الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي  

181 - احمد بن الحسين بن سعيد بن حماد بن سعيد بن مهران...

مولى على بن الحسين عليه السلام(2).

___________________________________

(2) ونحوه في الفهرست(22) مع تفاوت نشير اليه.

وذكره الشيخ ايضا فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام: تارة(447) قائلا: احمد بن الحسين بن سعيد واحمد بن بشير البرقى روى عنهما احمد بن محمد بن يحيى (هكذا في النسخ كما قيل والصواب محمد بن احمد بن يحيى)، وهما ضعيفان. ذكر ذلك ابن بابويه. واخرى(453) قائلا: احمد بن الحسين بن سعيد روى عن جميع شيوخ ابيه الا حماد بن عيسى، يرمى بالغلو، مات بقم.

وعن ابن الغضائرى: احمد بن الحسين بن سعيد بن حماد بن سعيد بن مهران: يكنى أبا جعفر، روى عن اكثر رجال ابيه، وقالوا عن سايرهم الا حماد بن عيسى، وقال القميون: كان غاليا، وحديثه فيما رأيته سالم والله اعلم، وهو الملقب (دندان). وذكره ابن حجر في لسان الميزان ج 1 157 وقال من كبار الشيعة، يلقب دندان، كان كثير التصانيف ثم ذكر كلام الشيخ. وفى حاشيته عن نضد الايضاح ذكره وزاد: ومات بقم، وقبره بها. وفى الفهرست: ومات احمد بن الحسين بقم، وقبره بها. (*)

[256]

أبوجعفر الاهوازى(1) الملقب دندان(2).

___________________________________

(1) تقدم نسبه في ترجمة ابيه وعمه الحسن والحسين رقم(135) (ج 2 165)، وانهما موالى على بن الحسين عليه السلام، وانهما كوفييان انتقلا إلى الاهواز وان الحسين اباه تحول إلى قم، فنزل على الحسن بن أبان وتوفى بها.

(2) كما تقدم عن الشيخ، وابن الغضائرى، وابن حجر. لكن تقدم في ترجمة ابيه عن الكشى ان سعيدا جده كان يعرف بدندان. قلت: لا مانع من الجمع ومثله غير عزيزة. ولم يظهر وجه هذا اللقب، الا ان يكون باعتبار عبادته ودوام ذكره، او كثرة رواياته او مشايخه او اختلافها كما يؤتى اليه كلام ابن حجر ويقال للذباب صوت: وطن، وللرجل: نغم ولم يفهم منه كلام، وللماء اذا دار وحوم، وللنبات اذا اسودت لكثرته وعدم تميزه. (*)

[257]

روى عن جميع شيوخ أبيه الا حماد بن عيسى(1) فيما زعم اصحابنا القميون(2)، وضعفوه، وقالوا: هو غال، وحديثه يعرف وينكر(3).

___________________________________

(1) تقدم ان اباه كان من اصحاب الرضا والجواد والهادى عليهم السلام فروايته عن شيوخ ابيه يقتضى كونه من اصحابهم وممن روى عن اصحاب الصادق والكاظم عليهما السلام.

نعم لم احضر له رواية عنهم ولا قولا بأنه روى عنهم، ولعله لذلك عده الشيخ فيمن لم يرو عنهم عليه السلام.

ثم ان عدم روايته عنهم عليه السلام وهو في عصرهم، وروايته عن شيوخ أبيه من اصحابهم مع تفرقهم في البلاد لا يخلو عن وجه ويحتمل بعيدا الحمل على انه روى عن شيوخ ابيه بواسطته ثم انه لشدة الوثوق به اسند اليهم نظير ما ورد ان الصادق عليه السلام قال لابان بن عثمان: ان ابان بن تغلب قد روى عنى رواية كثيرة فما رواه لك عنى فاروه عنى.

(2) لم يظهر ان المعلق على زعم القميين هو الاستثناء او الجميع.

وعن ابن الغضائرى: روى عن اكثر رجال ابيه: وقالوا: عن سايرهم الا حماد بن عيسى.

(3) وفى ذلك ايماء بعدم ثبوته عنده وكذا يظهر من الشيخ في الفهرست ورجاله، عدم الجزم به، بل تقدم عن ابن الغضائرى: وحديثه فيما رأيته سالم والله أعلم.

اذ نشأ تضعيفه من الرمى بالغلو. واختلاف الانظار في حده وفيما يوجبه مع سلامة اخباره يبعده.

ويبعده ايضا رواية اجلاء القميين عنه مثل الصفار، و سعد بن عبدالله بل ورواية ابن الوليد عن الصفار عنه.

وروى ابن قولويه في كامل الزيارات ص 275 91 4 عن أبيه عن سعد بن عبدالله، عن احمد بن الحسين بن سعيد عن ابيه عن محمد بن سليمان البصرى عن ابيه عن أبى عبدالله عليه السلام قال في طين قبر الحسين عليه السلام الشفاء من كل داء وهو الدواء الاكبر.

قلت: ويحتمل كون (غال) مصحفا عن (عال) بالعين المهملة فان رواية احمد عن شيوخ أبيه توجب علو الاسناد به، الا ان احتمال كون روايته عنهم بواسطته، اوجبت تضعيف القميين له، على ان من سبق الشيخ والنجاشى في هذه الحكاية هو ابن الغضائرى وقد أقر بسلامة رواياته عما يوجب الغلو. ولعل الاصل في ابتلائه بذلك رواياته وكتبه في الاحتجاجات والمثالب فتدبر.

نعم يأتى في ترجمة محمد بن احمد بن يحيى ان محمد بن الحسن بن الوليد يستثنى من روايته ما رواه عن جماعة وعد منهم احمد بن الحسين بن سعيد ثم ذكر ان العباس بن نوح استصوبه وان الصدوق ايضا تبعه في ذلك الا في واحد منهم. (*)

[258]

له كتاب الاحتجاج، اخبرنا به ابن شاذان قال حدثنا احمد بن محمد بن يحيى قال حدثنا احمد بن ادريس قال حدثنا محمد بن الحسن عنه به.(1)

واخبرنا على بن احمد قال حدثنا محمد بن الحسن عن محمد بن الحسن عنه

___________________________________

(1) وفى الفهرست: وله كتب منها كتاب الاحتجاج اخبرنا به الحسين بن عبيد الله وابن ابى جيد القمى عن احمد بن محمد بن يحيى الخ.قلت: الطريق كالصحيح باحمد بن محمد على كلام في مشايخ النجاشى والشيخ. (*)

[259]

به(1)، وكتاب الانبياء: وكتاب المثالب، اخبرنا على بن احمد القمى عن محمد بن الحسن عن محمد بن الحسن الصفار عنه بها (2).

___________________________________

(1) صحيح بناء‌ا على وثاقة على بن احمد من مشايخه.

(2) وفى نسخة: بهما وفى الفهرست: اخبرنا بهما ابوالحسين على بن احمد بن محمد بن أبى جيد عن محمد بن الحسن بن الوليد عن محمد بن الحسن الصفار عنه. قلت: الطريق صحيح كسابقه.

 

182 - احمد بن صبيح أبوعبدالله الاسدى

كوفى، ثقة، والزيدية تدعية، وليس بصحيح.(3)

له كتب: منها التفسير وكتاب النوادر، اخبرنا أحمد بن عبدالواحد، والحسين بن عبيد الله

___________________________________

(3) ونحوه في الفهرست(22) الا انه قال: وليس منهم. ولقب بالاسدى في رواية العلل(524). ويحتمل كونه أخا للوليد بن صبيح الاتية ترجمته.

روى احمد بن صبيح عن عنبسة العابد عن أبى جعفر عليه السلام كما في الكافى ج 1 188.

وروى عن جماعة من اصحاب ابى عبدالله عليه السلام عنه عليه السلام: منهم. عنبسة العابد (الكافى ج 1 188) وعلى بن غراب (الاستبصار ج 2 127)، وعلى بن عمران (التهذيب ج 4 290)، وزيد الشحام (العلل باب 301 524). عنه محمد بن الحسين بن أبى الخطاب.

ثم ان النظر في رواياته وفيمن روى عنه، ومن أخذ عنه الحديث ينفى ادعاء الزيدية ويثبت عدم صحته، وعدم روايته عن أبى عبدالله عليه السلام وهو في طبقة اصحابه لا يشهد لهم.

روى عنه جماعة منهم محمد بن الحسين بن أبى الخطاب، وعلى بن الحسن بن فضال. (*)

[260]

، عن محمد بن محمد بن هارون الكندى عن محمد بن الحسين بن حفص الخثعمى قال حدثنا الحسن بن على بن بزيع عن احمد بن صبيح.(1)

___________________________________

(1) ضعيف بالخثعمى وابن بزيع المجهول حالهما على كلام في غيرهما.

وفى الفهرست: فمن كتبه، كتاب التفسير أخبرنا به عدة من أصحابنا عن محمد بن عبدالله بن المطلب أبى المفضل الشيبانى قال حدثنا جعفر بن محمد الحسينى قال حدثنا احمد بن صبيح، وله كتاب النوادر أخبرنا به الحسين بن عبيد الله عن محمد بن محمد بن الحسين بن هارون الكندى قال حدثنا محمد بن (الحسين بن مجمع الرجال) حفص الخثعمى قال حدثنا الحسن بن على بن بزيع عن احمد بن صبيح.

قلت: الطريقان ضعيفان اما الثانى فلما تقدم في طريق المتن واما الاول فبأبى المفضل. (*)

 

183 - احمد بن الحسن بن الحسين اللؤلؤى(1)

له كتاب يعرف باللؤلؤة.

وليس هو الحسن بن الحسين اللؤلؤى(2) اخبرنا الحسين بن عبيد الله قال حدثنا احمد بن جعفر قال حدثنا احمد بن ادريس قال حدثنا احمد بن أبى زاهر قال حدثنا الحسن بن الحسين اللؤلؤى عن احمد بن الحسن به.(3)

___________________________________

(1) وعنونه نحوه في الفهرست(23) وقال: ثقة، وليس بابن المعروف بالحسن بن الحسين اللؤلؤى، كوفى، وله كتاب اللؤلؤة اخبرنا الحسين الخ وذكره ايضا فيمن لم يرو عنهم عليه السلام(453).

(2) فيه دلالة على انه سمى باللؤلؤى، لا لانه بايع اللؤلؤ، او انه امام مسجد دار اللؤلؤ بالكوفة كما في صباح بن صبيح الاتى. ثم انه لم يظهر من كلام الاصحاب طبقته الا ان رواية الحسن بن الحسين عنه ربما تشير إلى كونه في طبقة أصحاب الكاظم والرضا عليهما السلام على ما تقدم تحقيقه. وتقدم في الحسن بن الحسين اللؤلؤى رقم(82 ج 2 42): تحقيق الكلام في تعددهما وفى تعدد احمد بن الحسن اللؤلؤى فلاحظ وتأمل.

(3) قال حدثنا على بن حبشى ابوالقاسم الكاتب قال حدثنا حميد بن زياد قال حدثنا احمد بن الحسن به.

 

184 - احمد بن الحسن القزاز البصرى( 1 )

له كتاب الصفة في مذهب الواقفة . أخبرنا احمد بن عبدالواحد قال حدثنا على بن حبشى ابوالقاسم الكاتب قال حدثنا حميد بن زياد قال حدثنا احمد بن الحسن به.( 2 )

___________________________________

(1) قال الشيخ في رجاله فيمن لم يرو عنهم عليه السلام(441): احمد بن الحسين (الحسن. مجمع خ ل ظ) البصرى القزاز البصرى، روى عنه حميد كتاب عاصم ين حميد، وغيره. مات سنة احدى وستين ومأتين.

قلت: ويقتضى هذا ادراكه ايام الجواد والهادى والعسكرى عليهم السلام فهذه سنة وفات العسكرى عليه السلام.

روى عن اصحاب الصادق عليه السلام منهم عاصم بن حميد فروى كتابه.

ذكره الشيخ كما تقدم، وابوشعيب المحاملى فروى عنه عن المفضل بن عمر كتابه كما في ترجمته في الفهرست وصالح بن خالد.

روى عنه عنه القمى عن شيخه محمد بن احمد بن ثابت في تفسير سورة الواقعة ج 2 349.

روى عن احمد بن الحسين القزاز البصرى حميد بن زياد المتوفى(310) كتاب عاصم، وكتاب المفضل وكتاب زياد بن أبى غياث عن صالح بن خالد المحاملى.

(2) موثق بحميد على اشكال في ابن حبشى بل في احمد بن عبدالواحد. (*)

 

185 - احمد بن محمد بن مسلمة الرمانى البغدادى

ابوعلى، له كتاب النوادر، يروى عن زياد بن مروان، اخبرنا الحسين بن عبيد الله قال حدثنا احمد بن جعفر قال حدثنا حميد، قال حدثنا احمد بن محمد به.(1)

___________________________________

(1) موثق بحميد على كلام في احمد بن جعفر فلم يوثق الا ان التلعكبرى روى عنه. وقال الشيخ فيمن لم يرو عنهم عليه السلام(441): احمد بن مسلمة الرمانى البغدادى روى عنه حميد بن زياد اصولا كثيرة منها كتاب زياد بن مروان القندى. قلت: اختلفت النسخ ففى بعضها: (سلمة) بدل (مسلمة) وبدل (الرمانى) (الرصافى)

 

186 - احمد بن معروف

قمى، له كتاب نوادر. اخبرناه ابوعبدالله بن شاذان القزوينى قال حدثنا احمد بن محمد بن يحيى قال حدثنا ابى قال حدثنا محمد بن على بن محبوب عنه به.(2)

___________________________________

(2) صحيح على كلام بابن شاذان وشيخه. وهكذا ذكره الشيخ في الفهرست (36) لكن في الفهرست ليس لفظ (نوادر) ولا ذكر (محمد بن على بن محبوب) والظاهر في الموضع الثانى سقوطه من الفهرست. (*)

 

187 - احمد بن محمد بن الربيع الاقرع الكندى

له كتاب النوادر، اخبرنا أحمد بن عبدالواحد قال حدثنا على بن محمد القرشى قال حدثنا على بن الحسن عن احمد بن محمد الربيع به.(1)

قال ابوالحسين محمد بن هارون بن موسى رحمه الله قال أبى قال أبوعلى بن همام حدثنا عبدالله بن العلاء قال: كان احمد بن محمد بن الربيع عالما بالرجال.

___________________________________

(1) صحيح على اشكال باحمد وبالقرشى.

 

188 - احمد بن محمد بن عبيد الله الاشعرى القمى

شيخ من أصحابنا، ثقة، روى(2) عن ابى الحسن الثالث عليه السلام.

___________________________________

(2) قال البرقى في اصحاب الجواد عليه السلام(57): احمد بن محمد بن عبيد الله الاشعرى: قمى.

وذكره الشيخ في اصحابه عليه السلام(397) ولم يذكر (قمى). وبعد اسماء(399) قال: احمد بن محمد بن عبيد القمى الاشعرى.قلت: احتمال الاتحاد ظاهر. (*)

[265]

وابنه عبيد الله بن أحمد، روى عنه محمد بن على بن محبوب(1)، له كتاب نوادر، اخبرنا أبوعبدالله بن شاذان قال: حدثنا احمد بن محمد بن يحيى قال حدثنا أبى، واحمد بن ادريس قالا: حدثنا محمد بن على بن محبوب عن عبيد الله بن احمد عن أبيه(2).

___________________________________

(1) لم نقف على حال عبيد الله بن احمد الا ان شيخ القميين وثقتهم ابن محبوب روى عنه.

(2) كالصحيح باحمد بن محمد، على كلام في اين شاذان.

 

189 - احمد بن عمرو بن المنهال

لا أعرف غير هذا(3)، له كتاب نوادر، رواه عنه الحسين بن عبيد الله قال: حدثنا احمد بن جعفر، قال حدثنا حميد قال حدثنا احمد بن ميثم بن أبى نعيم. عن احمد بن عمرو به(4).

___________________________________

(3) هو احمد بن عمرو بن المنهال بن مقلاص القيسى الذى يأتى في ترجمة أبيه قول الماتن: روى عن أبى عبدالله وأبى الحسن عليهما السلام، له ولدان: احمد والحسن من اهل الحديث. وتقدم في اخيه الحسن رقم(132) (ج 2 154): انه كوفى. وهناك ما ينفع المقام فراجع ورواية الفقيه الثقة احمد بن؟ يثم كتابه وتشير إلى جلالته.

(4) موثق بحميد على كلام في الحسين وشيخه تقدم. وفى الفهرست(37): احمد بن عمرو بن منهال له روايات، رويناها بالاسناد الاول (احمد بن عبدون عن أبى طالب الانبارى) عن حميد بن زياد عن احمد بن ميثم عنه.

قلت: الطريق موثقق بحميد بناء‌ا على وثاقة ابن عبدون شيخ النجاشى. (*)

 

190 - احمد بن محمد بن سيار(1)

___________________________________

(1) نسب احمد هذا بالسيارى في كلام جماعة يأتى، وقال السمعانى في الانساب في السيارى: هذه النسبة إلى الاجداد منهم: نضر بن سيار امير خراسان من قبل المروانية، هزمه ابومسلم صاحب الدولة العباسية، والمشهور بالنسبة اليه: ابويعقوب يوسف بن منصور السيارى،.

ثم ذكر انه ابويعقوب يوسف بن منصور بن ابراهيم بن الفضى بن محمد بن شاكر بن نوح بن سيار ثم قال: كأنه نسب إلى الجد الاعلى، ثم ذكر جماعة من السياريين منهم: ابوالعباس القاسم بن ابى القاسم بن عبدالله بن مهدى بن معوية السيارى المروزى، وقال: كان احمد بن سيار جده، فنسب اليه، ومنهم خالد بن يزيد السيارى، وابوبكر حفص بن عمر السيارى، وابوالحسين احمد بن ابراهيم السيارى خال أبى عمر الزاهد الذى يروى عن الناشى قال: وروى عنه ابوعمر الزاهد اخبارا واشعارا، وابوبكر السيارى النحوى، وابوعبدالله محمد بن احمد على السيارى البصرى، وابوالفضل محمد بن خميرويه اليسع يعرف بالسيارى، وابوالقاسم عبدالكريم بن محمد بن عبيد الله السيارى البغدادى، واحمد بن محمد بن احمد بن سيار، سمع الحسكانى، ونسب إلى جده.

وذكر ابن أبى الحديد في الشرح ج 7 279 في كلام الامام عليه السلام اخبارا عن سلطة الحجاج الثقفى على اهل العراق (اما والله ليسلطن عليكم غلام ثقيف الذيال، الميال، يأكل خضرتكم ويذيب شحمتكم. ايه أباوذحة) عن الرضى عليه الرحمة قوله: الوذحة: الخنفساء، وهذا القول يؤمى به إلى الحجاج، وله مع الوذحة حديث ليس هذا موضع ذكره.

ثم قال: ثم ان المفسرين بعد الرضى رحمه الله قالوا في قصة هذه الخنفساء وجوها إلى ان قال: قالوا: وقد روى أبو عمر الزاهد، ولم يكن من رجال الشيعة، في اماليه وأحاديثه عن السيارى عن أبى خزيمة الكاتب، قال: ما فتشنا احدا فيه هذا الداء الا وجدناه ناصبيا.

وقال الذهبى في ميزان الاعتدال ج 2 253: سيار بن حاتم (ق، ت س) الغزى البصرى، صالح الحديث، وثقه ابن حبان.. وقال الحاكم: عابد عصره، وقد اكثر عنه احمد بن حنبل. وقال الازدى: عنده مناكير.

قلت: هو راوية جعفر بن سليمان، ومات سنة مأتين او قبلها بسنة.

وقال أبوعمرو الكشى في رجاله ص 372 في ترجمة أبى عبدالله احمد بن محمد السيارى: اصفهانى، ويقال: البصرى.. قال نصر بن الصباح: السيارى أحمد بن محمد أبوعبدالله من ولد سيار، وكان من كتاب الطاهرية في وقت أبى محمد الحسن العسكرى عليه السلام.

وذكره الشيخ في الفهرست(23) نحو ما في المتن مع تفاوت تشير اليه.

وقال ابن حجر في لسان الميزان ج 1 252: احمد بن محمد بن سيار، السيارى، أبوعبدالله، البصرى، الكاتب، شيعى، جلد، له تواليف في القراء‌ات وغيرها، قال ابوجعفر الطوسى: ضعيف الحديث، فاسد المذهب.

قلت: كان في أواخر المأة الثالة. (*)

[268]

ابو عبدالله الكاتب(1) بصرى(2) كان من كتاب آل طاهر(3)

___________________________________

(1) كناه الاصحاب بأبى عبدالله كما يأتى كلامهم، لكن قال ابن ادريس الحلى في مستطرفات السرا؟ ر(476): ومن ذلك ما استطرفناه من كتاب السيارى، واسمه أبوعبدالله، صاحب موسى والرضا عليهما من الله آلاف التحية والثناء، قال السيارى: وسمعته يقول...

قلت: وقد ذكر جملة من رواياته وبدأ فيها بقوله: أبوعبدالله السيارى. ويحتمل سقوط اسمه بعد ذكر كنيته من النسخة.

(2) وفى الكشى(372) في ترجمته: اصفهانى، ويقال: البصرى، ووصفه الشيخ في اصحاب العسكرى عليه السلام بالبصرى. وسيأتى عن ابن الغضائرى وصفه بالقمى.

(3) في تعريفه بانه من كتابهم نوع من الذم، الا ترى انه قد امتنع الحسن بن على بن فضال من زيارته لختن طاهر بن الحسين لما حج وعظمه الناس لقدره وماله ومكانه من السلطان وكلمه اصحابنا في ذلك وقال: مالى ولطاهر وآل طاهر؟ لا اقربهم، ليس بينى وبينهم عمل. ذكره المشايخ على ما تقدم في ترجمته (ج 2 7). وكان طاهر بن الحسين شاعرا مترسلا بليغا، له مجموع رسائل، ذكره ابن النديم في اخبار الملوك والكتاب(176) وكان اميرا على الرى من قبل المأمون العباسى وحرب حتى غلب على على بن عيسى وجيشه من قبل الامين.

ذكره المسعودى في المروج ج 3 394 ص 398. ورسالته عند فتح بغداد إلى المأمون مشهورة وهى حسنة.

ذكره ابن النديم وذكر أيضا ابن النديم جماعة من آل طاهر: اولاده وأحفاده بامارتهم وكتبهم(176)، كما ان المسعودى ذكر جماعة منهم في مروج الذهب ج 4 77 و 148 و 154 و 163 و 172 و 200 و 201. (*)

[269]

في زمن أبى محمد عليه السلام(1)، ويعرف بالسيارى.

___________________________________

(1) قال الكشى: قال نصر بن الصباح: السيارى احمد بن محمد أبوعبدالله من ولد السيار، وكان من كتاب الطاهرية في وقت أبى محمد الحسن العسكرى عليه السلام.

قلت: في مجمع الرجال عن الكشى هكذا: في وقت أبى الحسن العسكرى عليه السلام.

ثم ان كونه من كتابهم في زمنه عليه السلام لا يلازم كونه من اصحابه عليه السلام خاصة، فقال الحلى في مستطرفاته كما تقدم: صاحب موسى والرضا عليهما من الله آلاف التحية والثناء.

قلت: وقد تفرد ره في ذلك فلم أحضر له رواية عنهما عليه السلام ولم يذكره مشايخنا في طبقات اصحابهما عليهما السلام.

وقال الكشى: طاهر بن عيسى الوراق قال حدثنى جعفر بن احمد بن ايوب قال حدثنا الشجاعى قال حدثنى ابراهيم بن محمد بن حاجب قال: قرأت في رقعة مع الجواد عليه السلام يعلم من سئل عن السيارى انه ليس في المكان الذى ادعاه لنفسه وان لا يدفعوا اليه شيئا.

قلت: يظهر من الحديث ان السيارى كان له وجاهة يرجع اليه في الامور وزعموا انه كان وكيلا له عليه السلام وقد اغتروا بما ادعاه لنفسه، فمنعهم عن ان يدفعوا اليه شيئا، لكن الحديث قاصر سندا كما ذكرناه في شرح الكشى. (*)

[270]

ضعيف الحديث(1) فاسد المذهب. ذكر ذلك لنا الحسين بن عبيد الله(2)

___________________________________

(1) ويأتى في محمد بن احمد بن يحيى الاشعرى استثناء ما رواه عن السيارى عن ابن الوليد ومن تبعه كالصدوق وأبى العباس بن نوح والشيخ في كتبه فقال الشيخ في تقصير صاحب الصيد صلوته من الاستبصار ج 1 237 بعد ذكر روايته: فهذا خبر ضعيف وراويه السيارى، وكان أبوجعفر بن بابويه في فهرسته حين ذكر كتاب النوادر استثنى منه ما رواه السيارى وقال: لا أعمل به ولا افتى به لضعفه.

(2) ذكر العلامة في القسم الثانى من الخلاصة(203) نحو ما في المتن ثم قال: حكى محمد بن على بن محبوب عنه في كتاب (النوادر) للمصنف انه قال بالتناسخ.

وفى المجمع: عض احمد بن محمد بن سيار يكنى ابا عبدالله القمى المعروف بالسيارى، ضعيف متها لك، غال، محرف، استثنى شيوخ القميين روايته من كتاب (نوادر الحكمة)، وحكى محمد بن على بن محبوب في كتاب النوادر المصنف انه قال: بالتناسخ. ثم انه طعن مذهبا تارة بالغلو واخرى بالتناسخ، وحديثا تارة بالتحريف وبالارسال كثيرا اخرى، وباشتماله على الغلو والتخليط والمناكير والامور الباطلة ثالثة، الا ان الجميع يرجع إلى فساده مذهبا بالغلو دون التناسخ، ولم يطعن بالرواية عن الضعاف، مع ان الطعن بالارسال كثيرا انما يتوجه لمن روى عن الضعاف، لكنه روى عن الثقات وغيرهم مثل عبدالرحمن بن أبى نجران، كما في الكافى ج 2 83 في العقيقة، والحسن بن على بن يقطين كما في كراهة التوقيت من اصول الكافى ج 1 369، كما ان غير واحد من اعلام الشيعة و ثقاتهم رووا عنه. بل حيث ان الطعن المذكور لم يخصص بكتبه التى ضاعت كغيرها، تأمل بعض أعلام المتأخرين في هذه الطعون لعول الجميع على ابن الغضائرى وشيوخ القميين، مع اختلاف الانظار في حد الغلو، وخلو الموجود من رواياته عما نسب اليه، ورواية غير واحد من الثقات الاجلة عنه.

لكنه كما ترى في غير محله اذ رواية من روى عنه لا تصلح لاثبات وثاقته فضلا عن دفع هذه الطعون عنه، مع ان الاجلة انما رووا عنه ما كان خاليا عن الغلو والتخليط. (*)

[271]

مجفو الرواية(1).

___________________________________

(1) المجفو: من جفأ: صرع، كفأ ما في القصعة، والقدر، رمى بالزبد، والوادى مسخ غثائه، والباب اغلقه، والبقل قلعه من أصله، والماشيه اتعبها بالسير ولم يعلفها.

ويقال للباطل الذى يذهب الاطمينان بالحق، ويسد باب الايمان ويقلع نبات العلم بأصله ويتعب المتحمل، فبما أن روايات السيارى قد اشتملت على اوهام اوجبت هذه الامور والتجافى عما يستقر به، قل له: مجفو الرواية. (*)

[272]

كثير المراسيل(1).

له كتب وقع الينا منها: كتاب ثواب القرآن، كتاب الطب، كتاب القرائة، كتاب النوادر، كتاب الغارات، اخبرنا الحسين بن عبيد الله القزوينى قال حدثنا احمد بن محمد بن يحيى عن ابيه قال حدثنا السيارى الا ما كان من غلو وتخليط.(2)

___________________________________

(1) في كثرة مراسيله بايدينا من اخباره نظر، نعم فيها المراسيل مثل ما روى الشيخ في قصر صاحب الصيد في التهذيب ج 3 219 باسناده عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن احمد بن محمد السيارى عن بعض اهل العسكر قال: خرج عن ابى الحسن عليه السلام الحديث.

وروى الكلينى في الكافى ج 2 389، باب من يشترى الرقيق فيظهر به عيب عن الحسين بن محمد عن السيارى قال قال: روى عن ابن أبى ليلى الحديث، وفى باب النورة منه ص 221 وغير ذلك.

(2) وفى الفهرست: وصنف كتبا كثيرة، ثم ذكر نحو ما في المتن و قال: اخبرنا بالنوادر خاصة الحسين ثم ذكر نحو ما في المتن وقال: واخبرنا بالنوادر وغيرها جماعة من اصحابنا منهم الثلاثة الذين ذكرناهم عن محمد بن احمد بن داود قال: حدثنا سلامة بن محمد قال: حدثنا على بن محمد الجبائى قال: حدثنا السيارى.

قلت: الطريق الاول كالصحيح باحمد بن محمد بن يحيى والحسين شيخ النجاشى، والثانى فيه على بن محمد ولم يظهر حاله. (*)

 

191 - احمد بن الحسين بن عبدالملك ابوجعفر الازدى(1)

كوفى، ثقة(2) مرجوع اليه(3)، ما يعرف له مصنف، غير انه جمع كتاب المشيخة وبوبه على أسماء الشيوخ.(4)

___________________________________

(1) هذا كما في النسختين المصححتين وفاقا للمجمع ولمن حكى كلام الماتن والفهرست في الحسن بن محبوب وفى المشيخة اليه لكن عن بعض النسخ وكذا في النسخة المطبوعة (الاودى)، وكذا فيمن لم يرو عنهم وفى الفهرست في المقام. ويأتى في احمد بن يحيى بن حكيم الاودى ما ينفع المقام.

(2) وذكره الشيخ في الفهرست(23) نحو ما في المتن بتمامه مع تفاوت نشير اليه وعنونه ايضا فيمن لم يرو عنهم عليه السلام(453) قائلا: احمد بن الحسن بن عبدالملك.

روى عنه ابن الزبير. روى عن الحسن بن محبوب.

(3) ولا يكون كذلك الا اذا كان خبيرا بالرجال بصيرا بالطرق والاحاديث متحرزا عن الرواية عن الضعاف والمجاهيل، وجتنبا عن التساهل في الحديث و كانت رواياته نقية عن الغلو والتخليط والمناكير. وهذا مدح بليغ له، ومعه لا يكون مطعونا في حديثه. وروايته عن الرجال تدل على نوع اعتماد بهم.

(4) وفى الفهرست: بوب كتاب المشيخة بعد ان كان منشورا، وجعله على اسماء الرجال، ولم يعرف له شئ ينسب اليه غيره، سمعنا هذه النسخة عن احمد بن عبدون قال سمعتها من على بن محمد بن الزبير عن احمد بن الحسين بن عبدالملك. قلت: طريقه كالصحيح بالرجلين الجليلين.

وتقدم هذا لطريق في الحسن بن محبوب (ج 2 348) عن مشيخة التهذيبين وايضا عن الفهرست لكن قال: واخبرنا بكتاب المشيخة قرائة عليه الخ. وظاهره انه اخذ من كتاب ابن محبوب على مابوبه احمد بن الحسين على اسماء الشيوخ لا على مابوبه داود بن كورة على معانى الفقه وابوابه على ما تقدم هناك ويأتى في داود.

وروى الشيخ في التهذيب ج 1 168 482 في الصحيح عن احمد بن محمد بن سعيد بن عقدة الحافظ، عن احمد بن الحسين بن عبدالملك الاودى، وعن على بن محمد بن الزبير القرشى عنه عن الحسن بن محبوب: حكم الحيض والنفاس، وفى ج 6 25 عن ابن عقدة عنه عن ذبيان بن حكيم: زيارة امير المؤمنين عليه السلام. (*)

 

192 - احمد بن الحسن بن على بن محمد بن فضال بن عمر بن أيمن

مولى عكرمة بن ربعى الفياض(1) ابوالحسين، وقيل:

___________________________________

(1) ونحوه في فهرست الشيخ(24) إلى آخر الترجمة مع تفاوت نشير اليه ، وكذا ذكر نسب ابن فضال فيما يأتى من ترجمة اخيه: على، لكن تقدم في ابيه: الحسن (ج 2 4) قول الماتن: بن عمرو بن ايمن مولى تيم الله، و حكايته عن الكشى انه قال، مولى بنى تيم الله بن تغلبة كوفى.

وتقدم عن ابن النديم ايضا انه قال: ابن فضال التميلى بن ربيعة بن بكر مولى تيم الله بن تغلبة. (*)

[275]

أبوعبدالله(1) يقال: انه كان فطحيا(2) وكان ثقة في الحديث(3) روى عنه أخوه: على بن الحسن(4) وغيره

___________________________________

(1) وفى الفهرست، ابوعبدالله، وقيل ابوالحسين.

(2) قاله في الفهرست جزما ولكن ظاهر الماتن عدم الجزم بكونه فطحيا نعم قد ذكره الكشى من الفطحية في موضعين، ففى عبدالله بن بكير(221) ذكره من فقهاء اصحابنا من الفطحية وذكرهم بانهم من أجلة الفقهاء العلماء من الفطحية. وعند ذكره مع أخيه على، وجماعة(328) سأل عنهم ابا النضر محمد بن مسعود قال قال: احمد بن الحسن كان فطحيا. بل تقدم في ترجمة ابيه في حديث رجوعه عن الفطحية عند موته برواية محمد بن عبدالله بن زرارة قال: فأخبرت احمد بن الحسن بن على بن فضال بقول محمد بن عبدالله.

فقال: حرف محمد بن عبدالله على أبى.

قال: وكان والله محمد بن عبدالله اصدق عندى لهجة من احمد بن الحسن فانه رجل فاضل دين.

(3) اى لم يوجب الطعن فيه مذهبا، الطعن في حديثه، لوثاقته ومنزلته في الحديث، فهو الثقة فيه، روى عنه الاجلة ومن يتورع في الحديث.

(4) كما في الفهرست بل يأتى في ترجمته قوله: ولم يرو عن ابيه شيئا وقال: كنت اقابله وسنى ثمان عشرة سنة بكتبه ولا أفهم ادراك الروايات ولا استحل ان أرويها عنه، وروى عن اخويه عن ابيهما. (*)

[276]

من الكوفيين(1).

___________________________________

(1) وفى الفهرست: من الكوفيين والقميين.

قلت: التنبيه على رواية اخيه وغيره عنه مع انه لا يلتزم بمثل ذلك في التراجم يؤمى إلى كونه ثقة في الحديث، فيأتى في ترجمة اخيه: كان فقيه اصحابنا بالكوفة ووجههم وثقتهم وعارفهم بالحديث، والمسموع قوله فيه سمع منه شيئا كثيرا، ولم يعثر له على زلة ولا ما يشينه، وقل ما روى عن ضعيف. مع انه روى عن اخيه كثيرا، كما ان رواية الكوفيين والقميين من أجلة اصحابنا وثقاتهم عنه تشير إلى وثاقته مثل: سعد بن عبدالله، ومحمد بن احمد بن يحيى، واحمد بن محمد، ومحمد بن يحيى، والحميرى والصفار، ومحمد بن على بن محبوب وغيرهم.

وقد أهمل الماتن ره ذكر صحبته لكن ذكره الشيخ ره في اصحاب الهادى عليه السلام(410) قائلا: احمد بن الحسن بن على بن فضال.

وروى في التهذيب ج 9 195 والاستبصار ج 4 123 باسناده عن على بن الحسن بن فضال في حديث قال: ومات محمد بن عبدالله بن زرارة فأوصى إلى أخى أحمد، وخلف دارا وكان اوصى في جميع تركته ان يباع ويحمل ثمنها إلى أبى الحسن عليه السلام فباعها... وكتب اليه أحمد بن الحسن، ودفع الشئ بحضرتى إلى ايوب بن نوح، واخبره... فكتب عليه السلام: قد وصل ذلك وترحم على الميت وقرأت الجواب.

وقال في اصحاب أبى محمد العسكرى عليه السلام(428): احمد بن الحسن بن على بن فضال. (*)

[277]

يعرف من كتبه: كتاب الصلاة، كتاب الوضوء، اخبرنا بهما قرائة عليه أبوعبدالله احمد بن عبدالواحد قال حدثنا ابوالحسن على بن محمد القرشى قال حدثنا على بن الحسن بن فضال عن اخيه بكتبه.(1) ومات احمد بن الحسن سنة ستين ومأتين.(2)

___________________________________

(1) كالصحيح على كلام بالقرشى بل باحمد شيخ النجاشى.

وفى الفهرست: له كتب منها كتاب الصلاة، وكتاب الوضوء.

أخبرنا بهما ابوالحسين بن أبى جيد قال حدثنا ابن الوليد قال اخبرنا الصفار قال اخبرنا احمد بن الحسن، و أخبرنا احمد بن عبدون قال اخبرنا ابن الزبير قال حدثنا على بن الحسن عن أخيه.

قلت: الطريق الاول صحيح بناء‌ا على وثاقة ابن أبى جيد من مشايخ النجاشى والشيخ.

والطريق الثانى احد طرق الماتن والشيخ في كتبه إلى على بن فضال وهو صحيح على ما تقدم.

(2) ونحوه في الفهرست. وهذه سنة وفات أبى محمد العسكرى عليه السلام.

الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة