الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي  

233 - احد بن داومد بن على القمى

اخو شيخنا، الفقيه، القمى، كان ثقة، ثقة، كثير الحديث، صحب ابا الحسن على بن الحسين بن بابويه(1).

وله كتاب نوادر.

___________________________________

(1) قال الشيخ في الفهرست 29 77: احمد بن داود بن على، ابوالحسين القمى، كان ثقة، كثير الحديث، وصحب على بن الحسين بن بابويه، وله كتاب النوادر، كثير الفوائد، اخبرنا الحسين بن عبيد الله عن أبى الحسن محمد بن احمد بن داود، عن أبيه.

قلت: والطريق اليه صحيح، وطريقه في مشيخة التهذيبب ج 10 78: المفيد، والحسين عن ابنه محمد عنه. وتقدم 351 202 في احمد بن على بن الحسن بن شاذان، ابى العباس القامى القمى قول الماتن: شيخنا الفقيه..

وياتى منه في سلامة بن محمد بن اسماعيل 512: ابوالحسن الارزنى، خال ابى الحسن بن داود، شيخ من اصحابنا ثقة جليل، روى عن ابن الوليد، وعلى بن الحسين بن بابويه، وابن همام و نظرائهم، وكان احمد بن داود تزوج اخته، واخذها إلى قم، فولدت له ابا الحسن محمد بن احمد، ورحل به معه إلى بغداد بعد موت أبيه..

وايضا في محمد بن احمد بن داود بن على، ابى الحسن 1047: وامه اخت سلامة بن محمد الارزنى، ورد بغداد، واقام بها..(*)

 

234 - احمد بن محمد بن عمار، ابوعلى الكوفى

ثقة، جليل، من اصحابنا، له كتب: منها كتاب الفلك، كتاب اخبار النبى صلى الله عليه واله وسلم، كتاب ايمان ابيطالب، كتاب فضل القرآن وحملته، اخبرنا شيخنا ابوعبدالله، قال حدثنا ابوالحسن محمد بن احمد بن داود عنه.(1) وله

___________________________________

(1) وقال الشيخ في الفهرست 29 78: شيخ من اصحابنا، ثقة، جليل كثير الحديث والاصول وصنف كتبا منها: كتاب العلل، كتاب اخبار آباء النبى صلى الله عليه واله وسلم وفضائلهم، وايمان ابيطالب رضى الله عنه، اخبرنا بكتبه الحسين بن عبيد الله، عن ابى الحسن محمد بن احمد بن داود، عن احمد بن محمد بن عمار.

وله كتاب الميصة (المبيضة خ ل). ورواه التلعكبرى عنه.وقال الحسين بن عبيد الله: توفى ابوعلى احمد بن محمد بن عمار سنة ست واربعين وثلثمأة.وقال في رجاله 454 98: احمد بن محمد بن عمار كوفى، ثقة، روى عنه ابن داود.قلت: والطريق اليه صحيح.(*)

[498]

كتاب الممدوحين والمذمومين، وهو كتاب كبير، حكى لنا ابوعبدالله الحسين بن عبيد الله: انه اكبر من كتاب ابى الحسن بن داود.(1)

___________________________________

(1) يظهر من مصنفاته توسع عمله ومعرفته باحوال رواة الحديث و ذكرناه في اصحاب الاصول الاربعمأة، وفى كتابنا (اخبار الرواة)، وفى كتابنا (مصادر تراجم رواة الشيعة)، كما قد صنف جماعة من اصحابنا المتقدمين فيما ورد من الاخبار في مدح الرواة او ذمهم، اشرنا اليهم في محله.

 

235 - احمد بن على الفائدى، ابوعمر القزوينى

شيخ، ثقة، من اصحابنا، وجه، له كتاب كبير، نوادر، اخبرناه ابو عبدالله القزوينى، قال حدثنا ابوالحسن على بن حاتم عنه بكتابه.(2)

___________________________________

(2) قال الشيخ في الفهرست 30 79 احمد بن على القائدى أبوعمرو القزوينى، شيخ ثقة، من اصحابنا، وجيه في بلده، له كتاب النوادر، وهو كتاب كبير، اخبرنا به احمد بن عبدون، عن أبى عبدالله الحسين بن على بن شيبان القزوينى، عن على بن حاتم القزوينى، عنه.

وفيمن لم يرو عنهم 454 99: احمد بن على الفائدى القزوينى ثقة، وروى عنه ابن حاتم القزوينى.

قلت: الفائدى: نسبة إلى فيد: بليدة في نصف طريق مكة من الكوفة يودع الحاج فيها اروادهم وما يثقل من امتعتهم عند اهلها، فاذا رجعوا اخذوا ازوادهم، ووهبوا لمن اودعوها شيئا من ذلك وفى ذلك كلام ذكرناه في كتابنا في (الانساب). وتقدمت في ج 2 57 85 رواية الماتن عن ابن شاذان، عن على بن حاتم، عن احمد بن على الفائدى، عن الحسين بن عبيد الله بن سهل السعدى كتابه المتعة. وايضا رواية الشيخ عن ابن عبدون، عن الحسين بن على بن شيبان، عن ابن حاتم عنه كتاب المتعة. والطريق إلى كتاب صحيح بناء‌ا على وثاقة عامة مشايخ النجاشى. واما طريق الشيخ ففيه الحسين بن على بن شيبان، ولم يصرح بشئ، الا ان يتحد مع الحسين بن احمد بن شيبان القزوينى.

الذى روى عنه التلعكبرى وله منه اجازة، فان روايته عنه تشير إلى منزلته فانه المسكون إلى روايته، والاتحاد المذكور قريب مع كون النسبة إلى الجد غير عزيزة بل ربما يستفاد الاعتماد من رواية النجاشى كتاب حماد بن عيسى باسناد فيه الحسين هذا فلاحظ وتدبر. (*)

 

236 - احمد بن محمد، ابوعبدالله الاملى الطبرى

ضعيف جدا(1).

___________________________________

(1) قال ابن النديم في الفهرست في اسماء العباد والزهاد والمتصوفة 277: غلام خليل، واسمه عبدالله بن احمد بن محمد بن غلاب بن خالد بن فراس الباهلى، ويعرف بغلام خليل وتوفى..

وله من الكتب: كتاب الدعاء، كتاب الانقطاع إلى الله، جل اسمه كتاب الصلاة، كتاب المواعظ.

قلت: والظاهر التصحيف في النسخة ففى تاريخ بغداد ج 5 78 2465 احمد بن محمد بن غالب بن خالد بن مرداس، ابوعبدالله، الزاهد، الباهلى، البصرى، المعروف بغلام خليل، سكن بغداد، وحدث بها.. (ثم ذكر عن على بن المنادى نسب خليل قائلا:) وابوعبدالله غلام خليل بن عمرو المحلمى.. وقال ابن حجر في لسان الميزان ج 1 272: احمد بن محمد بن غالب الباهلى، غلام خليل.. وكان من كبار الزهاد ببغداد.

وقال في ج 2 410 الخليل الملحمى، ذكره ابوالوليد الطيالسى: فقال: ضال، مضل.

وقال الذهبى في اعتدال الميزان ج 1 141 557: احمد بن محمد بن غالب الباهلى غلام خليل.. وذكر تضعيفه بما ذكره الخطيب. ثم انه لم يتضح اتحاد احمد بن محمد، ابى عبدالله الاملى الطبرى، مع احمد بن محمد بن غلاب الباهلى، الخليلى، بل لم يتضح على فرض الاتحاد ضعفه بما ذكروه، وانه نشأ من روايته الفضائل في امير المؤمنين عليه السلام، او بغير ذلك، على ما نشير اليه. (*)

[501]

لا يلتفت اليه(1)

___________________________________

(1) لا يبعد عول تضعيف الماتن لصاحب الترجمة على ما ذكره احمد بن الحسين بن عبيد الله الغضائرى فقال: احمد بن محمد، ابوعبدالله الطبرى، الخليلى الذى يقال له: علام خليل الاملى، كذاب، وضاع للحديث، فاسد، لا يلتفت اليه. وقد تبعهما العلامة وابن داود ومن تأخر فقال في الخلاصة 205 20: احمد بن محمد، ابوعبدالله الخليلى الذى يقال له غلام خليل الاملى الطبرى، ضعيف جدا لا يلتفت اليه، كذاب، وضاع للحديث، فاسد المذهب. وقال ابن داود 423 41: احمد بن محمد، ابوعبدالله (وعن نسخة: احمد بن محمد بن أبى عبدالله) الاملى الطبرى، ضعيف جدا، لم، جش، لا يلتفت إلى روايته.

قلت: لم يذكره الشيخ فيمن لم يرو عنهم من رجاله، فرمز (لم) في كلام ابن داود مصحف. ثم ان التحقيق يعطى ان الاصل في تضعيفه هو العامة كما يظهر بالتدبر فيما ذكره ابن حجر في لسان الميزان ج 1 272: والخطيب في تاريخ بغداد ج 5 78 2465، وابن أبى حاتم الرازى مستندين إلى تضعيف ابى جعفر الشعيرى، وابى مالك الاشجعى عن ابيه، والى عبدالله النهاوندى. و عبدان الاهوازى، ومحمد بن وهب البصرى المعروف بابن التمار الوراق، ومحمد بن نعيم الضبى، وعلى بن عمر الدار قطنى، فقد ضعفوه بالوضع والسرقة والكذب وانه ممن لا يشك في كذبه وانه دجال، وانه يعلل وضعه الحديث بقوله: وضعناها لنرقق بها فلوب العامة.

قال الخطيب: احمد بن محمد بن غالب بن خالد بن مرداس، ابوعبدالله، الزاهد، الباهلى، البصرى، المعروف بغلام خليل، سكن بغداد، وحدث بها عن دينار بن عبدالله الذى يروى عن انس بن مالك، وعن قرة بن حبيب، ومحمد بن مسلمة المدينى، وسهل بن عثمان العسكرى، وشيبان بن فروخ، و سليمان الشاذ كوفى، وغيرهم.

روى عنه محمد بن مخلد، وابوعمرو بن السماك واحمد بن كامل القاضى...

اخبرنا الحسن بن أبى بكر، عن احمد بن كامل القاضى قال: سنة خمس وسبعين ومأتين توفى ابوعبدالله احمد بن محمد بن خالد بن مرداس، غلام خليل، ببغداد، في رجب منها، وحمل في تابوت إلى البصرة، وغلقت اسواق مدينة السلام، وخرج الرجال والنساء والصبيان لحضوره والصلاة عليه، فادرك ذلك بعض الناس، وفات بعضهم لسرعة السير به، ودفن بالبصرة: وبنيت عليه قبة، وكان فصيحا يعرب الكلام، ويحفظ علما عظيما، ويخضب بالحناء خضابا قانيا، ويقتات الباقلاء صرفا.

اخبرنا محمد بن عبدالواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرى على ابن المنادى وأنا أسمع.

قال وابوعبدالله غلام خليل بن عمرو المحلمى مات ليلة الاحد لاثنتين وعشرين من رجب سنة خمس وسبعين، وصلى عليه في الدار التى كان ينزلها، وهى دار الكلبى، ثم حمل في تابوت محدورا به إلى البصرة، فاكثر من صلى عليه انما كانت صلاتهم ايماء‌ا على شاطى الدجلة، وانحدر الناس ركبانا ومشاة، وفى الزواريق إلى كلواذى واسفلها، ودفن بالبصرة.

وقال قبل ذلك: وقال ابن ابى حاتم الرازى، احمد بن محمد بن غالب، غلام الخليل، سئل ابى عنه، فقال: روى احاديث مناكير، عن شيوخ مجهولين، ولم يكن محله عندى ممن يفتعل الحديث، كان رجلا صالحا...

ثم روى عنه باسناده عن النبى صلى الله عليه واله وسلم قوله: من اتى الجمعة فليغتسل. (*)

[503]

له كتاب: الوصول إلى معرفد الاصول، وكتاب الكشف(1)، اخبرنا اجازة ابوعبدالله بن عبدون، عن محمد بن محمد بن هارون الطحان الكندى عنه(2).

___________________________________

(1) ان كتاب الوصول ان كان لمعرفة اصول الدين، وكتاب الكشف للكشف عن حقايقه، فيناسب الصوفى الزاهد المذكور في كلام العامة، واما ان كان لمعرفة اصول اصحابنا في الحديث مثل (الاصول الاربعمأة)، وايضا للكشف عن امر الولاية والخلافة فيناسب صاحب كتاب فضائل امير المؤمنين عليه السلام الذى ذكره شيخنا صاحب الذريعة في نوابغ الرواة 48 قائلا: احمد بن محمد الطبرى، ابوعبدالله الخليلى، صاحب كتاب فضائل امير المؤمنين عليه السلام الذى ينقل عنه ابن طاووس في كتاب (اليقين) عدة احاديث، وذكر انه اخذها عن نسخة عتيقه فرغ كاتبها في القاهرة 411، روى فيه عن جمع كثير من الكوفيين..

وروى الصدوق في اماليه 531 في المجلس السابع والثمانين، عنه، عن محمد بن ابى بكر الفقيه ولادة سيدة النساء فاطمة الزهراء سلام الله عليها.

(2) تقدم ج 3 260 182 رواية الماتن كتاب احمد بن صبيح باسناده، عن محمد بن محمد بن هارون الطحان الكندى ولم اقف على تصريح بتوثيق له الا ان رواية شيخ النجاشى احمد بن عبدون، عنه، عنه، ربما تشير إلى عدم معروفيتهما بالطعن. (*)

 

237 - احمد بن ابراهيم بن المعلى بن اسد العمى

ينسب إلى العم وهو مرة بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم(1)

___________________________________

(1) قال ابن النديم في الفهرست 293: ابوبشر احمد بن ابراهيم بن احمد العمى، قريب العهد، وكان يستملى على الجلودى، وتوفى بعد الخمسين وله من الكتب، كتاب محن الانبياء والاوصياء والاولياء. وقال الشيخ في رجاله 455 100 احمد بن ابراهيم بن معلى بن أسد العمى، ابوبشر، بصرى، ثقة، مستملى ابى احمد الجلودى.

وقال ايضا في الفهرست 30 80: احمد بن ابراهيم بن احمد بن معلى بن اسد العمى، وهو ابوبشر، والعم هو مرة بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة، وهو ممن دخل في تنوخ بالحلف، وسكنوا الاهواز.

وقال العلامة في القسم الاول من الخلاصة 16 20: احمد بن محمد بن ابراهيم بن احمد بن المعلى بن أسد، بالسين غير المعجمة، بعد الالف المهموز، العمى البصرى، ابوبشر، كان ثقة من اصحابنا في حديثه، حسن التصنيف، واكثر الرواية عن العامة والاخباريين، روى عنه التلعكبرى ولم يلقه.

وقال ابن داود في القسم الاول من رجاله 21 50: احمد بن ابراهيم بن احمد بن المعلى بن أسد العمى، بالعين المهملة المفتوحة وتشديد الميم، البصرى، يكنى ابا بشير، لم، جش، ست. واسع الرواية كان ثقة، فقيها: حسن

التصنيف، وكان مستملى ابى احمد الجلودى.

وفى تاريخ الطبرى ج 4 73 وقايع سنة 17 من الهجرة وفتح سوق الاهواز وما جرى بين رجال الجيش وبين بنى العم قال: وكان من حديث العمى، والعمى مرة بن مالك بن حنظلة بن زيد مناة بن تميم انه تنخت عليه وعلى العصية بن امرى القيس أفناء معد، فعماه عن الرشد من لم ير نصره فارس على آل اردوان، فقال في ذلك كعب بن مالك اخوه، ويقال: صدى بن مالك:

لقد عم عنها مرة الخير فانصمى * وصم فلم يسمع دعاء العشائر

ليتنخ عنا رغبة عن بلاده * ويطلب ملكا عاليا في الاساور

فبهذا البيت سمى العم. فقبل بنو العم، عموه عن الصواب بنصره اهل فارس كقول الله تبارك وتعالى: (عموا وصموا).. (*)

[505]

وهم الذين انقطعوا بفارس، عن بنى تميم، حتى قال الشاعر:

سيروا بنى العم فالاهواز منزلكم * ونهر جود فما يعرفكم العرب

ولهذا مواضع غير هذا.(1)

___________________________________

(1) قال الحموى في معجم البلدان ج 5 319 في نهر تيرى ببلد من نواحى الاهواز قال جرير:

ما للفرزدق من عز يلوذ به * الا بنى العم في أيديهم الخشب

سيروا بنى العم، والاهواز منزلكم * ونهر تيرى ولم تعرفكم العرب

إلى آخره.وقال في نهر جور: بين الاهواز وميسان فيما أحسب. (*)

[506]

يكنى ابا بشر، بصرى، وأبوه، وعمه(1) وكان مستملى أبى احمد الجلودى(2) وسمع منه كتبه سايرها، ورواها عنه(3) وكان ثقة في حديثه، حسن التصنيف، واكثر الرواية عن العامة الاخباريين.

(4) وكان جده: المعلى بن أسد(5) فيما ذكره شيخنا أبو عبدالله الحسين

___________________________________

(1) ونحوه في الفهرست. وظاهر المتن والفهرست: ان اباه وعمه ايضا كانا بصريين.

(2) هو عبدالعزيز بن يحيى بن احمد بن عيسى الجلودى الازدى البصرى شيخ البصرة وأخباريها، من اصحاب أبى جعفر الذى تأتى ترجمته 639 ومصنفاته الكثيرة وطرق الماتن اليها، وليس فيها هذا الطريق.

و قال ابن النديم في الفهرست 173، في ترجمة له: أخبارى، صاحب سير و ريادات، وتوفى بعد الثلثين والثلثمأة وله من الكتب.. كتاب مجموع قرائة امير المؤمنين على بن ابيطالب عليه السلام.

(3) وفى الفهرست: وسمع كتبه كلها ورواها.

(4) وفى الفهرست: واكثر الرواية عن العامة والاخباريين.

قال العلامة في الخلاصة 16 20: في ترجمته: كان ثقة من اصحابنا في حديثه، حسن التصنيف، واكثر الرواية عن العامة والاخباريين، روى عنه التلعكبرى ولم يلقه.

(5) هذا بناء‌ا على ما في المتن ورجال الشيخ، واما بناء‌ا على ما فهرسته كما تقدم (احمد بن ابراهيم بن احمد بن معلى بن اسد العمى) فهو جده الاعلى ويويد ما في المتن ما يأتى في عمه. وما عن بعض نسخة (القمى) بدل (العمى) فهو مصحف. ويحتمل اتحاده مع معلى بن راشد العمى البصرى الذى ذكره ابن داود في القسم الثانى من رجاله 517 وقال: بصرى ضعيف غال. بناء‌ا على كون (راشد) مصحف (اسد). لكن في الخلاصة 259 في المذمومين: معلى بن راشد، بالراء قبل الالف، القمى، بصرى، ضعيف غال. (*)

[507]

بن عبيد الله، من اصحاب صاحب الزنج المختصين به(1)

___________________________________

(1) هو على بن محمد بن احمد بن على بن عيسى بن زيد بن على بن الحسين بن على بن ابيطالب عليهم السلام، صاحب الزنج، الذى ظهر في فرات البصرة وجمع اليه الزنج الذين كانوا يكسحون السباخ، ذكره المورخون بقصته المشهورة، فقال الطبرى في تاريخه ج 9 410 في وقايع سنة 255: خروج اول علوى بالبصرة، وللنصف من شوال من هذه السنة ظهر في فرات البصرة رجل زعم انه على بن محمد، إلى آخر نسبه المذكور، وذكر قصته إلى ص 435، ومن ص 622 إلى 663، وفى ج 1 27 و 32، وذكره المسعودى في مروج الذهب ج 4 194 في وقايع هذه السنة وقال وكان خروج صاحب الزنج بالبصرة في خلافة المهتدى.. وكان يزعم انه على بن محمد بن احمد بن عيسى.. واكثر الناس يقول انه دعى آل ابيطالب، ينكرونه..وكان ظهوره ببئر نخل بين مدينة الفتح، وكرخ البصرة في ليلة الخميس لثلاث بقين من شهر رمضان سنة خمس وخمسين ومأتين، وغلب على البصرة في سنة سبع و خمسين ومأتين، وقتل ليلة السبت لليلتين خلتا من صفر سنة سبعين ومأتين وذلك في خلافة المتعمد. (*)

[508]

وروى عنه(1)، وعن عمه(2) اخبار صاحب الزنج.

يعرف من كتبه(3): التاريخ، وهو كتاب كبير، وصغير، كتاب مناقب امير المؤمنين عليه السلام، كتاب اخبار صاحب الزنج، كتاب الفرق. كتاب حسن غريب، على ما ذكره شيوخنا(4)،، كتاب اخبار السيد، وشعر السيد(5) كنائب عجائب العالم، كتاب المثالب القبائل، حسن، على ما حكى، لم يجمع مثله(6) اخبرنا بكتبه الحسين بن عبيد الله، عن محمد بن وهبان الدبيلى، عنه، بها.(7)

___________________________________

(1) روايته عن جده المعلى بن أسد، تؤيد صحة ما في المتن وفى رجال الشيخ من نسبه: احمد بن ابراهيم بن المعلى بن أسد، دون ما في الفهرست (احمد بن ابراهيم بن احمد بن معلى)، وكذا تؤيدها روايته عن عمه، و هى غير روايته عن عم أبيه.

(2) وفى الفهرست: وروى عنه، وعن عمه اسد بن معلى، اخبار صاحب الزنج.

(3) وفى الفهرست: وله تصانيف منها كتاب التاريخ الكبير، كتاب التاريخ الصغير.

(4) وفى الفهرست: وهو كتاب حسن، غريب، كتاب اخبار..

(5) وفى الفهرست: كتاب اخبار السيد الحميرى وشعره.

(6) لم يذكر الشيخ في الفهرست كتابه المثالب. وتقدم عن ابن النديم في فهرسته: كتاب محن الانبياء والاوصياء.

(7) صحيح على الاقوى بناء‌ا على وثاقة الحسين.وفى الفهرست، اخبرنا بجميع كتبه ورواياته احمد بن عبدون عن ابى طالب الانبارى عن ابى بشر احمد بن ابراهيم العمى. وطريقه صحيح ايضا بناء‌ا على وثاقة ابن عبدون. (*)

 

238 - احمد بن على، ابوالعباس الرازى الخضيب الايادى

قال اصحابنا: لم يكن بذاك، وقيل: فيه غلو وترفع(1) وله كتاب الشفاء والجلاء في الغيبة، وكتاب الفرائض، وكتاب الاداب، اخبرنا محمد بن

___________________________________

(1) وقال الشيخ في الفهرست 30 81: احمد بن الخضيب الايادى، يكنى ابا العباس، وقيل: ابا على الرازى، لم يكن بذلك الثقة في الحديث، و متهم بالغلو.. وقال في رجاله 101 فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام: احمد بن على ابوالعباس الرازى الخضيب الايادى متهم بالغلو.

وقال ابن الغضائرى: احمد بن على ابوالعباس الرازى، صاحب الشفاء والجلاء، كان ضعيفا، وحدثنى ابى رحمه الله انه كان في مذهبه ارتفاع وحديثه يعرف تارة وينكر اخرى.

قلت: الطعن المذكور فيه نظر لمن أمعن، فقد روى النجاشى عن محمد بن احمد بن داود القمى عنه كنبه، وسيأتى في ترجمته قوله: انه لم ير احدا أحفظ منه ولا أفقه، ولا اعرف بالحديث، وروى الشيخ عن والد ابن الغضائرى عن محمد بن احمد بن داود المذكور وهارون بن موسى التلعكبرى عنه كتبه.

وقد قال النجاشى في التلعكبرى: كان وجها في اصحابنا، ثقة معتمدا، لا يطعن عليه.. فهل ترى مع ذلك للطعن المذكور موضعا؟ !(*)

[510]

محمد، عن محمد بن احمد بن داود عنه بكتبه.(1)

___________________________________

(1) ونحوه في الفهرست الا انه مدح كتابه الشفاء والجلاء بقوله: حسن وقال اخبرنا بهما الحسين بن عبيد الله عن محمد بن احمد بن داود، وهارون بن موسى التلعكبرى جميعا عنه. قلت والطريق صحيح.

 

239 - احمد بن اصفهبد، ابوالعباس القمى الضرير المفسر

لا يعرف له الا كتاب تعبير الرؤيا، وقال قوم: انه لابى جعفر الكلينى رحمه الله، وليس هو له، اخبرناه اجازة محمد بن محمد عن ابى القاسم جعفر بن محمد عنه.(2)

___________________________________

(2) ذكره الشيخ فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام 455 102 نحوه و قال: روى عنه ابن قولويه.

وذكره ايضا في الفهرست 31 82 وقال: لم يعرف له الا كناب الذى بايدى الناس في الرؤيا، وهم يعزونه إلى ابى جعفر الكلينى، وليس كذلك. وفيه احاديث، اخبرنا به جماعة من اصحابنا عن ابى القاسم جعفر بن محمد بن قولويه القمى، عن احمد بن اصفهبد. (*)

 

240 - احمد بن اسماعيل بن عبدالله، ابوعلى(1)

بجلى، عربى، من اهل قم، يلقب، سمكة(2)، كان من اهل الفضل والادب، ويقال: ان عليه قرأ ابوالفضل محمد بن الحسين بن العميد(3)

___________________________________

(1) ذكره الشيخ فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام من رجال قائلا: احمد بن اسماعيل بن سمكة القمى، اديب، استاذ ابن عميد. وفى الفهرست 31 83: احمد بن اسماعيل بن سمكة بن عبدالله، ابوعلى، بجلى، عربى، من اهل قم، كان من اهل الفضل والادب والعلم، وعليه قرأ ابوالفضل محمد بن الحسين بن العميد؟ وله كتب عدة، لم يصنف مثلها..

(2) قال ابن النديم في الفهرست 206: سمكة معلم ابن العميد، و اسمه محمد بن على بن سعيد، وله من الكتب كتاب اخبار العباسيين.

(3) قال ابن النديم في الفهرست 200: ابن العميد، ابوالفضل، وله من الكتب ديوان رسائله، كتاب المذهب في البلاغات. قال شيخنا صاحب الذريعة في طبقات اعلام الرواة ونوابغ الرواة في رابع المئات 269: وهو ابن ابى الفضل الحسين بن الحسن العميد الذى فاز بلقائه الحجة عليه السلام عند تهنة أبيه بولادته في سامرا، كان وزير ركن الدولة بن بويه المتوفى 359 او 360 استوزره بعد موت وزيره ابى على بن العلقمى 328. افرد الثغالبى الباب الاول من (اليتيمة) له، اخذ الادب عن احمد بن اسماعيل القمى المعروف بسمكة، وأخذ عنه الصاحب بن عباد الذى قال: بدئت الكتاب بعبد الحميد: وختمت بابن العميد..قلت وذكرنا ترجمته في كتابنا الكبير. (*)

[512]

وله عدة كتب لم يصنف مثلها، وكان اسماعيل بن عبدالله بن علمان احمد بن أبى عبدالله البرقى وممن تأدب عليه، ومن كتبه(1)، له كتب منها: كتاب العباسى، وهو عظيم، نحو من عشرة الف ورقة، في اخبار الخلفاء والدولة العباسية(2) رأيت منه: اخبار الامين، رهو أخو المأمون الرشيد، وهو كتاب حسن، وله كتاب الامثال، كتاب حسن، مستوفا(3) ورسالة إلى ابى الفضل بن العميد(4) ورسالة في معان اخر، اخبرنا بها محمد بن محمد، عن جعفر بن محمد، عنه.(5)

___________________________________

(1) وفى الفهرست: وكان اسماعيل بن سمكة بن عبدالله من اصحاب..قلت: ويظهر من كلام النجاشى والشيخ ان والده من اعيان الرجال وا؟ باء العلماء والرواة ممن تأدب على مثل البرقى وكتب له وصار من خاصته.

(2) وفى الفهرست: وهو كتاب عظيم نحو عشرة آلاف ورقة في اخبار الخلفاء والدولة العباسية مستوفى، لم يصنف مثله في هذا الفن.

(3) لم يذكره الشيخ في الفهرست.

(4) وفى الفهرست: وله ايضا رسالة إلى ابى الفضل بن العميد، في القصيدة نحو مأتى ورقة.

(5) والطريق صحيح. وقال في الفهرست: ورسائل اخر كثيرة في معان مختلفة. (*)

 

241 - احمد بن زرق الغمشانى(1)

بجلى، ثقة، له كتاب يرويه عنه جماعة، اخبرنا احمد بن على، والحسين بن عبيد الله، عن ابن ابى رافع قال حدثنا على بن محمد بن يعقوب، قال حدثنا على بن الحسن بن فضال، قال حدثنا عباس بن عامر، قال حدثنا احمد بن رزق به.(2)

___________________________________

(1) وذكره الشيخ في الفهرست 35 96 نحوه.وقال في رجاله في اصحاب الصادق عليه السلام 143 12: احمد بن زرق الكوفى.وروى في التهذيب ج 1 303 882 في تلقين المحتضرين، وفى الاستبصار ج 1 207 729 باسناده عن الصفار، عن احمد بن زرق الغمشانى عن معاوية بن عمار، عن ابى عبدالله عليه السلام.

قلت: ان رواية الصفار من اصحاب العسكرى عليه السلام عن احمد بن زرق تقتضى ادراك احمد ايام الكاظم والرضا عليهما السلام. وروى ابن قولويه في كامل الزيارات 110 38 5 باسناده عن العباس بن عامر، عن احمد بن زرق الغمشانى، عن ام سعيد الاحمسية عن ابى عبدالله عليه السلام ان الحسين عليه السلام سيد الشهداء.

(2) وفى الفهرست: له كتاب اخبرنا به عدة من اصحابنا، عن ابى محمد هارون بن موسى التلعكبرى عن احمد بن محمد بن سعيد، عن زكريا بن شيبان، وعلى بن الحسن بن فضال، عن العباس بن عامر القصبانى، عن احمد بن زرق. قلت: طريقه صحيح، وطريق الماتن كالصحيح بعلى بن محمد بن يعقوب فلم يوثق الا ان التلعكبرى الذى لا يطعن فيه روى عنه. (*)

 

242 - احمد بن النضر الخزاز، ابوالحسن الجعفى(1)

مولى، كوفى، ثقة: من ولده ابوالحسين احمد بن على بن عبيد الله النضرى(2)

___________________________________

(1) قال الشيخ في الفهرست 34 91: احمد بن النضر الخزاز، له كتاب اخبرنا به.. عن احمد بن النضر الخزاز الجعفى. وقد وصفه بالخزاز فيما رواه في الاستبصار ج 1 474 عن البرقى، عن ابيه، عنه عدد التكبيرات، وفى التهذيب ج 3 48 167 في احكام الجماعة، كما وصفه بالخزاز الجعفى فيما يأتى من طرقه إلى كتابه.

(2) تعريف الجد بحفيده، يشير إلى انه من الرجال المعاريف، لكن كلام الاصحاب خال عن ترجمته، نعم انتساب النضرى اليه يقتضى كون الجد اعرف، ويأتى في ترجمة صباح بن يحيى بن أبى محمد المزنى الكوفى 535 قول الماتن: ثقة، روى عن أبى جعفر، وابى عبدالله عليهما السلام، له كتاب يرويه جماعة منهم احمد بن النضر.. وهذا يقتضى كون احمد بن النضر من معاريف اصحاب الصادق والكاظم عليهما السلام، وقد روى عن اصحاب الباقر و الصادق والكاظم عليهم السلام مثل النعمان؟ ن بشير كما في اصول الكافى ج 1 396 باب سؤال الجن عن الائمة عليهم السلام. وشهاب بن عبد ربه كما في كامل الزيارات: 162 66 3 باب ان زيارة الحسين عليه السلام تعدل الحج، وعن عمرو بن ابى المقدام، وابى اسماعيل، وابى جعفر الفزارى، والحسين بن عبدالله، والحصين بن عمر، وعباد، عمر بن ابى حسنة الجمال، وعمرو بن النعمان الجعفى، ومحمد بن مروان، ومحمد بن مسكين الحناط، والمفضل، وعمر بن شمر وغيرهم ممن ذكرناهم في الطبقات. (*)

[515]

روى عنه ابوالعباس بن عقدة(1)

___________________________________

(1) روى عن احمد بن النضر جماعة من الاعلام منهم احمد بن محمد بن سعيد ابى العباس بن عقدة الحافظ الثقة الجليل العظيم المتوفى 333، وتقتضى كونه من المعمرين.ومنهم على بن اسماعيل، كما في نوادر ديات الفقيه ج 4 127 447، وزيادات ديات التهذيب ج 10 314 1168، وباب كيفية قسمة الغنائم ج 6 147 256، والاستبصار ج 3 4.ومنهم بن سالم كما في باب قسمة الغنيمة من جهاد الكافى ج 5 43 3 وفى التهذيب ج 3 326 1018 في صلوة الاموات.ومنهم محمد بن عبدالجبار، كما في فضل التجارة من التهذيب ج 7 13 58، واصول الكافى ج 2 93 23 باب الصبر، والاستبصار ج 3 59 3 باب كسب الحجام.ومنهم والد ابى جعفر كما في التهذيب ج 8(854237) في العتق.ومنهم محمد بن خالد البرقى كما في باب الرعاف من الاستبصار ج 1 84 265 و 474 1838 في عدد التكبيرات على الاموات، وفى الكافى ج 5 497 في نوادر باب كراهية الرهبانية، ومنهم مروك بن عبيد، كما في التهذيب ج 3 48 167 في احكام الجماعة، والكافى ج 3 283 10 فيمن ادرك مع الامام بعض صلواته، والاستبصار ج 1 437 فيمن فاته مع الامام ركعة وغير ذلك.ومنهم ابراهيم بن هاشم القمى كما في النوادر من كتاب معيشة الكافى ج 5 312 37، وغيره.

ومنهم احمد بن محمد بن عيسى كما في التهذيب ج 2 174 693 في آخر تفصيل ما تقدم ذكره في الصلاة.

ومنهم محمد بن سنان كما في التهذيب ج 3 325 في الصلوة على الاموات.و منهم على بن ابراهيم كما في اصول الكافى ج 1 341 9 باب تسمية من رآه عليه السلام.ومنهم محمد بن اورمة كما في باب اتيان الجن الائمة عليهم السلام وسئوالهم عنهم ج 1 396 وغيرهم. (*)

[516]

له كتاب يرويه جماعة، اخبرنا جماعة، عن ابى العباس احمد بن محمد، عن احمد بن محمد بن يحيى الجازمى، قال حدثنا ابى، عن احمد بن النضر بكتابه.(1)

___________________________________

(1) وفى الفهرست: اخبرنا به عدة من اصحابنا، عن محمد بن على بن الحسين بن بابويه، عن ابيه، ومحمد بن الحسين، عن سعد بن عبدالله، والحميرى عن احمد بن محمد بن عيسى، واحمد بن ابى عبدالله، عن محمد بن خالد البرقى، عن احمد بن النضر الخزاز الجعفى.ورواه لنا ابن ابى جيد، عن ابن الوليد، عن الحسن بن متيل، عن محمد بن سالم، عن احمد بن النضر.قلت: طريق الماتن فيه احمد بن محمد بن يحيى الجازمى وابيه المهملين، والطريقان الاولان من طرق الشيخ صحيحان، والثالث منها، فيه محمد بن سالم، فلم يتميز. (*)

الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة