الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي  

[207]

 

(ابن الاثير)

يطلق على ثلاثة اخوة من علماء السنة: (اولهم) مجد الدين ابوالسعادات المبارك بن ابي الكرم محمد بن محمد بن عبدالكريم الشيباني الجزري الاربلي صاحب كتاب النهاية في غريب الحديث والانصاف في الجمع بين الكشف والكشاف في تفسير القرآن المجيد اخذه من تفسير الثعلبي والزمخشري وجامع الاصول في احاديث الرسول جمع بين الصحاح الستة وهي: صحيح البخاري، ومسلم، والموطأ، وسنن ابي داود، وسنن النسائي، والترمذي وغير ذلك من التصانيف.

كانت ولادته بجزيرة ابن عمر في سنة 554 ونشأ بها ثم انتقل إلى الموصل فاتصل بخدمة الامير مجاهد الدين قاتمان فكتب بين يديه منشئا ثم اتصل بخدمة عز الدين محمود ابن مودود صاحب الموصل، وبعد وفاته اتصل بخدمة ولده نور الدين ارسلان شاه فحظى عنده وكتب له مدة ثم عرض له مرض كف يديه ورجله ومنعه من الكتابة مطلقا فاقام في داره يغشاء الاكابر والعلماء. حكي انه صنف هذه الكتب كلها ايام تعطيله فانه تفرغ لها وكان عنده جماعة يعينونه عليها في الاختيار والكتابة، وله شعر يسير فمن ذلك ما انشده للاتابك صاحب الموصل وقد زلت بغلته:

إن زلت البغلة من تحته * فان في زلته عذرا

حمله من علمه شاهقا * ومن ندى راحته بحرا

حكى اخوه عز الدين علي انه لما اقعد جاء‌هم رجل مغربي والتزم انه يداويه ويبريه مما هو فيه وانه لا يأخذ اجرا إلا بعد برئه قال فملنا إلى قوله واخذ في معالجته بدهن صنعه فظهرت ثمرة صنعته ولانت رجلاه وصار يتمكن من مدها

[208]

واشرف على كمال البرء فقال لي اعط هذا المغربي شيئا يرضيه واصرفه فقلت له لماذا وقد ظهر نجح معافاته؟ فقال الامر كما تقول ولكني في راحة مما كنت فيه من صحبة هؤلاء القوم والالتزام بأخطارهم وقد سكنت روحي إلى الانقطاع والدعة، وقد كنت بالامس وانا معافى اذل نفسي بالسعى اليهم وها انا اليوم قاعد في منزلي فاذا طرأت لهم امور ضرورية جاؤني بأنفسهم لاخذ رأيي وبين هذا وذاك كثير ولم يكن سبب هذا إلا هذا المرض فما أرى زواله ولا معالجته ولم يبق من العمر إلا القليل فدعني اعيش باقيه حرا سليما من الذل فقد اخذت منه اوفر حظ، قال عز الدين فقبلت قوله وصرفت الرجل باحسان وكانت وفاة مجد الدين المذكور بالموصل سلخ سنة 606 (خو).

(وثانيهم): عز الدين ابوالحسن علي بن ابي الكرم، ولد بالجزيرة وسكن الموصل ولزم بيته منقطعا إلى التوفر على النظر في العلم والتصنيف، وكان بيته مجمع الفضل وكان حافظا للاحاديث والتواريخ وخبيرا بأيام العرب واخبارهم.

صنف في التأريخ كتاب الكامل ابتدأ فيه من اول الزمان إلى آخر سنة 628، واختصر انساب السمعانى، وله اسد الغابة في معرفة الصحابة توفي بالموصل سنة 630 (خل) (وثالثهم): ضياء الدين ابوالفتح نصر الله بن ابي الكرم المنشئ الكاتب الاديب صاحب كتاب المثل السائر في ادب الكاتب والشاعر، توفى ببغداد سنة 637 (خلز) ودفن بمقابر قريش في الجانب الغربى بمشهد الامام موسى بن جعفر عليه السلام وله ولد اسمه محمد له نظم ونثر وصنف عدة تصانيف.

 

(ابن الاخضر)

ابوالحسن علي بن عبدالرحمن بن مهدي بن عمران الاشبيلي الاديب اللغوي النحوي، شيخ القاضي عياض المعروف وجماعة، اخذ عن ابي الحجاج الملقب بالاعلم وابي علي الغساني وغيرهما، له شرح الحماسة وشرح شعر ابي تمام، توفي باشبيلية 19 رجب سنة 514 (ثيد) كذا عن طبقات النحاة.

[209]

وقد يطلق ابن الاخضر على الحافظ ابى محمد عبدالعزيز بن ابي نصر المبارك بن ابى القسم محمود الجنابذي الاصل البغدادى المولد والدار سمع الكثير في صغره.

قال الحموي: صنف مصنفات كثيرة في علم الحديث، واخذ من الخطيب في كثير من كتبه مات 6 شوال سنة 611 (خيا) ودفن بباب حرب مولده سنة 526 انتهى.

(اقول) ومن مصنفاته كتاب معالم العترة النبوية العلية ومعارف ائمة اهل البيت الفاطمية العلوية ينقل منه كثيرا الشيخ الاربلي في كشف الغمة وقال ارويه اجازة عن الشيخ تاج الدين علي بن انجب بن الساعي عن مصنفه.

 

(ابن أخى طاهر)

هو الشريف ابومحمد حسن بن محمد بن ابى الحسن يحيى النسابة، قيل انه أي يحيى اول من جمع كتابا في نسب آل ابي طالب، وكان عارفا باصول العرب وفروعها حافظا لانسابها ووقائع الحرمين واخبارها، توفي بمكة سنة 277 ودفن عند خديجة الكبرى رضى الله تعالى عنها.

ابن ابي محمد الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله بن الحسين الاصغر بن الامام زين العابدين على بن الحسين بن علي بن ابى طالب " ع ".

(جش) ابومحمد المعروف بابن اخي طاهر روى عن جده يحيى بن الحسن وغيره وروى عن المجاهيل احاديث منكرة رأيت اصحابنا يضعفونه، له كتاب المثالب وكتاب الغيبة وذكر القائم " ع " اخبرنا عنه عدة من اصحابنا كثيرة بكتبه، ومات في شهر ربيع الاول سنة 358 (شنح) ودفن في منزله بسوق العطش انتهى.

روى عنه التلعكبري وسمع منه سنة 327 إلى سنة 355 والشيخ المفيد رحمه الله ادركه في اوائل شبابه واخذ عنه ويروي عنه في الارشاد. وطاهر الذي ينسب اليه الشريف المذكور هو عمه ابوالحسن طاهر بن يحيى النسابة كان عالما

[210]

فاضلا كاملا جامعا ورعا زاهدا صالحا عابدا تقيا نقيا ميمونا جليل القدر عظيم الشأن رفيع المنزلة عالي الهمة كذا ذكره السيد ضامن بن شدقم في كتابه وذكر له قصة مع رجل من اهل خراسان تدل على كثرة جلالته ورفعة منزلته ذكرناها في منتهى الآمال وقول المتنبي في هذه القصيدة:

إذا علوي لم يكن مثل طاهر * فما هو إلا حجة للنواصب

هو ابن رسول الله وابن وصيه * وشبههما شبهت بعد التجارب

يشير ان ابى القسم طاهر بن الحسن (الحسين خ ل) بن طاهر العلوي.

 

(ابن ادريس)

محمد بن احمد بن إدريس الحلي فاضل فقيه ومحقق ماهر نبيه، فخر الاجلة وشيخ فقهاء الحلة صاحب كتاب السرائر الحاوي لتحرير الفتاوى ومختصر تبيان الشيخ، توفي سنة 598 وهو ابن خمس وخمسين، قال في نخبة المقال في تأريخه:

ثم ابن ادريس من الفحول * ومتقن الفروع والاصول

عنه النجيب بن نما الحلي حكى * جاء مبشرا مضى بعد البكا

 

(ابن اذينة)

عمر بن محمد بن عبدالرحمن بن اذينة، شيخ اصحابنا البصريين ووجههم روى عن ابى عبدالله " ع " بمكاتبة، له كتاب الفرائض وكان ثقة صحيحا، وكان هرب من المهدي العباسي ومات باليمن فلذلك لم يرو عنه كثيرا.

واذينة بضم الهمزة وفتح الذال المعجمة وسكون الياء المنقطة تحتها نقطتان.

وقد يطلق ابن اذينة على الشاعر الذي نظم هذه القصيدة:

ما كل يوم ينال المرء ما طلبا * ولا يسوغه المقدور ما وهبا

واحزم الناس من ان فرصة عرضت * لم يجعل السبب الموصول مقتضبا

[211]

وانصف الناس في كل المواطن من * سقى المعادين بالكأس الذي شربا

وليس يظلمهم من بات يضربهم * بحد سيف به من قبلهم ضربا

والعفو إلا عن الاكفاء مكرمة * من قال غير الذي قد قلته كذبا

لا تقطعن ذنب الافعى وترسلها * إن كنت شهما فاتبع رأسها الذنبا

هم جردوا السيف فاجعلهم له جزرا * وأوقدو النار فاجعلهم لها حطبا

ذكره ابن الشحنة في روضة المناظر في ملوك العرب.

 

(ابن اسحاق)

ابوبكر محمد بن اسحاق بن يسار المدنى صاحب المغازي والسير، عده الشيخ في رجاله من اصحاب الصادق " ع " قائلا: محمد بن اسحاق بن يسار المدني مولى فاطمة بنت عتبة اسند عنه يكنى ابوبكر صاحب المغازي من سبي عين التمر وهو اول سبي دخل المدينة، وقيل كنيته ابوعبدالله " ع " روى عنهما مات سنة 151 احدى وخمسين ومائة انتهى.

وظاهره ان الرجل امامي ونص عليه ابن حجر في محكي التقريب حيث قال: محمد بن اسحاق بن يسار ابوبكر المطلبي مولاهم المدنى نزيل العراق إمام صدوق مدلس ورمي بالتشيع والقدر من صغار الخامسة انتهى.

وورود مدحه في كلمات علماء العامة فعن مختصر الذهبي: انه كان صدوقا من بحور العلم.

وعن تأريخ اليافعي عن شعبة بن الحجاج انه قال: محمد بن اسحاق امير المؤمنين يعني في الحديث.

وعن الشافعي: من أراد ان يتبحر في المغازي فهو عيال محمد ابن اسحاق إلى غير ذلك.

قال ابن خلكان: كان محمد بن اسحاق ثبتا في الحديث عند اكثر العلماء واما في المغازي والسير فلا تجهل امامته: قال ابن شهاب الزهري: من أراد المغازي فعليه بابن اسحاق.

وذكره البخاري في تأريخة ثم ذكر ما روي عن الشافعي وشعبة فيه.

[212]

وحكي عن يحيى بن معين واحمد بن حنبل ويحيى بن سعيد القطان انهم وثقوا محمد بن اسحاق واحتجوا بحديثه وانما لم يخرج البخاري عنه وقد وثقه وكذلك مسلم بن الحجاج لم يخرج عنه إلا حديثا واحدا في الرجم من اجل طعن مالك بن انس فيه وانما طعن مالك فيه لانه بلغه عنه انه قال هاتوا حديث مالك فانا طبيب بعلله، فقال مالك وما ابن اسحاق انما هو دجال من الدجاجلة نحن اخرجناه من المدينة (يشير والله اعلم إلى ان الدجال لا يدخل المدينة) وكان محمد ابن اسحاق قد اتى ابا جعفر المنصور وهو بالحيرة فكتب له المغازي فسمع منه اهل الكوفة بذلك السبب.

توفي ببغداد سنة 151 (قنا) ودفن في مقبرة الخيزران ام هارون الرشيد بالجانب الشرقى وهذه المقبرة اقدم المقابر التي بالجانب الشرقى، ومن كتبه اخذ عبدالملك بن هشام سيرة الرسول صلى الله عليه وآله وكذلك كل من تكلم في هذا الباب فعليه اعتماده واليه استناده انتهى ملخصا.

 

(ابن الاسود الكاتب)

احمد بن علوية الاصبهاني الكرماني، كان لغويا اديبا كاتبا شاعرا شيعيا راويا للحديث، نادم الامراء والكبراء وعمر طويلا ذكره الشيخ فيمن لم يرو عنهم وقال له دعاء الاعتقاد تصنيفه، وعن العلامة المجلسي انه احتمل ان يكون المراد بدعاء الاعتقاد دعاء العديلة ولكن ينافيه تسمية.

(جش) له كتاب الاعتقاد في الادعية وذكره ياقوت في معجم الادباء وقال في المحكي عنه له ثمانية كتب في الدعاء من انشائه وقال كان صاحب لغة يتعاطى التأديب ثم رفض صناعة التأديب وصار في ندماء احمد بن عبدالعزيز ودلف بن ابي ودلف العجلي، وله شعر جيد كثير منه في احمد بن عبدالعزيز العجلي: يرى مآ خير ما يبدو أوائله * حتى كأن عليه الوحي قد نزلا

[213]

ركن من العلم لا يهفو لمحفظة * ولا يحيد وإن ابرمته جدلا

إذا مضى العزم لم ينكث عزيمته * ريب ولا خيف منه نقض مافتلا

بل يخرج الحية الصماء مطرقة * من جحرها ويحط الاعصم الوعلا

وله فيه ايضا:

إذا ما جنى الجاني عليه جناية * عفا كرما عن ذنبه لا تكرما

ويوسعه رفقا يكاد لبسطه * يود برئ القوم لو كان مجرما

وقال العلامة في محكي الايضاح له كتاب الاعتقاد في الادعية، وله النونية المسماة بالالفية والمحبرة في مدح امير المؤمنين " ع " وهي ثمانمائة ونيف وثلاثون بيتا وقد عرضت على ابى حاتم السجستاني فقال يا اهل البصرة غلبكم والله شاعر اصفهان في هذه القصيدة في إحكامها وكثرة فوائدها انتهى.

وهذه القصيدة لم توجد لها نسخة في هذه الاعصار إلا ابياتا مقطعة منها اوردها ابن شهر اشوب في المناقب وهي تقرب من ربع منها أو ازيد فمنها قوله:

وله إذا ذكر الغدير فضيلة * لم ننسها ما دامت الملوان

قام النبي له بشرح ولاية * نزل الكتاب بها من الديان

إذ قال بلغ ما امرت به وثق * منه بعصمة كالئ حنان

فدعا الصلاة جماعة واقامه * علما بفضل مقالة وبيان

نادى ألست وليكم قالوا بلى * حقا فقال فذا الولي الثانى

فدعا له ولمن اجاب بنصره * ودعا الا له على ذوي الخذلان

توفي سنة 320 ونيف أو 312 وكان قد تجاوز المائة.

ولا يخفى عليك انه غير احمد بن علوي المرعشي الفاضل العالم النسابة الذي سافر في طلب العلم والحديث إلى الحجاز والعراق وخراسان وما وراء النهر والبصرة وخوزستان ولقي ائمة الحديث، وفي آخر عمره توطن في ساري من بلاد مازندران وكان غاليا في التشيع تولد سنة 462 وتوفي سنة 539.

[214]

 

(ابن الاشعث)

عبدالرحمن بن محمد بن الاشعث بن قيس الكندي الذي خرج على عبدالملك ابن مروان في ايام الحجاج وقصته مشهورة مذكورة في التواريخ ملخصها: انه في سنه 81 خالف على الحجاج ومن معه من الجند فخرجوا على الحجاج ووقع بينهما القتال الشديد في سنة 82 وقتل فيه طفيل بن عامر بن واثلة من جند ابن الاشعث ثم اتفقت واقعة دير الجماجم في سنه 83 فجعل ابن الاشعث على خيله عبدالرحمن بن العباس بن ربيعة الهاشمي وزعلى رجاله محمد بن سعد بن ابى وقاص وعلى القراء جبلة بن زجر بن قيس الجعفي.

وفيهم سعيد بن جبير وعامر الشعبي وابوالبختري الطائى وعبدالرحمن بن ابى ليلي، وقاتل القراء قتالا شديدا فقتل جبلة ابن زجر وكان سعيد بن جبير وابوالبختري الطائي يحملان على اهل الشام بعد قتل جبلة وكانت مدة الحرب مائة يوم وثلاثة ايام فانهزم ابن الاشعث فاتى البصرة واجتمع اليه من المنهزمين جمع كثير فسار نحو الحجاج فاجتمعوا بمسكن فاقتتلوا اشد قتال فانهزم ابن الاشعث واصحابه وقتل عبدالرحمن بن ابى ليلى الفقيه وابن البختري الطائى ومضى ابن الاشعث إلى سجستان وهلك سنة 85 وحز رأسه وبعث إلى الحجاج فسيره الحجاج إلى عبدالملك بن مروان.

 

(ابن أشناس)

بالفتح الشيخ ابوعلي الحسن بن محمد بن اسماعيل بن محمد بن اشناس البزاز من مصنفي اصحابنا رضي الله عنهم كذا قاله ابن طاووس في محكى الاقبال وقال: وجدنا في كتاب عمل ذي الحجة بخطه تأريخه سنة 437 (تلز) انتهى.

وقال بعضهم في حقه: راوي الصحيفة السجادية برواية مخالفة للصحيفة المشهورة في الادعية.

[215]

 

(ابن اعثم الكوفى)

ابومحمد أحمد بن أعثم الكوفي المؤرخ المتوفى سنة 314، عن معجم الادباء لياقوت قال: انه كان شيعيا وهو عند اصحاب الحديث ضعيف، وله كتاب الفتوح معروف ذكر فيه إلى ايام الرشيد وله كتاب التأريخ إلى ايام المقتدر انتهى.

 

(ابن الاعرابى)

ابوعبدالله محمد بن زياد الكوفى الهاشمي بالولاء احد العالمين باللغة والمشهورين بمعرفتها، وهو ربيب المفضل بن محمد الضبى صاحب المفضليات كانت امه تحته واخذ الادب عنه وعن جماعة منهم الكسائى وابن السكيت واخذ عنه ابراهيم الحربى وثعلب وابن السكيت، وكان يحضر مجلسه خلق كثير من المستفيدين ويملي عليهم، وكان رأسا في الكلام الغريب، وكان يزعم ان ابا عبيدة والاصمعي لا يحسنان شيئا.

ولد في الليلة التي مات فيها ابوحنيفة وذلك في رجب سنة 150 (قن) وتوفي في شعبان سنة 231 (لار) ومن شعره في وصف الكتب:

لنا جلساء ما نمل حديثهم * ألباء مأمونون غيبا ومشهدا

يفيدوننا من علمهم علم ما مضى * وعقلا وتأديبا ورأيا مسددا

فلا فتنة تخشى ولا سوء عشرة * ولا تتقى منهم لسانا ولا يدا

فان قلت اموات فما انت كاذب * وإن قلت احياء فلست مفندا

والاعرابى منسوب إلى الاعراب يقال رجل اعرابى اذا كان بدويا وإن لم يكن من العرب ورجل عربى منسوب إلى العرب وإن لم يكن بدويا ويقال رجل اعجم واعجمي اذا كان في لسانه عجمة وان كان من العرب، ورجل عجمي منسوب إلى العجم وان كان فصيحا كذا عن غريب القرآن لمحمد بن عزيز السجستانى.

 

(ابن الاعوج)

الامير حسين بن محمد الحموي الشامي، اوحد امراء الدهر وعين باصرة

[216]

الادب وشمس فلك المجد:

حوى قصبات السبق في حومة العلى * نعم هو للسباق مازال يسبق

متى تبرز الايام مثل وجوده * جوادا بما في كفه يتصدق

لقد زين الدنيا جمالا كماله * فمنه على وجه البسيطة رونق

كان ينظم الشعر فيأتى فيه بكل معنى رائق.

توفي ليلة النصف من شعبان سنة 1019 (غيط).

 

(ابن ألوسى)

تقدم في ابن آلوسى.

 

(ابن ام عبد)

عبدالله بن مسعود بن غافل الهذلي ابوعبدالرحمن جليل القدر عظيم الشأن كبير المنزلة قرأ القرآن وعلم السنة، وكان من الذين شهدوا جنازة ابى ذر رضي الله عنه وباشروا تجهيزه.

وعن الاستيعاب ان النبي قال لنفر من اصحابه فيهم ابوذر: ليموتن احدكم بفلاة من الارض تشهده عصابة من المؤمنين وكان مع النبي صلى الله عليه وآله ليلة الجن وكان من الاثني عشر الذين انكروا المنكر ونكيره على الثالث وما جرى عليه من الضرب والاهانة في الكتب مسطور.

وذكر ابوالصلاح في التقريب من المعروفين بولايتهم عليهم السلام عمارا وسلمان وابا ذر والمقداد وابي بن كعب وابن مسعود وكان هؤلاء بتبديل ابى بحذيفة ممن خلقت الارض لهم وبهم يمطرون وينصرون وعلي امامهم وشهدوا الصلاة على فاطمة عليها السلام.

روى العلامة المجلسي في البحار بابا في وصية النبي صلى الله عليه وآله إلى عبدالله بن مسعود وروى اخبارا كثيرة في اخذ القرآن عنه.

(كش) قال النبي: من احب ان يسمع القرآن غضا فليسمعه من ابن ام عبد - يعني ابن مسعود.

وروي انه اخذ سبعين سورة من القرآن من في رسول الله وبقيته من علي.

وروي عن حذيفة قال لقد علم المحفوظون من اصحاب رسول الله ان عبدالله بن مسعود كان اقربهم وسيلة واعلمهم بكتاب الله عزوجل.

[217]

وفي النهاية في حديث ابن مسعود: انه مرض وبكى فقال انما ابكي لانه اصابني على حال فترة ولم يصبنى على حال اجتهاد أي على سكون وتقليل من العبادات والمجاهدات.

توفي بالمدينة سنة 32 (لب) وصلى عليه الزبير بن العوام. ودفن بالبقيع وكان له نيف وستون سنة.

قال ابن شحنة في الروضة: سنة 32 توفي عبدالله بن مسعود.

جاء في بعض الروايات انه احد العشرة المشهود لهم بالجنة وصاحب هذه الرواية اسقط ابا عبيدة ابن الجراح، وعن تلخيص الشافي قال: لا خلاف بين الامة في طهارة ابن مسعود وفضله وايمانه ومدح رسول الله وثنائه عليه وانه مات على الحالة المحمودة منه.

(قلت) ويظهر من كتاب نصر بن مزاحم ان ابن مسعود كان له اصحاب منهم الربيع بن خيثم المعروف قال واتاه أي اتى امير المؤمنين " ع " آخرون من اصحاب عبدالله بن مسعود فيهم ربيع بن خيثم وهم يومئذ اربعمائة رجل فقال يا امير المؤمنين إنا شككنا في هذا القتال على معرفتنا بفضلك ولا غنى بنا ولا بك ولا بالمسلمين عمن يقاتل العدو فولنا بعض هذه الثغور نكون بها عن اهله فوجهه علي " ع " إلى ثغر الري فكان اول لواء عقده بالكوفة لواء ربيع ابن خيثم انتهى.

وقد ذكرنا في كتاب سفينة البحار وغيره ما يتعلق به ثم اعلم ان لابن مسعود اخا يقال له عتبة بن مسعود وكان قديم الاسلام ولم يرو عن النبي شيئا ومات في خلافة عمر وكان له ابن يقال له عبدالله ويكنى ابا عبدالرحمن منزله بالكوفة ومات بها في خلافة عبدالملك بن مروان وكان كثير الحديث والفتيا فقيها ومن ولده ابوعبدالله عبيد الله بن عبدالله بن عتبة بن مسعود احد الفقهاء السبعة المعروفة بالمدينة كان من اعلام التابعين سمع من ابن عباس وابى هريرة وعائشة، وروى عنه ابوالزناد والزهري وغيرهما.

يحكى عن عمر بن عبدالعزيز انه قال: لئن يكون لي مجلس من عبيد الله احب الي من الدنيا وما فيها، وقال: والله إنى لاشتري ليلة من ليالي عبيد الله بألف دينار من بيت المال.

[218]

وبالجملة كان عالما فاسكا توفي سنة 102 (قب) أو سنة 99، والهذلي بضم الهاء وفتح الذال المعجمة نسبة إلى هذبل بن مدركة وهي قبيلة كبيرة، واكثر اهل وادي نخلة المجاور بمكة من هذه القبيلة.

 

(ابن ام القاسم)

انظر المرارى.

 

(ابن ام مكتوم)

اسمه عبدالله وقيل عمرو وهو ابن قيس من بنى عامر بن لوي وامه ام مكتوم واسمها عاتكة مخزومية، صحابى مهاجر، وكان يؤذن للنبي قال ابن قتيبة في المعارف: قدم المدينة مهاجرا بعد بدر بيسير وقد ذهب بصره وكان رسول الله يستخلفه على المدينة يصلي بالناس في عامة غزواته وشهد القادسية ومعه راية سوداء وعليه درع ثم رجع إلى المدينة فمات بها.

 

(ابن الانبارى)

ابوبكر محمد بن القسم بن محمد بن بشار اللغوي النحوي علامة وقته في الادب واكثر الناس حفظا لها.

يحكى انه كان يحفظ مائة وعشرين تفسيرا للقرآن الكريم بأسانيدها وثلاثمائة الف بيت شاهدا في القرآن المجيد وكان يملي من حفظه لا من كتاب.

قيل له قد اكثر الناس في محفوظاتك فكم تحفظ؟ قال: احفظ ثلاثة عشر صندوقا.

حكي انه سألته يوما جارية للراضي بالله عن شئ من تعبير الرؤيا فقال انا حاقن ثم مضى من يومه فحفظ كتاب الكرمانى وجاء من الغد وقد صار معبرا للرؤيا. وكان يأخذ الرطب فيشمه ويقول انك لطيب ولكن اطيب منك حفظ ما وهبه الله لي من العلم. ولما مرض مرض الموت اكل شيئا كان يشتهي وقال هى علة الموت.

وحكي ايضا انه رأى يوما بالسوق جارية حسناء فوقعت في قلبه فذكرها للراضي فاشتراها له وحملها اليه، فقال لها اعتزلي إلى الاستبراء قال وكنت

[219]

اطلب مسألة فاشتغل قلبي فقلت للخادم خذها وامض بها فليس قدرها ان تشغل قلبي عن علمي فأخذها الغلام فقالت له دعني اكلمه بحرفين، فقالت له انت رجل له محل وعقل وإذا اخرجتني ولم تبين ذنبي ظن الناس بي ظنا قبيحا، فقال لها مالك عندي ذنب غير انك شغلتني عن علمي، فقالت هذا سهل.

فبلغ الراضي فقال لا ينبغي ان يكون العلم في قلب احد احلى منه في صدر هذا الرجل.

واملى كتبا كثيرة منها غريب الحديث قيل انه خمسة واربعون الف ورقة، وشرح المفضليات(1) وغير ذلك.

يروي ديوان شعر عامر(2) بن الطفيل عن ابي العباس ثعلب توفي ليلة النحر سنة 328 (شكح) وكان ابوه عالما بالادب صدوقا دينا سكن بغداد وكان يملي في ناحية من المسجد وابنه في ناحية اخرى روى عنه جماعة من العلماء وروى عنه ولده المذكور، وله تصانيف توفي سنة 304 أو 305.

(وقد يطلق ابن الانباري) على كمال الدين ابي البركات عبدالرحمن بن محمد بن ابي الوفاء النحوي الفاضل الاديب، قرأ الادب على ابي منصور الجواليقي ولازم الشريف ابن الشجري حتى برع وصار ممن يشار اليه في النحو واشتغل عليه خلق كثير وصاروا علماء ببركته وكان مباركا ما قرأ عليه احد إلا وتميز وانقطع

___________________________________

(1) المفضليات هى اختيارات لجملة من اشعار شعراء العرب جمع ابي العباس المفضل بن محمد بن يعلى بن عامر الضبي الكوفي كان عالما بالنحو والشعر والغريب وايام الناس، حكي انه كان يكتب المصاحف ويقفها في المساجد، تكفيرا لما كتبه بيده من اهاجي الناس، اخذ عنه ابوزيد الانصاري وغيره، توفي سنة 168 أو سنة 170.

(2) عامر بن الطفيل بن جعفر العامري، شاعر جاهلي بن عم لبيد الشاعر وكان فارس قيس وسيدهم وكان مع شجاعته سخيا حكيما توفي سنة 633 الميلادية.

[220]

في آخر عمره في بيته مشتغلا بالعلم والعبادة وترك الدنيا ومجالسة اهلها وكان زاهدا عابدا عفيفا لا يقبل من احد شيئا خشن العيش والمأكل ولم يزل على سيرة حميدة إلى ان توفي ببغداد سنة 577 (ثعز).

ويأتي في ابن الشجري ما يتعلق به.

والانبارى بفتح الهمزة وسكون النون نسبة إلى الانبار وهى مدينة على الفرات بينها وبين بغداد عشرة فراسخ، سميت بذلك لان الملوك الاكاسرة كانوا يخزنون فيها الطعام.

 

(ابن الانجب)

ابوالحسن علي بن الانجب ابوالمكارم المفضل بن علي اللخمي المقدسي الاسكندراني المالكي، كان من اكابر الحفاظ فقيها فاضلا، وله من الاشعار مقاطيع، ومن شعره:

ثلاث باء‌ات بلينا بها * البق والبرغوث والبرغش

ثلاثة اوحش ما في الورى * ولست ادري ايها اوحش

توفي بالقاهرة سنة 611 (خيا).

والمقدسي بفتح الميم وسكون القاف وكسر الدال نسبة إلى بيت المقدس.

(ولا يخفى) انه غير علي بن انجب البغدادي الذي يروي عنه الشيخ الاربلي ويأتى ذكره في ابن الساعي.

 

(ابن إياس)

ابوالبركات محمد بن احمد بن إياس الحنفي احد تلامذة جلال الدين السيوطي له كتاب مرج الزهور في وقائع الدهور، وتأريخ مصر، ونزهة الامم في العجائب والحكم، ونشق الازهار في عجائب الامصار.

توفي سنة 930 (ظل).

 

(ابن بابشاذ)(1)

ابوالحسن طاهر بن احمد بن بابشاذ النحوي الديلمي المصري، عزيز مصره

___________________________________

(1) بابشاذ فارسي معرب بمعنى سرور الاب.

[221]

ووحيد عصره في علم النحو له المقدمة المشهورة وشرحها، وشرح الجمل للزجاجي.

حكي انه كان مستخدما في ديوان الرسائل فرأى يوما قطا يأخذ الطعام الذي يرمي اليه ويحمله إلى قط اعمى ويضعه بين يديه وهو يأكله فتنبه من ذلك وقال: إذا كان الله تعالى يقوم بكفاية هذا القط الاعمى ولم يحرمه الرزق فكيف يضيع مثلي؟ ثم قطع علائقه واستعفى عن الخدمة ولازم بيته متوكلا على الله تعالى إلى أن توفي 3 رجب سنة 469 (تسط) وكان يتمثل بهذا البيت:

للقمة بجريش الملح آكلها * ألذ من تمرة تحشى بزنبور

 

(ابن بابك الشاعر)

ابوالقسم عبدالصمد بن منصور بن الحسن بن بابك بفتح البائين احد الشعراء المجيدين، قدم على الصاحب بن عباد قال له انت بابك الشاعر؟ فقال انا ابن بابك فاستحسن قوله واجازه واجزل صلته.

توفي ببغداد سنة 410 (تى).

 

(ابن بابويه)

ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي، شيخ الحفظة ووجه الطائفة المستحفظة رئيس المحدثين والصدوق فيما يرويه عن الائمة الطاهرين " ع " ولد بدعاء مولانا صاحب الامر " ع " ونال بذلك عظيم الفضل والفخر فعمت بركته الانام وبقيت آثاره ومصنفاته مدى الايام، له نحو من ثلثمائة مصنف.

قال ابن ادريس في حقه: انه كان ثقة جليل القدر بصيرا بالاخبار ناقدا للآثار عالما بالرجال وهو استاذ المفيد محمد بن محمد بن النعمان.

وقال العلامة في ترجمته شيخنا وفقيهنا ووجه الطائفة بخراسان ورد بغداد سنة 355 وسمع منه شيوخ الطائفة وهو حدث السن كان جليلا حافظا للاحاديث بصيرا بالرجال ناقدا للاخبار لم ير في القميين مثله في حفظه وكثرة علمه له نحو من ثلثمائة مصنف ذكرنا اكثرها في كتابنا الكبير، مات بالري سنة 381 إحدى وثمانين وثلثمائة انتهى.

[222]

وقال الاستاذ الاكبر في التعليقة: نقل المشايخ معنعنا عن شخينا البهائى وقد سئل عنه فعد له ووثقه واثنى عليه، وقال: سئلت قديما عن زكريا ابن آدم والصدوق محمد بن علي بن بابويه ايهما افضل واجلهما مرتبة فقلت زكريا ابن آدم لتوافر الاخبار بمدحه فرأيت شيخنا الصدوق قدس سره عاتبا علي وقال من اين ظهر لك فضل زكريا بن آدم علي؟ واعرض عنى كذا في حاشية المحقق البحرانى على بلغته انتهى.

وقبره رحمه الله في بلدة الري قرب عبدالعظيم الحسنى مزار معروف في بقعة عالية في روضة مونقة وله خبر مستفيض مشهور، ذكره (ضا) وعده من كراماته واطراف قبره قبور كثيرة من اهل الفضل والايمان.

واخوه ابوعبدالله الحسين ابن علي ولد ايضا بدعاء الامام صاحب الزمان صلوات الله عليه، وكان ثقة جليل القدر كثير الرواية، روى عن جماعة وعن اخيه وعن ابيه محمد وعلي، له كتب منها: كتاب التوحيد ونفي التشبيه، وكتاب عمله للصاحب بن عباد.

قال الشيخ منتجب الدين: الشيخ ابوعبدالله الحسين بن علي بن الحسين بن بابويه وابنه الشيخ ثقة الدين الحسن وابنه الحسين فقهاء صلحاء انتهى.

وابوهما ابوالحسن علي بن الحسين كان شيخ القميين في عصره وفقيههم وثقتهم وكفى في فضله ما في التوقيع الشريف المنقول عن الامام العسكري " ع ": أوصيك يا شيخي ومعتمدي وفقيهي يا ابا الحسن الخ.

والعلماء يعدون فتاويه من الاخبار.

قال شيخنا الشهيد في محكى الذكرى: ان الاصحاب كانوا يأخذون الفتاوى من رسالة علي بن بابويه إذا اعوزهم النص ثقة واعتمادا عليه.

قال ابن النديم قرأت بخط ابنه ابى جعفر محمد بن علي على ظهر جزء قد اجزت لفلان بن فلان كتب ابى علي بن الحسين وهى مائتا كتاب انتهى.

توفي سنة 329 وهي توافق عدد (يرحمه الله) ودفن بقم بجوار الحضرة الفاطمية لا زالت مهبطا للفيوضات السبحانية في بقعة كبيرة عليها قبة عالية يزار

[223]

ويتبرك به وقد اخبر عن موته في ساعة وفاته الشيخ الاجل ابوالحسن علي بن محمد السمري رابع النواب الاربعة رضي الله عنهم في بغداد.

قال ابوعلي في منتهى المقال: واولاد بابويه كثيرون جدا واكثرهم علماء وقد كتب المحقق البحرانى في تعدادهم رسالة ومع ذلك شذ عنه غير واحد انتهى.

ثم اعلم ان لعلي بن بابويه سميا هو معروف بالتصوف احد من انكر عليه ابن الجوزي في كتاب تلبيس ابليس، ولعله هو الذي قتلته القرامطة في المسجد الحرام في سنة 316، حكي انه كان يطوف فضربوه بالسيف فوقع إلى الارض وانشد:

ترى المحبين صرعى في ديارهم * كفتية الكهف لا يدرون كم لبثوا

الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة