الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي  

(ابن السكون)

بفتح السين ابوالحسن علي بن محمد بن محمد بن علي الحلي العالم الفاضل العابد الورع النحوي اللغوي الشاعر الفقيه من ثقات علمائنا الامامية، ذكره السيوطي في الطبقات ومدحه مدحا بليغا وكان رحمه الله حسن الفهم جيد الضبط حريصا على تصحيح الكتب كان معاصرا لعميد الرؤساء راوي الصحيفة الكاملة.

وحكي عن شيخنا البهائي انه قال: ان قائلا حدثنا في اول الصحيفة السجادية على منشئها آلاف السلام والتحية هو ابن السكون، توفي في حدود سنة 606 (خو).

 

(ابن السكيت)

بكسر السين وتشديد الكاف ابويوسف يعقوب بن اسحاق الدورقى(1) الاهوازي الامامي النحوي اللغوي الاديب، ذكره كثير من المؤرخين واثنوا عليه وكان ثقة جليلا من عظماء الشيعة ويعد من خواص الامامين التقيين " ع " وكان حامل لواء علم العربية والادب والشعر واللغة والنحو وله تصانيف كثيرة مفيدة منها: تهذيب الالفاظ وكتاب اصلاح المنطق.

قال ابن خلكان: قال بعض العلماء ما عبر على جسر بغداد كتاب من اللغة مثل اصلاح المنطق ولا شك انه من الكتب النافعة الممتعة الجامعة لكثير من اللغة ولا نعرف في حجمه مثله في بابه وقد عني به جماعة واختصره الوزير المغربي وهذبه الخطيب التبريزي، وذكر ابن خلكان انه قال ابو العباس المبرد ما رأيت للبغداديين كتابا احسن من كتاب ابن السكيت في المنطق وقال ثعلب اجمع اصحابنا انه لم يكن بعد ابن الاعرابى اعلم باللغة من ابن السكيت وكان المتوكل قد الزمه تأديب ولده المعتز بالله انتهى.

قتله المتوكل في خامس رجب سنة 244 (رمد) وسببه ان المتوكل قال له يوما ايما احب اليك ابناي هذان أي المعتز والمؤيد ام الحسن والحسين؟ فقال ابن

___________________________________

(1) دورق كجعفر بليدة من اعمال خوزستان من كور الاهواز.

[315]

السكيت: والله إن قنبرا خادم علي بن ابي طالب خير منك ومن ابنيك فقال المتوكل للاتراك سلوا لسانه من قفاه ففعلوا فمات، وقيل بل اثنى على الحسن والحسين " ع " ولم يذكر ابنيه فامر المتوكل الاتراك فداسوا بطنه فحمل إلى داره فمات بعد غد ذلك. ومن الغريب انه وقع فيما حذره من عثرات اللسان بقوله قبل ذلك بيسير:

يصاب الفتى من عثرة بلسانه * وليس يصاب المرء من عثرة الرجل

فعثرته في القول تذهب رأسه * وعثرته في الرجل تبرأ عن مهل

(اقول) نقل عن المجلسي الاول انه قال إعلم ان امثال هؤلاء الاعلام كانوا يعلمون وجوب التقية، ولكنهم يصيرون غضبا لله تعالى بحيث لا يبقى لهم الاختيار عند سماع هذه الاباطيل كما هو الظاهر لمن كان له قوة في الدين (قلت) وقريب من ذلك ما جرى بين ابي بكر بن عياش وموسى بن عيسى العباسي الذي امر بكرب قبر الحسين " ع " في قصة طويلة ليس مقام نقلها حكى (ضا) عن الشهيد الثانى انه كتب في بعض تصانيفه ان من الالقاء‌ات الجائزة المستحسنة للانفس إلى الهلكة فعل من يعرض نفسه للقتل في سبيل الله إذا رأى ان في قتله يسبب ذلك عزة للاسلام ولكن الصبر والنقية احسن كما ورد في قصة عمار ووالديه وخباب وبلال في تفسير قوله تعالى: (إلا من اكره وقلبه مطمئن بالايمان) وروى صاحب المحاسن عن ابن مسكان قال: قال لي ابوعبدالله " ع " انى لاحسبك إذا شتم علي " ع " بين يديك لو تستطيع ان تر كل انف شاتمه لفعلت فقلت إي والله جعلت فداك إنى لهكذا واهل بيتي فقال لي فلا تفعل فو الله لربما سمعت من يشتم عليا " ع " وما بيني وبينه إلا اسطوانة فاستتر بها فاذا فرغت من صلاتى فامر به فاسلم عليه واصافحه.

وتقدم في ابوالقسم الروحي ما يتعلق بذلك ولكن لا يخفى عليك ان هذا في مقام التقية ولو لم يكن محل التقية يجب الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وترك المداهنة فقد قال امير المؤمنين " ع " ان الله تعالى ذكره لم يرض من اوليائه ان يعصى في الارض وهم سكوت مذعنون لا يأمرون بمعروف ولا ينهون عن منكر.

[316]

وروى الشيخ الكليني عن ابى جعفر " ع " قال اوحى الله تعالى إلى شعيب النبي " ع " انى معذب من قومك مائة الف، اربعين الفا من شرارهم وستين الفا من خيارهم فقال يا رب هؤلاء الاشرار فما بال الاخيار فاوحى الله عزوجل اليه داهنوا اهل المعاصي ولم يغضبوا لغضبي.

وروى شيخ الطائفة عن ابى عبدالله " ع " ان الله تعالى اهبط ملكين إلى قرية ليهلكهم فاذا هما برجل تحت الليل قائم يتضرع إلى الله تعالى ويتعبد قال فقال احد الملكين للآخر انى اعاود ربى في هذا الرجل وقال الآخر بل تمضي لما امرت ولا تعاود ربي فيما امر به قال فعاود الآخر ربه في ذلك فاوحى الله إلى الذي لم يعاود ربه ان اهلكه معهم فقد حل به معهم سخطي ان هذا لم يتمعر وجهه قط غضبا لي والملك الذي عاود ربه فيما امر سخط الله عليه فاهبطه في جزيرة فهو حي الساعة فيها ساخط عليه ربه.

 

(ابن السماك)

ابو العباس محمد بن صبيح مولى بني عجل الكوفي الزاهد المشهور، كان حسن الكلام صاحب مواعظ، جمع كلامه وحفظ ولقي جماعة من الصدر الاول واخذ عنهم مثل هشام بن عروة والاعمش وغيرهما.

وروى عنه احمد بن حنبل وامثاله وهو كوفى قدم بغداد زمن الرشيد فمكث بها مدة ثم رجع إلى الكوفة فمات بها.

قال ابن ابي الحديد: دخل ابن السماك على الرشيد فقال له عظني ثم دعا بماء ليشربه فقال ناشدتك الله لو منعك الله من شربه ما كنت فاعلا؟ قال كنت افتديه بنصف ملكي قال فاشرب فلما شرب قال ناشدتك الله لو منعك الله من خروجه ما كنت فاعلا قال كنت افتديه بنصف ملكي قال ان ملكا يفتدى به شربة ماء لخليق ان لا ينافس عليه، توفى بالكوفة سنة 183 (قفج).

قال ابن خلكان: السماك بفتح السين المهملة والميم المشددة وبعد الالف كاف هذه النسبة إلى بيع السمك وصيده.

[317]

 

(ابن سمعون)

ابوالحسين محمد بن احمد بن اسماعيل الواعظ البغدادي، كان وحيد دهره في الكلام على الخواطر وحسن الوعظ وعذوبة اللفظ وحلاوة الاشارة ولطف العبارة وكان لاهل العراق فيه اعتقاد كثير ولهم به غرام شديد وإياه عنى الحريري في المقامه الرازية بقوله ومتواصفون واعظا يقصدونه ويحلون ابن سمعون دونه وذكروا من كلامه البديع انه قال: سبحان من انطق باللحم وابصر بالشحم واسمع بالعظم اشارة إلى اللسان والعين والاذن، ولكن لا يخفى ان ابن سمعون اخذ هذه الكلمات من كلام مولانا امير المؤمنين فانه قال عليه السلام: اعجبوا لهذا الانسان ينظر بشحم ويتكلم بلحم ويسمع بعظم. وليس هذا مختصا بابن سمعون بل كل خطيب في الدنيا اخذ عنه وتعلم منه وكيف لا فانه عليه السلام باتفاق الموافق والمخالف كان امام الفصحاء وسيد البلغاء وكلامه دون كلام الخالق وفوق كلام المخلوق ومنه تعلم الناس الخطابة والكتابة.

حكي عن عبدالحميد بن يحيى كاتب مروان الذي يضرب به المثل في الكتابة انه قال: حفظت مائة فصل من مواعظ علي بن ابي طالب " ع ".

وحكي انه ايضا قال: حفظت سبعين خطبة من خطب الاصلع يعني الامام " ع " ففاضت قريحتي.

توفى ابن سمعون ببغداد سنة 387 (شفز).

(وقد يطلق ابن سمعون) على ابي الحجاج يوسف بن يحيى بن اسحاق المغربي الاسرائيلي كان فاضلا في صناعة الطب وخبيرا في اعمالها وعالما بالهندسة وعلم النجوم، له شرح فصول بقراط توفي بحلب سنة 623 (خكج).

[318]

 

(ابن سنان الخفاجى)

انظر الخفاجى.

 

(ابن السيد)

على وزن العيد ابومحمد عبدالله بن محمد بن السيد البطليوسي الاندلسي النحوي اللغوي صاحب كتب في اللغة والنحو والفتاوى النادرة في كتب العامة توفي سنة 521 (ثكا) ومن شعره: اخو العلم حي خالد بعد موته * واوصاله تحت التراب رميم وذو الجهل ميت وهو ماش على الثرى * يظن من الاحياء وهو عديم (وقد يطلق ابن سيد) على احمد بن ابان الاندلسي الاديب اللغوي صاحب كتاب العالم واللغة في مائة مجلد ابتدأ بالفلك وختم بالذرة توفي سنة 382 (شفب) وابن السيد القيسي ابومحمد عبدالعزيز بن احمد بن السيد بن مغلس الاندلسي، كان من اهل العلم باللغة والعربية مشارا اليه فيهما سكن مصر واستوطنها، وله اشعار كثيرة توفي بمصر سنة 427.

 

(ابن سيدة)

بكسر السين وسكون المثناة وفتح الدال المهملة ابوالحسن علي بن اسماعيل المرسى، كان اماما في اللغة والعربية حافظا لهما صاحب كتاب المحكم في اللغة وله كتاب المخصص في اللغة ايضا، وكان ضريرا وابوه ضريرا ايضا، وكان ابوه قيما بعلم اللغة، توفي سنة 458 (تنح).

والمرسي بضم الميم وسكون الراء نسبة إلى مريسية مدينة في شرق الاندلس.

 

(ابن سيد الناس)

كنيته ابوالفتح واسمه محمد الاندلسي الاشبيلي، ولد بالقاهرة سنة 661 وسمع الكثير من الجم الغفير وارتحل إلى دمشق واخذ عن ابن دقيق العيد وقرأ النحو على ابن النحاس وولي دار الحديث بالظاهرية وكان حافظا بارعا اديبا لطيف العبارة فصيح الالفاظ وكان بينه وبين الصلاح الصفدي مكاتبات، له كتاب عيون الاثر في فنون المغازي والشمائل والسير ثم اختصره وسماه نور العيون توفي بالقاهرة فجأة سنة 734 (ذلد).

[319]

 

(ابن سيرين)

ابوبكر محمد بن سيرين البصري الذي كان له يد طولى في تأويل الرؤيا، كان ابوه عبدا لانس بن مالك ويحكى انه كان رجلا بزازا وكان جميلا فعشقته امرأة وطلبته لتشتري منه بزا فادخلته دارها وطلبت منه الرفث قال معاذ الله وشرع في ذم الزنا فلم ينفع ذلك فخرج من عندها إلى الكنيف فلطخ بدنه بالقذارات فلما رأته المرأة بتلك الهيئة القبيحة تنفرت منه فاخرجته من دارها.

فحكي انه بعد ذلك رزق هذا العلم، وحكي ايضا انه اشترى اربعين حبا من سمن فاخرج غلامه فارة من حب فسأله من أي حب اخرجتها؟ قال لا ادري فصبها كلها.

وليعلم ان ما ينقل من ابن سيرين من قضايا عجيبة في تأويل الرؤيا انه كان ذلك صادرا عن ذوق سليم وفكر ثاقب فانه كان يطبق حوادث الرؤيا على ما يشاكلها من الحقائق وتارة يطبقها على ما يستفاد من عبارات القرآن الكريم أو الحديث كما ينقل عن المهدى العباسي، انه رأى في المنام ان وجهه قد اسود فسأل المعبرين عن تعبيرها فعجزوا إلا ابراهيم الكرمانى فانه قال توجد لك بنت قالوا من اين علمت ذلك؟ قال لقوله تعالى (وإذا بشر احدهم بالانثى ظل وجهه مسودا) فأعطاه المهدي الف درهم ولما حصل له بنت زاد عليه الف درهم اخر.

وحكي ان المتوكل رأى امير المؤمنين " ع " بين نار موقدة ففرح بذلك لنصبه فاستفتى معبرا فقال المعبر ينبغي ان يكون هذا الذي رأيت نبيا أو وصيا قال من اين قلت هذا؟ قال من قوله تعالى (ان بورك من في النار ومن حولها) إلى غير ذلك.

[320]

وحكي عن ابن سيرين انه سأله رجل عن الاذان فقال الحج وسأله آخر فاول بقطع السرقة وقال رأيت الاول في سيماء حمنة فأولت (واذن في الناس بالحج) ولم ارض هيئة الثاني فاولت (فاذن مؤذن ايتها العير إنكم لسارقون) إلى غير ذلك.

وحكي انه قالت له امرأة رأيت كأني اصنع البيض تحت الخشب فتخرج فراريج فقال ابن سيرين: ويلك اتقي الله فانك امرأة توفقين بين الرجال والنساء فيما لا يحبه الله عزوجل فقيل له من اين اخذت ذلك؟ قال من قوله تعالى في النساء (كأنهن بيض مكنون) وشبه المنافقين بالخشب (كأنهم خشب مسندة) فالبيض النساء والخشب هم المفسدون والفراريج هم اولاد الزنا.

وكان بينه وبين الحسن البصري من المنافرة ما هو مشهور قيل جالس اما الحسن او ابن سيرين، توفي سنة 110 عشر ومائة بعد الحسن بمائة يوم.

وهذا كما يحكى عن جرير والفرزدق فانه كان بينها من المنافرة والمهاجاة كما كان بين الحسن وابن سيرين، فلما مات الفرزدق وبلغ خبره جريرا بكى وقال: اما والله اني لاعلم اني قليل البقاء بعده ولقد كان نجمنا واحدا وكان كل واحد منا مشغولا بصاحبه.

وقل ما مات ضد أو صديق إلا وتبعه صاحبه وكان كذلك فانه مات الفرزدق في سنة 110 ومات جرير بعده في تلك السنة.

 

(ابن سينا)

ابوعلي الحسين بن عبدالله بن سينا البخاري الشيخ الفيلسوف المعروف الملقب بالشيخ الرئيس، كان ابوه من بلخ في شمال افغانستان وسكن مملكة بخارا في زمن نوح بن منصور من الدولة السامانية فولد ولده بها.

وحكي عن ولده قال لما بلغت التميز سلمني ابى إلى معلم القرآن ثم إلى معلم الادب فكان كل شئ قرأ الصبيان على الاديب احفظها والذي كلفني استاذي كتاب الصفات وغريب المصنف ثم ادب الكاتب ثم اصلاح المنطق ثم كتاب العين ثم شعر الحماسة ثم ديوان ابن الرومي ثم تصريف المازنى ثم نحو سيبويه فحفضت تلك الكتب في سنة ونصف سنة ولو لا

[321]

تعويق الاستاذ لحفظتها بدون ذلك وهذا مع حفظي وظائف الصبيان في المكتب فلما بلغت عشر سنين كان في بخارا يتعجبون مني ثم شرعت في الفقه فلما بلغت اثنتي عشرة سنة كنت افتي في بخارا على مذهب ابي حنيفة ثم شرعت في علم الطب وصنفت القانون وانا ابن ست عشرة سنة فمرض نوح بن منصور الساماني فجمعوا الاطباء لمعالجته فجمعوني معهم فرأوا معالجتي خيرا من معالجات كلهم فصلح على يدي فسألته ان يوصي خازن كتبه ان يعيرني كل كتاب طلبت ففعل فرأيت في خزانته كتب الحكمة من تصانيف ابى نصر طرخان الفارابى فاشتغلت بتحصيل الحكمة ليلا ونهارا حتى حصلتها فلما انتهى عمري إلى اربع وعشرين كنت افكر في نفسي ما كان شئ من العلوم انى لا اعرفه انتهى.

ويحكى انه لم يكن في آن فارغا من المطالعة والكتابة وقليلا من الليل يهجع، وإذا تردد في مسألة يتوضأ ويعزم جامع البلد ويصلي فيه ركعتين بالخشوع ويشتغل بالدعاء والاستعانة إلى ان ترتفع شبهته ومرت به طواري مختلفة وقاسى ما يقاسيه طالب العلى، وله تأليفات مشهورة منها: القانون والشفا والاشارات وقد شرح القسم الالهيات من الاشارات الخواجة نصير الدين الطوسي والفخر الرازى وكتب القطب الرازي المحاكمات وهو شرح له، حكم بينهما في شرحيهما على الاشارات.

ولابن سينا رسالة في جواب سؤالات ابى الريحان البيرونى وهذه الرسالة مذكورة بالفارسية في المجلد الثاني من نامه دانشوران.

ومن شعره القصيدة العينية:

هبطت اليك من المحل الارفع * ورقاء ذات تعزز وتمنع

محجوبة عن كل مقلة عارف * وهي التي سفرت ولم تتبرقع

وصلت على كره اليك وربما * كرهت فراقك وهي ذات تفجع

انفت وما ألفت فلما واصلت * ألفت مجاورة الخراب البلقع

واظنها نسيت عهودا بالحمى * ومنازلا بفراقها لم تقنع

حتى اذا اتصلت بهاء هبوطها * من ميم مركزها بذات الاجرع

[322]

علقت بها ثاء الثقيل فاصبحت * بين المعالم والطلول الخضع

تبكي وقد نسيت عهودا بالحمى * بمدامع تهمي ولما تقلع

حتى اذا قرب المسير إلى الحمى * ودنا الرحيل إلى الفضاء الاوسع

وغدت تغرد فوق ذروة شاهق * والعلم يرفع كل من لم يرفع

وتعود عالمة بكل خفية * في العالمين فخرقها لم يرقع

القصيدة وآخرها:

فكأنها برق تألق بالحمى * ثم انطوى فكأنه لم يلمع

وله ايضا وقيل انها لابى المؤيد الجزري:

إسمع جميع وصيتي واعمل بها * فالطب مجموع بنظم كلامي

اقلل جماعك ما استطعت فانه * ماء الحياة تصب في الارحام

واجعل غذاء‌ك كل يوم مرة * واحذر طعاما قبل هضم طعام

لا تحقر المرض اليسير فانه * كالنار تصبح وهي ذات ضرام

وينسب اليه ايضا:

في اول النزلة فصد وفي * أواخر النزله حمام

بينهما ماء شعير به * صحت من النزلة اجسام

وينسب اليه هذه الارجوزة:

بدأت بسم الله في نظم حسن * اذكمر ما جربت في طول الزمن

نجم السهى مأمنة من سارق * ومن سموم عقرب وطارق

ومن رأى عشية نجم السهى * لم تدن منه عقرب يمسها

وقيل لا يدنو اليه سارق * في سفر ولا بسوء طارق

ابلغ من الصابون وزن درهم * تنج من القولنج غير محكم

الارجوزة، وهي مذكورة في حياة الحيوان في عقرب.

توفي بهمذان سنة 428 أو 427 وقد مررت بقبره في سنة 1338، فرأيت في لوح قبره مكتوبا:

[323]

حجة الحق بو علي سينا * در شجع آمد از عدم بوجود

وممن تلمذ عليه ولازمه واختص به الحكيم الفاضل ابوعبيد الله عبدالواحد ابن محمد الجوزجاني المتوفي بهمذان سنة 438 والمدفون عند استاذه، والحكيم الماهر الكامل ابوعبدالله المعصومي الذي قال ابن سينا في حقه: ابوعبدالله مني بمنزلة ارسطاطاليس من افلاطون وهو الذي كتب ابن سينا رسالة العشق باسمه.

 

(ابن شاذان)

ابوالحسن محمد بن احمد علي بن الحسن بن شاذان القمي من اجلاء العلماء الامامية الفقيه النبيه ابن اخت الشيخ ابي القسم جعفر بن محمد بن قولويه القمي (ره) له كتاب ايضاح دقائن النواصب ومناقب امير المؤمنين " ع " مائة منقبة من طريق العامة.

قرأ عليه الشيخ الكراجكي بمكة المعظمة في المسجد الحرام محاذي المستجار سنة 312 (شيب).

يروي عن والده ابي العباس (احمد بن علي صاحب كتاب زاد المسافر والامالي وكان ابوالعباس احمد سمع من محمد بن الحسن بن احمد بن الوليد ومحمد بن علي ابن تمام الدهقان، وكان شيخ الشيعة في وقته كما نقل عن لسان الميزان. وليعلم ان مناقب ابن شاذان غير كتاب فضائل شاذان بن جبرائيل القمي الذي ينقل منه العلامة المجلسي في البحار وجعل رمزه (يل).

 

(ابن شاكر الكتبى)

صلاح الدين محمد بن شاكر بن احمد بن عبدالرحمن الحلبي الداراني سمع من ابن شحنة والمزي وغيرهما، وكان فقيرا تعاطي التجارة في الكتب فرزق منها مالا طائلا جمع تأريخا سماه فوات الوفيات جعلة ذيلا لوفيات الاعيان لابن خلكان قالوا يشتمل على 572 ترجمة.

توفي سنة 764 (ذسد).

[324]

 

(ابن شاهين)

ابوحفص عمر بن احمد بن عثمان بن احمد الواعظ سمع جماعة كثيره من المحدثين اصله من مروروز ومولده سنه 297، وكان ابتداء كتبه للحديث سنة 308 وله احدى عشرة سنة، ذكر ذلك الخطيب في تأريخ بغداد ثم قال وكذلك انا اول ما سمعت الحديث وقد بلغت احدى عشرة سنة لانى ولدت في يوم الخميس لست بقين من ج 2 سنة 392 واول ما سمعت في المحرم سنة 403، اخبرنا القاضى ابوالحسين محمد بن علي بن محمد الهاشمي قال قال لنا ابوحفص بن شاهين ولدت في صفر سنة 397 واول ما كتبت الحديث سنة 308 وصنفت ثلاثمائه مصنف وثلاثين مصنف احدها التفسير الكبير الف جزء والمسند الف جزء وخمسمائة جزء والتأريخ مائة وخمسين جزء والزهد مائه جزء واول ما حدثت بالبصرة سنة 332 سمعت ابن الساجي القاص يقول سمعت من ابن شاهين شيئا كثيرا وكان يقول كتبت بأربعمائة رطل حبر وسمعت محمد بن عمر الداودي يقول كان ابن شاهين شيخا ثقة يشبه الشيوخ إلا انه كان لحانا وكان ايضا لا يعرف من الفقه لا قليلا ولا كثيرا وكان إذا ذكر له مذاهب الفقهاء كالشافعي وغيره يقول انا محمدي المذهب.

توفي سنه 385 (شفه) ودفن بباب حرب عند قبر احمد بن حنبل.

 

(ابن شبرمة)

عبدالله بن شبرمة البجلي الضبي الكوفى، كان قاضيا لابي جعفر المنصور على سواد الكوفة وكان شاعرا توفي سنة 144 (قمد) ويظهر من الروايات ذمه وانه كان يعمل بالرأي والقياس.

 

(ابن شبل)

ابوعلي الحسين بن محمد بن عبدالله بن يوسف بن شبل البغدادي، كان

[325]

حكيما فيلسوفا طبيبا متكلما فاضلا اديبا بارعا شارعا مجيدا ومن شعره: لا تظهرن لعاذل أو عاذر * حاليك في السراء والضراء فلرحمة المتوجعين حزازة * في القلب مثل شماتة الاعداء(1) وله ايضا:

يفنى البخيل بجمع المال مدته * وللحوادث والايام ما يدع

كدودة القز ما تبنيه يهدمها * وغيرها بالذي تبنيه ينتفع

وله في رثاء اخيه احمد:

غاية الحزن والسرور انقضاء * ما لحي من بعد ميت بقاء

إنما نحن بين ظفر وفاب * من خطوب اسودهن ضراء

فتمنى وفي المنى قصر العم‍ * ر فنغدو بما نسر نساء

ما لقينا من غدر دنيا فلا كا * نت ولا كان اخذها والعطاء

صلف تحت راعد وسراب * كرعت فيه مومس خرقاء

راجع جودها عليها فمهما * تهب الصبح يسترد المساء

توفي ببغداد سنه 475 (تعه) ودفن بباب حرب.

 

(ابن شبيب)

الريان بن شبيب خال المعتصم الخليفة العباسي اخو ماردة، كان ثقة سكن قم وروى عنه اهلها، وله كتاب جمع فيه كلام الرضا " ع " وحديثه عن الرضا في اول يوم من المحرم مشهور.

وقد يطلق على ابي عبدالله الحسين بن علي بن احمد الاديب الظريف نديم المستنجد بالله الخليفة العباسي.

يحكى انه كان مقداما في حل الالغاز، لا يكاد يتوقف عما يسئل عنه فعمل بعضهم لغزين لا حقيقة لهما فسأله عنهما وهما قوله:

___________________________________

(1) مكواندوه خويش باد شمنان * كه لا حول كويند شادي كنان

[326]

وما شئ له في الرأس رجل * وموضع وجهه منه قفاه إذا اغمضت عينك ابصرته * وإن فتحت عينك لا تراه وقوله: وجار وهو تيار * ضعيف العقل خوار بلا لحم ولا ريش * وهو في الرمز طيار بطبع بارد جدا * ولكن كله نار فقال الاول هو طيف الخيال فقال السائل هب ان البيت الثاني فيه معنى طيف الخيال فما تأويل البيت الاول؟ فقال المعنى كله فيه فقال وكيف ذلك؟ فقال ان المنامات تفسر بالعكس، إذا رأى الانسان انه مات فسر بطول العمر وان رأى انه يبكي فسر بالفرح والسرور، وعلى هذا جرى اللغز في جعل رأسه رجله ووجهه قفاه.

والثاني هو الزئبق، وقوله: (وفي الرمز طيار) لان ارباب صنعة الكيمياء يرمزون للزئبق بالطيار والفرار والآبق وما اشبه ذلك، واما برده فظاهر ولافراط برده ثقل جسمه وكله نار لسرعة حركته وتشكله في افتراقه والتئامه، وعمل بعضهم الغازا من هذه المادة التي لا حقيقة لها وانشده اياها فكان يجيب عنها على الفور وينزلها على الحقائق، منها هذا اللغز: ما طائر في الارض منقاره * وجسمه في الافق الاعلى ما زال مشغولا به غيره * ولا يرى ان له شغلا فقال في الحال هو الشمس واخذ يشرح ذلك.

توفي سنة 580 ودفن بمقبرة معروف الكرخي ببغداد.

 

(ابن الشجرى)

ابوالسعادات هبة الله بن علي بن محمد بن حمزه الحسني البغدادي، كان رحمه الله من اكابر علمائنا الامامية ومشايخهم ومن أئمة النحو واللغة واشعار العرب

[327]

وايامها وكان نقيب الطالبيين ببغداد وهو صاحب الحماسة كحماسة ابى تمام وشرح لمع ابن جني وكتاب الامالي الذي الفه في اربعة وثمانين مجلسا وغير ذلك، اقواله منقولة في كتب العلوم العربية والادبية كمغني اللبيب وغيره.

قال تلميذه ابو البركات عبدالرحمن بن محمد الانباري في كتاب نزهة الالباء في طبقات الادباء في ترجمته ما هذا لفظه: كان فريد عصره ووحيد دهره في علم النحو وكان تام المعرفة باللغة اخذ عن ابى المعمر يحيى بن طباطبا العلوى وكان فصيحا حلو الكلام حسن البيان والافهام، وكان نقيب الطالبيين بالكرخ نيابة عن الطاهر وكان وقورا في مجلسه ذا سمت حسن لا يكاد يتكلم في مجلسه بكلمة إلا ويتضمن ادب نفس أو ادب درس، ولقد اختصم اليه يوما رجلان من العلويين فجعل احدهما يشكو ويقول عن الآخر انه قال في كذا وكذا، فقال له الشريف يا بنى احتمل فان الاحتمال قبر المعايب وهذه كملة نافعة حسنة فان كثيرا من الناس تكون لهم عيوب فيغضون عن عيوب الناس ويسكتون عنها فتذهب عيوب لهم كانت فيهم وكثير من الناس يتعرضون من الناس لعيوب الناس فيصير لهم عيوب لم تكن(1) فيهم وكان الشريف ابن الشجري انحا من رأينا من علماء العربية وآخر من شاهدنا من حذاقهم واكابرهم توفي سنة اثنين واربعين وخمسمائة في خلافة المقتفي وعنه اخذت علم العربية واخبرني انه اخذه عن ابن طباطبا واخذه ابن طباطبا عن علي بن عيسى الربعي.

(اقول) ثم ذكر سنده إلى امير المؤمينن " ع " ملخصه انه اخذ الربعي عن ابى علي الفارسي وهو عن ابى بكر بن السراج وهو عن المبرد والمبرد عن المازني والجرمي وهما عن الاخفش عن سيبويه عن الخليل عن عيسى بن عمر عن ابن ابى اسحاق عن ميمون الاقرن عن عنبسة الفيل عن ابي الاسود الدئلي عن امير المؤمنين عليه السلام.

___________________________________

(1) هذا مضمون رواية وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم

[328]

(اقول) ودفن في داره بكرخ بغداد ولما قدم الزمخشري بغداد قاصدا الحج مضى إلى زيارة ابن الشجري فلما اجتمع به انشده شعر المتنبي: واستكثر الاخبار قبل لقائه * فلما لقينا صغر الخبر الخبر ثم انشده بعد ذلك:

كانت مسائلة الركبان تخبرنا * عن جعفر بن فلاح احسن الخبر

ثم التقينا فلا والله ما سمعت * اذنى بأحسن مما قد رأى بصري

فقال الزمخشري روي عن النبي صلى الله عليه وآله انه لما قدم عليه زيد الخيل قال له: يا زيد ما وصف لي احد في الجاهلية فرأيته في الاسلام إلا رأيته دون ما وصف لي غيرك.

الشجري نسبة إلى شجرة اليها ينسب مسجد الشجرة قرية من اعمال المدينة الطيبة.

 

(ابن الشحنة)

يطلق على جماعة منهم. ابوالوليد محب الدين محمد بن محمد بن الشحنة الحنفي قاضي الحنفية بحلب صاحب كتاب التأريخ المسمى روضة المناظر في اخبار الاوائل والاواخر وهو كتاب مختصر جدا ذكر فيه تأريخ السنين إلى سنة 806، توفي سنة 815 أو 817، وهو غير ابن الشحنة الموصلي ابى حفص عمر صاحب القصيدة التي مدح بها السلطان صلاح الدين منها قوله:

وإنى امرؤ احببتكم لمكارم * سمعت بها والاذن كالعين تعشق

 

(ابن الشخباء)

بفتح الشين وسكون الخاء المعجمة ابوعلي الحسن بن عبدالصمد العسقلاني صاحب الخطب المشهورة والرسائل المحبرة كان من فرسان النثر وله فيه اليد الطولى وله شعر وهذا من بعض قصيدة له:

مازال يختار الزمان ملوكه * حتى اصاب المصطفى المتخيرا

قل للاولى ساسوا الورى وتقدموا * قدما هلموا شاهدوا المتأخرا

[329]

تجدوه اوسع في السياسة منكم * صدرا واحمد في العواقب مصدرا

الابيات، توفى مقتولا بالقاهرة سنة 482.

 

(ابن شداد)

بهاء الدين ابوالمحاسن يوسف بن رافع بن تميم الفقيه الشافعي اخذ الحديث والاجازة عن جم غفير من العلماء والمحدثين، واخذ منه جمع كثير ولاه الملك الظاهر قضاء حلب، فاعتنى بترتيب امورها وجمع الفقهاء وعمرت في ايامه المدارس الكثيرة، وعمر حتى ظهر عليه الخرف بحيث انه صار إذا جاء‌ه احد لا يعرفه.

قال ابن خلكان: وكنا نسمع عليه الحديث ونتردد اليه في داره وقد كانت له قبة تختص به وهي شتوية لا يجلس في الصيف والشتاء إلا فيها لان الهرم قد اثر فيه حتى صار كفرخ الطائر من الضعف لا يقدر على الحركة للصلوة وغيرها إلا بمشقة عظيمة، وقال: وكان كلما نظر إلى نفسه على تلك الحالة من الضعف والعجز ينشد:

من يتمنى العمر فليدرع * صبرا على فقد احبائه

ومن يعمر ير في نفسه * ما يتمناه لاعدائه

واستمر على هذه الحالة مدة إلى ان مات بحلب سنة 632 (خلب).

 

(ابن شعبة)

الحرانى ابومحمد الحسن بن علي بن شعبة، كان رحمه الله عالما فقيها محدثا جليلا من مقدمي اصحابنا، صاحب كتاب تحف العقول(1) وهوكتاب نفيس كثير الفائدة.

قال الشيخ الجليل العارف الربانى الشيخ حسين بن علي بن صادق البحرانى في رسالته في الاخلاق والسلوك إلى الله على طريقة اهل البيت عليهم السلام في اواخرها. ويعجبنى ان انقل في هذا الباب حديثا عجيبا وافيا شافيا عثرت عليه في كتاب تحف العقول للفاضل النبيل الحسن بن علي بن شعبة من قدماء اصحابنا حتى

___________________________________

(1) طبع في النجف في المطبعة الحيدرية.

[330]

ان شيخنا المفيد ينقل عن هذا الكتاب وهو كتاب لم يسمح الدهر بمثله انتهى.

وصرح الشيخ الجليل النبيل الشيخ ابراهيم القطيفي في محكي كتاب الفرقة الناجية وشيخنا الحر العاملي في امل الآمل بأن كتاب التمحيص له والى ذلك مال صاحب رياض العلماء وعلى هذا فهو القائل فيه حدثنا ابوعلي محمد بن همام، ومحمد ابن همام كان من اهل بغداد ثقة جليل القدر يروي عنه التلعكبري ومات سنة 336 فابن شعبة من اهل طبقته.

 

(ابن شكلة)

ابواسحاق ابراهيم بن المهدي بن ابي جعفر المنصور بن محمد بن علي بن عبدالله بن العباس اخو هارون الرشيد، كانت له يد طولى في الغناء والضرب بالملاهي وحسن المنادمة، وكان اسود اللون لان امه كانت جارية سوداء اسمها شكلة وكان مع سواده عظيم الجثة ولهذا قيل له التنين، وكان فصيحا وافر الفضل، بويع له بالخلافة ببغداد بعد المائتين والمأمون يومئذ بخراسان وقصته مشهورة واقيم خلافة بها مقدار سنتين فلما توجه المأمون من خراسان إلى بغداد خاف ابراهيم على نفسه فاستخفى وكان استخفاؤه ليلة الاربعاء لثلاث عشرة ليلة بقيت من ذي الحجة سنة 203 (جر) ودخل المأمون بغداد لاربع عشرة ليلة بقيت من صفر سنة 204 ولما استخفى ابراهيم عمل فيه دعبل الخزاعي:

نعر ابن شكلة بالعراق واهله * فهفا اليه كل اطلس مائق

إن كان ابراهيم مضطلعا بها * فلتصلحن من بعده لمخارق

ولتصلحن من بعد ذاك لزلزل * فلتصلحن من بعده للمارق

انى يكون وليس ذاك بكائن * يرث الخلافة فاسق عن فاسق

مخارق بضم الميم وزلزل بضم الزائين والمارق هؤلاء الثلاثة كانوا مغنين في ذلك العصر.

حكي انه دخل ابراهيم على المأمون فشكى اليه حاله وقال يا امير المؤمنين ان

[331]

الله سبحانه وتعالى فضلك في نفسك علي والهمك الرأفة والعفو علي والنسب واحد وقد هجانى دعبل فانتقم لي منه فقال المأمون وما قال لعل قوله (نعر ابن شكلة بالعراق) وانشده الابيات فقال هذا من بعض هجائه وقد هجاني بما هو اقبح من هذا فقال المأمون لك اسوة بي فقد هجاني واحتملته وقال في:

أيسومني المأمون خطة جاهل * او ما رأى بالامس رأس محمد

إني من القوم الذين سيوفهم * قتلت اخاك وشرفتك بمقعد

شادوا بذكرك بعد طول خموله * واستنقذوك من الحضيض الاوهد

يحكى ان المأمون كان إذا انشد هذه الابيات يقول قبح الله دعبلا فما اوقحه كيف يقول علي هذا؟ وقد ولدت في حجر الخلافة ورضعت ثديها وربيت في مهدها.

(اقول) وكأن المأمون نسى امه المرجل وانها غلبت على ابيه الرشيد بخلاف شقيقه محمد الامين بن زبيدة فقال ابراهيم زادك الله حلما يا امير المؤمنين وعلما فما ينطق احدنا إلا عن فضل علمك ولا يحلم إلا اتباعا لحلمك، واشار دعبل الخزاعي في هذه الابيات إلى قضية طاهر بن الحسين الخزاعي وحصاره بغداد وقتله محمد الامين، وحكي ايضا انه هجا المأمون ابراهيم بن المهدي عمه، وكان المأمون يظهر التشيع وابن شكلة التسنن فقال المأمون:

إذا المرجي سرك ان تراه * يموت لحينه من قبل موته

فجدد عنده ذكرى علي * وصل على النبي وآل بيته

فاجابه ابراهيم رادا عليه:

إذا الشيعي جمجم في مقال * فسرك ان يبوح بذات نفسه

فصل على النبي وصاحبيه * وزيريه وجاريه برمسه

 

(ابن شنبوذ)

ابوالحسن محمد بن احمد بن ايوب بن الصلت بن شنبوذ المقري البغدادي

[332]

كان من مشاهير القراء واعيانهم، وكان دينا وفيه سلامة صدر، وتفرد بقراء‌ات من الشواذ كان يقرأها فانكرت عليه وبلغ ذلك الوزير ابا علي بن مقلة فاستحضره واعتقله في داره اياما ثم امر بضربه فضرب سبع درر فمما حكي عنه انه يقرأه قوله تعالى (إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فامضوا إلى ذكر الله وتجعلون شكركم انكم تكذبون فاليوم ننجيك بندائك فلما خر تبينت الانس ان الجن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا حولا في العذاب المهين، كالصوف المنفوش) إلى غير ذلك توفي ببغداد سنة 328 (شكح) وشنبوذ بفتح الشين والنون وضم الموحدة وسكون الواو وآخره ذال معجمة.

 

(ابن شهاب)

انظر ابوبكر بن شهاب.

 

(ابن شهر اشوب)

رشيد الدين ابوجعفر محمد بن علي بن شهر اشوب السروري المازندراني فخر الشيعة ومروج الشريعة محيي آثار المناقب والفضائل والبحر المتلاطم الزخار الذي لا يساجل:

هو البحر لا بل دون ما علمه البحر * هو البدر لا بل دون طلعته البدر

هو النجم لا بل دونه النجم رتبة * هو الدر لا بل دون منطقه الدر

هو العالم المشهور في الدهر والذي * به بين ارباب النهى افتخر الدهر

هو الكامل الاوصاف في العلم والتقى * فطاب به في كل ما قطر الذكر

محاسنه جلت عن الحصر وازدهى * بأوصافه نظم القصائد والنثر

شيخ مشايخ الامامية صاحب كتاب المناقب(1) والمعالم(2) وغيرهما وكفى في فضله اذعان فحول اعلام اهل السنة بجلالة قدره وعلو مقامه.

حكي عن الصفدي انه قال في ترجمته: حفظ اكثر القرآن وله ثمانى سنين وبلغ النهاية في اصول الشيعة

___________________________________

(1)(2) طبعا في المطبعة الحيدرية في النجف الاشرف.

[333]

كان يرحل اليه من البلاد ثم تقدم في علم القرآن والغريب والنحو ووعظ على المنبر ايام المقتفي ببغداد فاعجبه وخلع عليه وكان بهي المنظر حسن الوجه والشيبة صدوق اللهجة مليح المحاورة واسع العلم كثير الخشوع والعبادة والتهجد لا يكون إلا على وضوء اثنى عليه ابن ابى طي في تأريخه ثناء‌ا كثيرا توفي سنة 588 (ثفح) انتهى.

وذكر ما يقرب منه الفيروز ابادي في محكي بلغته وقال: عاش مائة 100 سنة إلا عشرة اشهر.

وقال غيره في حقه: وكان امام عصره ووحيد دهره احسن الجمع والتأليف وغلب عليه علم القرآن والحديث وهو عند الشيعة كالخطيب البغدادي لاهل السنة في تصانيفه وتعليقات الحديث ورجاله ومراسيله ومتفقه ومتفرقه إلى غير ذلك من انواعه واسع العلم كثير الفنون مات في شعبان سنة 588.

(قلت) وقبره خارج حلب على جبل جوشن عند مشهد السقط.

يروي عن جماعة كثيرة من المشايخ العظام منهم: ابومنصور الطبرسي صاحب الاحتجاج ووالده الشيخ علي بن شهر اشوب العالم الفاضل الفقيه عن والده الفاضل المحدث شهر اشوب ومنهم الشيخ عبدالجليل الرازي صاحب المناظرات مع المخالفين وامين الدين الطبرسي صاحب مجمع البيان والشيخ ابوالفتوح الرازى والقطب الراوندي والسيد ناصح الدين الآمدي الفاضل العالم المحدث الامامي الشيعي كما عن رياض العلماء والفتال النيسابوري والسيد ضياء الدين الراوندي وغيرهم رضوان الله عليهم اجمعين.

الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة