من متحف الكفيل إلى متحف الإمام الحسين ارث إسلامي نفيس
                        متحف حط على باب الندى
                       بابي الفضل (كفيل) يهتدي
                       وبذكرى مولد الحوراء بدا
                       وهج الماضي  وإشراق الغد
                      أرخو(حي على طف الهدى
                      للكفيل متحف  كالفر قد     )
 
في كل بقاع الأرض دائما الأمم تفتخر بحضاراتها  وبمعالمها  ورموزها ألدينيه  والثورية  ورجال السياسة  اللذين ناضلوا من اجل الإنسان . والعراق  مهد  الحضارة  والتاريخ  والذي  بعثت منه  كافة الأديان ألسماويه  ومن بيت  إبراهيم الخليل  جد الأنبياء . من حقنا أن نفتخر  برموزنا  ألدينيه والذين  ضحوا  بالغالي  والنفيس  من اجل إعلاء كلمة الحق  وتثنيت  الدين الإسلامي  على نهج  النبي  المختار  (ص ) و في ذكرى ولادة بطلة كربلاء التي  لقنت  أمراء آل أميه  درسا  في عقر دارهم  في خطبتها  الشهيرة  بمجلس  طاغية  آل أميه  يزيد  لعنه الله .ذكرى ولادة  الحوراء  زينب عليها أفضل السلام في 5 جمادى الأولى من سنة 1431 هجريه المصادف 1/5/2009 ميلادية تم افتتاح  متحف الكفيل  الذي  احتوى  على  المصاحف النادرة  والتي ينسب  احدها إلى الإمام زين العابدين عليه السلام  وكذلك السيوف والرماح  والدروع  والتي بعضها مطليا  بالذهب والفضة  ويحتوي المتحف  على الكشاكيل  والشمعدان  ألنحاسيه     إضافة إلى الأبواب   والشبابيك  والبرد المطرزة بخيوط الذهب والفضة  والأحجار الكريمة  كذلك  المسكوكان  الذهبية والفضية    والسجاد اليدوي   ويضم  متحف الكفيل مجموعه  من المخطوطات النادرة  المصاحف ألشريفه   من القرن  الأول الهجري   ومن ممتلكات  السلطان فتح الله علي شاه القاجاري   وهنالك مصاحف من القرن الخامس الهجري  ومنسوب لابن البواب   ومكتوب  بماء الذهب  والحبر الأسود  وبخط الثلث  وهنالك مخطوطات نادرة جدا ومحفوظة في خزانه خاصة  .
 والمتحف  أيضا يحتوي  على  العملة  النقدية  الدينار الذهبي المضروب  من عهد المهدي العباسي   سنة 158 هجريه  وهنالك  الدينار الذهبي الضروب من العهد الفاطمي الرابع  بمصر   ومكتوب عليه  لقب الإمام علي (ولي الله) إضافة إلى مجاميع من السيوف المهدآت من  السلاطين والأمراء  ومنها سيف فتح علي شاه القاجاري وسيف  السلطان سليم خان العثماني .هذه الكنوز  الثمينة  من  أفضل نفائس ألعتبه العباسية     وثمرة  مهرجان ربيع الشهادة  السابع  هذا العام  هو  افتتاح  متحف الإمام الحسين  (ع)  والذي يعجز القلم  إن يوثق  ما فيه  من نفائس  من   المصاحف الشريفة والسيوف  والرماح والدروع إضافة إلى هنالك  قارورة  تحتوي  على شعره  من  شعرات  رأس الرسول الكريم   إضافة إلى الضريح السابق للإمام الحسين  كذالك  باب الجنة  الذي فتح  ويطل  على  جنة الحسين  الضريح الشريف  .
وعلى هامش  افتتاح  المتحف  الحسيني  كان لنا لقاء  مع  الوفد  السنغالي   متمثلا برئيس الوفد
 
علي ألغزي
            
           ماهي  هويتكم   وبطاقتكم الشخصية؟
 
الشريف محمد  علي  حيدر  من السادة الادارسه  والدي شيخ مشهور في غرب أفريقيا  هاجر  من موريتانيا  إلى السنغال  وأنا مولود  جنوب السنغال .
 
 
علي ألغزي
       
         هل هذه  دعوتكم الأولى  للمهرجان ؟  وماهو رأيكم   وشعوركم  وانتم تشاركون في افتتاح   متحف الإمام الحسين  عليه السلام؟
 
 
 الشريف محمد  علي حيدر .
                                  نعم  كانت هذه  زيارتي الأولى  وأنا  اشعر  بفرح كبير لأرى هكذا كرنفال وتجمع كبير أتاح لي ألفرصه للتعرف  على ثقافات الشعوب  وهذا شرف  عظيم لي  ولأهلي  والوفد  معي أن  نشارك  في افتتاح  هذا المتحف  الذي ابهرني  جدا  ولن أرى بحياتي  هكذا كنوز ثمينة  جدا .
 
علي ألغزي.
 
ماذا يعني لك الحسين  ؟ وكيف عرفتم كربلاء؟
 
 الشريف محمد علي حيدر.
 
 الإمام الحسين  هو النور  والهدايه  ولولاه  لما  أنا  هنا  ولولا الحسين  لن أجد الإسلام  موجود .  وبالبحث  والمطالعة  وصلت إلى نتيجة  أهل البيت  ومذهب أهل البيت   كون والدي  صوفيا يعيش التقية   وقد شجعني   على البحث والاستمرار بمعرفة أهل البيت  وقد الفت كتابا  ونشرته في غرب أفريقيا  وفي السنغال بشكل خاص   حيث كان في غرب إفريقيا  يوم  عيد  وفرح    في 10  محرم  حيث  قررت  ولأول مره  في سنة 2007  بعقد مؤتمر دولي  حول  الموضوع  هل عاشوراء  يوم  عيد وفرح  أم يوم حزن  وحداد   ودعوت العلماء والمفكرين ورجال الدين  وطرحت عليهم  السؤال   والنتيجة  كانت  أهم  اتفقوا  على إن يوم  عاشوراء  يوم حزن وحداد   ومنذ  2007  وللان  نحن نقيم  مجلس  عزاء  وفي عاشوراء الماضي أصبح  عدد  المجلس  أكثر من 1200  شخص  وهذه تعتبر نسبه   حيث حولنا  القضية من عيد  وفرح  إلى حزن  وحداد .
 
وكان لنا لقاء آخر  مع ضيوف مهرجان ربيع الشهادة السابع  وفي أروقة متحف الإمام الحسين   عليه السلام  مع  السيد محمد باقر  محمد طاهر الموسوي الحائر البحراني  نجل المرحوم أية الله العظمى الحاج السيد محمد طاهر البحراني .
 
علي ألغزي
 
وأنت  تتجول في متحف الأمام الحسين    ماذا يعني لك  الحسين  وماهي قراءتك  لما شاهدته في المتحف ؟؟
 
 السيد محمد باقر محمد طاهر الموسوي .
                                                الأمام الحسين عليه السلام   هو القدوة لنا  ولكل المسلمين  والأحرار في العالم   وهو يعني لنا مقاومة الظلم  والطغيان   ومساعدة المظلومين   سوى مظلومين  اجتماعيا أو سياسيا  والإمام الحسين  نبراس  وشعلة وهاجة انارت الدرب لكل الأحرار  .
 
والحقيقة  أنا سعيد جدا أن أرى  في هذا المتحف  من نفائس المصاحف  والكتب  وبالحق أن  هذا در مكنون  من درر أهل البيت  اسأل الله أن يحفظ القائمين عليه .
 
ختاما   نسال الله  أن  يوفق الجميع  لخدمة أهل البيت  ولنا  لقاء آخر في يوم آخر  من كرنفال  ربيع الشهادة القادم
 
علي الغزي