الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي  

(أبوكريبة الازدى)

كان من اجلاء الشيعة روى (كش) بسنده عن زرارة قال شهد ابوكريبة الازدي ومحمد بن مسلم الثقفي عند شريك بشهادة وهو قاض فنظر في وجههما مليا ثم قال: جعفريان فاطميان فبكيا فقال لهما وما يبكيكما؟ قالا له نسبتنا إلى اقوام لا يرضون بأمثالنا ان يكونوا من اخوانهم لما يرون من سخف ورعنا الخ.

 

(أبوكهمس)

القاسم بن عبيد كان من اصحاب الصادق " ع " وقد يطلق على الهيثم بن عبيد، وانى احتمل قويا ان ابا كهمس كنية لرجل واحد، فصحف اسمه فصار اثنين فان القاسم والهيثم قريبان من الخط.

 

(أبولؤلؤة)

فيروز الملقب ببابا شجاع الدين النهاوندي الاصل والمولد المدني اخو ذكوان وهو ابوابى الزناد عبدالله بن ذكوان عالم اهل المدينة الذي تقدم ذكره.

رأيت في بعض الكتب ان ابا لؤلوة كان غلام المغيرة بن شعبة اسمه الفيروز الفارسي اصله من نهاوند فأسرته الروم واسره المسلمون من الروم، ولذلك لما قدم سبى نهاوند إلى المدينة سنة 21 (كا) كان ابولؤلؤة لا يلقى منهم صغيرا إلا مسح رأسه وبكي وقال له: (اكل رمع كبدي) وذلك لان الرجل وضع عليه من الخراج كل يوم درهمين فثقل عليه الامر فاتى اليه فقال له الرجل ليس بكثير في حقك فانى سمعت عنك انك لو اردت ان تدبر الرحى بالريح لقدرت على ذلك فقال

[148]

له ابولؤلؤة لاديرن لك رحى لا تسكن إلى يوم القيامة فقال ان العبد قد اوعد ولو كنت اقتل احدا بالتهمة لقتلته، وفي خبر آخر قال له ابولؤلؤة لاعملن لك رحى يتحدث بها من بالمشرق والمغرب ثم انه قتله بعد ذلك والتفصيل يطلب من غير هذا الكتاب والله العاصم.

 

(أبولبابة)

بشير بن عبدالمنذر وقيل رفاعة بن عبدالمنذر كان من الانصار شهد بدرا والعقبة الاخيرة.

وهو الذي جرى منه في بني قريظة ما جرى فندم فربط نفسه بالاسطوانة فلم يزل كذلك حتى نزلت توبته من السماء، وهذه الاسطوانة معروفة في مسجد النبى صلى الله عليه وآله باسطوانة التوبة واسطوانة ابى لبابة ويستحب عندها الصلاة والدعاء والاعتكاف.

قال علي بن ابراهيم القمي في تفسير قوله تعالى: (وآخرون اعترفوا بذنوبهم) الاية: نزلت في ابى لبابة بن عبدالمنذر. وكان رسول الله لما حاصر بنى قريظة قالوا له ابعث الينا ابا لبابة نستشيره في امرنا، فقال رسول الله يا ابا لبابة ائت حلفاء‌ك ومواليك فاتاهم فقالوا له: يا ابا لبابة ما ترى اننزل على حكم رسول الله؟ فقال انزلوا واعلموا ان حكمه فيكم هو الذبح واشار إلى حلقه ثم ندم على ذلك فقال خنت الله رسوله، ونزل من حصنهم ولم يرجع إلى رسول الله، ومر إلى المسجد وشد في عنقه حبلا تم شده إلى الاسطوانة التي كانت تسمى اسطوانة التوبة فقال لا احله حتى اموت أو يتوب الله علي فبلغ رسول الله فقال اما لو اتانا لاستغفرنا الله له، فاما اذا قصد إلى ربه فالله اولى به.

وكان ابولبابة يصوم النهار ويأكل بالليل ما يمسك به نفسه (رمقه خ ل) وكانت بنته تأتيه بعشائه وتحله عند قضاء الحاجة فلما كان بعد ذلك ورسول الله في بيت ام سلمة نزلت توبته فقال يا ام سلمة قد تاب الله على ابي لبابة فقالت يا رسول الله أفأوذنه بذلك؟ فقال فافعلي فاخرجت رأسها من الحجرة فقالت يا ابا

[149]

لبابة ابشر فقد تاب الله عليك فقال الحمد لله فوثب المسلمون يحلونه فقال لا والله حتى يحلني رسول الله بيده، فجاء رسول الله فقال يا ابا لبابة قد تاب الله عليك توبة لو ولدت من امك يومك هذا لكفاك فقال يا رسول الله فاتصدق بمالي كله قال لا قال فبثلثيه قال لا، قال فبنصفه قال لا، قال فبثلثه قال نعم، فانزل الله عزوجل: وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملا صالحا، إلى هو التواب الرحيم.

(اقول): وهو ايضا احد الثلاثة الذين خلفوا في غزوة تبوك فنزلت توبتهم.

 

(أبولهب)

هو ابوعتبة الذي نزل فيه قوله تعالى: (تبت يدا ابي لهب وتب) وعداوته للنبي صلى الله عليه وآله وما جرى منه عليه من الاذى اشهر من ان يذكر قال امير المؤمنين عليه السلام مشيرا اليه:

ابا لهب تبت يداك ابا لهب * وصخرة بنت الحرب حمالة الحطب

خذلت نبي الله قاطع رحمه * فكنت كمن باع السلامة بالعطب

لخوف ابي جهل فاصبحت تابعا * له وكذلك الرأس يتبعه الذنب

روي عن ابي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وآله قال كنت غلاما للعباس بن عبدالمطلب وكان الاسلام قد دخلنا اهل البيت واسلمت ام الفضل واسلمت وكان العباس يهاب قومه ويكره ان يخالفهم وكان يكتم اسلامه وكان ذا مال كثير متفرق في قومه، وكان ابولهب عدو الله قد تخلف عن بدر وبعث مكانه العاص بن هشام بن المغيرة، وكذلك صنعوا لم يتخلف رجل إلا بعث مكانه رجلا فلما جاء الخبر عن مصاب اصحاب بدر من قريش كبته الله واخزاه ووجدنا انفسنا قوة وعزا، قال وكنت رجلا ضعيفا وكنت اعمل القداح انحتها في حجرة زمزم فو الله اني لجالس فيها انحت القداح وعندى ام الفضل جالسة وقد سرنا ما جاء‌نا من الخبر إذ اقبل الفاسق ابولهب يجر رجليه حتى جلس على طنب الحجرة وكان ظهره إلى ظهري فبينا هو

[150]

جالس إذ قال الناس هذا ابوسفيان بن الحرث بن عبدالمطلب وقد قدم فقال ابولهب هلم الي يا ابن اخي فعندك الخبر فجلس اليه والناس قيام عليه فقال يا بن اخي اخبرنى كيف كان امرالناس؟ قال لا شئ والله إن كان إلا ان لقيناهم فمنحناهم اكتافنا يقتلوننا ويأسروننا كيف شاؤوا وايم الله مع ذلك ما لمت الناس، لقينا رجالا بيضا على خيل بلق بين السماء والارض ما تليق شيئا ولا يقوم لها شئ، قال ابورافع فرفعت طرف الحجرة بيدي ثم قلت تلك الملائكة قال فرفع ابولهب يده فضرب وجهي ضربة شديدة فثاورته فاحتملني وضرب بي الارض ثم برك علي يضربنى وكنت رجلا ضعيفا فقامت ام الفضل إلى عمود من عمد الحجرة فاخذته فضربته ضربة فلقت رأسه شجة منكرة وقالت تستضعفه ان غاب عنه سيده فقام موليا ذليلا فو الله ما عاش إلا سبع ليال حتى رماه الله بالعدسة فقتله، ولقد تركه ابناه ليلتين أو ثلاثة ما يدفنانه حتى انتن في بيته، وكانت قريش تتقي العدسة كما يتقي الناس الطاعون حتى قال لهما رجل من قريش ألا تستحيان ان اباكما قد انتن في بيته لا تغيبانه؟ فقالا إنا نخشى هذه القرحة قال فانطلقا فانا معكما، فما غسلوه إلا قذفا بالماء عليه من بعيد ما يسمونه ثم احتملوه فدفنوه بأعلى مكة إلى جدار وقذفوا عليه الحجارة حتى واروه.

ولعل في تعيير امير المؤمنين " ع " ابا لهب بهذا البيت بعد الابيات السابقة:

فاصبح ذاك الامر عارا يهيله * عليك حجيج البيت في موسم العرب

اشارة إلى رمي الحاج اليه بالاحجار عند مرورهم عليه.

 

(أبوالليث السمرقندى)

نصر بن محمد بن ابراهيم الفقيه صاحب بستان العارفين مختصر مفيد على مائة وخمسين بابا في الاحاديث والاثار الواردة في الآداب الشرعية والخصال والاخلاق وبعض الاحكام الشرعية، وله تنبيه الغافلين جمع فيه اشياء من المواعظ والحكم.

[151]

عن الذهبي انه قال فيه موضوعات كثيرة توفي في حدود سنة 375 وقل غير ذلك.

 

(أبوالمؤيد الجزرى)

محمد بن محمد البجلي الصائغ، كان طبيبا معروفا وعالما مشهورا، حسن المعالجة جيد التدبير والتقرير والتحقيق، وافر الفضل فيلسوفا متميزا في علم الادب له كلمات حكمية واشعار كثيرة منها القصيدة الميمية في حفظ الصحة:

احفظ بني وصيتي واعمل بها * فالطب مجموع بنص كلامي

قدم على طب المريض عناية * في حفظ قوته مع الايام

القصيدة، ويأتي في ابن سيناء ما يتعلق بذلك، وله ايضا:

عدل مزاجك ما استطعت ولا تكن * كستوقة ادى بها التخليط

واحفظ عليك حرارة برطوبة * يبقى فتركك حفظها تفريط

واعلم بأنك كالسراج بقاؤه * ما دام في طرف الذبال سليط

له كتب منها: قرابادين الكبير، كان من اطباء القرن الخامس معاصرا للقادر والقائم بأمر الله العباسيين.

 

(أبومؤيد الخوارزمى)

انظر أخطب خوارزم.

 

(أبوالمتوج)

مقلد بن نصر بن منقذ والد ابي الحسن علي صاحب قلعة شيزر، توفي سنة 435 ورثاه القاضي ابويعلى حمزة بن عبدالرزاق بن ابى حصين بهذه القصيدة:

ألا كل حي مقصدات(1) مقاتله * وآجل ما يخشى من الدهر عاجله

مضى قيصر لم تغن عنه قصوره * وجدل كسرى ما حمته مجادله

كأن ابن نصر سائرا في سريره * حياء من الوسمي اقشع هاطله

___________________________________

(1) اقصده السهم: أصابة فقتله.

[152]

لقد دفن الاقوام اروع لم تكن * بمدفونة طول الزمان فضائله

يمر على الوادي فتثنى رماله * عليه وبالنادي فتبكي ارامله

سرى نعشه فوق الرقاب وطالما * سرى جوده فوق الركاب ونائله

بفيك الثرى لم تدر من حل بالثرى * جهلت وقد يستصغر المرء جاهله

هو السيد المهتز للتم بدره * وللجود عطفاه وللطعن عامله

فما مات حتى نال اقصى مراده * كما يستسر المرء تمت منازله

فتى طالما يعتاده الجيش عاميا * فينزله او عاديا فينازله

صفوح عن الجاني وصفحة سيفه * إذا هي لم تقلته فالصفح قاتله

 

(أبوالمحاسن الرويانى)

فخر الاسلام عبدالواحد بن اسماعيل بن احمد الطبري احد ائمة العلم والفقه والحديث من اصحابنا وكان يتقي فظن انه من الشافعية وهو احد مشايخ السيد ضياء الدين فضل الله الراوندي طاب ثراه.

قال السمعانى في وصفه على ما حكي عنه انه كان من رؤوس الائمة والافاضل لسانا وبيانا، له الجاه العريض والقبول التام في ديار طبرستان وحميد المساعي والآثار، والتصلب في المذهب، والصيت المشهور في البلاد، والافضال على المنتابين والقاصدين اليه انتهى.

وكان الوزير نظام الملك كثير التعظيم له لكمال فضله، سافر إلى بخارا وغزنه ونيسابور ولقي الفضلاء، وبنى بآمل طبرستان مدرسة ثم انتقل إلى الري ودرس بها وقدم اصفهان واملي بحامعها وصنف الكتب المفيدة منها: كتاب حلية المؤمن يحكى عنه انه قال: لو احترقت كتب الشافعي لامليتها من خاطري.

قتل بآمل 11 محرم سنة 502 (بث) قتله الملاحدة الباطنية، لانه افتى بالحادهم والرويانى بضم الراء وسكون الواو نسبة إلى رويان مدينة بنواحي طبرستان.

[153]

 

(أبوالمحاسن الشواء)

شهاب الدين بن يوسف بن اسماعيل بن علي بن احمد الامامي الكوفي الاصل الحلبي المولد والمنشأ والوفاة كان اديبا فاضلا شاعرا، له ديوان شعر كبير يدخل في اربع مجلدات، وكان كثير الملازمة لحلقة الشيخ تاج الدين ابى القسم احمد بن هبة الله بن سعد بن سعيد بن المقلد المعروف بابن الجيراني الحلبي النحوي اللغوي الفاضل المتضلع في علم الادب، المتوفى بحلب سنة 628 والمدفون في سفح جبل جوشن، واكثر من اخذ الادب منه وبصحبته انتفع.

قال ابن خلكان ذلك وقال كان بيني وبين الشهاب الشواء مودة اكيدة وموانسة كثيرة ولنا اجتماعات في مجالس نتذاكر فيها الادب وانشدني كثيرا من شعره وما زال صاحبي منذ سنة 633 إلى حين وفاته وقبل ذلك كنت أراه قاعدا عند ابى الجيرانى في موضع تصدره في جامع حلب، قال وكان من المغالين في التشيع توفي 19 محرم بحلب سنة 635 (خله).

 

(أبومحذورة)

سليمان بن سمرة، قال ابن قتيبة وكان سمرة هذا مؤذن النبي صلى الله عليه وآله وهو الذي قال له عمر حين اذن: أما خشيت ان ينشق مريطاؤك.

وكان له اخ يقال له انيس ابن معير قتل يوم بدر كامرا.

والمريطاء اسفل البطن ما بين السرة إلى العانة.

واسلم ابومحذورة بعد حين وامره النبي بالاذان بمكة، فالاذان في ولده إلى اليوم في المسجد الحرام، وتوفي سنة 59 (نط) انتهى.

 

(أبومحفوظ معروف الكرخى)

انظر الكرخى.

 

(أبومحلم اللغوى)

محمد بن هشام بن عوف التميمي الشيباني اللغوي احد بنى هشام النحاة المشهورين كان اماما في اللغة والعربية وعلم الشعر وايام الناس واصله من الاهواز

[154]

رحل في طلب الحديث مرارا وسمع من سفيان بن عيينة وجماعة وقصد البادية لطلب العربية واقام بها مدة.

روى عنه الزبير بن بكار وثعلب والمبرد.

يحكى ان الواثق رأى في منامه كأن قائلا له: لا يهلك على الله إلا من قلبه مرت فاصبح فسأل جلساء‌ه عن ذلك فلم يعرفوا حقيقته فوجه إلى ابى محلم فاحضره وسأله عنه فقال: المرت من الارض القفر الذي لا نبت فيه فالمعنى على هذا لا يهلك على الله إلا من قلبه خال عن الايمان خلو المرت من النبات ثم انشد للعرب مائة بيت معروف لشاعر معروف في كل منها ذكر المرت فامر له الواثق بألف دينار واراده لمجالسته فابى، ولد سنة حج المنصور ومات سنة 245 (رمه).

 

(أبومحمد النوبختى)

الحسن بن موسى بن اخت ابي سهيل بن نوبخت، متكلم فيلسوف من اعاظم متكلمي الامامية وكان يجتمع اليه جماعة من نقلة كتب الفلسفة مثل ابي عثمان الدمشقي واسحاق وثابت وغيرهم، وكان جماعة للكتب، قال الشيخ: وكان اماميا حسن الاعتقاد نسخ بخطه شيئا كثيرا وله مصنفات كثيرة في الكلام والفلسفة وغيرهما ثم عد بعض كتبه (جش) الحسن بن موسى ابومحمد النوبختي شيخنا المتكلم المبرز على نظرائه في زمانه قبل الثلاثمائة وبعدها له على الاوائل كتب كثيرة منها كتاب الآراء والديانات كتاب كبير حسن يحتوي على علوم كثيرة قرأت هذا الكتاب على شيخنا ابي عبدالله رحمه الله وله كتاب فرق الشيعة(1).

(اقول): وكتاب الفرق موجود عندنا.

ويذكر ابوالفرج ابن الجوزي كثيرا في تلبيس ابليس عن كتاب الآراء والديانات في مذاهب السوفسطائية والدهرية والطبيعيين والثنوية والفلاسفة.

وقال ابن الجوزي وكان النوبختي هذا من متكلمي الشيعة الامامية انتهى.

___________________________________

(1) المطبوع في المطبعة الحيدرية في النجف.

[155]

وله ايضا كتاب الرد على المنجمين وحجج طبيعية مستخرجة من كتاب ارسطاطاليس في الرد على من يزعم ان الفلك حي ناطق.

 

(أبومخنف)

لوط بن يحيى بن سعيد بن مخنف بن سليم الازدي شيخ اصحاب الاخبار بالكوفة ووجههم كما عن (جش) وتوفي سنة 157، يروي عن الصادق " ع "، ويروي عنه هشام الكلبي.

وجده مخنف بن سليم صحابى شهد الجمل في اصحاب علي " ع " حاملا راية الازد فاستشهد في تلك الوقعة سنة 36، وكان ابومخنف من اعاظم مؤرخي الشيعة، ومع اشتهار تشيعه اعتمد عليه علماء السنة في النفل عنه كالطبري وابن الاثير وغيرهما، وليعلم ان لابي مخنف كتبا كثيرة في التأريخ والسير منها كتاب مقتل الحسين " ع " الذي نقل منه اعاظم العلماء المتقدمين واعتمدوا عليه، ولكن الاسف انه فقد ولا يوجد منه نسخة، وما المقتل الذي بأيدينا وينسب اليه فليس له بل ولا لاحد من المؤرخين المعتمدين، ومن اراد تصديق ذلك فليقابل ما في هذا المقتل وما نقله الطبري وغيره عنه حتى يعلم ذلك، وقد بينت ذلك في نفس المهموم في طرماح بن عدي والله العالم.

 

(أبومرثد الغنوى)

كناذ (كشداد) بن خصين من غنى وكان تربا لحمزة بن عبدالمطلب قال ابن قتيبة: آخى رسول الله صلى الله عليه وآله بينه وبين عبادة بن الصامت وآخى بين ابنه مرثد وبين ابن الصامت اخي عبادة، وكان ابومرثد طويلا كثير شعر الرأس، ومات في خلافة ابى بكر سنة 12 وقتل ابنه مرثد في حياة رسول الله صلى الله عليه وآله يوم الرجيع شهيدا وكان امير السرية.

 

(أبومروان)

عمرو بن عبيد البصري كان من اصحاب ابى الحسن البصري وتلاميذه

[156]

القائل بأن مرتكب الكبيرة منافق، وواصل بن عطا اظهر المنزلة بين المنزلتين، قيل ان اباه كان شرطيا وكان عمرو متزهدا فكانا اذا اجتازا معا على الناس قالوا: هذا شر الناس ابوخير الناس.

مات عمرو في سنة 144 (قمد) وهو ابن اربع وستين سنة.

واحتجاج هشام بن الحكم عليه في مسجد البصرة في سؤاله: ألك عين؟ الخ مشهور اوردته في السفينة.

 

(أبوالمستهل)

الكميت بن زيد الاسدي الكوفي الشاعر الامامي المعروف مادح اهل بيت النبي صلى الله عليه وآله كان عالما بلغات العرب خبيرا بأيامها، كان مشهورا بالتشيع لبني هاشم وقصائده فيهم تسمى الحاشميات وهي من جيد شعره ومختاره، وكانت اول منظوماته، يقال: ما جمع احد من علماء العرب ومناقبها ومعرفة انسابها ما جمع الكميت. وكان في ايام بني امية، له قصص وحكايات.

ولد سنة 60 وتوفي سنة 126 (قكو).

روى العلامة المجلسي عن كفاية الاثر عن الورد بن الكميت عن ابيه الكميت قال: دخلت على سيدي ابي جعفر محمد بن علي الباقر " ع " فقلت يا ابن رسول الله اني قد قلت فيكم ابياتا أفتاذن لي في انشادها فقال ايام البيض قلت فهو فيكم خاصة قال: هات فانشأت اقول:

أضحكني الدهر وابكانى * والدهر ذو صرف وألوان

لتسعة بالطف قد غودروا * صاروا جميعا رهن اكفانى

فبكى " ع " وبكى ابوعبدالله " ع " وسمعت جارية تبكي من وراء الخباء فلما بلغت إلى قولي:

وستة لا يتجازى(1) بهم * بنو عقيل خير فرسان

___________________________________

(1) أي سبقوا فلم يقدر احد ان يجري معهم في المكرمة.

[157]

ثم علي الخير مولاهم * ذكرهم هيج احزانى

فبكى ثم قال، ما من رجل ذكرنا او ذكرنا عنده يخرج من عينيه ماء ولو مثل جناح البعوضة إلا بنى الله له بيتا في الجنة وجعل ذلك الدمع حجابا بينه وبين النار فلما بلغت إلى قولي:

من كان مسرورا بما مسكم * أو شامتا يوما من الآن

فقد ذللتم بعد عز فما * ادفع ضيما حين يغشاني

اخذ بيدي، ثم قال: اللهم اغفر للكميت ما تقدم من ذنبه وما تأخر.

فلما بلغت إلى قولي:

متى يقوم الحق فيكم متى * يقوم مهديكم الثانى

قال سريعا ان شاء الله سريعا.

 

(أبومسلم الخراسانى)

عبدالرحمن بن مسلم القائم بالدعوة العباسية، قيل كان قصيرا اسمر حلوا احور العين خافض الصوت فصيحا حلو المنطق عالما بالامور، لم ير ضاحكا ولا مازحا إلا في وقت تأتيه الفتوحات العظام فلا يظهر عليه اثر السرور وتنزل به الحوادث الفادحة فلا يرى مكتئبا وإذا غضب لم يستفزه الغضب، ولا يأتي امرأته في السنة إلا مرة واحدة، ويقول الجماع جنون ويكفي الانسان ان يجن في السنة مرة، وكان من اشد الناس غيرة لا يدخل قصره غيره، قيل لما زفت اليه امرأته امر بالبرذون الذي ركبته فذبح واحرق سرجه لئلا يركبه ذكر بعدها، قتل في دولته ستمائة الف صبرا.

قتله المنصور في شعبان سنة 137 (قلز) برومية المدائن بالقرب من الانبار.

ونقل عن ربيع الابرار للزمخشري قال: كان ابومسلم يقول بعرفات: اللهم اني تائب اليك مما لا اظنك تغفر لي، فقيل له أفيعظم على الله تعالى

[158]

غفران، فقال: انى نسجت ثوب ظلم ما دامت الدولة لبني العباس فكم من صارخة تلعننى عند تفاقم الظلم ! فكيف يغفر لمن هذا الخلق خصماؤه؟ انتهى.

قال ابن قتيبة في المعارف: ابومسلم صاحب الدعوة ذكروا ان مولده سنة مائة، واختلفوا في نسبه اختلافا كثيرا فقال بعضهم هو من اصبهان وقال بعضهم من خراسان وقيل من العرب، وادعى هو انه من سليط بن علي بن عبدالله ابن عباس ونسبه ابودلامة إلى الاكراد فقال:

ابا مجرم ما غير الله نعمة * على عبده حتى يغيره العبد

أفي دولة المهدي حاولت غدره * ألا ان اهل الغدر آباؤك الكرد

ابا مجرم خوفتني القتل فانتحى * عليك بما خوفتني الاسد الورد

وكان منشأه عند ادريس بن عيسى جد ابي دلف النازل في حد اصبهان، وقتله ابوجعفر برومية المدائن سنة 137 (قلز) انتهى.

قال ابن النديم: ومن الاعتقادات التي حدثت بخراسان بعد الاسلام المسلمية اصحاب ابى مسلم يعتقدون امامته ويقولون انه حي يرزق.

 

(أبومسلم الخولانى)

عبدالله بن ثوب أو اهبان بن الصيفي احد الزهاد الثمانية كان للعامة فيه اعتقاد عظيم يقولون انه سيد التابعين اسلم في حياة النبى صلى الله عليه وآله ولما تنبأ الاسود العنسي باليمن بعث اليه، فلما جاء‌ه قال اتشهد انى رسول الله؟ قال ما اسمع قال اتشهد ان محمدا رسول الله؟ قال نعم فردد عليه ذلك فامر بنار عظيمة فاحميت ثم القي فيها ابومسلم فلم تضره، فاتى ابومسلم المدينة وقد قبض النبي صلى الله عليه وآله فاناخ راحلته بباب المسجد وقام يصلي إلى سارية وبصر به عمر بن الخطاب فقام اليه وقال: ممن الرجل؟ قال من اهل اليمن قال ما فعل الذي احرقه الكذاب بالنار؟ قال ذلك عبدالله بن ثوب، قال انشدك بالله انت هو؟ قال اللهم نعم، فاعتنقه عمر وبكى، ثم اجلسه بينه وبين ابي بكر وقال الحمد لله الذي لم يمتنى حتى أراني رجلا من امة محمد فعل به كما فعل بابراهيم الخليل " ع ".

[159]

توفي سنة 62 (سب) ودفن في داريا قرية كبيرة بدمشق بها قبر ابي سليمان الدارانى، هذا ما روي عن العامة في حقه، واما هو عندنا فمطعون، وكان من اعوان معاوية، سئ الرأي في علي " ع ".

روي عن الفضل بن شاذان انه قال عند ذكره للزهاد الثمانية: واما ابومسلم فانه كان فاجرا مرائيا وكان صاحب معاوية، وهو الذي كان يحث الناس على قتال علي " ع " فقال لعلي ادفع الينا المهاجرين والانصار حتى نقتلهم بعثمان فابى عليه السلام ذلك، فقال ابومسلم الآن طاب الضراب. انما كان وضع فخا ومصيدة.

والخولانى بفتح الخاء المعجمة وسكون الواو هذه نسبة إلى خولان بن عمرو، وهي قبيلة كبيرة نزلت بالشام.

وينسب اليها ايضا ابوعبدالرحمن طاوس بن كيسان الخولاني الهمداني اليمانى، احد الاعلام التابعين الذي يأتي ذكره في الطاوسي.

 

(أبوالمعالى الاصبهانى)

ابن العالم الربانى المولى الاجل الحاج محمد ابراهبم الكرباسي عالم فاضل متبحر دقيق فكور، كثير التتبع، حسن التحرير، كثير التصنيف، كثير الاحتياط، شديد الورع، كامل النفس، منقطع إلى العلم والعمل، له مصنفات في الفقه والاصول والرجال، ورسالة في اصوات النساء، ورسالة في حكم التداوي بالمسكر، ورسالة في زيارة عاشوراء، وله شرح الخطبة الشقشقية وغير ذلك من الرسائل الكثيرة.

توفي في (كز) صفر سنة 1315 (غشيه) وقبره باصبهان في تخته فولاذ مزار مشهور.

 

(أبوالمعالى الجوينى)

انظر امام الحرمين.

 

(أبومعشر المنجم)

جعفر بن محمد بن عمر البلخي، صاحب التصانيف، قيل لا زالت مصنفاته مخطوطة في خزائن اوروبا منها: كتاب المدخل الكبير في الزيج وعلم النجوم.

[160]

حكي انه كان منجما للموفق بالله، وظهر منه احكام غريبة لكثرة تسلطه في علم النجوم.

وله اصابات عجيبة منها: ما حكي عنه في قصة رجل اخفى نفس عن بعض الملوك واخذ طستا من الدم وجعل فيه هاونا من الذهب وجلس عليه فاخبر ابومعشر عن ذلك والقصة مشهورة.

قال ابن النديم: انه كان اولا من اصحاب الحديث وكان يضاعن الكندي ويغرى به العامة ويشنع عليه بعلوم الفلاسفة فدس عليه الكندي من حسن له النضر في علوم الحساب والهندسة فدخل في ذلك فلم يكمل له، فعدل إلى علم احكام النجوم وانقطع شره عن الكندى ويقال انه تعلم النجوم بعد سبع واربعين سنة من عمره وكان فاضلا، حسن الاصابة، وضربه المستعين اسواطا لما اصاب في شئ خبره بكونه قبل وقته فكان يقول اصبت فعوقبت.

وتوفي وقد جاوز المائة بواسط لليلتين بقيتا من شهر رمضان سنة 272 (رعب) انتهى والكندي هو ابويوسف يعقوب بن اسحاق، فاضل دهره وواحد عصره في معرفة العلوم القديمة بأسرها ويسمى فيلسوف العرب، وله كتب في علوم مختلفة ذكر ابن النديم جميع ما صنفه في الفهرست، وله رسالة ترجمها بابطال دعوى المدعين صنعة الذهب والفضة من غير معادنها وذكر فيها خدع اهل الصناعة، وقد نقض على هذه الرسالة ابوبكر محمد بن زكريا الرازي صاحب كتاب المنصوري في صناعة الطب.

قال المسعودي: وأرى القول ان ما ذكره الكندي فاسد وان ذلك قد يتأتى فعله انتهى.

توفي سنة 246 (روم) البلخي بفتح الموحدة وسكون اللام نسبة إلى بلخ مدينة عظيمة من بلاد خراسان فتحها الاحنف بن قيس المشهور بالحلم.

 

(أبوالمفضل الشيبانى)

محمد بن عبدالله بن محمد بن عبيد الله بن البهلول بن المطلب ينتهي نسبه إلى

[161]

ذهل بن شيبان ذكره (جش) وقال: كان سافر في طلب الحديث عمره، اصله كوفي وكان في اول امره ثبتا ثم خلط ورأيت جل اصحابنا يغمزونه ويضعفونه له كتب كثيرة، ثم عد كتبه وكان منها كتاب مزار امير المؤمنين " ع " كتاب مزار الحسين " ع " كتاب من روى حديث غدير خم، ثم قال رأيت هذا الشيخ وسمعت منه كثيرا ثم توقفت عن الرواية عنه إلا بواسطة بيني وبينه انتهى.

توفي سنة 387 وعمره تسعون سنة كما نقل عن ميزان الذهبي.

قال صديقنا صاحب الذريعة: ولما كان ولادة (جش) سنة 372 وكان عمره يوم وفاة ابي المفضل خمس عشرة سنة احتاط ان يروي عنه بلا واسطة بل كان يروي عنه بالواسطة كما صرح به فلا وجه حينئذ لدعوى ان توقف (جش) كان لغمز في ابى المفضل انتهى.

 

(أبوالمكارم بن زهرة)

انظر ابن زهرة.

 

(أبوالمنذر بن السائب)

انظر الكلبى.

 

(أبومنصور البغدادى)

عبد القاهر بن طاهر بن محمد الفقيه الاصولي الشافعي الاديب، كان ماهرا في فنون عديدة خصوصا علم الحساب فانه كان متقنا له، وله فيه تأليف منها: كتاب التكملة، وكان عارفا بالفرائض والنحو، وله اشعار ورد مع ابيه نيسابور، وكان ذا مال وثروة وانفقها على اهل العلم والحديث وتفقه على ابي اسحاق الاسفرانى وجلس بعده للاملاء في مكانه بمسجد عقيل، وتوفي باسفراين سنة 429، ودفن إلى جانب شيخه ابي اسحاق، ويأتى ضبط الاسفرايني.

 

(أبومنصور الجواليقى)

انظر الجواليقى.

 

(أبوموسى الاشعرى)

عبدالله بن قيس، كان واليا على البصرة في ايام عمر وعثمان، وكان عامل امير المؤمنين " ع " على الكوفة، وكان يخذل اهل الكوفة عن حرب الجمل في نصرة

[162]

امير المؤمنين علي ويأمرهم بوضع السلاح والكف عن القتال ويقول: انما هي فتنة فنمى ذلك إلى امير المؤمنين " ع " فولى على الكوفة قرظة بن كعب الانصارى وكتب إلى ابي موسى: اعتزل عملنا يا ابن الحائد مذموما مدحورا فما هذا اول يومنا منك وإن لك فيها لهنات وهنات.

قال المسعودي: وقصته في امر التحكيم واجتماعه مع عمرو بن العاص بدومة الجندل وحيلة عمرو فيه معروف، فحكي ان عمروا اعطاه اولا صدر المجالس وكان لا يتكلم قبله واعطاه التقدم في الصلاة وفي الطعام لا يأكل حتى يأكل واذا خاطبه فانما يخاطبه بأجل الاسماء ويقول له يا صاحب رسول الله حتى اطمأن اليه وظن ان لا يغشه قال له عمرو اخبرنى ما رأيك يا ابا موسى قال ارى ان اخلع هذين الرجلين ونجعل الامر شورى بين المسلمين يختارون من يشاؤون، وكان ابوموسى يحب احياء سنة عمر، فقال عمرو الرأي والله ما أريت ثم قال تقدم يا ابا موسى فتكلم فقام ليتكلم فدعاه ابن عباس فقال ويحك والله انى لاظنه خدعك ان كنتما قد اتفقتما على امر فقدمه قبلك ليتكلم به ثم تكلم انت بعده فانه رجل غدار، وكان ابوموسى رجلا مغفلا، فقال ايها عنك إنا قد اتفقنا، فتقدم ابوموسى فخطب ثم قال بعد كلام له: وانى قد خلعت عليا ومعاوية فولوا من رأيتموه لهذا الامر اهلا، فقام عمرو فحمد الله واثنى عليه ثم قال: ان هذا قد قال ما سمعتم وخلع صاحبه وانا اخلع صاحبه كما خلعه واثبت صاحبي معاوية في الخلافة فانه ولي عثمان والطالب بدمه واحق الناس بمقامه، فقال له ابوموسى: مالك لا وفقك الله قد غدرت وفجرت انما مثلك كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث، فقال له عمرو: انما مثلك كمثل الحمار، وكان امير المؤمنين " ع " بعد الحكومة إذا صلى الغداة والمغرب وفرغ من الصلاة يلعن معاوية وابن العاص وابا موسى وجماعة اخرى.

(اقول): الذي يظهر من تأريخ احوال ابي موسى انه كان لغير رشده، ويشهد لذلك تعبير معاوية عنه: يدعي الاشعريين وفي الخبر الوارد في ورود عقيل

[163]

على معاوية وسؤاله عن الجماعة الذين كانوا حوله، قال لمعاوية من ذا عن يمينك؟ قال عمرو بن العاص فتضاحك ثم قال: لقد علمت قريش انه لم يكن احصى لتيوسها من ابيه، ثم قال من هذا؟ قال ابوموسى فتضاحك ثم قال: لقد علمت قريش بالمدينة انها لم يكن بها امرأة اطيب ريحا من قب امه، وفي خبر آخر أو مجلس آخر لما سأل عقيل معاوية من هذا الذي عن يمينك؟ فاجاب بأنه عمرو بن العاصقال عقيل هذا الذي اختصم فيه ستة نفر فغلب عليه جزارها، فمن الآخر؟ قال ابوموسى الاشعري، قال: هذا ابن المراقة.

(قلت) الظاهر ان المراد من المراقة كثرة النتن، فان المرق كما في القاموس: الاهاب المنتن ولعلها لدفع النتن تستعمل الطيب وتحمله معها، كما يحكى نظير ذلك من ابن زياد، ويحتمل ان يكون المراغة بالغين المعجمة كما قال ذلك عبدالملك بن مروان لجرير الشاعر، لما سمع قوله في ابيات هجا بها الاخطل التغلبي الشاعر:

إن الذي حرم المكارم تغلبا * جعل النبوة والخلافة فينا

مضر ابي وابوالملوك فهل لكم * يا خرز تغلب من اب كأبينا

هذا ابن عمي في دمشق خليفة * لو شئت ساقكم إلى قطينا

(قطينا اي خدما) قال فلما بلغ عبدالملك بن مروان قوله قال: ما زاد ابن المراغة علي ابن جعلنى شرطيا اما انه لو قال (لو شاء ساقكم إلى قطينا) لسقتهم اليه كما قال.

قوله: (جعل النبوة والخلافة فينا) انما قال ذلك لان جريرا تميمي النسب تميم ترجع إلى مضر بن نزار بن عدنان جد رسول الله صلى الله عليه وآله.

ومما يشهد بعدم طهارة نسب ابى موسى بغضه وعداوته لامير المؤمنين " ع " ففي روايات كثيرة ان بغض امير المؤمنين علامة خبث الولادة.

قال انس بن مالك: ما كنا نعرف الرجل لغير ابيه إلا ببغض امير المؤمنين علي بن ابى طالب " ع ".

وورث البغضة عنه ابنه ابوبردة الذي قبل يد قاتل عمار وقال لا تمسك النار ابدا، وسعى في قتل حجر بن عدي الكندي. وقد تقدم ذكره.

الصفحة اللاحقة الصفحة السابقة