الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي  

الصفحة 314

 

وأخرج الحافظ أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق، أبي نعيم الاصبهاني في كتابه: ما نزل من القرآن في عليّ عليه السلام في الحديث المرقم 31 ص 117 قال:

حدّثنا سليمان بن أحمد، قال: حدّثنا الحسين بن إسحاق، (التستري) قال: حدّثنا أحمد بن يحيى الصوفي قال: حدّثنا حسن بن حسين العرني قال: حدّثنا معاذ بن مسلم بياع الهروي (الفرّاء) عن عطاء بن السّائب، عن سعيد بن جبير:

عن ابن عباس رضي الله عنه قال: لما نزلت: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) أومى النبيّ صلّى الله عليه وآله (وسلّم) بيده إلى منكب عليّ فقال: [أنت الهادي يا عليّ: بك يهتدي المهتدون من بعدي].

وفي: ما نزل من القرآن في عليّ عليه السلام، لأبي نعيم في الحديث المرقم 32 ص 118 قال:

حدّثنا محمّد بن عمر بن سالم، قال: حدّثني محمّد بن أحمد بن ثابت القيسي قال: حدّثنا محمّد بن إسحاق بن أبي عمارة قال: حدّثنا (حسن بن)حسين، عن معاذ بن مسلم، عن عطاء بن السائب، عن سعيد بن جبير:

عن ابن عباس رضي الله عنه في قوله تعالى: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) (قال:) قال رسول الله صلّى الله عليه وآله (وسلم): [أنا المنذر وعليّ الهادي، يا عليّ: بك يهتدي المهتدون].

وأورد الطبري في تفسيره: ج 13، ص 108 عند تفسيره للآية الكريمة، في الحديث الرقم 20161 قال:

حدّثنا أحمد بن يحيى الصوفي قال: حدّثنا الحسن بن الحسين الأنصاري قال: حدّثنا معاذ بن مسلم، حدّثنا الهروي عن عطاء بن السائب، عن سعيد بن جبير:

عن ابن عباس قال: لما نزلت: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) وضع رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يده على صدره فقال: [أنا المنذر، (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) وأومى بيده إلى منكب عليّ فقال: أنت الهادي يا عليّ: بك يهتدي المهتدون بعدي ].

وأخرج الحافظ الحاكم الحسكاني في شواهد التنـزيل ج 1 ص 450 ط 3، في الحديث رقم 398 قال:


 

الصفحة 315

 

حدّثني الوالد رحمه الله، عن أبي حفص بن شاهين، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعيد الهمداني قال: حدّثنا أحمد بن يحيى الصوفي وإبراهيم بن خيرويه، قالا: حدّثنا حسن بن حسين.

وأخبرنا أبو بكر محمّد بن عبد العزيز الجوري قال: أخبرنا الحسن بن رشيق المصري قال: حدّثنا عمر بن عليّ بن سليمان الدينوري قال: حدّثنا أبو بكر محمّد بن أزداد الدينوري قال: حدّثنا حسن بن حسين الأنصاري قال: حدّثنا معاذ بن مسلم، عن عطاء بن السائب، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال:

لما نزلت: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم: [أنا المنذر وعليّ الهادي من بعدي]، وضرب بيده إلى صدر عليّ فقال: [أنت الهادي بعدي يا عليّ: بك يهتدي المهتدون].

وأورد الحسكاني في شواهد التنـزيل ج 1 ص 452 ط 3، في الحديث 399 قال:

أخبرنا أبو يحيى الحيكاني قال: أخبرنا أبو الطيّب محمّد بن الحسين بالكوفة قال: حدّثنا عليّ بن العبّاس بن الوليد، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بن الحسين قال: حدّثنا حسن بن حسين، قال: حدّثنا معاذ بن مسلم الفراء، عن عطاء بن السائب، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال:

لما نزلت: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) أشار رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم بيده إلى صدره فقال: [أنا المنذر (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) ثمَّ أشار بيده إلى عليّ فقال: يا عليّ: بك يهتدي المهتدون بعدي].

وجاء في الحديث 400 من شواهد الحسكاني ص 453 قال:


 

الصفحة 316

 

أخبرنا أبو بكر بن أبي الحسن الهاروني قال: أخبرنا أبو العباس بن أبي بكر الأنماطي المروزي أنّ عبد الله بن محمّد بن عليّ بن طرخان حدّثهم قال: حدّثنا أبي، قال: حدّثنا عبد الأعلى بن واصل قال: حدّثنا الحسن الأنصاري -وكان ثقة يعرف بالعرَني-قال: حدّثنا معاذ بن مسلم بياع الهروي -قال عبد الأعلى: وهذا شيخ روى عنه (عبد الرحمان) المحاربي -عن عطاء بن السائب-، عن سعيد بن جبير: عن ابن عباس في قوله: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) (قال:) قال رسول الله صلّى الله عليه واله: [أنا المنذر وعليّ الهادي]ثمّ قال: [ (يا عليّ): بك يهتدي المهتدون بعدي].

وجاء في الحديث 401 من شواهد الحاكم الحسكاني ص 453 قال:

حدّثني أبو القاسم بن أبي الحسن الفارسي قال: أخبرنا أبي قال: أخبرنا محمّد بن القاسم المحاربي قال: حدّثنا القاسم بن هشام بن يونس قال: حدّثني حسن بن حسين قال: حدّثنا معاذ بن مسلم عن عطاء بن السائب، عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال:

قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ) ووضع يده على صدره، ثم قال: (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) وأومأ بيده إلى منكب عليّ ثم قال: [يا عليّ: بك يهتدي المهتدون].

وجاء بالحديث 402 من شواهد التنـزيل للحاكم الحسكاني ص 454 قال:

حدّثني أبو سعد السعدي قال: أخبرنا أبو الحسين محمّد بن المظفّر الحافظ ببغداد قال: أخبرنا أبو محمّد جعفر بن محمّد بن القاسم، قال: حدّثنا إسماعيل بن محمّد المزني قال: حدّثنا حسن بن حسين به سواء، قال:

لما نزلت (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ) قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم: [أنا يا عليّ المنذر، وأنت الهاد[ي] بك يهتدي المهتدون بعدي].

وروى شيخ لإسلام أبو إسحاق إبراهيم بن سعد الدين محمّد بن المؤيّد الحمويه الخراساني، (الحمويني) الحمّوئي في كتابه: فرائد السمطين ج 1 ص 148 من الباب 28 تحت الرقم 123 قال:


 

الصفحة 317

 

أخبرني الإمام محمّد بن أبي القاسم محمّد بن عبد الكريم، إجازة بروايته عن والده إجازة بروايته عن شهردار بن شيرويه بن شهردار إجازة قال: أنبأنا والدي أنبأنا أبو الحسن حمد بن أحمد بن حمدان بإصبهان، أنبأنا أبو أحمد عبد الله بن عمر بن عبد العزيز الكرجي ـ أنبأنا أحمد بن محمّد بن الحسين أبو حامد، أنبأنا أحمد بن محمّد بن أبي زيد البصري بمكّة - سنة سبع وأربعمائة-أنبأنا أبو العباس الفضل بن يوسف بن يعقوب، أنبأنا الحسن بن الحسين الأنصاري أنبأنا معاذ بن مسلم، عن عطاء بن السائب عن سعيد بن جبير: عن عبد الله بن عباس قال: لما نزلت: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم: [أنا المنذر، وعليّ الهادي وبك يا عليّ يهتدي المهتدون بعدي].

والحديث رواه ابن شيرويه في الجزء الأوّل في باب الألف من كتاب الفردوس، وكذا رواه عنه ابن البطريق في الفصل 8 من كتاب خصائص الوحي المبين ص 77.

وجاء في معجم الشيوخ ج 1/الورق 183/ لابن الأعرابي، قال:

أنبأنا الفضل (بن يوسف الجعفي)، أنبأنا الحسن بن الحسين الأنصاري - في هذا المسجد، وهو مسجد حبّة العَرني - أنبأنا معاذ بن مسلم، عن عطاء بن السائب عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: لما نزلت (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم: [أنا المنذر وعليّ الهادي، بك يا عليّ يهتدي المهتدون].

وأورد ابن الأعرابي في كتاب معجم الشيوخ الورق 296/ أو 241/أ/ أنبأنا نجيح (بن محمّد بن الحسين) حدّثنا أبو نعيم ضرار بن صرد، أنبأنا المعتمر بن سليمان التيمي قال: سمعت أبي يذكر عن الحسن عن أنس أنّ النبيّ صلّى الله عليه قال لعليّ: [أنت تبيّن لأمّتي ما اختلفوا فيه بعدي].

وروى الحاكم النيسابوريّ في المستدرك ج 3 ص 129 أو ص 130 ط دار الكتب في الحديث 77 من باب مناقب الإمام عليّ عليه السلام، قال:

أخبرنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن السَمَّاك، حدّثنا عبد الرحمان بن محمّد بن منصور الحارثي حدّثنا حسين بن حسن الأشقر، حدّثنا منصور بن أبي الأسود، عن الأعمش، عن المنهال بن عمرو:


 

الصفحة 318

 

عن عبّاد بن عبد الله الأسدي عن عليّ (عليه السلام) في قوله: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال عليّ: [رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم المنذر، وأنا الهادي ] قال الحاكم: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.

ورواه المتّقي الهندي في كنز العمّال: ج 1 ص 251 ط 1.

وكذا فقد روى المتّقي في كنز العمّال: ج 1، ص 251 ط 1، بروايته عن ابن أبي حاتم، وفي تفسير سورة الرعد في منتخب كنز العمّال المطبوع بهامش مسند أحمد بن حنبل: ج 1 ص 451 ط 1.

وروى عبد الله بن أحمد بن حنبل في مسند عليّ (عليه السلام) عند الرقم 1041 من كتاب المسند لأحمد: ج 2 ص 229 ط شاكر أو في الحديث 428 ج 1 ص 126 من مسند أحمد، حدّثني عثمان بن أبي شيبة، حدّثنا مطّلب بن زياد، عن السدّي عن عبد خير عن عليّ في قوله (تعالى): [(إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال: رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم المنذر والهاد رجل من بني هاشم].

والحديث ذكره الهيثمي في كتاب مجمع الزوائد ج 7 ص 41 وقال: رواه عبد الله بن أحمد بن حنبل والطبراني في كتابي المعجم الصغير والأوسط، ورجال المسند ثقاة.

ورواه ابن كثير في تفسيره: ج 4 ص 499 عن ابن أبي حاتم، عن عليّ بن الحسين عن عثمان بن أبي شيبة، حدّثنا مطّلب بن زياد، عن السدّي عن عبد خير، عن عليّ في قوله: [(إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال: رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم المنذر، والهاد رجل من بني هاشم]، قال الجنيد: هو عليّ بن أبي طالب.

ورواه السيوطي في تفسير الآية الكريمة من تفسير الدرّ المنثور: ج 4 ص 45 وقال أخرجه ابن مردويه وابن عساكر.

وروى ابن عساكر بسنده عن عبد الله بن أحمد بن حنبل في الحديث: 920 وما بعده في ترجمته لأمير المؤمنين عليه السلام في كتابه تاريخ دمشق: ج 2 ص 415 ط 2.

وبرواية لابن عساكر في الحديث 921 من تاريخ دمشق، قال:


 

الصفحة 319

 

أخبرنا أبو العزّ بن كادش، أنبأنا أبو الطيّب طاهر بن عبد الله، أنبأنا عليّ بن عمر بن محمّد الحربي، أنبأنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار، أنبأنا عثمان بن أبي شيبة، أنبأنا المطّلب بن زياد عن السدّي، عن عبد خير:

عن عليّ في قول الله عزّ وجلّ: [(إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ).

قال: رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم المنذر، والهادي عليّ ].

وللملاحظة: أنّه جاء الحديث بصيغة أخرى، لاحقاً.

وأخرج الحافظ محمّد بن يوسف الكنجي الشافعي في كتابه كفاية الطالب في مناقب عليّ بن أبي طالب عليه السلام ص 232 ط 3 مطبعة فارابي، قال:

ومن ذلك ما أخبرنا شيخ الشيوخ تاج الدين عبد الله بن عمر بن علي بن حمويه، أخبرنا الحافظ أبو القاسم عليّ بن الحسن الشافعي، أخبرنا أبو طالب عليّ بن عبد الرحمان، أخبرنا أبو الحسن الخلعي، أخبرنا أبو محمّد بن النحاس، أخبرنا أبو سعيد بن الأعرابي، حدّثنا أبو العباس الفضل بن يوسف بن يعقوب بن حمزة الجعفي، حدّثنا الحسن بن الحسين الأنصاري في مسجد حبّة العرني، حدّثنا معاذ بن مسلم عن عطا بن السائب، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال:

لما نزلت: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلم: [أنا المنذر وعليّ الهاد، بك يا عليّ يهتدي المهتدون]. قلت: هذه لفظة في تاريخه، وذكره بطرق شتّى، وذكره غير واحد من أئمّة التفسير على نحو ما رواه في تاريخه، منهم محمّد بن جرير الطبري، وأحمد بن محمّد الثعلبي النيسابوري النقاش وغيرهم.

نور الأبصار ص 70، كنـوز الحقائق ص 42.

وأورد ابن الصبّاغ المالكي في كتابه: الفصول المهمّة الفصل الأوّل، قال: عن ابن عباس رضي الله عنه قال:

لما نزلت (الآية في) قوله تعالى: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال رسول الله (ص):

[أنا المنذر وعليّ الهادي، وبك يا عليّ يهتدي المهتدون].


 

الصفحة 320

 

وأخرج الحافظ الحسكاني في شواهد التنـزيل ج 1 ص 454 ط 3، في الحديث رقم 403 قال:

وأخبرنا أبو سعد قال: أخبرنا أبو الحسين محمّد بن المظفّر الحافظ ببغداد قال: حدّثني أبو بكر محمّد بن الفتح الخيّاط، قال: حدّثنا أحمد بن عبد الله بن يزيد المؤدّب، قال: حدّثني أحمد بن داوود - إبن أخت عبد الرزّاق-قال: حدّثني أبو صالح، قال: حدّثني بعض رواة ليث، عن ليث، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم:

[ليلة أسري بي ما سألت ربّي شيئا إلّا أعطانيه، [و] سمعت منادياً من خلفي يقول: يا محمّد (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ). قلت: أنا المنذر، فمن الهاد[ي]؟ قال: عليّ الهادي المهتدي، القائد أمّتك إلى جنّتي غرّاء محجّلين برحمتي].

وأورد الحافظ الحسكاني في الحديث 404 من شواهد التنـزيل قال:

أخبرنا الجوهري، حدّثنا المرزباني، أخبرنا عليّ بن محمّد الحافظ قال: حدّثني الحبري، قال: حدّثنا حسن بن حسين قال: حدّثنا حبّان، عن الكلبي، عن أبي صالح:

عن ابن عباس (في قوله تعالى): (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) (قال: هو) عليّ عليه السلام.

أورد الحسكاني في الشواهد بالحديث 405 قال:

وحدّثنا إسماعيل بن صبيح قال: أنبأني أبو الجارود، عن أبي داوود، عن أبي برزة قال:

سمعت رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يقول: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ) ثمّ يردّ يده إلى صدره ثمَّ يقول: (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) ويشير إلى عليّ بيده.

وأورد الحديث 406 الحسكاني في الشواهد، قال:

أخبرنا عقيل بن الحسين قال: أخبرنا عليّ بن الحسين قال: حدّثنا محمّد بن عبد الله قال: حدّثنا محمّد بن الطيّب السامري بها، قال: قال: حدّثنا إبراهيم بن فهد، قال: حدّثنا الحكم بن أسلم، قال حدّثنا شعبة، عن قتادة، عن سعيد بن المسيّب:

عن أبي هريرة (في قوله تعالى): (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ) يعني رسول الله صلّى الله عليه وآله (وفي قوله): (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال: سألت عنها رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم فقال: [إنّ هادي هذه الأمّة عليّ بن أبي طالب].


 

الصفحة 321

 

روى محمّد بن عبد الواحد المقدّسي في كتابه: الأحاديث المختارة ج 1 ص 159 في الحديث 158 في مسند ابن عباس، قال:

أخبرنا محمّد بن محمّد التميمي أنّ أبا الخير محمّد بن رجاء أخبرهم (قال:) أنبأ(نا) أحمد بن عبد الرحمان، أنبأ(نا) أحمد بن موسى، حدّثني أحمد بن محمّد بن الحسن، حدّثنا أبان بن تغلب، عن الحكم، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس في قوله (تعالى): (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال: رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم المنذر والهاد عليّ بن أبي طالب.

وأورده السيوطي في الدرّ المنثور: ج 4 ص 608 وعزّاه إلى ابن مردويه، والضياء في المختار، وفيه: المنذر أنا.

وروى السيوطي في الدرّ المنثور قال: وأخرج ابن مردويه عن أبي برزة الأسلمي (قال:) سمعت رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يقول: [ (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ) ووضع يده على صدره، ثمّ وضعها على صدر عليّ عليه السلام ويقول: (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ)].

للمراجعة: الدرّ المنثور للسيوطي ج 4 ص 45.

وأورد الحافظ الحسكاني في الشواهد في الحديث 407 ص 456 قال:

حدّثنا الحاكم أبو عبد الله الحافظ -إملاء وقراءة-قال: أخبرني أبو بكر بن أبي دارم الحافظ بالكوفة قال: أخبرنا المنذر بن محمّد بن المنذر بن سعيد اللخمي -من أصل كتابه-قال: حدّثني أبي قال: حدّثني عمّي الحسين بن سعيد، قال: حدّثني أبي سعيد بن أبي الجهم، عن أبان بن تغلب، عن نفيع بن الحارث قال: حدّثني أبو برزة الأسلمي قال:

سمعت رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يقول: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ) ووضع يده على صدر نفسه ثمّ وضعها على يد عليّ و(هو) يقول: (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ).

قال الحاكم: تفرّد به المنذر بن محمّد القابوسي بإسناده وهو من حديث أبان عجب جدا.

وأورد الحافظ الحاكم الحسكاني في الشواهد في الحديث 408 ص 457 في الحديث رقم 408 قال:

أخبرناه أبو عبد الله الشيرازي، أخبرنا أبو بكر الجرجرائي قال: أخبرنا أبو أحمد البصري قال: حدّثنا أحمد بن عمّار قال: حدّثنا زكريّا بن يحيى قال: حدّثنا إسماعيل بن صبيح قال: حدّثنا أبو الجارود زياد بن المنذر، عن أبي داوود، عن أبي برزة الأسلمي قال:


 

الصفحة 322

 

سمعت رسول الله صلّى الله عليه وآله يقول: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ) ثمَّ ضرب يده إلى صدره (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) ويشير إلى عليّ عليه السلام.

وأورد الحاكم الحسكاني في شواهد التنـزيل ج 1 ص 458 في الحديث 409 قال:

أخبرنا الحاكم الوالد، قال: أخبرنا أبو حفص، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعيد، وعمر بن الحسن، قالا: أخبرنا أحمد بن الحسن.

وأخبرنا أبو بكر بن أبي الحسن الحافظ أنّ عمر بن الحسن بن عليّ بن مالك أخبرهم قال: حدّثنا أحمد بن الحسن الخزّاز، قال: حدّثنا أبي، قال: حدّثنا حصين بن مخارق، عن حمزة الزيّات عن عمر بن عبد الله بن يعلي بن مرّة عن أبيه، عن جدّه قال:

قرأ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) فقال: [أنا المنذر وعليّ الهاد] لفظاً واحداً.

والحديث رواه الطبراني من كتاب المعجم الصغير ج 1 ص 261 قال:

حدّثنا الفضل بن هارون البغدادي صاحب أبي ثور، حدّثنا عثمان بن أبي شيبة، حدّثنا المطّلب بن زياد، عن السدّي، عن عبد خير:

عن عليّ كرّم الله وجهه في قوله عزّ وجلّ: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال (ع): [رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم المنذر، و [الهاد] رجل من بني هاشم].

قال الطبراني: لم يروه عن السدّي إلّا المطّلب بن زياد إنفرد به عثمان بن أبي شيبة وكذلك فقد روى الطبراني هذا الحديث برقم 1383 في المعجم الأوسط ج 2 ص 213 ط 1.

وروى الخطيب البغدادي في كتابه: تاريخ بغداد ج 12 ص 373، من الحديث 6816، بسنده عن الطبراني، قال:

أخبرنا محمّد بن عبد الله بن شهريار، أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني، حدّثنا الفضل بن هارون البغدادي -صاحب أبي ثور-حدّثنا عثمان بن أبي شيبة، حدّثنا المطّلب بن زياد، عن السدّي عن عبد خير:

عن عليّ في قوله تعالى: [(إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم: المنذر والهادي من بني هاشم].


 

الصفحة 323

 

وجاء في الحديث 412 من شواهد الحاكم الحسكاني، ص 461 قال:

أخبرناه أبو عبد الله الثقفي قال: حدّثنا أحمد بن جعفر بن حمدان قال: حدّثنا محمّد بن إسحاق المسوحي قال: حدّثنا إبراهيم بن عبد الله بن صالح، قال: حدّثنا المطّلب قال: حدّثنا السدّي عن عبد خير:

عن عليّ في قوله: [ (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ) قال: المنذر النبي، والهادي رجل من بني هاشم). يعني نفسه ].

وروى أبو حاتم عبد الرحمان بن محمّد بن إدريس -في تفسيره للآية الكريمة من الحديث: 12152 من تفسيره ج 7 ص 225، قال:

حدّثنا عليّ بن الحسين، حدّثنا عثمان بن أبي شيبة، حدّثنا المطّلب بن زياد، عن السدّي عن عبد خير:

عن عليّ (في قوله تعالى): (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال: [الهاد رجل من بني هاشم].

قال ابن الجنيد: هو عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه.

وروى ابن الأعرابي في الجزء الثاني من كتاب معجم الشيوخ الورق: /120 وفي نسخة الورق /203/أ/قال:

أنبأنا أبو سعيد الحارثي أنبأنا حسين بن حسن الأشقر، أنبأنا منصور بن أبي الأسود عن الأعمش، عن المنهال عن عبّاد بن عبد الله:

عن عليّ قال: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال عليّ: [رسول الله المنذر وأنا الهادي].

ورواه عنه الحافظ ابن عساكر في كتابه تاريخ دمشق ج 2 ص 416 ط 2 في الحديث 922 بسنده عن ابن الأعرابي.

وكذلك فقد رواه المتّقي الهندي في تفسير سورة الرعد من منتخب كنز العمّال بهامش مسند أحمد بن حنبل: ج 1 ص 451.

وكذلك فقد رواه كنز العمّال: ج 1 ص 251، وقد روى المتّقي الهندي الحديث النبوّي الشريف عن الديلمي عن ابن عباس، في باب فضائل عليّ في كتابه كنز العمّال: ج 6 ص 157 ط 1.

وروى الحاكم الحسكاني في شواهد التنـزيل في الحديث 413 ج 1 ص 462 قال:


 

الصفحة 324

 

أخبرنا محمّد بن عبد الله بن أحمد قال: حدّثنا محمّد بن أحمد بن محمّد بن علي قال: حدّثنا عبد العزيز بن يحيى بن أحمد بن عيسى، قال: حدّثني المغيرة بن محمد، قال: حدّثني إبراهيم بن محمّد بن عبد الرحمان الأزدي -سنة ستّ عشرة ومئتين-قال حدّثنا قيس بن الربيع، ومنصور بن أبي الأسود، عن الأعمش، عن المنهال بن عمرو، عن عبّاد بن عبد الله قال:

قال عليّ: [ما نزلت من القرآن آية إلّا وقد علمت فيمن نزلت].

قال: فما نزل فيك؟ فقال: [لولا أنّكم سألتموني ما أخبرتكم، نزلت فيّ الآية: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) فرسول الله المنذر، وأنا الهادي إلى ما جاء به].

وروى العاصمي في كتاب زين الفتى ص 659 في عنوان (وأمّا الهادي) في أوائل الفصل السادس، قال:

وأخبرني جدّي أحمد بن المهاجر قال: أخبرنا أبو علي قال: أخبرنا ابن عروة قال: حدّثنا عبد الرحمان بن منصور قراءة (عليه) عن حسين بن الحسن عن منصور عن الأعمش عن المنهال عن عبّاد بن عبد الملك الأسدي:

عن عليّ في قوله: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال: [رسول الله المنذر، وأنا الهادي].

وأخبرني شيخي محمّد بن أحمد قال: حدّثنا أبو سعيد الرازي الصوفي قال: حدّثنا أبو الحسن الشعراني قال: حدّثنا إبراهيم بن المولد قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زياد قال: حدّثنا أبو سعيد عبد الرحمان بن محمّد بن منصور الحارثي قال: حدّثنا حسين الأشقر قال: حدّثنا منصور بن أبي الأسود عن الأعمش عن المنهال عن عبّاد بن عبد الله عن عليّ رضي الله عنه، وذكر الحديث بنحوه.

ورواه أيضا الحاكم النيسابوري في الحديث 77 من باب مناقب أمير المؤمنين من المستدرك: ج 3 ص 129 قال:

أخبرنا أبو عمرو عثمان بن أحمد السَمَّاك حدّثنا عبد الرحمان بن محمّد بن منصور الحارثي حدّثنا حسين بن حسن الأشقر، حدّثنا منصور بن أبي الأسود، عن الأعمش عن المنهال بن عمرو:

عن عبّاد بن عبد الله الأسدي عن عليّ: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال عليٌّ (ع): [رسول الله المنذر، وأنا الهادي].


 

الصفحة 325

 

قال الحاكم: هذا حديث صحيح الإسناد.

للملاحظة: أنّ الحديث جاء بصيغة ثانية، كما ورد في ص 4.

أخرج السيد الطباطبائي في تفسيره الميزان ج 11 ص 327 في تفسير سورة الرعد، قال:

في الكافي بإسناده عن عبد الرحيم القصير عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) فقال: [قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم: أنا المنذر وعليّ الهادي] الحديث.

وأخرج السيد الطباطبائي في ص 327 ج 11 قال:

وفي الدرّ المنثور أخرج ابن جرير وابن مردويه وأبو نعيم في المعرفه والديلميّ وابن عساكر وابن النجّار قال: لماّ نزلت: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) وضع رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يده على صدره فقال(ص): [أنا المنذر وأومأ بيده إلى منكب عليّ فقال: أنت الهادي. يا عليّ: بك يهتدي المهتدون من بعدي].

أقول: ورواه الثعلبيّ في الكشف عن عطاء بن السائب عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس عن النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم.

وفي مستدرك الحاكم بإسناده عن إبراهيم بن الحكم بن ظهير عن أبيه عن الحكم بن جرير عن أبي بريدة الأسلمي قال: دعا رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم بالطهور وعنده عليّ بن أبي طالب فأخذ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم بيد عليّ بعد ما تطهّر فألصقها بصدره ثمّ قال: [إنّما أنت منذر ويعني نفسه ثمّ ردّها إلى صدر عليّ ثمّ قال:(وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) ثمّ قال له: أنت منار الأنام وغاية الهدى وأمير القرّاء أشهد على ذلك إنّك كذلك].

وجاء في الميزان للطباطبائي ج 11 ص 328 قال:

وفي المعاني بإسناده عن محمّد بن مسلم قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام في قوله تعالى: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال: [كلّ إمام هاد لكلّ قوم في زمانهم ].

وفي الكافي بإسناده عن فضيل قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله عزّ وجلّ: (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) فقال: [كلّ إمام هاد للقرن الّذي هو فيهم ].


 

الصفحة 326

 

وفيه بإسناده عن أبي بصير قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) فقال: [قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم: أنا المنذر وعليّ الهادي. يا أبا محمّد هل من هاد اليوم؟ فقلت: جعلت فداك ما زال منكم هاد بعد هاد حتّى رفعت إليك فقال: رحمك الله يا أبا محمّد لو كانت إذا نزلت آية على رجل ثمّ مات ذلك الرجل ماتت الآية!؟ مات الكتاب!؟ ولكنّه يجري فيمن بقي كما جرى فيما مضى].

أقول: والرواية تشهد على ما قدّمناه أنّ شمول الآية لعليّ عليه السلام من الجري وكذلك يجري في باقي الأئمّة، وهذا الجري هو المراد ممّا ورد أنّها نزلت في عليّ عليه السلام.

وأخرج الحافظ الحاكم الحسكاني في شواهد التنـزيل ج 1 ص 463 ط 3 في الحديث 414 قال:

حدّثني أبو الحسن الفارسي قال: حدّثنا أبو محمّد عبد الله بن أحمد الشيباني قال: حدّثنا أحمد بن عليّ بن رزين الباشاني قال: حدّثنا عبد الله بن الحارث، قال: حدّثنا إبراهيم بن الحكم بن ظهير، قال: حدّثنا أبي، عن حكيم بن جبير عن أبي برزه الأسلمي قال:

دعا رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم بالطهور وعنده عليّ بن أبي طالب، فأخذ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم بيد عليّ -بعد ما تطهّر-فألزقها بصدره، فقال: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ) ثمّ ردّها إلى صدر عليّ ثمَّ قال: (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) ثمَّ قال: [إنّك منارة الأنام وغاية الهدى وأمير القرّاء أشهد على ذلك أنّك كذلك].

وفي تفسير مجمع البيان للشيخ الطبرسي عند تفسيره للآية الكريمة قال:

وروى الحاكم أبو القاسم الحسكاني في كتاب شواهد التنـزيل بالاسناد عن إبراهيم بن الحكم بن ظهير، عن أبيه عن حكيم بن جبير، عن أبي برزة الأسلمي قال: دعا رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم بالطهور وعنده عليّ بن أبي طالب فأخذ رسول الله بيده -بعد ما تطهّر-فألزمها بصدره، فقال: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ) ثمَّ ردّها إلى صدر عليّ ثمَّ قال: (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) ثمَّ قال: [إنّك منارة الأنام وغاية الهدى وأمير القرى وأشهد على ذلك أنّك كذلك].


 

الصفحة 327

 

وقال الشيخ الطبرسي صاحب المجمع: وعلى هذه - الأقوال الثلاثة - يكون (هَادٍ) مبتدأ، (وَلِكُلِّ قَوْمٍ) خبره، على قول سيبويه، ويكون مرتفعاً بالظرف على قول الأخفش.

أقول هذا في قبال قوله أوّلاً: قيل: إنّ معنى الآية: إنّما أنت منذر -أي مخوف - وهاد لكلّ قوم وليس إليك إنزال الآيات. قال: وعلى هذا يكون (أَنتَ) مبتدأ و (مُنذِرٌ) خبره و(هَادٍ) عطف على منذر، وفصّل بين الواو، والمعطوف بالظرف.

وفي كتاب: ما نزل في عليّ من القرآن لـمحمّد بن العباس بن الماهيار في تفسير الآية الكريمة قال:

حدّثنا عليّ بن أحمد، قال: حدّثنا الحسن بن عبد الواحد، حدّثنا الحسن بن الحسين عن محمّد [بن] بكر، ويحيى بن مساور عن أبي الجارود الهمداني، عن أبي داوود السبيعي عن أبي برزة الأسلمي:

عن النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلم: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال: فوضع يده على منكب عليّ عليه السلام فقال: [هذا الهادي من بعدي ].

وأورد السيد هاشم البحراني في تفسيره: ج 2 ص 282 ط 2 الرواية نقلاً عن مجمع البيان للشيخ الطبرسي أعلى الله مقامه.

وكذلك فقد رواه السيد عليّ بن طاووس، من خمسين طريقاً كما وردفي أوائل الباب الثاني من كتاب سعد السعود ص 99 ط 1.

وأورد عيدروس بن أحمد السقاف العلوي الحسيني الأندونيسي المعروف بابن رويش من المقتطفات ج 1 ص 354، في بيانه للآيات المعربة عن ولاية عليّ عليه السلام، قال:

قوله تعالى: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) فإنّها نزلت في عليّ عليه السلام.

كما رواه ابن جرير الطبري في تفسيره: ج 13 ص 72 ط دار المعرفه بيروت - لبنان.

والطبرسي في تفسيره، وقال: لما نزل قوله تعالى (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) وضع رسول الله صلّى الله عليه وآله يده على صدره وقال: [أنا المنذر، وأومأ إلى منكب عليّ وقال: أنت الهادي، بك يا عليّ يهتدي المهتدون].


 

الصفحة 328

 

وأخرج الثعلبي في تفسيره، كما رواه الموسوي في مراجعاته (ص 40) من التعليقات عن ابن عباس الحديث المذكور، وروى عن محمّد بن مسلم قال: سألت أبا عبد الله جعفراً الصادق عن هذه الآية فقال (ع): [المنذر رسول الله، والهادي عليّ، ثمّ قال: والله ما زالت فينا إلى الساعة].

وروى الحافظ الحاكم الحسكاني في شواهد التنـزيل ج 1 ص 465 ط 3 من الحديث 415 قال:

أخبرنا أبو محمّد عبد الله بن عبد الرحمان الحرضي، قال: حدّثنا يحيى بن منصور القاضي قال: حدّثنا محمّد بن إبراهيم العبدي قال: حدّثنا هشام بن عمّار قال: حدّثنا عراك بن خالد قال: حدّثنا يحيى بن الحارث قال: حدّثنا عبد الله بن عامر، قال:

أزعجت الزرقاء الكوفيّة إلى معاوية فلمّا أدخلت عليه، قال لها معاوية: ما تقولين في مولى المؤمنين عليّ؟ فأنشأت تقول:

 

صلّى   الإله  على  قبر  iiتضمّنه      نور  فأصبح  فيه  العدل  iiمدفونا
من حالف العدل والإيمان مقترناً      فصار  بالعدل  والإيمان iiمقرونا

فقال لها معاوية كيف غرّزت فيه هذه الغريزة فقالت: سمعت الله يقول في كتابه لنبيّه: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) المنذر رسول الله، والهادي عليٌّ وليُّ الله.

وللملاحظة: جاء في كتاب بلاغات النساء ص 31 أنّ الأبيات المذكورة أعلاه هي لسودة بنت عمارة، أنشدتها عند وفودها على معاوية، وقد ذكر ابن عبد ربّه في الرقم 45 في عنوان (الوافدات على معاوية) كتاب الوفود: ج 1 ص 211. وذكر ابن عساكر في كتابه تاريخ دمشق ص 179 ط من تراجم النساء، في ترجمة سودة بنت عمارة.

وروى الحسكاني، قول مجاهد في الحديث 416 من شواهد التنـزيل ص 466 قال:

قول مجاهد:

أخبرنا السيد أبو منصور (ظفر بن محمد) الحسيني، قال: حدّثنا ابن ماتي، قال: حدّثنا الحبري، قال: حدّثنا حسن (بن الحسين العُرَني) قال: حدّثنا عليّ بن القاسم.


 

الصفحة 329

 

عن عبد الوهّاب بن مجاهد، عن أبيه في قول الله -عزّ وجلّ-: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال: محمّد المنذر وعليٌّ الهاد.

وروى هذا الحديث ابن عساكر في كتابه تاريخ دمشق: ج 2 ص 419 من الحديث 925 من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام. قال:

أخبرنا أبو عبد الله (محمد بن علي) بن أبي العلاء، (قال:) أنبأنا أبي أبو القاسم، أنبأنا محمّد بن أبي نصر، أنبأنا خيثمة بن سليمان، أنبأنا إبراهيم بن سليمان بن خزارة، أنبأنا الحسن بن الحسين الأنصاري، أنبأنا عليّ بن القاسم:

عن ابن مجاهد، عن أبيه في قوله تعالى: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) قال: (الهادي هو) عليّ بن أبي طالب.

وروى الحمّوئي في الباب 28 عند الرقم 122 من كتاب فرائد السمطين: ج 1 ص 148 ط. بيروت، نقلاً عن الواحدي الذي ذكر على سبيل إرسال المسلّم.

وقد روى آخرون نزول الآية الكريمة في النبيّ (ص) والامام عليّ (ع)، منهم:

العالم الشبلنجي الشافعي في (نور الأبصار في مناقب آل النبيّ المختار)ص 70.

والعالم الحافظ الشيخ سليمان القندوزي في ينابيع المودّة ص 99.

والفخر الرازي في تفسيره مفاتيح الغيب، عند تفسير سورة الرعد.

والسيوطي في كتابه: القول الجليّ من الحديث 14، (مخطوط) وفي تفسير الدرّ المنثور.

والعيني في مناقبه ص 18-26.

والشيخ إسماعيل الحقيّ في تفسيره الخطيّ، الموسوم [روح البيان].

روى العلّامة نظام الدين أبو بكر محمّد بن الحسن النيسابوري الشافعي صاحب تفسير: غرائب القرآن ورغائب الفرقان، قال في تفسيره المطبوع بهامش جامع البيان ج 13 ص 68 قال:

وقيل المنذر النبيّ، والهادي هو عليّ. وروي عن ابن عباس أنّ رسول الله (ص) وضع يده على صدره فقال: [أنا المنذر، وأومأ إلى منكب عليّ، فقال: وأنت الهادي. يا عليّ: بك يهتدي المهتدون من بعدي].
الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة