الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي  

[258]

وما كنت احسب ان الزمان * يفل مضارب ذاك اللسان

ليبك الزمان طويلا عليك * فقد كنت خفة روح الزمان

ثم اعلم انه ذكره شيخنا الحر العاملي في امل الآمل وقال: وكان إمامي المذهب ويظهر من شعره انه من اولاد الحجاج بن يوسف الثقفي انتهى.

فعلى هذا يناسب هنا الاشارة إلى احوال الحجاج مجملا، فنقول: هو ابومحمد الحجاج بن يوسف بن الحكم بن عقيل الثقفي عامل عبدالملك بن مروان على العراق وخراسان.

ذكر المسعودي خبر امه الفارعة وولادتها الحجاج مشوها لا دبر له وما فعلوا به بأن نقبوا عن دبره واولغوه دم جدي اسود ثلاثة ايام، وفي اليوم الرابع ذبحوا له اسود سالخا واولغوه دمه فقبل ثدي امه بعد ذلك، فكان الحجاج يخبر عن نفسه ان اكثر لذاته سفك الدماء وارتكاب الامور لا يقدم عليها غيره.

ذكر ابن خلكان في احوال الحجاج: ان عمر بن الخطاب طاف ليلة بالمدينة فسمع امرأة تنشد في خدرها:

هل من سبيل إلى خمر فاشربها * ام من سبيل إلى نصر بن حجاج

فقال عمر لا ارى في المدينة رجلا تهتف به العواتق في خدورهن علي بنصر ابن حجاج فاتي به فاذا هو احسن الناس وجها واحسنهم شعرا، فقال عمر عزيمة من امير المؤمنين لنأخذن من شعرك، فاخذ من شعره فخرج له وجنتان كأنهما شقتا قمر.

(قلت) وكأن الوزير المغربي إياه قصد بقوله:

حلقوا شعره ليكسوه قبحا * غيره منهم عليه وشجا

كان صبحا عليه ليل بهيم * فمحوا ليله وابقوه صبحا

فقال اعتم فاعتم ففتن الناس بعينيه فقال عمرو الله لا تساكننى ببلدة انا فيها فقال يا امير المؤمنين ما ذنبي؟ قال هو ما اقول لك وسيره إلى البصرة.

[259]

قال ابن خلكان: ان هذه القصة ذكرها ابوالفرج بن الجوزي بأبسط من ذلك، والمتمناة هي الفارعة ام الحجاج ولما تمنت وكانت تحت المغيرة بن شعبة وقال: وكان للحجاج في القتل وسفك الدماء والعقوبات غرائب لم يسمع بمثلها، ثم قال انه اراد التشبيه بزياد بن ابيه في ذلك وزياد اراد التشبيه بعمر.

واخبار الحجاج كثيرة وشرحها يطول وليس مجال ذكرها.

وهو الذي بنى مدينة واسط وكان شروعه في بنائها سنة 84 وفرغ منها سنة 86 وانما سماها واسط لانها بين البصرة والكوفة وكان اخوه محمد والي اليمن.

حكي ان الحجاج رأى في منامه ان عينيه قلعتا وكانت تحته هند بنت المهلب بن ابى صفرة وهند بنت اسماء ابن خارجة فطلق الهندين اعتقادا ان رؤياه تتأول بهما، فلم يلبث ان جاء نعي اخيه من اليمن في اليوم الذي مات فيه ابنه محمد، فقال والله هذا تأويل رؤياي محمد ومحمد في يوم واحد إنا لله وإنا اليه راجعون، ثم قال من يقول شعرا يسليني به فقال الفرزدق:

إن الرزية لا رزية مثلها * فقدان مثل محمد ومحمد

ملكان قد خلت المنابر منهما * اخذ الحمام عليهما بالمرصد

وكانت وفاة اخيه محمد لليال خلت من رجب سنة 91 صلى الله عليه وآله .

وتوفي الحجاج سنة 95، قال المسعودي: مات الحجاج سنة خمس وتسعين وهو ابن اربع وخمسين سنة بواسط(1) العراق وكان تأمره على الناس عشرين سنة، واحصي من قتله صبرا سوى من قتل في عساكره وحروبه فوجد مائة الف وعشرين الفا مات وفي حبسه خمسون الف رجل وثلاثون الف امرأة منهن ستة عشر الف مجردة وكان يحبس النساء والرجال في موضع واحد، ولم يكن للحبس ستر يستر الناس من الشمس في الصيف ولا من المطر والبرد في الشتاء، وكان له غير ذلك من العذاب، وذكر

___________________________________

(1) قال ابن قتيبة: وهلك بواسط فدفن بها وعفي قبره واجري عليه الماء وكانت وفاته سنة 95 في شهر رمضان.

[260]

انه ركب يوما يريد الجمعة فسمع ضجة فقال ما هذا؟ فقيل له المحبوسين يضجون ويشكون ما هم فيه من البلاء فالتفت إلى ناحيتهم وقال (اخسأوا فيها ولا تكلمون) فيقال انه مات في تلك الجمعة ولم يركب بعد تلك الركبة انتهى.

وعن تأريخ ابن الجوزي: كان سجنه حائطا محوطا لا سقف له فاذا آوى المسجونون إلى الجدران يستظلون بها من حر الشمس رمتهم الحراس بالحجارة وكان يطعمهم خبز الشعير مخلوطا بالملح والرماد وكان لا يلبث الرجل في سجنه إلا يسيرا حيت يسود الرجل ويصير كأنه زنجي حتى ان غلاما حبس فيه فجاء‌ت اليه امه بعد ايام تتعرف خبره فلما تقدم اليها انكرته وقالت ليس هذا ابني، هذا بعض الزنج فقال لا والله يا اماه انت فلانة بنت فلانة وابى فلان فلما عرفته شهقت شهقة كان فيها نفسها انتهى.

ذكر المسعودي انه: قال سليمان بن عبدالملك بن مروان ليزيد بن ابى مسلم كاتب الحجاج عزمت عليك لتخبرني عن الحجاج ما ظنك به؟ أتراه يهوي بعد في جهنم ام قد استقر فيها؟ قال يا امير المؤمنين لا تقل هذا في الحجاج فقد بذل لكم نصحه واحقن دونكم دمه وامن وليكم واخاف عدوكم وانه ليوم القيامة لعن يمين ابيك عبدالملك ويسار اخيك الوليد فاجعله حيث شئت فصاح سليمان اخرج عنى إلى لعنة الله انتهى.

وعن الدميري قال: ويحكى عن شيخ العارفين قطب الزمان عبد القادر الجيلانى قال عثر الحجاج ولم يكن له من يأخذ بيده ولو ادركت زمانه لاخذت بيده.

(اقول) يأتي في الاشعث والاعشى اخبار امير المؤمنين عليه السلام عن الحجاج وتأمره.

 

(ابن حجة)

يطلق على رجلين (احدهما) احمد بن محمد القرطبي المقري النحوي المحدث صاحب الجمع بين الصحيحين المتوفى سنة 643 (حمج).

[261]

و (ثانيهما) تقي الدين ابوبكر بن علي بن عبدالله الحموي الاديب الشاعر الماهر، صاحب ثمرات الاوراق في المحاضرات، وكتاب خزانة الادب وهي شرح قصيدة مدح بها النبي صلى الله عليه وآله واودعها كل انواع البديع.

ولد بحماه سنة 776 (ذعو) وتوفي سنة 837 (ضلز).

ويأتى في الشهيد الثانى ان والده الشيخ نور الدين علي بن احمد معروف بابن الحجة او الحاجة وكان من كبار افاضل عصره.

 

(ابن حجر)

يطلق على رجلين من علماء الشافعية كلاهما يسميان أحمد (اولهما) الحافظ ابوالفضل احمد بن علي بن حجر العسقلانى الملقب شيخ الاسلام، كا شيخ اهل الحديث من كبار المجتهدين على مذهب الشافعي، له مصنفات مشهورة في الحديث والرجال والادب منها: كتاب التقريب في الرجال، وتهذيب تهذيب الكمال(1) والدرر الكامنة في اعيان المائة الثامنة وفتح الباري في شرح صحيح البخاري ولسان الميزان في رجال الحديث(2) والاصابة في معرفة الصحابة ونخبة الفكر في بيان مصطلح

___________________________________

(1) الكمال الفه الحافظ عبد الغني وهذبه الحافظ المربي.

(2) وكثيرا ما يذكر فيه رجال الحديث من اصحابنا الامامية فممن ذكره فيه احمد ابن عبدالله الشيعي او السبيعي البغدادي من اصحاب العسكري " ع " وذكر بسند له مسلسل بأشهد بالله إلى ان وصل إلى محمد بن علي بن الحسين بن علي قال اشهد بالله لقد حدثني احمد بن عبدالله الشيعي البغدادي قال اشهد بالله لقد حدثني الحسن بن علي العسكري قال: اشهد بالله لقد حدثنى ابى علي بن محمد قال اشهد بالله لقد حدثني ابى محمد بن علي بن موسى الرضا فذكره مسلسلا بآباء علي بن موسى " ع " إلى علي " ع " قال اشهد بالله لقد حدثني محمد رسول الله صلى الله عليه وآله قال اشهد بالله لقد حدثني جبرئيل قال اشهد بالله لقد حدثني ميكائيل قال اشهد بالله لقد حدثني اسرافيل عن اللوح المحفوظ انه يقول الله تبارك وتعالى: شارب الخمر كعابد الوثن.

قال: وهذا المتن بالسند المذكور إلى علي بن موسى اخرجه ابونعيم في الحلية بسند له فيه من لا يعرف حاله إلى الحسن العسكري " ع " ايضا، لكن لم يذكر فيه إلا جبرائيل قال: يا محمد إن مدمن الخمر كعابد الوثن انتهى.

[262]

اهل الاثر وغير ذلك، توفي سنة 852 (ضنب) بالقاهرة.

والعسقلاني نسبة إلى عسقلان كزعفران مدينة على ساحل بحر الشام من اعمال فلسطين، يقال لها عروس الشام، وبها مشهد رأس الحسين عليه السلام.

(وثانيهما) شهاب الدين احمد بن محمد بن علي بن حجر المصري الهيثمي، مفتي الحجاز صاحب الصواعق المحرقة الذي رد عليه الشهيد القاضي نور الله بالصوارم المهرقة، وشرح قصيدة البردة والخيرات الحسان في مناقب ابى حنيفة النعمان رد به مطاعن الغزالي بأبي حنيفة إلى غير ذلك.

ومن شعره (لم يحترق حرم النبي لحادث) البيتين، وله ايضا:

أهوى عليا امير المؤمنين ولا * ارضى بسب ابي بكر ولا عمرا

ولا اقول اذا لم يعطيا فدكا * بنت النبي رسول الله قد كفرا

الله يعلم ماذا يأتيان به * يوم القيامة من عذر إذا اعتذرا

وينسب اليه (ما آن للسرداب ان تلد الذي) الابيات توفي سنة 973 (ظمج).

(اقول) ومع ما ظهر منه من الانحراف واللداد اعترف بكثير من فضائل اهل بيت النبي عليهم السلام.

قال سيدنا شرف الدين بعد ذكر ما ورد عن النبي بطرق مختلفة: اني تارك فيكم الثقلين كتاب الله واهل بيتي وانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض.

وقد اعترف بذلك جماعة من اعلام الجمهور حتى قال ابن حجر لما اورد حديث الثقلين.

ثم اعلم ان لحديث التمسك بهما طرق كثيرة وردت عن نيف وعشرين صحابيا، قال ومر له طرق مبسوطه في حادي عشر الشبه، وفي بعض تلك الطرق انه قال ذلك بحجة الوداع بعرفة وفي اخرى انه قال بالمدينة في مرضه وقد امتلات الحجرة بأصحابه وفي اخرى انه قال ذلك بغدير خم وفي اخرى انه قال

[263]

ذلك لما قام خطيبا بعد انصرافه من الطائف كما مر قال ولا تنافي إذ لا مانع من انه كرر عليهم ذلك في تلك المواطن وغيرها اهتماما بشأن الكتاب العزيز والعترة الطاهرة إلى آخر كلامه، وحسب ائمة العترة الطاهرة ان يكونوا عند الله وعند رسول الله بمنزلة الكتاب لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وكفى بذلك حجة تؤخذ بالاعناق إلى التعبد بمذهبهم فان المسلم لا يرتضي بكتاب الله بدلا فكيف يبتغي عن اعداله حولا؟ على ان المفهوم من قوله صلى الله عليه وآله: انى تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا كتاب الله وعترتي انما هو ضلال من لم يستمسك بهما معا.

كما لا يخفى ويؤيد ذلك قوله صلى الله عليه وآله في حديث الثقلين عند الطبراني: فلا تقدموهما فتهلكوا ولا تقصروا عنهما فتهلكوا ولا تعلموهم فانهم اعلم منكم.

قال ابن حجر وفي قوله صلى الله عليه وآله فلا تقدموهما فتهلكوا ولا تقصروا عنهما فتهلكوا ولا تعلموهم فانهم اعلم منكم، دليل على ان من تأهل منهم للمراتب العلية والوظائف الدينية كان مقدما على غيره إلى آخر كلامه فراجعه في باب وصية النبي صلى الله عليه وآله بهم من الصواعق ص 135 ثم سله لماذا قدم الاشعري عليهم عليهم السلام في اصول الدين والفقهاء الاربعة في الفروع، وكيف قدم في الحديث عليهم عمران بن حطان وامثاله من الخوارج؟ وقدم في التفسير عليهم مقاتل بن سليمان المرجي المجسم وقدم في علم الاخلاق والسلوك وادواء النفس وعلاجها معروفا واضرابه، وكيف اخر في الخلافة العامة والنيابة عن النبي اخاه ووليه الذي لا يؤدي عنه سواه؟ ثم قدم ابناء الوزغ على ابناء رسول الله ومن اعرض عن العترة الطاهرة في كل ما ذكرناه من المراتب العلية والوظائف الدينية واقتفى فيها مخالفيهم فما عسى ان يصنع بصحاح الثقلين وامثالها وكيف يتسنى له القول بأنه متمسك بالعترة الطاهرة وراكب سفينتها وداخل باب حطتها انتهى.

 

(ابن الحداد)

ابوبكر محمد بن احمد بن محمد الكنانى المصري الفقيه الشافعي صاحب كتاب

[264]

الفروع في المذهب الذي شرحه جماعة منهم القفال المروزي وغيره تولى القضاء بمصر والتدريس، وكانت الملوك والرعايا تكرمه وتعظمه وتقصده في الفتاوى والحوادث.

توفي بمصر سنة 345 (شمه).

(وقد يطلق) على الشيخ الامام جمال الدين ابى العباس احمد بن محمد الحداد الحلي الشيعي الذي يروي العلويات السبع عن ناظمها ابن ابى الحديد، ويروي فخر المحققين عن والده العلامة عن جده سديد الدين يوسف عنه رضي الله عنهم اجمعين.

 

(ابن الحر الجعفى)

عبيد الله بن الحر الفارس الفاتك الشاعر، له نسخة يرويها عن امير المؤمنين عليه السلام.

ذكرت مجملا من احواله في نفس المهموم وليس هنا مقام نقله.

قتل سنة 68 وعن كتاب الاعلام قال في ترجمته وكان معه ثلاث مائة مقاتل واغار على الكوفة واعيى مصعبا امره ثم تفرق عنه جمعه فخاف ان يؤسر فالقى نفسه في الفرات فمات غريقا وكان شاعرا فحلا.

 

(ابن حزم)

ابومحمد على بن احمد بن سعيد بن حزم الاندلسي، يقال ان جده يزيد كان من موالي يزيد بن ابي سفيان صخر بن حرب الاموي، كان متفننا في علوم جمة والف كتبا كثيرة منها: كتاب الملل والنحل وطوق الحمامة ومداواة النفوس وكان كثير الوقوع في العلماء المتقدمين لا يكاد يسلم احد من لسانه، حتى قيل في حقه: كان لسان ابن حزم، وسيف الحجاج بن يوسف الثقفي شقيقين.

فنفرت منه القلوب واستهدف لفقهاء وقته، فتمالاوا على بغضه وردوا قوله واجمعوا على تضليله وشنعوا عليه وحذروا سلاطينهم من فتنته ونهوا عوامهم عن الدنو اليه والاخذ عنه، فاقصته الملوك وشردته عن بلاده حتى انتهى إلى بادية لبلبة بفتح اللامين بينهما باء موحدة ساكنة بلدة بالاندلس فتوفي فيه سنة 456 (تون).

[265]

ويحكى عنه انه قال في الجزء الثالث من الفصل(1) واما من سب احدا من الصحابة فان كان جاهلا فمعدور وإن قامت عليه الحجة فتمادى غير معاند فهو فاسق كمن زنى أو سرق وإن عاند الله ورسوله فهو كافر، قال: وقد قال عمر بحضرة النبي صلى الله عليه وآله عن حاطب وحاطب مهاجري بدري دعني اضرب عنق هذا المنافق فما كان بتكفيره حاطبا كافرا بل كان مخطئا متأولا.

 

(ابن حماد)

ابوالحسن على بن عبيد الله بن حماد العدوى الشاعر البصري من اكابر علماء الشيعة وشعرائهم ومحدثيهم ومن المعاصرين للصدوق ونظرائه ويأتى في الجلودى ان (جش) رآه ويروي عنه بواسطة واحدة، ومن شعره في مدح امير المؤمنين " ع " قوله:

وردت لك الشمس في بابل * فساميت يوشع لما سما

ويعقوب ما كان اسباطه * كنجليك سبطي نبي الهدى

(وقد يطلق ابن حماد) على علي بن حماد البصرى الشاعر المشهور من المتأخرين، وقد اورد القاضي نور الله قصيدتين بائية وتائية لعلي بن حماد في مدح امير المؤمنين عليه السلام ولم يبين من ايهما كانتا فلنتبرك بذكر بعض قصيدته التائية، قال:

بقاع في البقيع مقدسات * واكناف بطف طيبات

وفي كوفان آيات عظام * تضمنها عرى المتوثقات

وفى غربي بغداد وطوس * وسامرا نجوم زاهرات

مشاهد تشهد البركات فيها * وفيها الباقيات الصالحات

___________________________________

(1) هو كتاب في الملل والاهواء والنحل.

[266]

ظواهرها قبور دارسات * بواطنها بدور لامعات

جبال العلم فيها راسيات * بحار الجود فيها زاخرات

معارج تعرج الاملاك فيها * وهن بكل امر هابطات

اناس تقبل الحسنات منا * بحبهم وتمحى السيئات

ولا تتقبل الصلوات إلا * بحبهم ولا تزكو الزكاة

فان المرتضى الهادى عليا * ليقصر عن مناقبه الصفات

وزير محمد حيا وميتا * شواهده بذلك واضحات

أخوه كاشف الكربات عنه * وقد همت اليه الداهيات

ترى اسيافه يضحكن ضحكا * بها هام الفوارس باكيات

صوارمه يزوجها نفوسا * وللابدان هن مطلقات

له كفان واحدة حياة * إذا جاء‌ت وواحدة ممات

(اقول) ويعجبني ان اذكر في هذا المقام ثلاثة ابيات مما قاله الشيخ الازري في شجاعة امير المؤمنين " ع " وفي وصف سيفه، مع تسميطه للشيخ جابر ولله درهما:

ميت الغي بأسه افناه * والهدى الحي سيفه احياه

كم عرين ورى ببرق شباه * أسد الله ما رأت مقلتاه

نار حرب تشب إلا اصطلاها

ذو سنان وصارم يوم معضل * ذا يخيط الكلى وهذا يفصل

والى رمحه انتهت نهشة الصل * واذا ما انتهت قبائل حي

الموت كانت اسيافه آباها

أسد ان رأى الهياج تبختر * وإذا الرعب لجلج الاسد زمجر

وذراها ذرو الهشيم بصرصر * من ترى مثله اذا صرت الحر

ب ودارت على الكماة رحاها

[267]

 

(ابن حمدون)

انظر ابوعبدالله النديم، وبهاء الدين بن حمدون هو ابوالمعالي محمد بن الحسن بن محمد بن علي بن حمدون الكاتب الملقب كافي الكفاة بهاء الدين البغدادي، كان فاضلا ذا معرفة تامة بالادب والكتابة من بيت مشهور بالرياسة والفضل وصنف كتاب التذكرة وهو من الكتب الممتعة وتوفي سنة 562 ودفن بمقابر قريش ببغداد.

 

(ابن حمزة الطوسى)(1)

عماد الدين محمد بن علي بن محمد الطوسي المشهدي، فقيه عالم فاضل واعظ، له تصانيف منها: الوسيلة في الفقه والرايع في الشرايع والثاقب في المناقب وفيه بعض المعجزات الغريبة.

قال صاحب (ضا) اني إلى الآن لم اعرف تأريخ مولده ووفاته، وقال يظهر من كتبه ومما يوجد في النقل عنه انه كان في طبقة تلاميذ شيخ الطائفة أو تلاميذ ولده الشيخ ابي علي، وذكر في (ضا) ثلاث معاجز من ثاقب المناقب.

ونحن نتبرك بالاشارة إلى ذكر خبر منه اورده صاحب المناقب وغيره وحاصله ان شطيطة كانت امرأة مؤمنة بنيسابور، ولما بعثت شيعة نيسابور الاموال إلى موسى بن جعفر " ع " بعثت هي درهما وشقة خام من غزل يدها تساوى اربعة دراهم فقبل الامام عليه السلام ما بعثته دون بقية الاموال وقال للحامل ابلغ شطيطة سلامي واعطها هذه الصرة وكانت اربعين درهما ثم قال واهديت لها شقة من اكفانى من قطن قريتنا صيدا قرية فاطمة " ع " وغزل اختي حليمة رضي الله تعالى عنها، ولما توفيت جاء الامام " ع " على بعير له، فلما فرغ من تجهيزها ركب بعيره وانثنى نحو البرية، وقال: إني ومن يجري مجراي من الائمة لا بد لنا

___________________________________

(1) هو غير الشيخ الامام العلامة نصير الدين عبدالله بن حمزة الطوسي المشهدي الثقة الفقيه الجليل كان من اعيان علماء الامامية قرأ عليه قطب الدين الكيدري بسبزوار بيهق سنة 573.

[268]

من حضور جنائزكم في اي بلد كنتم فاتقوا الله في انفسكم.

(اقول) هذا الخبر إلى هنا رواه صاحب المناقب وغيره، ولكن في رواية ثاقب المناقب هذه الزيادة: فماتت شطيطة رحمة الله عليها فتزاحمت الشيعة على الصلاة عليها فرأيت ابا الحسن " ع " على نجيب فنزل عنه وهو آخذ بخطامه ووقف يصلي عليها مع القوم وحضر نزولها إلى قبرها وشهدها وطرح في قبرها من تراب قبر ابى عبدالله عليه السلام.

 

(ابن حنبل)

ابوعبدالله احمد بن محمد بن حنبل الشيباني المروزي الاصل البغدادى المنشأ والمسكن والمدفن، رابع الائمة الاربعة السنية وهو كما قيل في حقه كان في علم الحديث قريع اقرانه وواحد زمانه والمقتدى به في هذا الفن في ابانه وبالفارس الذي لا يجارى في ميدانه.

قال ابن خلكان في وصفه: كان امام المحدثين صنف كتابه المسند وجمع فيه من الحديث مالم يتفق لغيره وقيل انه كان يحفظ الف الف حديث وكان من اصحاب الامام الشافعي وخواصه لم يزل مصاحبه إلى ان ارتحل الشافعي إلى مصر وقال في حقه: خرجت من بغداد وما خلفت بها اتقى ولا افقه من ابن حنبل ودعي إلى القول بخلق القرآن فلم يجب وضرب وحبس انتهى.

روى لامير المؤمنين " ع " فضائل كثيرة. وفي البحار نقلا من الطرائف قال رأيت كتابا كبيرا مجلدا في مناقب اهل البيت عليهم السلام تأليف احمد بن حنبل فيه احاديث جليلة قد صرح فيها نبيهم بالنص على علي بن ابى طالب بالخلافة على الناس ليس فيها شبهة عند ذوي الانصاف وهي حجة عليهم. وفي خزانة مشهد علي بن ابي طالب " ع " بالغرى من هذا الكتاب نسخة موقوفة ومن اراد الوقوف عليها فليطلبها من خزانته المعروفة انتهى.

[269]

وفي الدر النظيم لجمال الدين يوسف بن حاتم الشامي قال: قال احمد بن حنبل دخلت في بعض الايام على الامام موسى بن جعفر " ع " حتى اقرأ عليه اذا ثعبان قد وضع فمه على اذن موسى بن جعفر كالمحدث له فلما فرغ حدثه موسى بن جعفر حديثا لم افهمه ثم انساب الثعبان فقال يا احمد هذا رسول من الجن قد اختلفوا في مسألة جاء‌نى يسألنى فاخبرته بها بالله عليك يا احمد لا تخبر بهذا احدا إلا بعد موتي فما أخبرت به احدا حتى مات عليه السلام.

(اقول) وهذه المنقبة مثل ما روي عن امير المؤمنين " ع " انه كان على المنبر في المسجد الاعظم في الكوفة، إذ اقبل ثعبان من ناحية باب من ابواب المسجد، فاضطرب الناس وماجوا وهموا بقصده ودفعه عن امير المؤمنين " ع " فاومأ اليهم بالكف عنه فلما صار على المرقاة التي عليها امير المؤمنين قائم انحنى إلى الثعبان، وتطاول الثعبان اليه حتى التقم اذنه وسكت الناس وتحيروا لذلك، ونق نقيقا سمعه كثير منهم ثم انه زال عن مكانه وامير المؤمنين " ع " يحرك شفتبيه والثعبان كالمصغي اليه ثم انساب وكأن الارض ابتلعته، وعاد امير المؤمنين " ع " إلى خطبته فلما فرغ منها سأله الناس عن حال الثعبان فقال: هو حاكم من حكام الجن التبست عليه قضية فصار إلي افهمته إياها فدعا لي بخير وانصرف.

(اقول) والى هذه الفضيلة اشار ابن الاسود الكاتب بقوله:

أو يعلمون وما البصير كذي العمى * تأويل آية قصة الثعبان

إذ جاء وهو على مراتب منبر * يعظ العباد مبارك العيدان

فاسر نجواه اليه ولم يروا * من قبل ذاك مناجيا للجان

سأل الحكومة بين حربي قومه * عنه ودان لحكمه الجريان

قيل ولذلك صار هذا الباب من المسجد كان يعرف بباب الثعبان إلى ان حدثت التسمية بباب الفيل ولزمته، وسبب ذلك كما في فتوح البلدان ص 286 للبلاذري انه لما فتح المسلمون المدائن اصابوا بها فيلا وقد كانوا قتلوا ما لقيهم قبل

[270]

ذلك من الفيلة فاشتراه رجل من اهل الحيرة فكان عنده يريه الناس ويجلله ويطوف به في القرى، فرغبت في النظر اليه ام ايوب بنت عمارة بن عقبة بن ابي معيط امرأة المغيرة بن شعبة وهي التي خلف عليها من بعده زياد بن ابيه وكانت احبت النظر اليه وهي تنزل دار ابيها فاتي به ووقف على باب المسجد الذي يدعى اليوم باب الفيل، فجعلت تنظر اليه ووهبت لصاحبه شيئا وصرفته فلم يخط إلا خطى يسيرة حتى سقط ميتا، فسمي الباب باب الفيل وقيل غير ذلك، وهذا اثبت.

توفي ابن حنبل سنة 241 (مار) ببغداد ودفن بمقبرة باب حرب المنسوب إلى حرب بن عبدالله احد اصحاب المنصور الدوانيقي.

قال المسعودي وحضر جنازته خلق من الناس لم ير مثل ذلك اليوم والاجتماع في جنازة من سلف قبله وكان للعامة فيه كلام كثير جرى بينهم بالعكس والضد في الامور منها ان رجلا منهم كان ينادي العنوا الواقف عند الشبهات وهذا بالضد عما جاء عن صاحب الشريعة " ع " في ذلك وكان عظيم من عظمائهم ومقدم فيهم يقف موقفا بعد موقف امام الجنازة وينادي بأعلى صوته:

واظلمت الدنيا لفقد محمد * واظلمت الدنيا لفقد ابن حنبل

وفي العبقات نقلا عن ابن حاتم قال: سمعت ابا زرعة يقول بلغني ان المتوكل امر ان يمسح الموضع الذي وقف الناس فيه للصلاة على احمد بن حنبل فبلغ مقامهم مقام الفي الف نفس وخمسمائة الف انتهى.

 

(ابن حنزابة)

ابوالفضل جعفر بن الفضل بن جعفر بن محمد بن موسى بن الحسن بن الفرات كان وزير بنى الاخشيد بمصر مدة وكان عالما محبا للعلماء وكان يملي الحديث بمصر وهو وزير وقصده الافاضل من البلدان الشاسعة وحكي ان المتنبي لما قصد مصر ومدح كافورا مدح الوزير ابا الفضل المذكور بقصيدته التي اولها (باد هواك

[271]

صبرت أم لم تصبرا) وجعلها موسومة باسمه فيكون احدى القوافي جعفرا فلما لم يرضه صرفها عنه ولم ينشده إياها، فلما توجه إلى عضد الدولة قصد ارجان وبها ابوالفضل بن العميد وزير ركن الدولة ابن بويه والد عضد الدولة فحول القصيدة اليه ومدحه بها وبغيرها وهي من غرر القصائد.

ويأتى ذكر بعض اشعارها في ابن العميد.

توفي ابن حنزابة بمصر سنة 371 أو سنة 391، وهل هو دفن بمصر او حمل إلى المدينة الطيبة؟ اختلاف.

وحنزابة بكسر الحاء المهملة وسكون النون وفتح الزاي وبعد الالف الباء الموحدة المفتوحة وهي ام ابيه الفضل بن جعفر وكانت جارية رومية والحنزابة في اللغة المرأة القصيرة الغليظة.

 

(ابن حواش)

هو الحبر الذي جاء من الشام إلى المدينة ليدرك النبي صلى الله عليه وآله.

روى الصدوق عن ابن عباس قال لما: دعا رسول الله بكعب بن أسد ليضرب عنقه فاخرج وذلك في غزوة بنى قريظة نظر اليه رسول الله فقال له يا كعب اما نفعك وصية ابن حواش المقبل من الشام؟ وقال تركت الخمر والخمير وجئت إلى البؤس والتمر لنبي يبعث هذا اوان خروجه يكون مخرجه بمكة وهذه دار هجرته وهو الضحوك القتال يجتزئ بالكسرة والتميرات ويركب الحمار العاري في عينيه حمرة وبين كتفيه خاتم النبوة يضع سيفه على عاتقه لا يبالي بمن لاقى يبلغ سلطانه، سنقطع الخف والحافر قال كعب قد كان ذلك يا محمد ولولا ان اليهود تعيرني انى جئثت إلى القتل لآمنت بك وصدقتك ولكني على دين اليهودية عليه احيى وعليه اموت فقال رسول الله قدموه واضربوا عنقه فقدم وضرب عنقه.

(بيان) قال الفيروزابادي جئث كفرح ثقل عند القيام أو عند حمل شئ ثقيل.

 

(ابن حيوس)

انظر صفى الدولة.

 

 

(ابن خاتون)

يطلق على جماعة من علمائنا العظام أولهم جمال الدين احمد بن محمد بن علي بن

[272]

محمد بن محمد بن خاتون العاملي العيناثى عالم جليل يروي عنه الشيهد الثانى وهو عن المحقق الكركى وكان شريكا له في القراء‌ة على ابيه شمس الدين الشيخ محمد بن خاتون والرواية عنه.

وذكر صاحب اعيان الشيعة اجازة المحقق الكركى لصاحب الترجمة ولولديه نعمة الله علي وزين الدين جعفر كتبها في المشهد المقدس الغروي 15 ج 1 سنة 931 (ظلا).

ثانيهم حفيد الاول جمال الدين احمد بن نعمة الله علي بن احمد بن محمد ابن خاتون صاحب مقتل الحسين " ع " وابنه الشيخ محمد بن احمد عالم جليل استجاز منه الميرزا ابراهيم الهمدانى المعاصر لشيخنا البهائى في مكة المعظمة فاجازه باجازة بالغ في الثناء عليه وكان ذلك في سنة 1008 ثمان والف.

ثالثهم محمد بن علي بن خاتون وهذا اشهرهم كان عالما فاضلا اديبا، له شرح الارشاد وترجمة كتاب الاربعين للشيخ البهائى بالفارسية وكان ساكنا في حيدر اباد من بلاد الهند، وكانت نسخة من ارشاد العلامة عندي بخطه تأريخ كتابته خامس المحرم سنة 1068 (غسح).

وفي اعيان الشيعة في ترجمة الشيخ ابراهيم بن حسن بن علي بن احمد بن محمد ابن علي بن خاتون العاملي صاحب قصص الانبياء من طرق الشيعة الذي فرغ منه سنة 1092 قال ما ملخصه: آل خاتون من بيوتات العلم القديمة في جبل عامل من اقدمها كانوا معروفين بالعلم قبل المائة السابعة وكانوا اولا في قرية امية من قرى جبل عامل بقرب قرية ارشاف ثم انتقلوا منها إلى عيناثا واستقروا اخيرا في جويا وخاتون هذه التي ينسبون اليها احدى بنات الملوك الايوبية وهى كلمة فارسية معناها السيدة والاميرة كان ابوها مجتازا بقرية امية فنزل هناك وكان فيها جد آل خاتون وهو من العلماء الزهاد فلم يذهب لزيارة الملك وزاره جميع اهل القرية فارسل اليه الملك يسأله عن سبب تركه زيارته فاجابه بما هو مأثور (إذا رأيتم العلماء على ابواب الملوك فبئس العلماء وبئس الملوك، وإذا رأيتم الملوك على ابواب العلماء فنعم الملوك ونعم العلماء) فعظم في عينيه وزوجه ابنته الملقبة بالخاتون ونسبت ذريته

[273]

اليها هذا خبر مشهور مستفيض عند اهل جبل عامل يرويه خلفهم عن سلفهم وبينا قلة شيوخ علمائهم ومؤرخيهم وخرج من آل خاتون مالا يحصى من العلماء في جبل عامل والعراق وبلاد العجم والهند وغيرها واليهم كانت الرحلة في عيناثا انتهى.

 

(ابن الخازن)

ابوالحسن زين الدين علي بن الخازن الحائري الشيخ الفقيه الفاضل الكامل من اعاظم علماء الامامية استاذ الشيخ الاجل احمد بن فهد الحلي كان من كبار تلامذة الشيخ الشهيد، كتب الشهيد له اجازة معروفة مذكورة في اجازات البحار فيها رواية الشيهد عن فخر المحققين وجمع آخر عن جمال الدين العلامة عن والده سديد الدين عن ابن نما عن محمد بن ادريس عن عربي بن مسافر العبادي عن إلياس ابن هشام الحائري عن ابي علي المفيد عن والده ابى جعفر الطوسي عن المفيد عن ابى جعفر بن بابويه عن الشيخ ابي عبدالله الحسن بن محمد الرازي قال حدثنا علي ابن مهرويه القزويني عن داود بن سليمان الغازي عن الامام المرتضى ابي الحسن علي ابن موسى الرضا عن آبائه عن امير المؤمنين " ع " عن النبي صلى الله عليه وآله قال مثل اهل بيتي كمثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها زج في النار.

(اقول) هذا الحديث مذكور في كتب الجمهور بطرق مختلفة، فممن رواه الحاكم بالاسناد إلى ابى ذر من المستدرك، والطبراني في الاوسط عن ابي سعيد وغيرهما انه قال النبي صلى الله عليه وآله: ألا ان مثل اهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق. وانت تعلم ان المراد بتشبيههم عليهم السلام بسفينة نوح " ع " إن من لجأ اليهم في الدين فاخذ فروعه واصوله عن ائمتهم الميامين نجا من عذاب النار ومن تخلف عنهم كان كمن آوى يوم الطوفان إلى جبل ليعصمه من امر الله غير ان ذلك غرق في الماء وهذا في الحميم والعياذ بالله.

[274]

(وقد يطلق ابن الخازن) على ابى الفضل احمد بن محمد بن الفضل الكاتب الشاعر الدينوري البغدادي، كان اوحد وقته في الفضل والادب وهو والد ابى الفتح نصر الله الكاتب المشهور توفي سنة 518 أو 512 (وقد يطلق على معاصره) ابى الفوارس الحسين بن علي المتوفى سنة 502 (شرب).

الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة