الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي  
( 120 )
في الذهاب معى أو الرجوع اليه، قال بل ارجع اليه، فمضى علي بمن معه من حجاج المدينة وما حولها الى مكة، ورجع أبو بكر الى المدينة فقال يا رسول الله أهلتنى لأمر طالت الأعناق إلي فيه فلما توجهت له رددتني عنه مالى؟ أنزل في قرآن؟ قال صلى الله عليه وآله وسلم: لا ولكن الأمين جبرئيل عليه السلام هبط الي عن الله عز وجل بأنه: لا يؤدي عنك الا أنت أو رجل منك وعلى منى ولا يؤدي عني إلا علي أ هـ، والأخبار في هذا المعنى متواترة من طريق العترة الطاهرة (1).
     (المبحث الثاني): في يسير مما جاء من طريق الجمهور مؤيداً لما ذكرناه وحسبك نص أبي بكر الصحيح الصريح حجة بالغة؛ قال: ان النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعثى ببراءة لأهل مكة لا يحج بعد العام مشرك، ولا يطوف بالبيت عريان ولا يدخل الجنة إلا نفس مسلمة، ومن كان بينه وبين رسول الله مدة فأجله الى مدته والله برئ من المشركين ورسول «قال» فسرت بها ثلاثاً ثم قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لعلي: الحق أبي بكر فرده على وبلغها انت (قال) ففعل علي ذلك ورجعت الى المدينة فلما قدمت على النبي صلى الله عليه وآله وسلم بكيت اليه وقلت يا رسول الله
____________
    
     (1) فراجع منها ما أخرجه الثقة الثبت الحجة علي بن ابراهيم في تفسير سورة التوبة من تفسيره الشهير، وما ارسله شيخنا المفيد ارسال المسلمات في ارشاده.


 

( 121 )
حدث في شئ؟ قال ماحدث فيك الا خير ولكني امرت أن لا يبلغها الا انا أو رجل منى، هذا حديث أبي بكر بلفظه (1) فهل ترى بكاءه واشفاقه يجتمعان مع تأميره؟ كلا!! وانما يكونان بتنحيته.
     ومثله حديث علي إذ قال (2): لما نزلت عشر آيات من سورة براءة دعا النبي صلى الله عليه وآله وسلم أبا بكر فبعثه بها ليقرأها على أهل مكة، ثم دعاني فقال لي: ادرك أبا بكر فحيثما لحقته خذ الكتاب منه فاذهب به إلى أهل مكة فاقرأه عليهم فلحقته فأخذت الكتاب منه فرجع إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال يا رسول الله نزل في شئ؟ قال: لا ولكن جبرائيل جاءني فقال لن يؤدي عنك إلا أنت أو رجل منك أ هـ.
     وحدث عليه السلام في مقام فقال (3): ان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعث ببراءة الى أهل مكة مع أبي بكر ثم أتبعه بي فقال لي: خذ الكتاب منه فامض به الى أهل مكة قال: فلحقت أبا بكر فأخذت الكتاب منه فانصرف الى المدينة وهو كئيب فقال: يا رسول الله أنزل في شئ؟ قال: لا إلا اني أمرت ان ابلغه أنا او رجل من أهل بيتي.
     ونحوه حديث ابن عباس وقد احتج يوماً على خصوم أمير المؤمنين عليه السلام فأفاض في خصائصه وموجبات تفضيله على الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وآله وسلم فقال: من حديث طويل (4): ثم بعث رسول الله أبا بكر بسورة التوبة فبعث علياً خلفه
____________
    
     (1) اخرجه الامام احمد في: 1/2 من مسنده من طريق وكيع عن اسرائيل عن أبى اسحاق.
     (2) فيما اخرجه الامام احمد في: 1/151 من مسنده.
     (3) فيما اخرجه النسائي في: 20 من خصائصه العلوية، والامام احمد من حديث علي من مسنده. ورواه غير واحد من اثبات الخاصة والعامة.
     (4) اخرجه الحاكم في: 3/32 من المستدرك في فضائل علي وصحيحه. واعترف الذهبي بصحته اذ اورده في تلخيص المستدرك، وأخرجه النسائي في: ص6 من الخصائص العلوية. والامام أحمد أخرجه من حديث ابن عباس في: 1/331 من مسنده.


 

( 122 )
فأخذها منه وقال صلى الله عليه وآله وسلم: لا يذهب بها الا رجل هو مني وأنا منه الحديث.
     فبخع لابن عباس بهذا حسدة علي ولو كان أبو بكر أميراً في ذلك الموسم مانخعوا ولا ارعووا ولكن رأوا الحجة قاطعة فاستكانوا لها.
     وكم لحبر الامة وذي حجتها البالغة ومقولها الصارم وابن عم نبيها ـ عبد الله ابن العباس ـ من امثال هذا.
     قال مرة: اني لأماشي عمر بن الخطاب في سكة من سكك المدينة إذ قال لي: يا ابن عباس ما أرى صاحبك الا مظلوماً قال: فقلت في نفسي والله لا يسبقني بها، فقلت له يا أمير المؤمنين: فاردد اليه ظلامته، فانتزع يده من يدي ومضى يهمهم ساعة وقف فلحقته؛ قال: يا ابن عباس ما أظنهم منعهم عنه الا أنهم استصغروه، فقلت: والله ما استصغروه الله ورسوله حين أمراه أن يأخذ براءة من صاحبك فأعرض عني واسرع. الحديث، (1).
____________
    
     (1) رواه الزبير بن بكار بن عبد الله بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير ابن العوام في تاريخه (الموفقيات) الذي ألفه للموفق بالله ابن المتوكل الخليفة العباسي وان من سر الله الذي لا يخفى ونوره الذي لا يطفأ أن يروى الزبير بن بكار مثل هذه الرواية في كتابه الذي الفه لابن المتوكل فان ابن بكار ممن عرف بالعداوة لعلي وأهل البيت وهو الذي استحلفه رجل من الطالبيين بين القبر والمنبر الشريفين فحلف كاذبا فرماه الله بالبرص وكان ينال من العلويين ومن جدهم علي. فأجمعوا على قتله فهرب منهم الى عمه مصعب بن عبد الله بن مصعب فسأله ان يكلم المعتصم في تأمينه فلم يجد عنده ما اراد إذ لم يكن عمه على رأيه في مكاشفة العلويين ذكر ذلك ابن الأثير في سيرة المعتصم من تاريخه الكامل. اما أبوه بكار فقد كان من المكاشفين للرضا في النصب والعداوة فدعاً عليه الرضا فسقط من قصره فاندق عنقه، وأما جده عبد الله بن مصعب فهو الذي افتى هارون الرشيد بقتل يحيى بن عبد الله بن الحسن، فقال: اقتله يا أمير المؤمنين وفي عنقي دمه، فقال الرشيد: ان عنده صكا مني أعطيته فيه الأمان، فقال عبد الله ين مصعب: لا أمان له يا أمير المؤمنين وعمد الى يحيى فانتزع الصك منه قهراً ومزقه بيده عداوة ورثوها عن جدهم، ورئها عدو عن عدو عن عدو من عبد الله بن الزبير حتى انتهت الى الزبير بن بكار، وبها نال الحظوة عند المتوكل فاختاره لتأديب ولده الموفق. وامر له بعشرة آلاف درهم وعشرة تخوت من الثياب وعشرة بغال يحمل عليها رحلة الى سامراء فأدب ولده الموفق والف له الموفقيات وهو من الكتب الممتازة الممتعة ننقل عنه كثيراً في املائنا هذا وفي غيره.


 

( 123 )
     فلله أبوه كيف استظهر على الخليفة بهذه الحجة البالغة فأخذه من بين يديه ومن خلفه ومن جميع نواحيه حتى لم يبق في وسعه أن يثبت فأعرض واسرع ولو ان صاحبه كان هو الأمير في ذلك الموسم ـ كما يزعم أبو هريرة ـ ما لاذ الى الاسراع بل كانت له الحجة على ابن عباس وعمر كان مع أبى بكر إذ توجه ببراءة وإذ رجع من الطريق فهو من اعرف الناس بحقائق تلك الأحوال.
     وسئل الحسن البصري عن علي عليه السلام فقال: ما أقول فيمن جمع الخصال الأربع: ائنمابه على براءة، وما قاله له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في غزوة تبوك فلو كان يفوته شئ غير النبوة لاستثناه، وقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم الثقلان كتاب الله وعترتي وأنه لم يؤمر عليه أمير قط؛ وقد أمرت الأمراء على غيره، هذا كلامه بعين لفظه (1).
     وأنت تعلم اخلاصه لأبي بكر وحرصه على بيان فضله فلو كان أبو بكر هو الأمير على الحج عام براءة دون علي ماكتم امارته، ولا بخسه حقه، ولا شهد لعلي بأنه لم يؤمر عليه احد قط، ولا عرض بأبى بكر إذ يقول وقد أمرت الامراء على غيره، ومن تدبر كلامه هذا علم أنه يقدر الائتمان على براءة حق قدره، وانه يراه خصيصة مقصورة على علي ليس لها كفؤ سواه.
____________
    
     (1) فراجعه في: 1/369 من شرح النهج الحميدي نقلا عن الواقدي.


 

( 124 )

     وكان الصحابة اذا أشادوا بذكر علي في المدينة الطيبة على عهد الخليفتين يحدثون بهذه الخصيصة من مناقبه فلا يناقشهم فيها احد.
     هذا سعد يقول (1): بعث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أبا بكر ببراءة حتى اذا كان ببعض الطريق ارسل علياً فاخذها منه ثم سار بها فوجد أبو بكر في نفسه، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لا يؤدي عني إلا انا أو رجل مني أ هـ.
     وهذا أنس يقول (2): بعث النبي صلى الله عليه وآله وسلم براءة مع أبى بكر ثم دعاه فقال لا ينبغي ان يبلغ هذا إلا رجل من أهلي فدعا علياً فاعطاه إياها.
     وهذا عبد الله بن عمر يساله جميع بن عمير الليثي عن علي فينتهره ابن عمر ثم يقول له (3): الا احدثك عن علي هذا بيت رسول الله في المسجد وهذا بيت علي ان رسول الله بعث أبا بكر وعمر (4) ببراءة الى أهل مكة فانطلقا فاذا هما براكب فقالا من هذا؟ قال: أنا علي يا أبا بكر هات الكتاب الذي معك قال مالي؟ قال والله ما علمت إلا خيراً فأخذ علي الكتاب فذهب به ورجع أبو بكر وعمر الى المدينة فقالا: مالنا يا رسول الله؟ قال: مالكما إلا خير ولكن قيل لي انه لا يبلغ عنك إلا أنت أو رجل منك.
     والسنن المأثور في هذا متضافرة وكلها صريح برجوع أبى بكر إلى
____________
    
     (1) فيما أخرجه النسائي في: ص20 من الخصائص العلوية عند ذكر يوجيه براءة مع علي. ورواه الامام أحمد مسنده.
     (2) فيما أخرجه النسائي: ص20 من الخصائص العلوية والامام احمد من حديث انس: 3/216 من مسنده.
     (3) فيما اخرجه الحاكم في: 3/51 من المستدرك.
     (4) انما كان عمر يومئذ تابعا لابى بكر وكان ممن خرج معه من الصحابة وكانوا ثلاثمائة فيهم عبد الرحمن بن عوف، وكان عمر اخصهم بأبى بكر ولذا رجع معه الى المدينة دونهم، وقد انضووا ـ بعد رجوع ابى بكر ـ الى لواء على وسار بهم الى مكة مهيمنا عليهم وشهد الجميع رجوع ابى بكر إلى المدينة وفي نفسه من ذلك شئ


 

( 125 )
المدينة كئيباً مشفقاً من نزول الوحي فيه وهذا ما لا يجتمع مع تأميره في ذلك الموسم ابداً، لكن الدعاية ضد الوصي كانت في منتهى القوة فكان لها اثرها في فجر الاسلام.
     (المبحث الثالث): فيما ترتب من الآثار الشريفة على نبذ عهد المشركين وما كان لأمير المؤمنين بسبب قيامه بهذه المهمة من علو المقام عند العرب كافة وما بوأه الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم من المجد والعلاء باختيارهما إياه لهذه المهمة ولا سيما بعد أرجاع أبى بكر عنها، الى خصائص أُخر تتصل بذلك وتوجب كونه أفضل الأمة واولاها برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حياً وميتاً.
     كان بنبذ النبي صلى الله عليه وآله وسلم عهد المشركين ومنعه أياهم عن الحج وعن مكة واعلانه تحريم الجنة عليهم واذانه بالبراءة منهم كمال الدين وصلاح امر المسلمين وقوة الحق وأهله ووهن الباطل وأهله.
     أدرك المسلمون به منتهى العزة ونالوا به غاية المجد فهدأت فورة الشرك وذلت نواصى المشركين فكان الدين كله لله عز سلطانه.
     وقد شاء الله سبحانه أن يجري كله على يد عبده ووصي نبيه علي بن أبي طالب تنويهاً باسمه، وتنبيهاً الى فضله، واعلاه لذكره، واعلاناً لعظيم قدره، وتمهيداً للعهد بالخلافة اليه، ومقدمةً للنص في العام المقبل عليه (1) فنشر صلى الله عليه وآله وسلم ذكره (بارساله إياه لأداء هذه المهمة عنه) انتشار الصبح واطار صيته في العرب استطارة البرق؛ وذلك ان نبذ العهد كان مختصاً عندهم بالزعيم الذي عقده ولا يتجاوزه إلا الى من كان يمثله في زعامته ويخلفه في مكانته؛ ويأمن وهنه، ولا يخشى سقطته، ولا يرتاب في احكامه ولا يعتريه شك في نقضه وابرامه.
____________
    
     (1) اذ كان نبذ العهد سنة تسع وكان النص عليه سنة عشرو النبي صلى الله عليه وآله وسلم قافل من حجة الوداع.


 

( 126 )
     يرشدك إلى هذا كله قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي حين بعثه ليأخذ براءة من أبى بكر ويذهب بها هو الى مكة: لابد أن أذهب بها أنا أو تذهب بها أنت قال علي: فان كان ولابد فسأذهب بها أنا، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: فأنطلق فان الله يثبت لسانك، ويهدي قلبك؛ الحديث (1).
     وأنت تعلم ان المهمة التي لا يقوم بها إلا النبي صلى الله عليه وآله وسلم او من كان جارياً مجرى نفسه لهي الغاية القصوى في المهمات لا يتعلق بها درك قد احرز بها علي قصب السبق وأستولى على الأمد فأنئ يسبقه سابق او يلحقه لاحق أو يطمع في ادراكه طامع.
     ومن انعم النظر في ارجاع أبى بكر عن المهمة وارسال علي فيها ظهرت له الحقيقة بأجلى مظاهرها.
     ويجدر بنا أن نمعن في قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم اذ بين السبب فقال (2) جاءني جبرائيل فقال: لن يؤدي عنك الا أنت أو رجل منك لمكانة «لن» من النفي مؤكداً ومؤبداً ومكانة المفعول المحذوف من العموم أعنى مفعول الفعل المنفي بلن، اذ تقدير الحديث: لن يؤدي عنك شيئاً من الأشياء الا انت أو رجل منك ولو لا قصد العموم ما حذف المفعول.
     «فان قلت»: مورد هذا الحديث يفرض علينا تخصيصه به؛ فيكون معناه لن يؤدي عنك هذه المهمة الا انت أو رجل منك، فلا عموم هنا.
     «قلنا»: ان المورد لا يخصص الوارد؛ على ان هذا الحديث ليس بالوحيد في بابه؛ فان في الصحاح من نظائره نصوصاً تعنولها الجباه بخوعاً لم ترد في مورد خاص لتختص به، بل جاءت عامة لفظاً ومورداً.
____________
    
     (1) اخرجه احمد في: 1/150 من مسنده وهو من الاحاديث الصحيحة المستفيضة من طريق الفريقين.
     (2) فيما استفاض عنه من حديث علي وقد مر عليك في المبحث الثاني.


 

( 127 )
     وحسبك منها عهده يوم عرفة من حجة الوداع وقد أهاب بأهل الموقف يدلهم على مفزعهم في أداء رسالته وهو اذ ذاك على ناقته يناديهم باعلى صوته فأشخص أبصارهم وأسماعهم وافئدتهم اليه فاذا به يقول: علي مني وأنا من علي ولا يؤدي عني الا أنا أو علي (1).
     ياله عهداً ما أخفه على اللسان وما أثقله في الميزان جعل لعلي من صلاحية الأداء عنه (صلى الله عليه وآله وسلم) عين الصلاحية الثابتة للنبي في الأداء عن نفسه فأشركه في أمره وأئتمنه على سره كما كان هارون من موسى الا ان علياً لم يكن بنبي وانما هو وزير ووصي يطبع على غرار نبيه ويبين عنه للناس ما اختلفوا فيه.
     وتلك ذروة ما جعل الله تعالى ورسوله لغير علي أن يتبوأها أبداً: «فارجع البصر هل من فطور ثم ارجع البصر كرتين ينقلب اليك البصر خاسئاً وهو حسير» ولقد رفع رسول الله علياً الى مستوى هو أعلى من مستوى الأمة اذ مزج لحمه بلحمه ودمه بدمه وسمعه وبصره وفؤاده وروحه بسمعه وبصره وفؤاده وروحه فقال: علي مني وأنا من علي ثم لم يكتف حتى قال: ولا يؤدي عني الا انا أو على فجمع فأوعى فاستقصى ولا غرو فان الله تعالى يقول وهو أصدق القائلين: «ولقد اخترناهم على علم على العالمين وآتيناهم من الآيات ما فيه بلاء مبين» .
____________
    
     (1) أخرجه ابن ماجة في فضائل الصحابة: 1/92 من سننه ورواه الترمذي والنسائي في صحيحيهما وهو الحديث: 2531 في: 6/153 من كنز العمال. وأخرجه الامام أحمد من حديث حبشى بن جنادة: 4/164 من مسنده بطرق متعددة كلها صحيحة وحسبك انه أخرجه عن يحيى ابن آدم عن اسرائيل ابن يونس عن جده أبى اسحاق السبيعي عن حبشى عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكل هؤلاء حجج عند الشيخين وغيرهما، ومن راجع هذا الحديث في مسند احمد علم انه إنما صدر في حجة الوداع التي ما لبث النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعدها في هذه الدار الفانية إلا قليلا.


 

( 128 )
     فأين اولو النظر يمعنون في هذا العهد ليعلموا أنه ـ على اختصاره ـ لا يقل وزناً عن نصوص يوم الغدير فان الأداء عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم المختص به وبعلي المنفي في هذا الحديث عمن سواهما انما هو الأداء التشريعي الكاشف عن حكم الله في الواقع ونفس الأمر المعصوم عن الخطأ عصمة القرآن عنه فيكون بمجرده حجة قاطعة يجب على الاُمة التعبد به كما يجب عليهم التعبد بأ حكام القرآن العظيم والذكر الحكيم.
     يدلك على أن هذا هو المراد اجماع الأمة على اباحة الأداء عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ـ على غير هذا الوجه ـ لكل عالم بقوله سماعا منه أو استنباطاً صحيحاً من سنته فان الصحابة كانوا يؤدون عنه ما سمعوه من اقواله وما رأوه من أفعاله وكان المجتهدون بعدهم يؤدون عنه ما أستنبطوه من الأدلة الشرعية فلو لم يحمل الحديث على ما قلناه لم يبق له معنى يصح حمله عليه.
     ويؤيد هذا قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: علي مع القرآن والقرآن مع علي لا يفترقان (1) وقوله صلى الله عليه وآله وسلم: رحم الله علياً اللهم أدر الحق حيث دار (2) إلى كثير من أمثال هذه النصوص التي ترمي إلى عصمته، (ربنا آمنا بما انزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين).
     (المبحث الرابع): فيما كان من أعداء علي من المكربه، والبغي عليه وما كان من دجاجيلهم في صرف خصائصه عنه، وما تزلف به أبو هريرة اليهم من تحريف هذا الحديث.
     إن اعداء علي من المنافقين، وحسدة فضله ومنافسيه من الناكثين والقاسطين، والمارقين ولا سيما أهل الحول والطول منهم كمعاوية وأعوانه
____________
    
     (1) أخرجه الحاكم وصححه على شرط الشيخين في: 3/124 من مستدركه واورده الذهبي في تلخيصه معترفاً بصحته.
     (2) أخرجه الحاكم في الصفحة على شرط مسلم.


 

( 129 )
فسخروا دجاجيلهم في تشويهها ومسخها ومعارضتها بما استطاعوا أو ان الدجاجيل تزلفوا اليهم بذلك ولا ذنب لعلي. ولا عذرلهم إلا ما اختصه الله تعالى من فضله اذ بلغ بسوابقه ـ في أيمانه وجهاده ـ منزلة عند الله ورسوله تقاصرت لم يطيقوا الخصائص العليا التي كانت لعلي. فلم يصبروا عن تحويرها وتحريفها عنها الأقران ونال (بعلمه وعمله مخلصاً لله ولرسوله وللامة) رتبة تراجعت عنها الأكفاء وأدرك (بذاته وصفاته وسماته ونسبه وصهره وأهله ونسله) غاية تطاولت اليها أعناق الأماني وشأواً تقطعت دونه المطامع.
     فدبّت بذلك له عقارب الحسد في قلوب المنافقين (1).
     وسادت في منافسيه آكله الاكباد (2) فكشفوا لمناصبته وجوههم وقعدوا له في كل مرصد مرهفين للمكر به كل حيلة ناصبين للبغي عليه كل احبولة (والحاسد مغتاظ على من لا ذنب له) (3).
     تطوروا في كيده اطواراً مختلفة، نزعوا أيديهم من يده، قطعوا رحمه سلبوه سلطان ابن امه (4) هجروا السبب الذي أمروا بمودته، نقلوا البناء عن رص اساسه فبنوه في غير موضعه (5) تصغيراً منهم لعظيم منزلته واجماعاً على
____________
    
     (1) ان لبطل الاسلام بكل ما للبطولة من معان شريفة محمد بن أمير المؤمنين المعروف بابن الحنفية كلاما في هذا المعنى يفرغ به الحقيقة لا ريب فيها قدع به ابن الزبير أيام إمارته في الحجاز فبخعه ما اولى أهل البحث بالوقوف عليه: ص350 من المجلد الأول من شرح النهج الحميدي.
     (2) تورية لطيفة.
     (3) هذا مثل معروف.
     (4) قال عليه السلام في كتاب كتبه إلى اخيه عقيل: فخرت قريشا عني الجوازي فقد قطعوا رحمي وسلبوني سلطان ابن أمي.
     (5) هذا مقتبس من الخطبة: 146 من: ص48 والتي بعدها من الجزء الثاني من نهج البلاغة.


 

( 130 )
منازعته أمراً هوله (1).
     ثم كان من الناكثين والقاسطين والمارقين ما ملأ الاجواء، وطبق الأرض والسماء وما اكتفوا حتى:ـ
 
لعنوا أمير المومنين * كمثل اعلان الاقامة
     وليتهم لم يتناولوا السنن المقدسة بتمزيق ما جاء منها تفصيله حيث حكموا ـ بغير دليل ـ على صيححها بالوضع، وعلى صريحها بالتأويل، وعلى رواتها بالرفض، وعلى اثباتها بالتضعيف، فشوهوا كثيراً من خصائصها الحسي؛ ومسخوا كيراً من أمثالها العليا. وحرفوا كثيراً منها عن مواضعه وصرفوا الكثير منها إلى غير اهله كما فصلناه في كتابنا «تحفة المحدثين» وكما يمثله أبو هريرة في حديثه هذا إذ يقول بعثني أبو بكر اذ يقول: بعثني أبو بكر في الحجة التي أمره عليها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قبل حجة الوداع بسنة في مؤذنين بعثهم يوم النحر يؤذنون بمنى: ان لا يحج بعد العام مشرك، ولا يطوف بالبيت عريان ثم أردف رسول الله بعلي بن أبي طالب فأذّن معنا يوم النحر الحديث.
     كأن لم يكن لعلي بن أبي طالب في ذلك الموسم سوى انه اذن في معية أبى هريرة، ولا عجب من أبى هريرة في هذه الجرأة فانه كان يفتئت الأحاديث فيقتها ويرتجلها (2) مزخرفة مزوقة على ريق لم يبلعه ونفس لم يقطعه فيخرجها لرعاع الناس بالوشي الذي يحبه السواد الاعظم من العامة وتقتضيه السياسة الغاشمة وتوجبه دعايتها الكاذبة.
     ألا تراه كيف حرف الحديث عن موضعه، وصرف الفضل فيه عن أهله متقرباً فيما حرف الى اولياء الأمور، ومتحبباً فيما صحف إلى سواد الجمهور
____________
    
     (1) هذا مقتبس من الخطبة: 167 من النهج أيضاً.
     (2) يفتئتها بمعنى ييتدعها، ويقتها بمعنى يزورها ويحسنها، ويرتجلها بمعنى يختلقها لساعته.


 

( 131 )
اختلق لهم ما يروقهم من تأمير أبى بكر الصديق.
     وما أدرك ما فعل؟؟ انه اخرس بذلك ألسنة الثقات الاثبات عن معارضته. وألجم أفواههم ان تنبس في بيان الحقيقة ببنت شفة خوفاً من تألب العامة ورعاع الناس. واشفاقاً من نكال أولي الامر ووبالهم يومئذ؟ وما أدراك ما يومئذ؟!.
     اراد أبو هريرة بحديثه هذا أن يجتاح المقام المحمود الذي رفع الله ورسوله يومئذ سمكه مقام أمير المؤمنين في ذلك الموسم إذ كان يرمي الى امرين.
     (أحدها) ان المهمة التي جاء بها علي انما كان امرها بيد أبى بكر الصديق بسبب امارته على الحج وولايته العامة تلك السنة على الموسم وان أبا بكر لم يكتف بعلي في اداء المهمة حتى بعث أبا هريرة في رهط من امثاله الا قوياء الاشداء!! اهتماماً بأدائها.
     (ثانيهما) أنه لم يكن لعلي في تلك المهمة اكثر مما كان لابى هريرة وسائر الرهط الذين بعثهم أبو بكر لانهم قاموا بأدائها كما قام علي معهم بذلك.
     وحسبك في تزييف هذا ان الله تعالى لم ير أبا بكر نفسه أهلا لاداء هذه المهمة فارجعه عنها واوكلها الى احد كفئيها اللذين لا ثالث لهما اذ لم يكن لها ثمة سوى النبي والوصي كما سمعت النص عليه اذ قال صلى الله عليه وآله وسلم: لابد ان اذهب بها أنا أو تذهب بها أنت قال علي فان كان ولابد فسأذهب بها أنا.
     وقد روت الامة احاديث صحيحه صريحة في ذلك لا تزال تدوي فتملأ الخافقين.
     على ان أبا هريرة كان قبل ان يتسخر لدعاية بني أمية يحدث عن هذه المهمة فلا يؤمر أبا بكر ولا يأتى على ذكره، وكان يضيف نفسه وسائر البعث الى علي، فيزعم انه انما كان في البعث الذي كان في ركابه عليه السلام؛ وقد مر عليك حديثه في هذا فراجع.

 

( 132 )

     والنفس لاتطمئن شهد الله بكلا حديثيه ولا بكونه ممن نادى يوم النحر ولا بكونه ممن حضر الموسم، ولا بشئ مما يرويه مطلقاً والله على ما أقول وكيل.
     (المبحث الخامس): في الاشارة الى ما جنته الدعاية السياسية على الآثار النبوية وما اختلفته دجاجيلها تزلفا اليها وما زوقوه ليشتروا به ثمناً قليلا وما افتأتوه من الاسانيد تثبيتاً لحديث حيمد عن أبى هريرة.
     كان وضع الحديث على عهد معاوية حرفة منمقة يتجربها كل متزلف الى تلك الدولة وعمالها؛ وكان لأولئك المتزلفين المتجرين لباقة في تزويق تجاربهم وترويجها لا يشعرنها (على عهدهم) الا أولو البصائر النافذة، والاحلام الراسخة ـ وقليل ما هم ـ وكان من ورائهم من يرفع ذكرهم من الخاصة ويروج حديثهم من حفظة السنن المسأجرين، وحملة العلم المتزلفين ومن المرائين بالعبادة والتقشف كحميد بن عبد الرحمان ومحمد بن كعب القرظي وأمثالهما، ومن زعماء القبائل في الحواضر؛ وشيوخ العشائر في البوادي، وكان هؤلاء كلهم اذا سمعوا ما يحدث به اولئك الدجالون روجوه عند العامة، واذاعوه في رعاع الناس (من مسلمي الفتوحات بعد النبي) وخطبوا به على المنابر؛ واتخذوه حجة، واعتدوه أصلا من الأصول المتبعة، وكان الثقات الاثبات من سدنة الآثار النبوية لا يسعهم في ذلك العهد الا السكوت عن معارضة اولئك المتزلفين المؤيدين برعاية اولي الأمر وعناية أهل الحول والطول، فكان المساكين اذا سئلوا عما يحدث به اولئك الدجالون يخافون ـ من مبادهة العامة بغيرها عندهم ـ ان تقع فتنة عمياء بكماء صماء، ولاسيما اذا كان الحديث موضوعاً في فضل الصديق والفاروق، فكانوا يضطرون في الجواب الى اللواذ بالمعاريض من القول خوفاً من تألب اولئك المتزلفين ومروجيهم من الخاصة، وتألب من ينعق معهم من العامة ورعاع الناس، فضاعت بذلك حقائق؛ وحفظت أباطيل وكان هذا الباطل ـ أعني حديث حميد عن أبى هريرة ـ أوفرها حظاً من كل

 

( 133 )

عدو لأهل البيت، اختلفوا في سبيل تأيبده احاديث ترادفه في معناه فركبوها على اسانيد رفعوا أحدها إلى علي نفسه، ورفعوا الثاني الى ابن عمه وخريج حوزته عبد الله بن العباس، والثالث الى وليه وخصيصه جابر بن عبد الله الأنصاري، والرابع الى حفيده ووارث علمه الامام أبى جعفر الباقر، وهذه مكيدة اعتادها خصوم علي فاستمرت عليها سيرتهم في مكابرة أهل البيت، ونكاية اوليائهم من حيث لا تشعر عامة الناس، وجاء بعدهم قوم ممن جمعوا الاخبار على علاتها فاغتروا بهم، فاثبتوها فيما جمعوه وهم غافلون.
     والآفة فيما أسندوه من هذا الباطل الى علي أبو زرعة وهب بن راشد، وكان مفرطأ في النصب، أخذ عداوة بني هاشم وبغض علي بالخصوص عن شيخه أبى يزيد يونس بن يزيد بن النجاد الأ بلى مولى معاوية ين أبى سفيان(1).
     وآفة فيما اسندوه الى ابن عباس أبو القاسم مقسم بن مجزاة كان لا يكتم عداوة أمير المؤمنين، وقد اغتر الحاكم به لظنه أنه من رجال البخاري فاخرج في: 3/51 من مستدركه ما لفقه هذا الناصب (من امرة أبى بكر)عن ابن عباس مع ان مقسما احد الضعفاء الذين نص البخاري على ضعفهم في كتابه الذي افرده لهم، وقد ترجمه الذهبي في الميزان فنقل تضعيفه عن البخاري وعن ابن حزم» وترجمه ابن سعد في: 5/346 من طبقاته فقال: وكان كثير الحديث ضعيفاً.
     (قلت): ولضعفه أعرض عنه الشيخان، فلم يرويا له شيئاً نعم روى
____________
    
     (1) ذكر أبو نصر الكلاباذي وأبو بكر الاصبهاني وابو الفضل الشيباني المعروف بابن القيسراني كلهم يونس بن يزيد هذا في كتبهم التي ترجموا فيها رجال الأسانيد فنصوا جميعاً على انه من موالي معاوية بن ابى سفيان فراجع: 485 من كتاب ابن القيسراني، وهذا الاموى السيفاني يونس الابلى هو الذي روى موت ابى طالب على الكفر فيها أخرجه مسلم عنه في: 1/30 من صحيحه وهو شيخ ابى زرعة وهب ومربيه تستفيد ذلك من ترجمة وهب بن راشد في ميزان الذهبي.


 

( 134 )

البخاري عن عبد الكريم بن مالك الجزري أنه سمع مقسما يقول: قال ابن عباس لا يستوي القاعدون من المؤمنين عن بدر والخارجون الى بدر.
     وقد اورد البخاري هذا التفسير عن ابن عباس بواسطة مقسم في موضعين من صحيحه احدهما في غزوة بدر (1) والثاني في تفسير سورة النساء (2) ولم يرو عن مقسم في جميع صحيحه سوى هذا التفسير، وانما رواه عنه مع جزمه بضعفه لاجماع الأمة على التسامح في امثال هذا التفسير إذ لم يشتمل على حكم شرعي، على انه لم يرفع الى رسول الله صلى الله عليه وآله ليكون من السنن التي اشترط صحتها كما لا يخفى.
     وآفة ما رفعوه الى جابر بن عبد الله الانصاري أبو صالح اسحاق بن نجيح الملطى، فانه رجل سوء خبيث مفرط في الكذب؛ جرئ على وضع الحديث ساقط باجماع أهل الجرح والتعديل، وقد ترجمه الذهبي في ميزانه: فأورد ما قاله الأئمة في خبثه وكذبه ودجله.
     وآفة ما أسندوه من هذا الباطل الى الإمام أبى جعفر الباقرعليه السلام محمد بن اسحاق، اذ أورده في سيرته التي شحنها بأباطيل ما أنزل الله بها من سلطان.
     وعلى كلٍ: فالأمر سهل في هذه الأضاليل، لا نحطاطها بانحطاط طرقها عن درجة الاعتبار، ولركة متونها ومناقضتها للصحيح الثابت عمن اسندت اليهم بل لمناقضتها لما أوردناه في المبحث الثاني من حديث أبى بكر وعلي وابن عباس وابن عمر وسعد وأنس ولاتتفق مع سيرة النبي في بعوثه صلى الله عليه وآله وسلم فانه ما أمر على علي احداً مدة حياته بل كانت له الامرة، وكان حامل لوائه في كل زحف بخلاف غيره، فان أبا بكر وعمر ومن دونهما كانوا ـ حين لحق النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالرفيق الاعلى ـ في بعث اسامة باجماع اهل الاخبار، وكانا في غزوة
____________
    
     (1) في: 3/2 من الصحيح.
     (2): 3/81.
الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة