص عليه في هذا الحديث.
     (5) في باب لا هامة: 4/15 من صحيحه في أواخر كتاب الطب، وأخرجه مسلم ايضا في باب لا عدوى ولا طيرة في: 258 والتي بعدها من الجزء الثاني من صحيحه.


 

( 154 )

عدوى ولا صفر (1) ولا هامة (2) قال فقال اعرابي يا رسول الله فما بال الابل تكون في الرمل كأنها الظباء فيخالطها البعير الأجرب فيجربها؟. فقال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم فمن اعدى الأول؟.
     أورد البخاري هذا الحديث ثم روى بعده بلا فصل عن أبي سلمة أنه سمع أبا هريرة فيما بعد يحدث فيقول قال النبي صلى الله عليه واله وسلم لا يوردن ممرض على مصح فقال أبو سلمة يا أبا هريرة ألم تحدث أنه لا عدوى قال فانكر حديثه الأول (3) ورطن بالحبشية (4).
     (قلت): هذا شأن من لا تتسابر خيلاه (5) وكفى بهذا بلاغاً للناس: (ولينذروا به ـ وليذكّر اولو الألباب) .
     أخرج الشيخان (1) عن أبي هريرة مرفوعاً من حديث قال فيه‎: وكان
____________
    
     (1) لعله نفى لما يتوهم من حصول الدواهي في شهر صفر او في آخر اربعاء منه.
     (2) الهامة: بتخفيف الميم على الافصح طائر كان اهل الجاهلية يزعمون ان روح الميت وقيل عظامه تنقلب هامة، فابطل الاسلام هذه الخرافة، وقد يقال ان الهامة هنا هي البومة يتشاءمون بها، فأبطل هذا التشاؤم.
     (3) قد اتسع الخرق (بانكاره) على الراقع إذ لا محل بعده لتأويل الحديثين بحملهما على وجه يرتفع به تناقضهما كما لا يخفى.
     (4) إنما رطن بالحبشية حيث ارتجت عليه العربية فأخذ من جميع نواحيه فلم يجد سبيلا إلا الرطانة.
     (5) أي لا تسير في طريق واحد والمراد انه لا يوثق بأقواله لتناقضها.
     (6) راجع باب: واذكر في كتاب مريم: 2/167 من صحيح البخاري في كتاب بدء الخلق واخرجه ايضا في: 2/49 وفي: 1/143، اما مسلم فاخرجه في: 2/377 من صحيحه في باب تقديم بر الوالدين على التطوع بالصلاة وغيرها من كتاب البر والصلة والآداب.


 

( 155 )

في بني اسرائيل رجل يقال له جريج كان يصلي فجاءته أمه فدعته فقال أجيبها أو أصلي؟ فقالت امه أللهم لا تمته حتى تريه وجوه المومسات (قال وكان جريج في صومعته) فتعرضت له امرأة فأبى فأتت راعياً فأمكنته من نفسها فولدت غلاماً فقالت من جريج فاتوه فكسروا صومعته وانزلوه وسبوه فتوضأ! (1) وصلى ثم اتى الغلام فقال من أبوك يا غلام؟ فقال (الغلام ان أبى لهو) الراعي! قالوا نبني صومعتك من ذهب قال لا إلا من طين (قال أبو هريرة) وكانت امرأة ترضع ابنا لها من بني اسرائيل فمر بها رجل راكب ذو شارة. فقالت: أللهم اجعل ابني مثله فترك ثديها واقبل على الراكب فقال: أللهم لا تجعلني مثله! ثم اقبل على ثديها يمصه قال (أبو هريرة) كأني انظر الى النبي صلى الله عليه واله وسلم يمص اصبعه! ثم مرت أم الغلام بأمة فقالت أللهم لا تجعل ابني مثل هذه فترك الغلام ثدي أمه فقال أللهم اجعلني مثلها! فقالت له أمه لم ذاك؟ فقال لها: الراكب جبار من الجبابرة وهذه الأمة يقول لها الناس سرقت زينب ولم تفعل! أ هـ.
     (قلت): لم يكن جريج من الأنبياء، وكذلك هذان الطفلان، فلا يمكن أن تصدر على ايديهم خوارق العادات، فان الخوارق انما تكون من النبيين في مقام تعجيز البشر اثباتاً لنبوتهم كما هو مقرر في محله وكلام هذين المولودين واخبارهما بالمغيبات مما تأباه فطرة الله: (التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن اكثر الناس لا يعلمون) .
 
30 ـ توكيله بحفظ زكاة الفطرة ومجئ الشيطان في ثلاث ليالي ليسرق منها
     أخرج البخاري بسنده (2) الى ابي هريرة قال: وكلني رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
____________
    
     (1) كأن ابا هريرة لم يعلم ان الوضوء لم يكن مشروعا قبل الاسلام.
     (2) في الصفحة الثانية من كتاب الوكالة وهي: 2/ 29 من صحيحه.


 

( 156 )

بحفظ زكاة رمضان فأتاني آت فجعل يحثو من الطعام فأخذته وقلت والله لأرفعنك الى رسول الله قال أني محتاج وعليّ عيال ولي حاجة شديدة؛ قال: فخليت عنه، فأصبحت فقال النبي صلى الله عليه واله وسلم يا أبا هريرة ما فعل اسيرك البارحة؟ فقلت: يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته قخليت سبيله؛ قال صلى الله عليه واله وسلم اما انه قد كذبك وسيعود قال فرصدته فجاء يحثو من الطعام فأخذته فقلت لأرفعنك الى رسول الله قال: دعني فاني محتاج وعلي عيال لا أعود فرحمته فخليت سبيله؛ فأصبحث فقال لي رسول الله: يا أبا هريرة ما فعل اسيرك البارحة؟ قلت يا رسول الله شكاً حاجة شديدة وعيالا فرحمته! فخليت سبيله! قال: صلى الله عليه واله اما أنه قد كذبك وسيعود، قال: فرصدته الثلاثة فجاء يحثو من الطعام فأخذته فقلت لأرفعنك الى رسول الله قال: دعني اعلمك كلمات ينفعك الله بها اذا آويت الى فراشك فاقرأ آية الكرسي فانك لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربنك شيطان حتى تصبح! فخليت سبيله فلما أصبحت قال لي رسول الله ما فعل أسيرك البارحة؟ فحكيت له القصة فقال أتعلم من تخاطب منذ ثلاث ليال يا أبا هريرة؟ قلت لا قال صلى الله عليه واله ذلك شيطان! أ هـ.
     (أقول): هذه خرافة لا يصغى اليها الا من رك عقله، وطفئت شعلة ذهنه، تدهور أبو هريرة بها في مهواة سحيقة فان رحمة هذا السارق فرع تصديقه وفي تصديقه تكذيب لقول رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: أما انه قد كذبك، يكرر ذلك ثلاث مرات.
     وكبا أبو هريرة في هذا الحديث ليديه وفمه من جهة أخرى: اذ حلف بالله ليرفعنه الى رسول صلى الله عليه واله وسلم فحنث ولم يرفعه بل خلى عنه ورحمه أولا وثانياً وثالثاً، فهل كان الحنث بالإيمان على رأي أبي هريرة مباحاً؟.
     وهناك سقطة ثالثة وعثرة لا تقال اذ لم يكن أبو هريرة وكيلا بالعطاء

 

( 157 )

وانما كان ـ فيما زعم ـ وكيلا يحفظ الزكاة (1) فكيف ترك هذا االسارق يأخذ منها؟! وهل يجوز للوكيل بحفظ الشئ أن يتسامح في حفظه أولا وثانياً وثالثاُ؟ وهل هذا التسامح من الأمانة في شئ؟!.
     وما أغرب ما يحدثنا به أبو هريرة عن شياطينه ـ وكل ما انفرد به أبو هريرة غريب ـ تارة يزعم أنهم يسرقون الطعام لعيالهم وأخرى ان لهم ضراطاً اذا سمعوا الأذان، وثالثة أنهم يربطون بسارية المسجد فتراهم الناس موثوقين؛ الى غير ذلك من القصص التي يربأ أولو العقول الوافرة، والأذهان النيرة عن سماعها، نعوذ بالله من سبات العقل، وضعف التميز.
 
31 ـ اسلام امه بدعاء النبي، ودعاؤه صلى الله عليه واله وسلم بأن يحببهما إلى المؤمنين ويحبب المؤمنين اليهما
     أخرج مسلم (2) بسنده إلى أبي هريرة قال: كنت ادعو أمي إلى الاسلام وهي مشركة فدعوتها يوما فاسمعتني في رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ما أكره فأتيت رسول الله وانا ابكي قلت يا رسول الله اسمعتني امي فيك ما اكره فادع الله أن يهديها
____________
    
     (1) كما هو صريح قوله في اول هذا الحديث: وكلنى رسول الله بحفظ زكاة رمضان. وقد صرح الزركشي وغيره ان ابا هريرة ام يكن وكيلا بالعطاء بل بالحفظ خاصة فراجع: 5/231 من ارشاد الساري للقسطلاني اثناء شرحه لهذا الحديث.
     (2) في باب فضائل ابي هريرة : 2/357 من صحيحه، واخرجه الامام احمد من حديث ابي هريرة في آخر: 2/319 من مسنده، واخرجه ابن سعد في ترجمة ابي هريرة: 54 من القسم الثاني من الجزء الرابع من طبقاته، ونقله ابن حجر العسقلاني في ترجمة اميمة بنت صفيح من اصابته عن مسلم ونقله في ترجمة ابي هريرة من الاصابة ايضا عن احمد بن حنبل والحديث موجود في الجمع بين الصحيحين والجمع بين الصحاح الستة.


 

( 158 )

فقال صلى الله عليه واله وسلم أللهم اهد ام أبي هريرة فخرجت مستبشراً فلما بلغت الباب فاذا هو مجاف (1) فسمعت ام وطء قدمي فقالت: مكانك يا أبا هريرة وسمعت خضخضة الماء فاغتسلت ولبست درعها وعجلت عن خمارها ففتحت الباب ثم قالت يا أبا هريرة اشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، قال فرجعت الى رسول الله وأنا أبكي من الفرح فقلت يا رسول الله ابشر قد استجاب الله دعوتك فهدى أم أبي هريرة فحمد الله واثنى عليه وقال خيراً قال قلت يا رسول الله ادع الله ان يحببني انا وأمي الى عباده المؤمنين ويحببهم الينا قال: فقال ررسول الله أللهم حبب عبيدك هذا وامه الى عبادك المؤمنين وحبب اليهم المؤمنين فما خلق مؤمن يسمع بي ولايراني الا احبني أ هـ.
     (قلت): في هذا الحديث نظر من وجوه:
     أحدها أنه لم يروه عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم سوى أبي هريرة فهو اذن معطوف على سائر ما انفرد به.
     ثانيها: أنه اذا كانت امه على الحال التي ذكرها من الاصرار على الشرك والامعان في الكفرتأبى الاسلام وتنال من رسول الله صلى الله عليه واله وسلم اذا دعيت اليه فبأي أمل هاجرت من اليمن وهي مسقط رأسها ومحل انسها الى المدينة الطيبة وهي دار هجرة النبي ومحل نصرته صلى الله عليه واله وسلم؟ وهلا بقيت ـ وحالها هذه ـ في أوطانها عاكفة على أوثانها؟ اسوة بأهل اليمن في ذلك الزمن فماذا يقول اولياء أبي هريرة في الجواب عن هذا؟ وليخيروني هل لديهم عن أم أبي هرير شئ يسند الى غير ابي هريرة من هجرتها واسلامها وسائر شؤونها فان كان لديهم شئ من ذلك فليرشدونا اليه فاني كما يشهد الله لم اجد فيمن كانت له صحبة أحداً ذكر أم أبي هريرة بشئ ما سوى الخليفة الثاني حين عزل ابا هريرة عن البحرين فقال له ما رجعت بك أميمة الا لرعية الحمر وهذا لا يدل على اكثر من معرفة اسمها
____________
    
     (1) مأخوذ من اجاف الباب أي ردها.


 

( 159 )

اما أصحاب المعاجم والتراجم فقد يذكرونها معتمدين فيما ينقلونه من احولها على أبي هريرة لا غير كما لا يخفى.
     ثالثها: ان أبا هريرة كان من اشد مساكين الصفة فاقة وفقراً يلتمس في الطريق صدقة تمسك رمقه كما مر عليك في أحواله على عهد النبوة وقد سمعت ثمة قوله رأيتني واني لأخر فيما بين منبر رسول الله الى حجرة عائشة مغشياً علي فيجئ الجائي فيضع رجله على عنقي ويرى اني مجنون وما بي من جنون ما بي الا الجوع، وسمعت اعترافه بأنه وسائر أهل الصفة كانوا ضيوف الاسلام لا يأوون الى احد ولا على أحد اذ لم تكن لهم منازل يأوون اليها فكانوا ينامون في المسجد ويظلون فيه وكانت صفة المسجد مثواهم ليلا ونهاراً وأبو هريرة كان اشهر من سكن الصفة واستوطنها طول عمر النبي ولم ينقل عنها حتى مضى صلى الله عليه واله وسلم لسبيله كما سمعت مفصلا بل كان عريف من سكن الصفة من القاطنين ومن نزلها من الطارقين، فمن أين له البيت الذي ذكره في حديثه هذا يا أولي الألباب؟.
     رابعها: لو صح ما قاله ابو هريرة في هذا الحديث لكان من اعلام النبوة وآيات الاسلام وادلة أهل الحق حيث استجاب الله دعاء النبي صلى الله عليه واله وسلم على سبيل الفور فهدى الله به أم أبي هريرة وقلب حقيقتها فانها بينا كانت تمعن في الكفر وتسترسل في الضلال اذا هي من المؤمنات القانتات المؤدبات بالآداب الشرعية (1) واعلام النبوة كلها متواترة يحدث بها كبار الصحابة وصغارهم فما بالهم يعرضون عن هذه الآية فلم يروها منهم سوى أبي هريرة لو كانت صحيحة.
     خامسها: لو صح ما زعمه أبو هريرة من دعاء النبي له ولأمه بأن يحببهما إلى المؤمنين ويحبب المؤمنين اليهما لأحبه أهل بيت النبوة وموضع الرسالة فانهم سادة المؤمنين وقادة أهل الملة والدين فما بال أئمتهم الاثنى عشر وسائر علمائهم
____________
    
     (1) يدلك على آدابها ما سمعته من غسلها ولبسها درعها قبل فتح الباب وعجلتها عن خمارها.


 

( 160 )

يرذلونه ويسقطون حديثه؟ ولا يأبهون بشئ مما انفرد به حتى قال أمير المؤمنين عليه السلام (1): ألا إن أكذب الناس أو قال: أكذب الاحياء على رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لأبو هريرة الدوسي.
     ولو كان أبو هريرة في حبّ المؤمنين اياه وحبه اياهم كما زعم لما قال له عمر حين عزله عن البحرين (2): يا عدو الله وعدو كتابه سرقت مال الله الخ. فكيف يكون عدو الله كتابه محباً للمؤمنين كافة ومحبوبا منهم جميعاً؟ وقد ضربه عمر على عهد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم بين ثدييه (3) ضربة خر بها لأسته ، وضربه بالدرة بعد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم حتى أدمى ظهره وانتزع منه عشرة آلاف سرقها من مال المسلمين فأرجعها إلى بيت المال، وضربه مرة ثالثة حين قال له (4): أكثرت يا أبا هريرة من الرواية وأحر بك أن تكون كاذبا على رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وقال له مرة متغيظاً لتتركن الحديث أولألحقنك بأرض دوس أو بأرض القردة (5).
     وهناك نوادر كانت بينه وبين كل من عبد الله بن عباس وعائشة وغيرهما لا تجتمع مع تبادل المحبة بينه وبينهم أبداً.
     نعم كانت المحبة متبادلة في آخر أمره بينه وبين آل أبي العاص وآل أبي معيط وآل أبي سفيان؛ حببه اليهم حديثه إذ وجدوا فيه ضالتهم المنشودة
____________
    
     (1) في هذا المعنى أخبار متواترة عن أئمة العترة الطاهرة وقد أرسل هذه الكلمة عن أمير المؤمنين عليه السلام بالخصوص امام المعتزلة ابو جعفر الاسكافي كما في: ص360 من المجلد الأول من شرح النهج الحميدي.
     (2) مر عليك حديث عزله في احواله أبي هريرة على عهد الخليفتين.
     (3) فيما اخرجه مسلم في: 1/34 من صحيحه.
     (4) كما في: ص360 من المجلد الأول من شرح النهج الحميدي.
     (5) اخرجه ابن عساكر من حديث السائب بن يزيد وهو الحديث: 4857 في: 5/239 من كنز العمال.


 

( 161 )

لدعايتهم الكاذبة وحببهم اليه سوابغ نعمهم عليه إذ أنعشوه بعد الخمول وأنالوه النضرة بعد الذبول، كان مروان بن الحكم يستخلفه على المدينة (1) كلما غاب عنها، وهو الذي زوجه بسرة بنت غزوان (2) وما كان ليرمقها بطرفه لولا آل بي العاص وآل أبي سفيان، لما مرض مرض الموت كان مروان يبره ويصله وكان مشفقاً عليه فكان يدعو له بالشفاء حين يعوده وقد عاده في آخر أيام حياته فلما انصرف عنه أدركه إنسان فقال له (3): قضى أبو هريرة، وحين حمل نعشه كان مروان أمام الجنازة (4) وكان أبناء عثمان يحملون النعش حتى بلغوا به البقيع فصلى عليه الوليد بن عتبة بن أبي سفيان، ونعاه إلى عمه معاوية فأمره أن يدفع إلى ورثته عشرة آلاف وان يحسن جوارهم، وهذه صورة تريك عطفهم عليه، ومزيد إحسانهم اليه، وتلمسك انقطاعه اليهم وعكوفه عليهم فهل كانوا في اصطلاح أبي هرير هم المؤمنين؟ الذين حببهم الله اليه، وحببه اليهم؟.
 
32 ـ غلام أبي هريرة في هجرته !!!
     أخرج البخاري (5) بسنده إلى أبي هريرة، قال: لما قدمت على النبي صلى الله عليه واله وسلم قلت في الطريق:
 
ياليلة من طولها وعنائها * على أنها من دارة الكفر نجت
     قال: وابق غلام لي في الطريق فلما قدمت على النبي صلى الله عليه واله وسلم فبايعته فبينا
____________
    
     (1) كما اخرجه في ترجمة أبي هريرة كل من ابن سعد في طبقاته وابن قتيبة في معارفه، ورواه احمد بن حنبل في مسنده كما بيناه إذ ذكرنا أيادي بني امية عليه.
     (2) تعرف ذلك من ترجمة بسرة في اصابة ابن حجر.
     (3) فيما اخرجه ابن سعد في ترجمة أبي هريرة من طبقاته.
     (4) كما اخرجه ابن سعد في ترجمة أبي هريرة من الطبقات.
     (5) في قصة دوس والطفيل بن عمرو الدوسي: 3/55 من صحيحه واخرجه ابن سعد في ترجمة أبي هريرة من طبقاته.


 

( 162 )
أنا عنده إذ طلع الغلام فقال لي النبي: يا أبا هريرة هذا غلامك قلت هو لوجه الله فاعتقته أ هـ.
     ان أبا هريرة ليحير الحواس، ويدهش مشاعر الناس بينا يقول نشأت يتيماً، وهاجرت مسكيناً، وكنت أجيراً لفلان وفلانة بطعام بطني أسوق بهم إذا ركبوا وأخدمهم اذا نزلوا؛ اذا هو يدعي انه يوم هجرته كان يملك غلاما فاعتقه لوجه الله؛ والظاهر أنه انما حدث بهذا في اواخر حياته حين كان مغموراً بنعمة مروان وآل أبي سفيان، فنسي حاله يوم الهجرة وقبلها وبعدها، حيث كان طاوياً خاوياً كاسفاً خاسفاً تئط امعاؤه وتنق أحشاؤه، مطروحاً عالى الطريق يعتمد على كبده من الجوع، ملتمساً صدقة من المارة تمسك رمقه، كما أفصح عنه اذ قال: والله الذي لا اله الاهو ان كنت لأعتمد على كبدي من الجوع وان كنت لأشد الحجر على بطني من الجوع ـ الحديث ـ وقد مر عليك وفيه قعوده على الطريق يلتمس الصدقة، وقد قال في حديث آخر: رأيتني وأني لأخر فيما بين منبر رسول الله الة حجرة عائشة مغشياً علي، فيجيئ الجائي فيضع رجله على عنقي ويري أني مجنون ومابي من جنون مابي الا الجوع الى كثير من كلماته الصريحة بأنه كان ممن لا يمضه الهوان ، ولا يؤلمه الامتهان، وان غاية ما يرجوه شبعة من طعام فمن أين له الغلام؟ وحاله هذه يا اولي الألباب؟:.
     ولو قلنا لأبي هريرة: كيف عرفه النبي صلى الله عليه واله وسلم بمجرد أن طلع لأحرجنا مقامه إذ لم تكن له صلى الله عليه واله وسلم معرفة به سابقة، ولعل لأبي هريرة جلالة تستوجب الوحي إلى النبي في شأنه وشأن غلامه ؟!.
 
33 ـ قصة خيالية ترمي الى حسن عواقب الصدقة
     أخرج مسلم عن أبي هريرة مرفوعاً، قال بينا رجل بفلاة من الأرض فسمع صوتاً في سحابة: اسق حديقة فلان فتنحى ذلك السحاب فأفرغ ماءه كله

 

( 163 )

في تلك الحديقة واذا رجل قائم في الحديقة يحول الماء بمسحاته، فقال له: يا عبد الله ما اسمك؟ قال: فلان للاسم الذي سمعه في الصحابة فقال له: لم تسألني عن اسمي؛ قال: اني سمعت صوتاً في السحاب الذي هذا ماؤه يقول له: اسق حديقة فلان لاسمك فما تصنع فيها قال: أما اذا قلب هذا فاني انظر الى ما يخرج منها فأتصدق بثلثه، الحديث (1).
     وهذا مما تحكم العادة بامتناع وقوعه وتأباه نواميس الفطرة التي فطرت الأكوان عليها، لكن أبا هريرة أفتأته كرواية خيالية ترمي الى حسن عواقب الصدقة، وتقوله على رسول الله صلى الله عليه واله وسلم كما هي عادته في قصصه الخيالية وغيرها فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
 
34 ـ خيالية اخرى ترمي الى حسن عواقب الوفاء بالشرط
     أخرج البخاري عن أبي هريرة مرفوعاً: أنه ذكر رجلا من بني اسرائيل سأل بعض بني اسرائيل أن يسلفه الف دينار فقال: ائتني بالشهداء اشهدهم فقال: كفى بالله شهيداً، قال: فأتني بالكفيل. قال: كفى باللة كفيلا، قال: صدقت. فدفعها اليه الى أجل مسمى فخرج في البحر فقضى حاجته ثم النمس مركباً يركبها يقدم عليه للأجل الذي أجله فلم يجد مركباً فأخذ خشبة فنقرها فادخل فيها الف دينار وصحيفة منه الى صاحبه، ثم زجج موضعها ثم أتى بها الى البحر، فقال: اللهم انك تعلم أني كنت تسلفت فلاناً الف دينار فسألني كفيلا فقلت: كفى بالله كفيلا فرضي بك، وسألني شهيداً فقلت كفى بالله شهيداً فرضي بك؛ وأني اجهد أن أجهد مركباً ابعث اليه الذي له فلم اقدر واني استودعكها فرمى بها في البحر حتى ولجت فيه، ثم أنصرف فخرج الرجل الذي
____________
    
     (1) أخرجه مسلم في باب الصدقة في المساكين: 2/533 من صحيحه.


 

( 164 )

كان اسلفه ينظر لعل مركباً قد جاء بماله؛ فاذا بالخشبة التي فيها المال فأخذها لأهله حطباً فلما نشرها وجد المال والصحيفة ـ الحديث (1) ـ وهو في البعد الى حد السقوط عن درجة الاعتبار.
     على ان القاء الف دينار في البحر مما لا يبيحه شرع ولا عقل ولا يستوجب براءة ذمة المدين لو لم يصل المال اليه والعقلاء يعدون هذا العمل منه سفهاً او جنوناً يستوجبان التحجير عليه، ولو فرض وقوع هذا الأمر في بني اسرائيل او غيرهم فرسول الله صلى الله عليه واله وسلم لا يحدث به حتى يعلق عليه كلمة تستوجب عدم العمل على مقتضاه؛ اذ لو حدث به من غير تعليق عليه ـ كما في الحديث ـ لأغرى به المؤمنين من امته وذلك محال عليه صلى الله عليه واله وسلم لكن أبا هريرة صاغه كما تصاغ الروايات الخيالية؛ ومرماه الارتباط بالشرط، والوفاء بالعقد، ثم تقوله على رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ترويجا لبضاعته.
 
35 ـ خيالية ثالثة ترمي الى عواقب شكر النعم وعواقب كفرها
     اخرج البخاري (2) عن أبي هريرة مرفوعاً قال: ان ثلاثة من بني اسرائيل ابرص واقرع واعمى بدا لله عز وجل ان يبتليهم (3) فبعث اليهم ملكا
____________
    
     (1) أخرجه البخاري بهذه الالفاظ في باب الكفالة في القرض والديون: 2/26 من صحيحه وأخرجه أيضاً بألفاظ اخر في الاستقراض واللقطة والاستئذان والشروط والبيع والزكاة فراجع.
     (2) في: 2/170 من صحيحه في باب ما ذكر عن بني اسرائيل في كتاب بدء الخلق.
     (3) بدا بفتح الباء الموحدة وفتح الدال المهملة المخففة بعدها الف مقلوبة عن واو بغير همز بمعنى سبق في علم الله الازلي ولم يكن ظاهراً للناس فاراد الله عز وجل اظهاره وهذا هو البداء الذي تقول به الشيعة الامامية واخطأ من رماهم بالدواهي، والحمد لله اذ وجدنا في حديث أبي هريرة دليلا عليه فان خصومنا لا يقنعهم حديث العترة الطاهرة.
الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة